موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

هيكلة" الانتفاضات العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

منذ عام على وجه التحديد، توقفت “مفاجآت” الانتفاضات العربية . ولكن، هل فاجأتنا المصائر التي انتهت إليها؟ من الصعب قول ذلك مع افتراض “التفكير العقلاني” في المسألة . وبالتأكيد يعود السبب في هذه “المصائر” إلى دور الجيش، أو “لا دوره”، وموقفه من هذه الانتفاضات في كل بلد. وحدها الانتفاضة التونسية كانت مفاجأة للجميع، بداية ونهاية . لقد وقف الجيش التونسي على الحياد، واتضح أن سلطة زين العابدين بن علي وعلاقته بالجيش التونسي كانتا ضعيفتين، فلم يضيع وقتاً للهرب . وفي مصر، لعب الجيش دور “المنحاز للشعب وحامي الثورة”، فقاد البلاد “إلى “مرحلة انتقامية”” أوصلت المصريين إلى ما يعيشونه اليوم من “ضياع” لم يصل بعد إلى نهايته، ويبدو أن النتيجة النهائية لن تلامس أحلام الشباب . وأما في اليمن، فقد أدى انقسام الجيش، وإصرار المنتفضين على “السلمية”، إلى “تجميد” الوضع وسد آفاق الانتفاضة، فوصلوا إلى “تسوية” لم تقدم للمنتفضين شيئاً حتى الآن .

 

وبات واضحاً، بعد مرور هذا العام، أن هذه الانتفاضات عانت منذ البداية من “ضعف بنيوي” أساسي جعلها (تعلق) سريعاً في “عنق الزجاجة” قبل أن تصل إلى أي من أهدافها الحقيقية . وقد تمثل هذا “الضعف البنيوي” الأساسي، كما بات معروفاً، في “عفوية” كانت، في آخر التحليل، تعبيراً شعبياً تلقائياً غير مخطط له عن سخط فائض على الأنظمة الاستبدادية، بقدر ما كانت رفضاً عميقاً وصريحاً لما وصلت إليه حياة شعوبها من تهميش وذل وامتهان لكرامتها الإنسانية .

نعم، كانت كل تلك الانتفاضات انطلاقات عفوية، عزلاء، بلا تخطيط أو تفكير مسبق، أو قيادات . ومن هنا جاء شعارها الأول: “سلمية سلمية” . ولم يخطر ببال الذين أشعلوها، دون قصد، أنهم سيواجهون أنظمة مستبدة قمعية مدججة بكل أنواع الأسلحة، ادخرتها لمثل هذا اليوم ولن تتأخر في استعمالها، وأن هؤلاء المستبدين سوف يقاتلون حتى الموت دفاعاً عن امتيازاتهم وسلطاتهم، ولا بد أن ينتهي الأمر إلى امتحان القوة . لقد كان “ميزان القوى” منذ البداية متأرجحاً، مرة يبدو راجحاً لمصلحة الشعوب إن أخذنا المعيار على أساس الأكثرية الرافضة للاستبداد، وأخرى يبدو راجحاً لمصلحة الأنظمة المستبدة، إذا أخذنا المعيار الفعلي على أساس أي من الطرفين يملك أكثر من عناصر القوة في الميدان . وبسبب هذا الميزان “المختل وغير المستقر”، لم يكن ممكناً أن يأتي الحسم لأحد الطرفين سريعاً، بل لم يكن حتى، وارداً، ما أتاح للقوى الخارجية أن تتدخل، بشكل أو آخر، ومن ثم أن تتلاعب بالمسارات والتوجهات، وبالطبع لم يكن تدخلها لمصلحة الشعوب المنتفضة .

ولن يكون تجنياً من أحد لو قال إنه لم يكن منتظراً من الأنظمة المستبدة، التي مضى على وجودها في الحكم ما يقرب من نصف قرن، أن تفكر في “الإصلاح”، وإلا لكانت فكرت فيه قبل أن تتفجر الأوضاع . لكن عدم الحسم السريع، والمخاطر التي حملتها الانتفاضات، ومخططات الخارج، طرحت أشكالاً عدة للتدخل (وبالمناسبة، إن عدم التدخل في ظروف معينة هو تدخل)، وجعلت دعوات “الإصلاح” تبدو “سقفاً” مناسباً لتسويات تبدو وكأنها “تنازلات” وهي في الحقيقة من أجل المحافظة على الامتيازات والفئات القديمة، في أنظمة قد يتغير فيها اللابس ولا يتغير اللباس .

ولنأخذ الانتفاضة اليمنية نموذجاً، لعل ما تتيحه لنا من قول في إطار “الخاص” يوضح ما سبق قوله في إطار “العام” . فمنذ اللحظة الأولى التي خرجت فيها جماهير الشعب اليمني إلى الشوارع، كان “التغيير” شعارها ومطلبها الأول، وتأكيداً لهذا أطلقت على الساحات التي تجمعت فيها اسم “ساحات التغيير” . ولم يكن الهدف تغيير أو إزاحة علي عبدالله صالح من مقعد الرئاسة، بل كان تغيير البنية والقواعد والأسس التي أقام عليها صالح نظامه الفردي الاستبدادي . فماذا كانت النتيجة؟

بفضل “المبادرة الخليجية” التي رعتها ولا تزال ترعاها دول الخليج والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وتؤيدها روسيا والصين، تمت إزاحة علي عبدالله صالح عن سدة الرئاسة، لكنه كما يبدو واضحاً، حتى الآن، أنه لايزال كما يقول اليمنيون، يحكم البلد من خلال رئاسته لحزب “المؤتمر الشعبي العام” الذي يملك نصف حكومة “الوفاق”، وقادر على أن يسقطها متى شاء . وكانت “هيكلة الجيش” أهم بنود “المبادرة الخليجية”، وحتى الآن لم تتم هذه “الهيكلة” . والمقصود من “هيكلة الجيش” هو إعادة بنائه على أسس وطنية ووفقاً للكفاءة العسكرية، وليس على أساس الولاءات والقرابة . ومحبط أن يظل أبناء وأقرباء صالح وأتباعه يسيطرون على مواقعهم في مفاصل الجيش . ومؤكد أنه من دون تنفيذ “هيكلة الجيش” لا يمكن تنفيذ أي من البنود الأخرى في المبادرة . وفي رأي بعض اليمنيين، صحيح أن صالح أزيح عن مقعد الرئاسة، لكنه لا يزال يمارس صلاحيات الرئيس!

إن تدخلات السفير الأمريكي ورعايته للمفاوضات التي سبقت التوصل إلى “المبادرة”، وكذلك الزيارات المستمرة لفيلتمان وغيره من المسؤولين الأمريكيين لصنعاء، ومتابعاتهم وتصريحاتهم حول اليمن ومستقبله، تظهر حقيقة وطبيعة الدور الأمريكي، وإلى أين تسير الأمور . لقد تقاطعت مصالح أطراف عدة فرضت “المبادرة” فجاءت خوفاً وطمعاً، خوفاً من نتائج السماح بثورة ناجزة في اليمن، وطمعاً في المحافظة على وضع قريب من “الوضع الراهن” . لقد نصت “المبادرة” على ضرورة وأهمية “هيكلة الجيش”، لكن الواقع يفيد أن “الانتفاضة” هي التي “تهيكلت” وجرى “تكييفها”، دونما إصلاح للنظام . وكذلك يجري مع الانتفاضات الأخرى .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

كيف نهض الغرب؟

أنس سلامة

| الخميس, 26 أبريل 2018

لا تستهين بوجود ضعف ثقة فهذا الأمر مدمر وإذا ما تفحصنا ما كتبناه عن مشا...

المجلس الوطني في مهب الخلافات

معتصم حمادة

| الخميس, 26 أبريل 2018

- هل المطلوب من المجلس أن يجدد الالتزام بأوسلو أم أن يطور قرارات المجلس الم...

إن لم تدافع الْيَوْمَ عن البرلمان الفلسطيني وهو يغتصب.. فمتى إذاً..؟

د. المهندس احمد محيسن

| الخميس, 26 أبريل 2018

هي أيام حاسمة أمام شعبنا الفلسطيني للدفاع عن المؤسسة الفلسطينية.. التي دفع شعبنا ثمن وجو...

ورقة الحصار ومحاصرة مسيرة العودة

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 26 أبريل 2018

كل الأطراف المشاركة في حصار غزة المديد، اعداءً، وأشقاءً، وأوسلويين، ومعهم الغرب المعادي للفلسطينيين ولق...

أهذا هو مجلسنا الوطني بعد عقود ثلاثة؟!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 26 أبريل 2018

لقد كان أخر اجتماع عادي للمجلس الوطني الفلسطيني - وإن كان احتفالياً بحضور الرئيس الأ...

المجلس الوطني: إما أن يتحرر من نهج أوسلو أو يفقد شرعيته

د. إبراهيم أبراش

| الخميس, 26 أبريل 2018

مع توجه القيادة على عقد المجلس الوطني في الموعد المُقرر نهاية أبريل الجاري، ومقاطعة ليس...

القفزة التالية للجيش السوري وحلفائه

عريب الرنتاوي

| الخميس, 26 أبريل 2018

أين سيتجه الجيش السوري وحلفاؤه بعد الانتهاء من جنوب دمشق وشرق حمص الشمالي؟... سؤال تدو...

«صلاح الدين الأيوبي الصيني»

محمد عارف

| الخميس, 26 أبريل 2018

    «أولئك الذين يعرفون لا يتنبأون، والذين يتنبأون لا يعرفون». قال ذلك «لاو تزو» مؤسس ...

كوريا الشمالية لم تعد في محور الشر

د. صبحي غندور

| الخميس, 26 أبريل 2018

    لم تكن اختيارات الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، في خطابه عن «حال الاتحاد ...

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10164
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع152864
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر899338
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53031770
حاليا يتواجد 2760 زوار  على الموقع