موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

الخوف من "الديمقراطية"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

باتت مجتمعاتنا العربية، اليوم، تخشى “الديمقراطية” بمقدار خشيتها الديكتاتورية . مفارقة مثيرة وصارخة هي هذه الحالة السياسية والنفسية، التي نحن فيها، منذ هبّت رياح “الثورة” فاقتلعت نُظُماً فاسدة، غير مأسوف على زوالها، وتهدّد - في الآن عينه - باقتلاع دول ومجتمعات وحريات ونمط حياة: عاشت فيه شعوب أجيالاً وعقوداً!

تعبّر المفارقة هذه عن ظاهرة غير طبيعية، لكنها - مع ذلك - مفهومةٌ ومبرّرة في سياقاتها السياسية العربية التي ولدت فيها . هي غير طبيعية لأنّ دواءَ الديكتاتورية هو الديمقراطية أو هكذا هو مفترَض، فالديمقراطية، حتى إشعار آخر، هي الوصفة العلاجية الوحيدة الناجعة - التي جرّبتها البشرية - للبُرْءِ من وباء الديكتاتورية . وهي، هكذا كانت، في كلّ مكان، وفي كلّ زمان، توافرت فيه لشعبٍ ما شروط بناء النظام الديمقراطي .

لكنها حالة مفهومة ومبرّرة تماماً في سياقاتها السياسية العربية الجارية، فالمعروضُ على المجتمعات العربية، اليوم، ليس مشروعَ تغيير ديمقراطي للنظام الاجتماعي - السياسيّ، وإنما استبدال نخبة سياسية بأخرى بواسطة الاقتراع . وهذه ليست الديمقراطية وإنْ هي في جملة وسائلها . والوسائل والأدوات لا تصنع ظاهرةً (= نظاماً سياسيّاً مثلاً)، إذا لم يكن مضمون هذا النظام قد تحدّد، سلفاً، وتبيّنتْ ملامحه للرأي العام . والحال إن أحداً من المواطنين العرب لا يعرف، حتى الآن، ما هو مضمون هذا النظام الاجتماعي - السياسي الجديد الذي يُراد لنا - على طريقة من يشتري السمك في البحر - أن نسلّم بأنه النظام الديمقراطي الذي ناضلنا من أجله منذ أربعين عاماً، وأن نسمّيه - منذ الآن - ديمقراطياً! كل الذي يعرفه الناس أن نخبة جديدة وصلت إلى السلطة باقتراع استُعْمِل فيه الكثير من المال الحرام، والكثير من التأثير الإعلاميّ الرهيب من الرّعاة العرب . مَنْ يكون هؤلاء؟ ما مشروعهم؟ لا أحد يعلم، أو هو يعلم - بالذاكرة - أنه لا يمكن أن يكون ديمقراطياً!

هذه واحدة . الثانية أن الديمقراطية مستحيلة التحقُّق من دون حوامل اجتماعية وسياسية تحملها، فكرةً ومشروعاً، إلى ميدان الإنجاز . والحوامل هذه غير موجودة وغير متوافرة، في المجتمعات العربية الراهنة، مثلما هي موجودة في غيرها من المجتمعات، و، لِنَقُلْ - من باب الدقة - إنّ أملاً عظيماً في قيام هذه الحوامل نشأ مع اندلاع الحركات الاحتجاجية والثورية العربية، في مطالع العام ،2011 قبل أن يخبو بسبب ما تعرضت له الثورة من اختطاف سياسي من قبل الأحزاب العقائدية . ولا ينبغي أن يؤخذ معنى الحوامل الاجتماعية والسياسية، هنا، بما هو مرادف للأحزاب والقوى السياسية القائمة، ذلك أنّ هذه لا يصْدُق عليها وصف الحوامل الديمقراطية أو الحوامل السياسية للمشروع الديمقراطي . وإذا كان بعضها وصل إلى السلطة من طريق الشرعية الشعبية وصناديق الاقتراع، فإن صندوق الاقتراع ليس مقياساً لديمقراطية المتنافسين ولا الفائز في المنافسة، وهو - إلى ذلك - قد يفتح طريقاً إلى صعود قوى غير ديمقراطية إلى السلطة بوسائل الديمقراطية نفسها! وهذه مشكلة كل ديمقراطية تُخْتَزَل إلى مجرّد انتخابات . ألم يكن ذلك ما حصل في ألمانيا وإيطاليا، قبل ثمانين عاماً من اليوم؟ ألم تصل النازية والفاشية إلى الحكم بالاقتراع النزيه وبأغلبية أصوات الشعب؟ نحن لا نشبّه الفائزين في الانتخابات العربية بالنازيين والفاشيين، ونرَبأُ بأنفسنا أن نأتيَ ذلك، لكننا نبغي التشديد على حقيقة تحتية لا تقبل الإنكار: لا ديمقراطية من دون ديمقراطيين، أما الاقتراع فلا يصنع ديمقراطيين إن لم يكن هؤلاء قد وُجدوا قبلاً . أليس مبَّرراً، إذاً، أن يخشى الناس هذه “الديقراطية” المعروضة عليهم؟ وأن يخافوا تبعاتها على حرّياتهم وحقوقهم التي انتزعتها أجيال منهم بالدماء والعرق والسجون والمنافي؟

إن النظرة الأداتية Instrumentaliste إلى الاقتراع، وهي اليوم غالبة في الحديث عن الديمقراطية، تتجاهل أن الذين يقترعون، ويمنحون الشرعية لزيدٍ أو عمروٍ من المتنافسين، إنما يقترعون لبرامج ديمقراطية في المقام الأول، أو لبرامج سياسيّة تعزّز النظام الديمقراطي القائم، ولقوىً متشبّعة بالثقافة الديمقراطية، ومُسَلِّمة بمدنيّة الدولة، وبحياد السياسة تجاه كل مبدأ ثقافي أو روحي لا تقوم عليه علاقات المواطنة، بما هي العلاقات المؤسّسية للمجال السياسي، وللدولة المدنية الحديثة . لا تقبل الديمقراطية الاختزالَ إلى مجرد أداةٍ وآليّة: الاقتراع، وإلا أمكن للأكثريات العدديّة العصبويّة أو الدينية أو الطائفية أن تفرض نفسَها - وعدديَّتَها - على المجتمع باسم “الشرعية الشعبية”، ذلك أن الأكثرية الوحيدة، التي يعترف بها النظام الديمقراطي، هي الأكثرية السياسية، وهذه تكون أفقيّةً عابرة للجماعات وليس عمودية عصبوية . والأكثرية السياسية لا تولد إلا في بيئة سياسية ديمقراطية، ومن موردٍ واحدٍ أحد هو المواطَنة .

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

تحديث مجلس التعاون الخليجى

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    أما وأن مجلس القمة لدول مجلس التعاون الخليجى قد انعقد فى الكويت، فإن من ...

الجهل بالقضية الفلسطينية.. عربياً وأجنبياً!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    في العام 1966، تشرفت باختياري أول باحث في «مركز الأبحاث الفلسطيني» في بيروت. في ...

السفارة الامريكية وعروبة القدس

د. عادل عامر | الخميس, 7 ديسمبر 2017

  أن واشنطن بسياساتها الحمقاء جزء لا يتجزأ من المشروع الصهيوني الذي يسعى إلى بسط ...

هذه السياسة لن تنقذ القدس

عوني صادق

| الخميس, 7 ديسمبر 2017

    بعد التهديد بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5334
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع39677
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر368019
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47880712