موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

هيكلة" الانتفاضات العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

منذ عام على وجه التحديد، توقفت “مفاجآت” الانتفاضات العربية . ولكن، هل فاجأتنا المصائر التي انتهت إليها؟ من الصعب قول ذلك مع افتراض “التفكير العقلاني” في المسألة . وبالتأكيد يعود السبب في هذه “المصائر” إلى دور الجيش، أو “لا دوره”، وموقفه من هذه الانتفاضات في كل بلد. وحدها الانتفاضة التونسية كانت مفاجأة للجميع، بداية ونهاية . لقد وقف الجيش التونسي على الحياد، واتضح أن سلطة زين العابدين بن علي وعلاقته بالجيش التونسي كانتا ضعيفتين، فلم يضيع وقتاً للهرب . وفي مصر، لعب الجيش دور “المنحاز للشعب وحامي الثورة”، فقاد البلاد “إلى “مرحلة انتقامية”” أوصلت المصريين إلى ما يعيشونه اليوم من “ضياع” لم يصل بعد إلى نهايته، ويبدو أن النتيجة النهائية لن تلامس أحلام الشباب . وأما في اليمن، فقد أدى انقسام الجيش، وإصرار المنتفضين على “السلمية”، إلى “تجميد” الوضع وسد آفاق الانتفاضة، فوصلوا إلى “تسوية” لم تقدم للمنتفضين شيئاً حتى الآن .

 

وبات واضحاً، بعد مرور هذا العام، أن هذه الانتفاضات عانت منذ البداية من “ضعف بنيوي” أساسي جعلها (تعلق) سريعاً في “عنق الزجاجة” قبل أن تصل إلى أي من أهدافها الحقيقية . وقد تمثل هذا “الضعف البنيوي” الأساسي، كما بات معروفاً، في “عفوية” كانت، في آخر التحليل، تعبيراً شعبياً تلقائياً غير مخطط له عن سخط فائض على الأنظمة الاستبدادية، بقدر ما كانت رفضاً عميقاً وصريحاً لما وصلت إليه حياة شعوبها من تهميش وذل وامتهان لكرامتها الإنسانية .

نعم، كانت كل تلك الانتفاضات انطلاقات عفوية، عزلاء، بلا تخطيط أو تفكير مسبق، أو قيادات . ومن هنا جاء شعارها الأول: “سلمية سلمية” . ولم يخطر ببال الذين أشعلوها، دون قصد، أنهم سيواجهون أنظمة مستبدة قمعية مدججة بكل أنواع الأسلحة، ادخرتها لمثل هذا اليوم ولن تتأخر في استعمالها، وأن هؤلاء المستبدين سوف يقاتلون حتى الموت دفاعاً عن امتيازاتهم وسلطاتهم، ولا بد أن ينتهي الأمر إلى امتحان القوة . لقد كان “ميزان القوى” منذ البداية متأرجحاً، مرة يبدو راجحاً لمصلحة الشعوب إن أخذنا المعيار على أساس الأكثرية الرافضة للاستبداد، وأخرى يبدو راجحاً لمصلحة الأنظمة المستبدة، إذا أخذنا المعيار الفعلي على أساس أي من الطرفين يملك أكثر من عناصر القوة في الميدان . وبسبب هذا الميزان “المختل وغير المستقر”، لم يكن ممكناً أن يأتي الحسم لأحد الطرفين سريعاً، بل لم يكن حتى، وارداً، ما أتاح للقوى الخارجية أن تتدخل، بشكل أو آخر، ومن ثم أن تتلاعب بالمسارات والتوجهات، وبالطبع لم يكن تدخلها لمصلحة الشعوب المنتفضة .

ولن يكون تجنياً من أحد لو قال إنه لم يكن منتظراً من الأنظمة المستبدة، التي مضى على وجودها في الحكم ما يقرب من نصف قرن، أن تفكر في “الإصلاح”، وإلا لكانت فكرت فيه قبل أن تتفجر الأوضاع . لكن عدم الحسم السريع، والمخاطر التي حملتها الانتفاضات، ومخططات الخارج، طرحت أشكالاً عدة للتدخل (وبالمناسبة، إن عدم التدخل في ظروف معينة هو تدخل)، وجعلت دعوات “الإصلاح” تبدو “سقفاً” مناسباً لتسويات تبدو وكأنها “تنازلات” وهي في الحقيقة من أجل المحافظة على الامتيازات والفئات القديمة، في أنظمة قد يتغير فيها اللابس ولا يتغير اللباس .

ولنأخذ الانتفاضة اليمنية نموذجاً، لعل ما تتيحه لنا من قول في إطار “الخاص” يوضح ما سبق قوله في إطار “العام” . فمنذ اللحظة الأولى التي خرجت فيها جماهير الشعب اليمني إلى الشوارع، كان “التغيير” شعارها ومطلبها الأول، وتأكيداً لهذا أطلقت على الساحات التي تجمعت فيها اسم “ساحات التغيير” . ولم يكن الهدف تغيير أو إزاحة علي عبدالله صالح من مقعد الرئاسة، بل كان تغيير البنية والقواعد والأسس التي أقام عليها صالح نظامه الفردي الاستبدادي . فماذا كانت النتيجة؟

بفضل “المبادرة الخليجية” التي رعتها ولا تزال ترعاها دول الخليج والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وتؤيدها روسيا والصين، تمت إزاحة علي عبدالله صالح عن سدة الرئاسة، لكنه كما يبدو واضحاً، حتى الآن، أنه لايزال كما يقول اليمنيون، يحكم البلد من خلال رئاسته لحزب “المؤتمر الشعبي العام” الذي يملك نصف حكومة “الوفاق”، وقادر على أن يسقطها متى شاء . وكانت “هيكلة الجيش” أهم بنود “المبادرة الخليجية”، وحتى الآن لم تتم هذه “الهيكلة” . والمقصود من “هيكلة الجيش” هو إعادة بنائه على أسس وطنية ووفقاً للكفاءة العسكرية، وليس على أساس الولاءات والقرابة . ومحبط أن يظل أبناء وأقرباء صالح وأتباعه يسيطرون على مواقعهم في مفاصل الجيش . ومؤكد أنه من دون تنفيذ “هيكلة الجيش” لا يمكن تنفيذ أي من البنود الأخرى في المبادرة . وفي رأي بعض اليمنيين، صحيح أن صالح أزيح عن مقعد الرئاسة، لكنه لا يزال يمارس صلاحيات الرئيس!

إن تدخلات السفير الأمريكي ورعايته للمفاوضات التي سبقت التوصل إلى “المبادرة”، وكذلك الزيارات المستمرة لفيلتمان وغيره من المسؤولين الأمريكيين لصنعاء، ومتابعاتهم وتصريحاتهم حول اليمن ومستقبله، تظهر حقيقة وطبيعة الدور الأمريكي، وإلى أين تسير الأمور . لقد تقاطعت مصالح أطراف عدة فرضت “المبادرة” فجاءت خوفاً وطمعاً، خوفاً من نتائج السماح بثورة ناجزة في اليمن، وطمعاً في المحافظة على وضع قريب من “الوضع الراهن” . لقد نصت “المبادرة” على ضرورة وأهمية “هيكلة الجيش”، لكن الواقع يفيد أن “الانتفاضة” هي التي “تهيكلت” وجرى “تكييفها”، دونما إصلاح للنظام . وكذلك يجري مع الانتفاضات الأخرى .

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2778
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع90363
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر790657
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45853045
حاليا يتواجد 3502 زوار  على الموقع