موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

كرد تركيا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يتعرض الشعب الكردي في تركيا الى سياسات تركية متنوعة يسميها العنف الرسمي والرفض المتدرج للمطالب الشعبية وحقوق الانسان المشروعة. رغم ان الحكومات التركية تتعامل مع القضية الكردية بتميز وحسب تصور كل حكومة تركية وسياستها الاستراتيجية، خاصة الحكومة الأخيرة حكومة حزب العدالة والتنمية وبرئاسة رئيس الحكومة الحالي رجب طيب أردوجان، إلا أنها على العموم تتفق على حرمان الشعب الكردي من التمتع بكامل حقوقه القانونية، كما هو حال شقيقه مثلا في العراق.

 

لقد تمتع الشعب الكردي في العراق بحقوق كاملة وحظي بتوافق رسمي وقانوني ودستوري منذ زمن طويل. اذ اعترف الدستور العراقي المؤقت بعد ثورة الرابع عشر من يوليو عام 1958 بالشعب الكردي كشريك كامل في الوطن وبالحكم الذاتي وصولا إلى أشكال متطورة من الفيدرالية الإدارية كما هو حاصل الآن. مع أن القيادات السياسية الكردية في العراق مارست أدوارا سياسية في الحكم العراقي وشكلت في ظروف معينة منابع خطر على الأمن والاستقرار الوطني وتعاونت مع قوى ودول تشبثا بأوهام او لمصالح بعيدة او بالضد من مصالح الشعب الكردي أساسا وهي تعرف أن أغلب هذه الصفقات تصب في خدمة المصالح الاستراتيجية لتلك القوى والدول في العراق والمنطقة ولم تخدم بها أهداف الشعب العراقي عموما ومكوناته ومنها الشعب الكردي فيه. ورغم ذلك فالمشهد السياسي في العراق اليوم يشهد بذلك.

في تركيا تشكل حزب العمال الكردستاني معبرا عن طموحات الشعب الكردي في تركيا مثله مثل الأحزاب الكردستانية الأخرى في باقي البلدان الأخرى لاسيما في العراق. وتعاونت كل هذه الأحزاب فيما بينها ورفعت شعارات العمل الوطني في كل بلد، مشاركة منها في حركات التحرر الوطني فيها وعاملة ضمن اطاراتها التحررية الوطنية والقومية ولأهداف مشتركة في التحرر والتقدم والتنمية والعدالة والمساهمة في تجسيد خيارات الشعب وإرادته الوطنية. وبعد ما تعرض الحزب الى اعتقال قائده عبدالله أوجلان وسجنه في جزيرة ايمرالي التركية تشكلت مجموعات سياسية أخرى علنية ورسمية قامت بمهمات الحزب الأساسية وبأسماء أخرى منطلقة من متغيرات السياسيات العامة في الدولة التركية. كما هو الحال في حزب السلام والديمقراطية، الذي يشارك في البرلمان التركي ﺑ36 نائبا، والذي انتصر على حزب العدالة والتنمية الحاكم في المناطق الكردية في انتخابات 12 يونيو عام 2011.

على العموم يشكل العمل السياسي والعسكري لقوى الحركة الكردستانية في تركيا عاملا مؤثرا في سياسات الحكومات المتعاقبة في تركيا. ولعل اعتراف الحكومة التركية في القضية الكردية ومحاولات ايجاد حلول لها أول السبيل الى الاقرار بعدالة القضية ومطالبها وضرورة الاتجاه الى العمل المشترك من اجل الحقوق المشروعة والمصالح المشتركة. إلا أن سياسات الحكومة الحالية وتراجعات رئيسها أردوجان قد يثير من جديد غبار الحروب الأهلية وضياع الفرص الوطنية وتعقيد المشاعر والحساسيات السياسية والإقليمية. فبعد تراجع أردوغان في الربيع الماضي عن اعترافه في العام 2005 بوجود قضية كردية في تركيا وبعد محاولات الاتصالات السرية بقيادات كردية من حزب العمال الكردستاني في النرويج، يشاع الآن في الاوساط الرسمية التركية سياسة استراتيجية جديدة في التعامل مع القضية الكردية في تركيا، تعمل على ابعاد حزب العمال الكردستاني من المشاركة في الحل، والإصرار على ابقاء رئيسه في السجن وشن حرب عسكرية وضغوط سياسية على قياداته وبعض مقراته في منطقة جبال قنديل على الحدود العراقية التركية.

حسب ما نشرته وكالات الانباء نقلا عن كلام مسؤول رفيع المستوى إلى صحيفة "ميللييت" التركية فإن استراتيجية الحكومة الجديدة تقوم على أساس التواصل مع المجتمع المدني الكردي، وأن يكون الحل تحت سقف البرلمان. وهذه الاستراتيجية الجديدة، التي حظيت باهتمام ونقاشات واسعة، ليست جديدة تماما فهي تذكر بالسياسات التركية، التي كانت قائمة في التسعينيات، أيام حكومات طانسو تشيللر وسليمان ديميريل ومسعود يلماز والقيادات العسكرية التي حكمت سابقا، والتي تنبئ بالمزيد من سفك الدماء والعمل على تفتيت الصف الكردي، الذي يشكله جناحا الحركة الكردية، حزب العمال الكردستاني (في جانبه العسكري) وحزب السلام والديمقراطية (في جانبه السياسي).

ترسم الخطة الجديدة مكانا لدور غير مباشر لحزب السلام والديمقراطية، كونه مدنيا وممثلا في البرلمان. لكن اردوجان نفسه كان يكيل الاتهامات لهذا الحزب ومنها دعم الارهاب، وبأنه قناع لحزب العمال الكردستاني. وتزعم الحكومات التركية المتعاقبة، بما فيها حكومة أردوغان، ألا حوار مع من يدعمون الإرهاب، فكيف سيتم العمل مع حزب السلام والديمقراطية او غيره من ممثلي المجتمع المدني الكردي او التركي المتعاطف مع القضية الكردية؟.

ويرى مراقبون أن أردوجان يعرف جيدا أن مطالب الصف الكردي واحدة، فما يريده حزب العمال الكردستاني يريده حزب السلام والديمقراطية. وهذا معلن ومعروف سلفا، مما يعني بالنهاية ان استبعاد اردوغان لحزب العمال الكردستاني او تهميشه من العملية السياسية لا يغير من المعادلة شيئا فعليا اذ سيجد أمامه حزب السلام والديمقراطية يحمل المطالب نفسها، وبالتالي لن يتقدم في خطته الجديدة، بل سيزيد في تعقيد المسألة وفتح بوابات العنف الدموي من جديد. واضح عمليا ان الخطة الجديدة لحكومة اردوجان لم تستفد من دروس التاريخ والحروب الأهلية مع الحزب والقضية الكردية، وهي تعلم جيدا دوره وقيادته للحركة الكردستانية في تركيا، رغم سجن قائده وتشتت قياداته في المقرات الجبلية داخل تركيا وخارجها. وان حزب السلام والديمقراطية نفسه هو الذي يريد أن يكون أوجلان المخاطب الكردي لدى الدولة التركية، فماذا تستهدف خطة أردوجان الجديدة في هذه القضية؟ وكيف تعمل على استمرار السلم الاهلي والتنمية والتطور في تركيا؟. وهل سيكون كرد تركيا موضوعا بارزا في الصراعات السياسية بعد قضية الأرمن؟.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5361
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع224131
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر552473
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48065166