موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

ما ذا تعني الثورتان: التونسية، والمصرية، بالنسبة للشعوب؟... 12

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بين ثورة الطبقة وثورة الشعب:... 8

وما قلناه في فقهاء/ علماء الحكام، يمكن أن نقوله فيما يروج داخل المؤسسات الدينية الكثيفة، والتي تنتشر انتشار الفطر، في كل بلد من البلاد العربية.

هذه المؤسسات التي لعبت، وتلعب دورا كبيرا في تكريس تقديس الحكام، الذين يتم عبر الدعاء اليومي لهم، بعد كل صلاة، ومن خلال خطبة صلاة الجمعة، مما يجعل هذه المؤسسات الدينية مصدرا لقداسة الحكام، خاصة، وأن من يشرف على سير الشؤون الدينية بها، هم الذين يسمون أنفسهم، أو يسميهم الحكام ﺑ"الفقهاء/ العلماء"، وهم لا يتجاوزون أن يصيروا فقهاء الظلام، حسب تعبير الأديب الفلسطيني الراحل، في رواية اتخذ لها عنوان "فقهاء الظلام".

 

ولذلك، وحتى تقوم المؤسسات الدينية، في كل بلد من البلاد العربية، بدورها الايجابي، وكنتيجة لثورة الشعب، يجب تحريرها من سيطرة الحكام الذين يحرصون على أن تبقى في خدمتهم، ومن أدلجة الدين، حتى تصير أمكنة لممارسة الشعائر الدينية، التي لا شان لها بما يجري في الواقع الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والمدني، والسياسي، الذي هو من شأن الشعب، ولا علاقة له بأمور الدين، كما جاء في القران الكريم: "وأمرهم شورى بينهم".

ويمكن وضع القداسة، التي تعمل المؤسسات الدينية على إشاعتها في المجتمع، إذا تم تحرير المؤسسات من سيطرة الحاكم، ومن أدلجة الدين. أما إذا لم تتحرر فإنها سوف تبقى مصدرا لإشاعة قداسة الحكام، أو قداسة الأحزاب الدينية. ولذلك، فان على ثورة الشعب، أن تعي أهمية تحرير المؤسسات الدينية، حتى لا تصير مصدرا لإشاعة الشرك بالله في المجتمع، ومصدرا لتأبيد الاستبداد، أو وصول من يفرض استبدادا بديلا إلى السلطة.

ونفس ما قلناه في المؤسسات الدينية، يمكن أن ينسحب على ما يسمى بمؤسسات التعليم الديني، الممولة من أموال الشعب، والتي لا تخلو منها مدينة، والتي تهدف إلى تكوين من يسميهم الحاكم ﺑ"رجال الدين"

فهذه المؤسسات، تصير مصدر لشيئين اثنين في نفس الوقت: نشر تقديس الحاكم، ونشر أدلجة الدين.

وبناءا على قيامها بهذه الوظيفة المزدوجة، فإن هذه المؤسسات تبقى مصدرا لتقديس الحاكم، والأحزاب المؤدلجة للدين. ولذلك صار من اللازم العمل على تحرير مؤسسات التعليم الديني، كذلك، من سيطرة الحاكم، ومن البرامج المنتجة لتقديس غير الله، ومن فعل الأطر العاملة على إعداد الأجيال المقدسة للحكام، وعلى أدلجة الدين، المؤدي بالضرورة الى تقديس الأحزاب الدينية.

وتحرير المؤسسات الدينية، لا يأتي إلا عبر استقلاليتها عن الحاكم، وعبر إعادة النظر في البرامج، من أجل تطهيرها من كل ما يؤدي إلى تقديس غير الله، وغير المراقبة الصارمة للأطر، التي قد تصير منتجة لتقديس الغير، أو منتجة لادلجة الدين، من أجل أن تنتج المدارس الدينية أناسا لهم معرفة بأمور الدين، الذي يحرر الإنسان، ويحفظ كرامته.

والأهداف التي تسعى ثورة الشعب إلى تحقيقها على أرض الواقع، تتلخص في حفظ كرامة الإنسان، أنى كان هذا الإنسان، ومن خلال تمتيعه بالحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، كأهداف إستراتيجية.

إلا أننا إذا رجعنا إلى المطالب الشعبية في كل بلد من البلاد العربية، نجد أن هذه الأهداف الإستراتيجية، يمكن أجرأتها عبر:

1) إيجاد دستور ديمقراطي شعبي، يضمن سيادة الشعب، باعتباره مصدرا لمختلف السلطات، ويقطع مع كل الدساتير المزيفة، التي وضعها الحكام، ومع كل أشكال التزوير، التي تعرفها الانتخابات، في ظل سيطرة الحكام، وفي ظل الدساتير الممنوحة، ويفصل بين السلطات، ويضمن التشغيل، أو التعويض عن البطالة، لكل المواطنين، ويكرس مجانية مختلف الخدمات الاجتماعية، بما فيها التعليم، والصحة ....الخ.

2) إيجاد قوانين انتخابية، تضمن حرية الانتخابات، ونزاهتها، وتقطع كل أشكال التزوير، ومع الفساد الانتخابي، الذي يمكن اعتباره، في نفس الوقت، فسادا سياسيا.

3) إيجاد مؤسسات تمثيلية حقيقية، تعكس نتائج انتخابها احترام إرادة الشعب، سواء كانت هذه المؤسسات محلية، أو إقليمية، أو جهوية، أو وطنية، حتى تصير في خدمة مصالح الشعب ككل.

4) إيجاد حكومة من أغلبية المؤسسة التشريعية، حتى تتمكن من تفعيل البرنامج الانتخابي، الذي اختاره الشعب عبر الانتخابات الحرة، والنزيهة، ومن أجل أن تعتبر الحكومة شعبية.

5) التوزيع العادل للثروة الوطنية، حتى لا تبقى حكرا على الإقطاعيين، والبرجوازيين، وكل المستفيدين من الاستغلال المادي، والمعنوي للشعب.

6) القطع مع كل أشكال الفساد الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والمدني، والسياسي، والإداري، لتطهير الشعب من تلك الأشكال من الفساد، ومن أجل أن يصير الشعب منتجا للقيم الايجابية، المطورة، والمتطورة.

7) تشغيل العاطلين، والمعطلين، أو التعويض عن العطالة، والتعطيل، كل حسب المؤهلات التي يحملها؛ لأن الغاية من ثورة الشعب، هي احترام كرامة الإنسان: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية. وإلا فإن هذه الثورات غير ذات جدوى.

8) ملائمة القوانين الوطنية، في كل بلد من البلاد العربية، مع المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، حتى تصير القوانين الوطنية، وسيلة لتمتيع جميع أفراد الشعب بحقوقهم.

وهذه الأهداف، وغيرها مما لم نذكر، تعتبر مسالة أساسية، بالنسبة لثورات الشعوب التي تسعى إلى تغيير الأوضاع الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، بما يخدم مصالح الشعوب ويحفظ كرامة أفرادها.

9) بناء دولة الشعب، في كل بلد من البلاد العربية، أفقيا، وعموديا، انطلاقا من الدستور الديمقراطي، والشعبي، باعتباره قانونا للدولة، باعتبارها دولة مدنية، ديمقراطية، علمانية، رهينة بالتعبير عن ارداة الشعب، وفي خدمته، بصيرورتها دولة للحق، والقانون.

*******

sihanafi@gmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14229
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع244830
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر608652
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55525131
حاليا يتواجد 2982 زوار  على الموقع