موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

كرد تركيا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يتعرض الشعب الكردي في تركيا الى سياسات تركية متنوعة يسميها العنف الرسمي والرفض المتدرج للمطالب الشعبية وحقوق الانسان المشروعة. رغم ان الحكومات التركية تتعامل مع القضية الكردية بتميز وحسب تصور كل حكومة تركية وسياستها الاستراتيجية، خاصة الحكومة الأخيرة حكومة حزب العدالة والتنمية وبرئاسة رئيس الحكومة الحالي رجب طيب أردوجان، إلا أنها على العموم تتفق على حرمان الشعب الكردي من التمتع بكامل حقوقه القانونية، كما هو حال شقيقه مثلا في العراق.

 

لقد تمتع الشعب الكردي في العراق بحقوق كاملة وحظي بتوافق رسمي وقانوني ودستوري منذ زمن طويل. اذ اعترف الدستور العراقي المؤقت بعد ثورة الرابع عشر من يوليو عام 1958 بالشعب الكردي كشريك كامل في الوطن وبالحكم الذاتي وصولا إلى أشكال متطورة من الفيدرالية الإدارية كما هو حاصل الآن. مع أن القيادات السياسية الكردية في العراق مارست أدوارا سياسية في الحكم العراقي وشكلت في ظروف معينة منابع خطر على الأمن والاستقرار الوطني وتعاونت مع قوى ودول تشبثا بأوهام او لمصالح بعيدة او بالضد من مصالح الشعب الكردي أساسا وهي تعرف أن أغلب هذه الصفقات تصب في خدمة المصالح الاستراتيجية لتلك القوى والدول في العراق والمنطقة ولم تخدم بها أهداف الشعب العراقي عموما ومكوناته ومنها الشعب الكردي فيه. ورغم ذلك فالمشهد السياسي في العراق اليوم يشهد بذلك.

في تركيا تشكل حزب العمال الكردستاني معبرا عن طموحات الشعب الكردي في تركيا مثله مثل الأحزاب الكردستانية الأخرى في باقي البلدان الأخرى لاسيما في العراق. وتعاونت كل هذه الأحزاب فيما بينها ورفعت شعارات العمل الوطني في كل بلد، مشاركة منها في حركات التحرر الوطني فيها وعاملة ضمن اطاراتها التحررية الوطنية والقومية ولأهداف مشتركة في التحرر والتقدم والتنمية والعدالة والمساهمة في تجسيد خيارات الشعب وإرادته الوطنية. وبعد ما تعرض الحزب الى اعتقال قائده عبدالله أوجلان وسجنه في جزيرة ايمرالي التركية تشكلت مجموعات سياسية أخرى علنية ورسمية قامت بمهمات الحزب الأساسية وبأسماء أخرى منطلقة من متغيرات السياسيات العامة في الدولة التركية. كما هو الحال في حزب السلام والديمقراطية، الذي يشارك في البرلمان التركي ﺑ36 نائبا، والذي انتصر على حزب العدالة والتنمية الحاكم في المناطق الكردية في انتخابات 12 يونيو عام 2011.

على العموم يشكل العمل السياسي والعسكري لقوى الحركة الكردستانية في تركيا عاملا مؤثرا في سياسات الحكومات المتعاقبة في تركيا. ولعل اعتراف الحكومة التركية في القضية الكردية ومحاولات ايجاد حلول لها أول السبيل الى الاقرار بعدالة القضية ومطالبها وضرورة الاتجاه الى العمل المشترك من اجل الحقوق المشروعة والمصالح المشتركة. إلا أن سياسات الحكومة الحالية وتراجعات رئيسها أردوجان قد يثير من جديد غبار الحروب الأهلية وضياع الفرص الوطنية وتعقيد المشاعر والحساسيات السياسية والإقليمية. فبعد تراجع أردوغان في الربيع الماضي عن اعترافه في العام 2005 بوجود قضية كردية في تركيا وبعد محاولات الاتصالات السرية بقيادات كردية من حزب العمال الكردستاني في النرويج، يشاع الآن في الاوساط الرسمية التركية سياسة استراتيجية جديدة في التعامل مع القضية الكردية في تركيا، تعمل على ابعاد حزب العمال الكردستاني من المشاركة في الحل، والإصرار على ابقاء رئيسه في السجن وشن حرب عسكرية وضغوط سياسية على قياداته وبعض مقراته في منطقة جبال قنديل على الحدود العراقية التركية.

حسب ما نشرته وكالات الانباء نقلا عن كلام مسؤول رفيع المستوى إلى صحيفة "ميللييت" التركية فإن استراتيجية الحكومة الجديدة تقوم على أساس التواصل مع المجتمع المدني الكردي، وأن يكون الحل تحت سقف البرلمان. وهذه الاستراتيجية الجديدة، التي حظيت باهتمام ونقاشات واسعة، ليست جديدة تماما فهي تذكر بالسياسات التركية، التي كانت قائمة في التسعينيات، أيام حكومات طانسو تشيللر وسليمان ديميريل ومسعود يلماز والقيادات العسكرية التي حكمت سابقا، والتي تنبئ بالمزيد من سفك الدماء والعمل على تفتيت الصف الكردي، الذي يشكله جناحا الحركة الكردية، حزب العمال الكردستاني (في جانبه العسكري) وحزب السلام والديمقراطية (في جانبه السياسي).

ترسم الخطة الجديدة مكانا لدور غير مباشر لحزب السلام والديمقراطية، كونه مدنيا وممثلا في البرلمان. لكن اردوجان نفسه كان يكيل الاتهامات لهذا الحزب ومنها دعم الارهاب، وبأنه قناع لحزب العمال الكردستاني. وتزعم الحكومات التركية المتعاقبة، بما فيها حكومة أردوغان، ألا حوار مع من يدعمون الإرهاب، فكيف سيتم العمل مع حزب السلام والديمقراطية او غيره من ممثلي المجتمع المدني الكردي او التركي المتعاطف مع القضية الكردية؟.

ويرى مراقبون أن أردوجان يعرف جيدا أن مطالب الصف الكردي واحدة، فما يريده حزب العمال الكردستاني يريده حزب السلام والديمقراطية. وهذا معلن ومعروف سلفا، مما يعني بالنهاية ان استبعاد اردوغان لحزب العمال الكردستاني او تهميشه من العملية السياسية لا يغير من المعادلة شيئا فعليا اذ سيجد أمامه حزب السلام والديمقراطية يحمل المطالب نفسها، وبالتالي لن يتقدم في خطته الجديدة، بل سيزيد في تعقيد المسألة وفتح بوابات العنف الدموي من جديد. واضح عمليا ان الخطة الجديدة لحكومة اردوجان لم تستفد من دروس التاريخ والحروب الأهلية مع الحزب والقضية الكردية، وهي تعلم جيدا دوره وقيادته للحركة الكردستانية في تركيا، رغم سجن قائده وتشتت قياداته في المقرات الجبلية داخل تركيا وخارجها. وان حزب السلام والديمقراطية نفسه هو الذي يريد أن يكون أوجلان المخاطب الكردي لدى الدولة التركية، فماذا تستهدف خطة أردوجان الجديدة في هذه القضية؟ وكيف تعمل على استمرار السلم الاهلي والتنمية والتطور في تركيا؟. وهل سيكون كرد تركيا موضوعا بارزا في الصراعات السياسية بعد قضية الأرمن؟.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37662
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع81449
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر781743
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45844131
حاليا يتواجد 4155 زوار  على الموقع