موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

آليات التحوّل الديمقراطي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

حتى الآن وباستثناءات محدودة جداً لم يتحقق الانتقال الديمقراطي للسلطة ولم يؤخذ بقواعد التداول السلمي في الغالبية الساحقة من أنظمة الحكم في البلدان العربية، وحتى لو اعتمدت تلك القواعد، فإن الكثير من العقبات تعترض طريق ضبط آليات الانتقال، لاسيما في ظل غياب مؤسسات دستورية ورقابية،

فضلاً عن ضعف القضاء ومحاولات الهيمنة عليه أو توجيهه، بحيث لا يتمكن من القيام بدوره لحماية الحقوق والحريات الفردية والجماعية، وردع السلطات التي تتغوّل على القوانين والأنظمة أو تتجاوز على قواعد العدالة.

 

وإذا كانت البلدان العربية تتشارك في هذه الإشكاليات، فإن لكل بلد خصوصيته، لاسيما باختلاف تركيبته الاجتماعية والفئوية والدينية والطائفية والمذهبية والإثنية، الأمر الذي اتخذت فيه مسارات التغييرات أشكالاً وطرقاً مختلفة في طبيعتها ومنعرجاتها، حسماً أو مخاضاً أو انتظاراً، وإنْ جمعتها بعض المشتركات، لاسيما المطالبة بالحريات والكرامة ومحاربة الفساد.

وعندما عجزت المؤسسة السياسية والدستورية عن تحقيق التحوّل السلمي للديمقراطية، وفقاً لآليات التداول، فقد اندلعت الحركات الشعبية، لتقوم بهذه المهمة، لاسيما عندما قطعت الطريق على الحاكم بالنزول إلى الشوارع والساحات العامة والتظاهر احتجاجاً على شحّ الحريات وتردّي الوضع الاقتصادي والتخلف الاجتماعي الذي ظلّت المنطقة العربية تعانيه، على الرغم من الواردات الهائلة التي تدخلها سنوياً، والتي تم تبديد الكثير منها، لدرجة أن دولاً مثل ليبيا والجزائر والعراق، وهي بلدان نفطية غنية، ظلّت شعوبها أقرب إلى الفقر، بل إن بعض الشرائح السكانية دون خط الفقر، بسبب سياساتها غير العقلانية وتبديد المال العام وتخصيص ميزانيات هائلة لشراء وتكديس الأسلحة، فضلاً عن سوء توزيع الثروة وغياب العدالة الاجتماعية.

وبشكل عام فإن المنطقة العربية ظلّت تعاني عدم اعتماد آليات الانتقال الديمقراطي السلمي، وبرر الحكام تمسّكهم بالسلطة تحت ذرائع ومزاعم مختلفة، ولا فرق في ذلك سواءً كانت الأنظمة ملكية أو جمهورية، محافظة أو ثورية، بل إن النظر إلى الديمقراطية من جانب الأنظمة السياسية السائدة كان أقرب إلى الاتهام باعتبارها “صناعة غربية” أو “نبتاً شيطانياً” أو “فكرة مريبة” يراد بها استهداف بلدان المنطقة وتدميرها، ولعل مثل هذا التصوّر ربط كل شيء بما فيه الرغبة في التغيير وانفجار الانتفاضات الشعبية، باعتبارها “خدعة مشبوهة” و”مؤامرة” مدعومة من الخارج، حيث أسهم الغرب في تدريب بعض الأفراد، ليقوموا بتهييج الشعوب العربية. هكذا يختزل بعض الحكام أو من يقوم بالدفاع عمّا هو قائم بحجة عدم معرفة البديل، حركة الشعوب أحياناً، ليحشرها لتدخل في متاهات أو تصوّرات سياسية أو أفكار مسبقة، خصوصاً عندما يتم التخندق في المواقع والتشبث بالمصالح، ولا يتم النظر إلى الشعوب بديناميكيتها وتفاعل عوامل اقتصادية وسياسية واجتماعية وثقافية في داخلها، لاسيما عوامل التغيير، التي كانت تختمر ببطء ولكن بعمق، حتى وإنْ بدت كأنها مخدّرة لمرحلة دامت بضعة عقود من الزمان في ظل أنظمة تسلطية، روّضت حركتها وأجهضت تطلعاتها، لكنها عندما اقتنصت اللحظة الثورية لم تدعها تفلت من بين يديها.

ولعل أولى دلالات عدم اعتماد الآليات الديمقراطية في الانتقال السلمي هو عدم وجود دستور ديمقراطي، أو رغبة في إجراء تعديلات دستورية تسمح للقيام بعملية الانتقال الديمقراطي تلك ضمن آليات معروفة وعامة مع أخذ خصوصية كل بلد ومراعاة خلفياته الثقافية، والدلالة الثانية هي غياب قوانين انتخابية معتمدة لقاعدة التمثيل النسبي، فضلاً عن تزوير الانتخابات أو التلاعب بها أصلاً، وإنْ كانت لا توجد قاعدة كاملة، إلاّ أن قاعدة التمثيل النسبي أقرب إلى عدالة التمثيل في البرلمانات. وإذا كانت المهمة الأولى للمواطن هي انتخاب من يمثله عن طريق انتخابات حرة ونزيهة وشفافة، فإن ذلك يعني مقدمة الطريق للمشاركة في إدارة الشؤون العامة من خلال المراقبة وحق التعبير بالوسائل المختلفة، لاسيما عبر وسائل الرأي العام المتنوعة والإعلام ومؤسسات المجتمع المدني، وفي ظروف معينة يمكن اللجوء إلى الاستفتاء الشعبي للوقوف على رأي الشعب إزاء قضايا معينة ومصيرية.

وإذا تحدثنا عن الانتقال الديمقراطي، من خلال انتخابات حرّة ونزيهة، فلا بدّ من استكمال ذلك من خلال تحقيق استقلال القضاء، الذي من دونه لا يمكن إقامة الدولة القانونية والدستورية ذات المؤسسات الديمقراطية. ولعل غياب قضاء نزيه ومستقل هو المشكلة التي تشترك فيها الغالبية الساحقة من الدول العربية، بغض النظر عن أنظمتها، سواءً كانت ثورية أو محافظة، جمهورية أم ملكية، رئاسية أم برلمانية.

ولعلّ من التحديات الأساسية التي تواجه التحوّل الديمقراطي، ضعف الثقافة السياسية أو تشوّهها، خصوصاً الثقافة الحقوقية والقانونية بشكل خاص، وهذا ينعكس على فلسفة التربية التي تقوم بها الدولة سواءً إزاء مبدأ المشاركة أو مبدأ المساواة وعدم التمييز أو مبدأ المواطنة الكاملة، تلك التي لا تقتصر على حق الانتخاب وإنما تقوم على المشاركة، بحيث تشمل الحقوق السياسية والمدنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ولا يزال حق المشاركة محجوباً في الكثير من البلدان العربية، كما أن المواطنة لا تزال مبتورة أو ناقصة أو على درجات، فضلاً عن ذلك فالمواطنة لا تستقيم مع الفقر، وكيف يمكن الحديث عن التنمية مع غياب هذا الحق؟

إن غياب المفهوم السليم للتنمية الإنسانية الشاملة بمعناها السياسي والاقتصادي والاجتماعي والقانوني والنفسي المتوازن، باعتبارها ركناً أساسياً للتطور، يشكل أحد عناصر ضعف عملية التحوّل الديمقراطي، لا سيما في إطار آليات التحوّل السلمي. ومن دون تنمية متوازنة في مناطق الحضر والريف، وبين المركز والأطراف، ولاسيما مشاركة واسعة لا يمكن الحديث عن تنمية شاملة، تلك التي تتطلب تحقيق قدر من الديمقراطية الاجتماعية وتحرير الفرد والمجتمع من وسائل الضغط المختلفة التي تعوق إطلاق طاقاته وإمكاناته. ولعل ذلك يتطلب المساواة وتكافؤ الفرص، ويستهدف تقليص الفوارق الاجتماعية والتفاوت الطبقي.

إن التربية السليمة تتطلب إعادة النظر في المناهج والأنظمة والبرامج (السائدة) بما يكفل بناء العقل السوي المنفتح على الآخر والقادر على استيعاب عملية التغيير والإسهام فيها وبالاستفادة من الاطلاع على تجارب الآخرين واعتماد الأساليب السلمية لتحقيق ذلك، لا سيما بالاعتراف بحقوق المرأة وحقوق الطفل ونبذ التمييز لأي سبب كان، وكل ذلك يسهم في معالجة النقص الكبير في الثقافة الديمقراطية وفي التربية المتوازنة، وعبر آليات معتمدة للتحوّل الديمقراطي.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15161
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع15161
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر674260
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55590739
حاليا يتواجد 3137 زوار  على الموقع