موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

عندما تنبري واشنطن للذود عن الاستيطان!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

من منّا لا يذكر، إمارات "القرف" و"الإشمئزاز" التي ارتسمت على وجه مندوبة الولايات المتحدة إلى نيويورك سوزان رايس، وهي تعلق على الفيتو المزدوج (الصيني- الروسي) ضد مشروع قرار حول سوريا... يومها عبّرت الدبلوماسية الأمريكية، بعبارات "غير دبلوماسية" عن استيائها وإحباطها الشديدين،

من قيام دولتين عظميين بحماية القاتل، وتوفير "فرصة إضافية للقتل"... يومها كادت السيدة الأمريكية أن تقذف "ما في أمعائها" على مائدة مجلس الأمن، وليس في "دورات مياهه".

 

لا أدري بالضبط، كيف كان شعور مندوب الولايات المتحدة وهو يرفع يده وحيداً في اجتماع مجلس حقوق الإنسان في جنيف الذي أدان السياسات والممارسات الاستيطانية لدولة الاحتلال والاستيطان والعنصرية، وقرر تشكيل لجنة تقصي حقائق بهذا الخصوص... لا أدري كيف كانت ملامحه أو ملامحها، فأنا لا أعرف هوية هذا المندوب ولا شكله، ولم توفر وسائل الإعلام التغطية الكافية للحدث الأكثر إثارة للقرف والإشمئزاز من السلوك الروسي - الصيني (المزدوج).

وحدها واشنطن تصوت ﺑ"لا" على مشروع القرار المذكور... معظم دول العالم صوت ﺑ"نعم" مدوّية لصالح القرار... قلة امتنعت عن التصويت خشية "الترهيب الأمريكي" و"الإبتزاز الإسرائيلي"... مع أن واشنطن، لفظياً على الأقل، ما زالت تدعم خيار الدولتين، الذي تكاد سياسات التوسع الإستيطاني أن تُجهز عليه.... وهي - أي واشنطن- ما زالت ترى الاستيطان عملاً غير مشروع، ويشكل عقبة على طريق السلام، بل ويتهددها برمتها... لكنها كدأبها دوماً، تبدي استعداداً للتراجع عن مبادئها وقيمها ومواقفها وتصريحات قادتها، عندما يتصل الأمن بإسرائيل وأمنها واستيطانها وعنصريتها، سيما حين يكون البيت الأبيت على مسافة خطوات قليلة من استقبال ساكن جديد، أو التجديد لساكن قديم.

ما الرسالة التي يتعين على الأطراف المنخرطة في الصراع العربي الإسرائيلي، أن تتلقفها من وراء هذا الموقف الغريب والمخجل حقاً؟... إسرائيل ازدادت يقيناً بأن واشنطن ستظل تحمي ظهرها، حتى وهي تقارف أبشع الانتهاكات للقانون الدولي والإنساني، وتتعدى على حقوق شعب آخر... أما الفلسطينيون فقد تلقوا الرسالة تلو الرسالة، التي لا تدع لديهم مجالاً للشك، في أن الولايات المتحدة، هي جزء من مشكلتهم، وليست سبباً أو وسيلة لحلها، دع عنك حكاية الوسيط في عملية السلام، فتلكم أكذوبة، ما عادت تنطلي على طفل صغير في الدهيشة أو المغازي أو الوحدات أو اليرموك.

بعض العرب، أقام الدنيا ولم يقعدها ضد موسكو، واستتباعاً بكين، لموقفها المزدوج من مشروع القرار حول سوريا، حتى أنهم أعلنوا "نهاية الحوار مع موسكو"، ورفضوا استقبال لافروف، فيما إعلامهم لم يكف عن كيل الصاع صاعين لموسكو، وخلاياهم النائمة بدأت تستيقظ على وقع "الصعود السلفي" في جمهوريات آسيا الوسطى والقوقاز، في إشارة لا تخفى دلائلها على أحد.

لكن حين يصدر الفيتو الأمريكي في نيويورك أو جنيف، تراهم يلوذون بصمت القبور... لا تبنس لهم بنت شفة... لكأن ما يجري أمام ناظريهم، يحدث في كوكب آخر... أو لكأن فلسطين ليست جزءً من "العروبة" التي يذودون عن حياضها... أو لكأن "عروبتهم" لا تستيقظ إلا في مواجهة إيران، أما حين يتصل الأمر بإسرائيل وعدوانها واستيطانها، فإنهم يخلعون عن أكتافهم "عباءة" العروبة" ويتدثرون بلبوس "شرق أوسطي" ملتبس، يلحظ "المصالح المشتركة" مع إسرائيل، أو "الإلتقاء الموضوعي" في المواقف والمواقع... هنا حتى تصبح العقلانية استسلاماً وركوعاً... وهناك تصبح الواقعية، مؤامرات ودسائس وسلاحا وتسليحا، وعقائد إقصائية سوداء، وخلايا نائمة ومستيقظة.

إن فلسطين أيها السادة، هي أُس العروبة، جذرها وجوهرها... ومن يقول بغير ذلك، أفّاق وأفّاك... هي مبتدأ الجملة القومية وخبرها... هي حجر سنمّار في البناء القومي العربي، ومن دونها ينهار ويصبح أثراً بعد عين... ومن جرب اختبار عروبته خارج هذا الحقل، فشل فشلاً ذريعاً... فما بالك حين يختبر البعض منا عروبته، بالتواطؤ مع أعدائها ومغتصبي حقوق شعبها، وحماتهم ورعاتهم.

وللإسلاميين المنهمكين بملفات أخرى، أغلبها يتجه لإرواء الظمأ للسلطة وبريقها نقول: كفى رسائل طمأنينة وإطمئنان، لقد أشبعتم العالم بها، إلى الحد الذي كدتم تقتربون فيه من استعارة لغة خصومكم من النظم البائدة... كفى لهواْ بعيداً عن قضية العرب المركزية الأولى، قضية أولى القبلتين وثالث الحرمين... لقد أمطرتمونا بوابل من العظات والفتاوى حول أرض الوقف... ها هو الوقف يكاد يضيع من بين أيدينا وأيديكم، فيما كثيرون منكم، منصرفون إلى غير ما ينفع الناس، إلى صراع حول جنس الملائكة، و"حد الحرابة" و"تعدد الزوجات" إلى غير ما هنالك من شؤون تحيلنا إلى "مزاج" رايس في تلك الجلسة إياها.

أما آن الأوان، ليقظة شعبية، تليق بربيع العرب، تضع فلسطين في صدارة أولوياتها؟... هل نترك أمر هذه القضية لحكام تاجروا و"آجروا" بها وبشعبها؟.. أما آن الأوان لوقفة تليق بمئة عام من النضال والكفاح من أجل عروبة هذه البقعة المقدسة؟... أسئلة نتركها برسم قادمات الأيام.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5065
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع5065
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر625979
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48138672