موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

ما ذا تعني الثورتان: التونسية، والمصرية، بالنسبة للشعوب؟... 13

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بين ثورة الطبقة وثورة الشعب:... 9

وثورة الشعب، بتحقيقها للأهداف المذكورة، والتي لم تذكر، لا يمكن أن تحل محل ثورة الطبقة. وكل ما تفعله، أنها تعمل على إنضاج شروط قيام صراع طبقي حقيقي، بين الطبقات الممارس للاستغلال، والمستفيدين منه، وبين الطبقة العاملة، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين.

 

فثورة الشعب ذات طابع عام، تعمل على نفي الحكام الذين تحملوا مسؤولية الحكم، بعد خروج الاحتلال الأجنبي، لتقيم دولة الاستقلال الفعلي. ولذلك، فهي ليست ثورة الطبقة، التي تأتي في إطار الصراع القائم بين الطبقات الممارسة للاستغلال، والمستفيدة منه من جهة، والطبقات التي يمارس عليها الاستغلال من جهة أخرى. أي بين مالكي وسائل الإنتاج، ومن يدور في فلكهم من جهة، وبين العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، من جهة أخرى. ومادامت ثورة الشعب ليست هي ثورة الطبقة، فإن مهمتها تنتهي، بمجرد تحقيق أهدافها المرسومة، والتي أتينا على ذكر بعضها، والتي تتوج بقيام دولة الشعب، باعتبارها دولة وطنية مدنية ديمقراطية علمانية، ودولة المؤسسات، ودولة الحق والقانون. ودولة الشعب ليست دولة طبقة معينة، بقدر ما هي دولة جميع الطبقات، التي يجب أن لا تتحيز لأية طبقة، بقدر ما هي تحرص على أن تصير دولة تعمل على تمتيع جميع أفراد الشعب بجميع الحقوق، ودولة تحرص على تطبيق القانون في بعده الوطني، وفي بعده الدولي، وفي بعده الإنساني. وفي إطار هذه الدولة، يجري الصراع بين الطبقات القائمة في الواقع، والذي يتخذ أبعادا إيديولوجية، وتنظيمية، وسياسية، واقتصادية، وثقافية، وطبقا لما هو منصوص عليه في القانون، في أبعاده المذكورة. هذا الصراع الذي قد يصل في مرحلة معينة، عندما تنضج الشروط، إلى القيام بثورة عمالية، ضد مالكي وسائل الإنتاج، من أجل تحويل تلك الملكية، إلى ملكية جماعية. ومادام العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، يشكلون الأغلبية، فإن على دولة الشعب، أن تخضع لثورة الأغلبية، وتعمل على تحويل الملكية الفردية، إلى ملكية جماعية.

وهكذا، يتبين لنا أن ثورة الشعب، ليست هي ثورة الطبقة، ولا تتناقض معها، ولا تنفيها، بقدر ما هي تعمل على إنضاج شروط قيام صراع طبقي حقيقي، قد يتحول في يوم ما، إلى ثورة الطبقة، الساعية إلى تحقيق الحرية، والديمقراطية، والاشتراكية، بدل تحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، كما هو الشأن بالنسبة لثورة الشعب. فثورة الشعب ذات طابع عام، وثورة الطبقة ذات طابع خاص، وكلاهما يسعى الى تحقيق كرامة الإنسان، التي تعتبر غير كاملة، فيما تحققه ثورة الشعب، وكاملة في ثورة الطبقة، التي يقودها العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين.

والفرق بين ثورة الطبقة، وثورة الشعب، يتمثل في:

1) أن ثورة الطبقة، تخوض صراعا إيديولوجيا، وإذا كانت هذه الطبقة هي الطبقة العاملة، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، التي تقتنع بالإيديولوجية القائمة على أساس الاقتناع بالاشتراكية العلمية، فإنها تخوض صراعا إيديولوجيا، ضد إيديولوجية الطبقة المالكة لوسائل الإنتاج، وسائر المستفيدين من الاستغلال المادي، والمعنوي للكادحين، بينما نجد أن ثورة الشعب، لا إيديولوجية لها، حتى وإن كانت لمكوناتها منطقات إيديولوجية معينة، لأنها ثورة الشعب بأكمله، ضد الحكام الذين ينهبون ثروة الشعب، وبقوة الحديد والنار، سعيا إلى التخلص منهم، والتفرغ إلى بناء دولة الشعب باعتبارها دولة المؤسسات، ودولة الحق، والقانون.

2) أن ثورة الطبقة، يقودها حزب سياسي معين، أو تحالف حزبي معين، أو جبهة وطنية للنضال، من أجل الديمقراطية. وإذا كانت هذه الطبقة هي الطبقة العاملة، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، فإن حزب الطبقة العاملة، الذي يدخل في تحالف مع الأحزاب الديمقراطية، والتقدمية، واليسارية، أو يسعى الى تكوين جبهة وطنية، للنضال من أجل الديمقراطية، هو الذي يقود صراع الطبقة العاملة، وحلفائها، ضد الطبقات التي تمارس الاستغلال على العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، من أجل الوصول إلى القضاء على الاستغلال، من خلال تحويل الملكية الفردية لوسائل الإنتاج، إلى ملكية جماعية، وبناء الدولة الاشتراكية، التي تقوم بحماية الملكية الجماعية لوسائل الإنتاج، بينما نجد أن ثورة الشعب، لا علاقة لها لا بالأحزاب، ولا بالمنظمات الجماهيرية، ولا قيادة لها؛ لأن الشعب الملتف حول مطالب معينة، يقود نفسه بنفسه، في أفق إبعاد الحاكمين عن الحكم، وبناء دولة المؤسسات.

3) أن ثورة الطبقة، تسعى إلى تحقيق أهداف سياسية، تهم طبقة معينة. وإذا كانت هذه الطبقة هي الطبقة العاملة، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، فإن الثورة التي يقودها حزب الطبقة العاملة، وحلفاؤه تسعى إلى القضاء على الاستغلال، عن طريق تحويل الملكية الفردية، إلى ملكية جماعية، وبناء الدولة الاشتراكية، التي تشرف على توزيع فائض القيمة، على جميع أفراد المجتمع، وتحول دوت حدوث تراكم رأسمالي، يقود إلى عودة النظام الرأسمالي، والحرص على أن تكون الديمقراطية، بمفهومها الاشتراكي، هي السائدة، حتى يتمكن الشعب من إفراز مؤسسات الدولة، التي تعمل على تطوير الاشتراكية، التي تصير في خدمة مجموع أفراد الشعب، حسب القاعدة التي تقول: "لكل حسب حاجته، وعلى كل حسب قدرته". بينما نجد أن ثورة الشعب، تقف عند حدود إزاحة الحكام، من سدة الحكم، وبناء مؤسسات الدولة الديمقراطية، ودولة الحق، والقانون، ووضع حد لنهب ثروات الشعب، ودون أن تمس جوهر الاستغلال، الذي هو ملكية وسائل الإنتاج، لتبقى الدولة الرأسمالية هي القائمة.

4) أن الثورة الطبقية، تعمل على أساس تحقيق الأهداف القريبة، والمتوسطة، والبعيدة. وإذا كانت الثورة الطبقية هي ثورة الطبقة العاملة، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، فإن هذه الثورة، تسعى إلى تحقيق الأهداف القريبة، التي لها علاقة باليومي من الحياة، كمحاربة الفساد الاجتماعي، والاقتصادي، والثقافي، والسياسي، وكالمطالبة بتمكين العمال بحقوقهم الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، كما تسعى إلى تحقيق الأهداف المتوسطة، المتعلقة ببناء المؤسسات الديمقراطية، التي تضمن السير العام للحياة، وفي كل المجالات، انطلاقا من برنامج مرحلي معين، من أجل ان تصير تلك المؤسسات، في خدمة جميع أفراد الشعب، بقطع النظر عن انتمائهم الطبقي، أو العرقي، أو الديني، أو اللغوي، حتى يطمئن أفراد الشعب على مستقبلهم، بينما نجد أن ثورة الشعب، لا تعمل إلا على تحقيق أهداف، لا توصف لا بالقريبة، ولا بالمتوسطة، ولا بالبعيدة، لكونها تحتمل أن تكن قريبة، وأن تكون متوسطة، وأن تكون بعيدة، حسب القدرة التي يمتلكها الشعب.

وهل يستطيع أن يسقط الحاكم في الأمد القريب، أو في الأمد المتوسط، أو في الأمد البعــيد؟

وكيفما كان الأمر، فإن ثورة الشعب، تسعى الى تحقيق الديمقراطية، بمضامينها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، والثورة الطبقية التي ينجزها العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، عندما يملكون وعيهم الطبقي، تسعى إلى تحقيق الديمقراطية، وبنفس المضامين. غير أن ثورة الشعب، تسعى إلى تحقيقها في ظل استمرار الملكية الفردية لوسائل الإنتاج، والثورة الطبقية، تسعى إلى تحقيقها، في ظل تحويل الملكية الفردية، الى ملكية جماعية.

والديمقراطية، عندما تتحقق، بعد تحقيق ثورة الشعب لأهدافها، تصير الديمقراطية المتحققة، مجالا لممارسة الصراع الطبقي، في مستوياته: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، والإيديولوجية، والتنظيمية، وبطرق ديمقراطية، بهدف تحقيق الأهداف الآنية، والمرحلية، وتحقيق تراكمات تؤسس لانجاز ثورة الطبقة، الهادفة إلى تحقق الأهداف الإستراتيجية، المتمثلة في التحرير، والديمقراطية، والاشتراكية.

ذلك أن المجتمع الديمقراطي، يتيح الفرصة أمام إمكانية تحقيق الأهداف القريبة، والمتوسطة، والبعيدة؛ لأنه لا يتم فيه إلغاء الرأي الآخر، ومصادرته، ولأنه عندما تتحقق الديمقراطية، يقوم حوار بين الأطراف المتصارعة، وتتحقق أهداف قريبة، أو متوسطة، كنتيجة لذلك الحوار، مما يترتب عنه إحداث تراكم في المكاسب، يترتب عنه تعميق الوعي بالأوضاع الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، وتحول ذلك الوعي في مستوياته المختلفة، الى وعي طبقي، يؤهل العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، لخوض الصراع في مستواه التناحري، من أجل سيطرة العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، على المؤسسات الإنتاجية، والخدماتية، التي يتم تحويل ملكيتها، من ملكية فردية، الى ملكية جماعية، تحت إشراف دزلة اشتراكية، تكون مهمتها حماية الملكية الجماعية لوسائل الإنتاج، من أجل أن تصير في خدمة الشعب الكادح.

وثورة الطبقة، تقوم بخوض مستويين من الصراع:

المستوى الديمقراطي، الذي يعرف إجراء حوار بين الحزب، أو الأحزاب، أو الجبهة الوطنية للنضال من اجل الديمقراطية، وصولا إلى انتزاع مكاسب آنية، أو مرحلية، لصالح الطبقات التي يمارس عليها الاستغلال، وعلى مدار قيام صراع ديمقراطي، بين الطبقات الممارسة للاستغلال، والطبقات التي يمارس عليها الاستغلال.

والمستوى التناحري، الذي يبقى رهينا بتوقف الصراع الديمقراطي، وبعد أن يصير ميزان القوى، لصالح قيام صراع تناحري، ينتهي بالقضاء على الاستغلال، بتحويل الملكية الفردية لوسائل الإنتاج، الى ملكية جماعية، ليصير فائض الإنتاج لمجموع أفراد الشعب، تشرف الدولة الاشتراكية على توزيعه توزيعا عادلا على الجميع بدون أن تكون هناك فروق، نظرا لانتفاء الطبقات، والامتيازات.

******

sihanafi@gmail.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6198
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع49996
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر794077
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45856465
حاليا يتواجد 3614 زوار  على الموقع