موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

ما ذا تعني الثورتان: التونسية، والمصرية، بالنسبة للشعوب؟... 11

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بين ثورة الطبقة وثورة الشعب:... 7

والمقدس الذي يومن به أفراد الشعب، لا يكون إلا مجردا والاقتناع بالإيمان به لا يحتاج إلى قوة قمعية.

 

وبما أن الحكام ليسوا مقدسين بالفعل، وبما أن الشعب في كل بلد من البلاد العربية، لا يقتنع بتقديسهم، فإن تقديسهم يفرض على الشعب بقوة الحديد، والنار، على مدار الساعة. فكل أجهزة الدولة تتهيأ لذلك، من المجلس التشريعي، إلى الهيأة القضائية، إلى الحكومة، إلى قوات القمع المتعددة الألوان، والأشكال القمعية، لجعل تقديس الحكام أمرا واقعا، وليصير الخضوع المطلق للحكام، كنتيجة لتقديسهم، أمرا واقعا أيضا، ليصير كل ذلك وسيلة لتأبيد سيادة قدسية الحكام، ولتأبيد السيطرة على الدولة، ولتأبيد حكمهم على أساس قدسيتهم.

والحكام لا يكتفون بدعم القوة الغيبية لهم، من منطلق أن القوة الغيبية مجردة، لا تدرك بالعين المجردة، والتي قد لا تجد اهتماما بالغا من قبل العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، نظرا لانشغالهم باليومي عن التفكير في المجرد، الذي يجعلهم يستغرقون في تقديس الحاكم، مما يجعل علاقتهم بالتقديس ضعيفة، وعلاقتهم بتقديس الحكام ضعيفة أيضا. وهو ما يستوجب عدم اكتفاء الحكام بافتراض دعم القوة الغيبية لفرض تقديسهم، فيلجئون إلى فرض تقديسهم بواسطة القوة المادية، عن طريق تقديم المزيد من الامتيازات إلى الأفراد، وإلى الجماعات، وإلى الجهات، وإذا لم ينفع تقديم الامتيازات، فهناك قوات القمع التابعة لأجهزة الدولة المختلفة، وهناك القوانين القمعية، وهناك القضاء غير المستقل، وهناك السجون، وهكذا، حتى يتمكن الحكام من فرض تقديسهم على الشعب، في كل بلد من البلاد العربية.

وانطلاقا من اعتماد القوة الغيبية، في فرض تقديس الحاكم على الشعب، في كل بلد من البلاد العربية، فإن الثورة ضد الحكام المقدسين كبشر، يستعبدون الشعب، ويصادرون حرياته، ويفرضون استبدادهم به، ليحرم من الممارسة الديمقراطية، حتى يتفرغوا، كطبقة، لممارسة همجية استغلال كادحيه، مما يجعل النضالات المختلفة، التي تصير الثورة واجبة على الشعب، للتخلص من الاستعباد، والاستبداد، والاستغلال، ولفرض الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، وللتخلص من تقديس غير الله. وهذه الثورة الواجبة، تنسجم مع الطبيعة الإنسانية، التي ترفض ممارسة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، والمدنية. وإلا فإن القبول بالخضوع إلى الحكام، انطلاقا من قدسيتهم، ينفي عن الشعب طبيعته الإنسانية، ليجعل منه مجرد بشر مستلب، لا فرق بينه وبين الحيوانات، التي يرعاها مالكوها، ويتصرفون بها كما يشاءون، دون أن يسالوا عن تصرفهم.

وما يجري من ثورات، الآن، في البلاد العربية، والتي تواجه بكافة أشكال القمع، يمكن اعتباره خير دليل على أن تقديس غير الله قائم على الأرض، خاصة، وأن حاملي المعتقدات المختلفة، تساهم، وبكثافة، في هذه الثورة على الحكام، حتى تحقيق الانتصار، وتحقيق أهداف الثورة، في نفس الوقت، لينتفي بتحقيق أهداف الثورة، تقديس الحكام، وتبقى بذلك القدسية خالصة لهو وحده، ولا مقدس غيره، كما جاء في القران: وأن المساجد له فلا تدعو مع الله أحدا فكأن ثورة الشعب في البلاد العربية، هي ثورة من أجل تحقيق أهداف معينة، تتمثل، بالخصوص، في تحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية. وهي كذلك ثورة من أجل تصحيح المعتقدات، وإخلاص القدسية لهن وحده.

وزوال قدسية الحكام، ترتبط مباشرة بزوالهم، ليصيروا منفيين خارج البلد المعني بتحقيق الثورة، أو معتقلين في السجون، من أجل محاسبتهم على ما اقترفوه من انتهاكات جسيمة في حق الشعب، الذي كانوا يحكمونه، كما حصل في البلاد العربية، التي سقطت فيها قدسية الحكام عمليا، في أفق رحيلهم عن الحكم، واختيارهم المنفى القسري، أو في أفق إسقاط حكمهم، واعتقالهم، ومحاكمتهم على الجرائم التي اقترفوها.

ويظهر أن وجود أحزاب مؤدلجة للدين الإسلامي، سوف يصير مقدمة لاستعادة الاستبداد المصحوب بالقداسة من جديد؛ لأن هذه الأحزاب، تدعى أنها "تجاهد" باسم الله، من أجل نصرة الله، ضد حاكم ظالم، من أجل تحقيق إرادة الله بالانتصار على الحاكم، لتصير تلك الأحزاب ممثلة لله على الأرض، ومن أجل أن يصير تمثيل الأحزاب لله، وسيلة لإخضاع العصاة من البشر، لإرادة الله، والقضاء على الكفار، والملحدين، وكل الذين ينسبون للبشر، ما هو من عند الله، فكأن الشعب لم يوجد لذاته، ولم يمتلك وعيه بالأوضاع الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، وكأنه لا يحق له أن يقرر مصيره، وكأن المعتقدات وجدت لتعذيب الشعوب، على أيدي الحاكم، الذين يستندون في حكمهم إلى معتقد معين، ليجعلوا من أنفسهم ممثلين لله على وجه الأرض، حتى يمتلكوا من البلاد العربية، أو على أيدي الأحزاب المؤدلجة للدين، التي تدعي هي بدورها تمثيلها لله على وجه الأرض، ليصير ذلك التمثيل وسيلة لفرض الاستبداد بالشعب، إذا وصلت تلك الأحزاب المؤدلجة للدين إلى الحكم.

لقد وجد الدين، في الأصل، للتأمل في الكون، واستنتاج ما يجب، لجعل وجدان المتأمل يطمئن إلى المستقبل، وإلى التخلص من المعتقدات الفاسدة، المسيئة إلى الإنسان، الذي يصير متخلفا بتلك المعتقدات.

فالتأمل في الكون، هو الذي ساعد على تجريد فكرة الله، بعد أن كانت مجسدة في الطبيعة، أو في الحيوانات، أو في البشر، أو في التماثيل التي يصنعها الإنسان.

وما ورد في القران، من تأمل إبراهيم، إلا دليل على ذلك، فقد قال الله: "فلما رأى القمر بازغا قال هذا ربي، فلما اقل قال لا أحب الآفلين، فلما رأى الشمس بازغة قال هذا ربي، هذا اكبر فما افلت قال يا قوم أنا برئ مما تشركون، إني وجهت وجهي للذي فطر السماوات، والأرض حنيفا، وما أنا من المشركين". فقد قام إبراهيم، حينها، باستنتاج بليغ، يهدف من ورائه الى تخليص قومه، من الانشغال بصناعة الأوتان، وعبادتها، وبطرق تعتبر مهينة للإنسان، ومن أجل أن تصير فكرة الله مجردة، كما جاء في القران: "قل هو الله أحد، الله الصمد، لم يلد، ولم يولد، ولم يكن له كفؤا أحد"، وكما ورد فيه أيضا: "ليس كمثله شيء".

وتجريد فكرة الله، إذا كانت تهدف إلى شيء، إنما تهدف إلى جعل العبادة، انطلاقا من معتقد معين، شأنا فرديا، ولا يستطيع أي كان، أن يدعي تمثيل الله، لأن الله لا يتواصل مع البشر، إلا إذا اختارهم ليصيروا أنبياء، أو أنبياء رسلا، يبلغون رسالاته إلى البشر، إلى أن انقطعت العلاقة به، بنزول قول الله: "اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا"، على رسوله محمد بن عبد الله.

وإذا كانت المعتقدات السماوية، تهدف إلى توحيد عبادة الله، والقضاء على الشرك به، فإن ادعاء تمثيله على الأرض، في كل المعتقدات السماوية، قاد إلى ممارسة الشرك المبرر، بسبب عبادة الحكام، وعبادة الأحزاب المؤدلجة للدين، أو زعماء تلك الأحزاب، كما يحصل على أرض الواقع.

وإذا كانت ثورة الشعب، في أي بلد من البلاد العربية، تهدف إلى وضع حد للقداسة، ليبقى أمر الشعب للشعب، بما في ذلك مؤسسات دولته، التي يختارها، فإن الأحزاب المؤدلجة للدين، تسعى إلى الركوب على ثورة الشعب، لإزاحة الحكام من الحكم والحلول محلهم في تمثيل الله، وفي فرض الاستبداد، الذي يمكنها من فرض الحكم بقطع الأيدي، والأرجل، والرقاب، تطبيقا لما يسموه "شريعة الله"، ليفرضوا بذلك الشرك بالله، كممارسة يومية للمحكومين، تجاه الحزب المؤدلج للدين، وتجاه زعيمه.

وانطلاقا مما رأيناه بالنسبة للأحزاب المؤدلجة للدين، التي تسعى إلى تكريس تمثيلها لله على الأرض فإن علماء، وفقهاء الحكام، الذين يمتلكون جيشا بأكمله، والذين يسمون ظلما ب "العلماء" يحرصون، وباستماتة، على فرض تمثيلية الحكام لله على الأرض، من أجل ان يستحقوا ما يتلقونه من الحكام، جزاءا لهم على ما يقومون به، إلا أن هؤلاء الفقهاء/ العلماء، عندما تحتد الثورة الشعبية ضد الحاكم، ينفرطون من حوله، انفراط العقد، من الجيد، وينتظرون، قبل ان يلتحقوا بالثورة، لتسقط بذلك دعاوهم لتأييد قداسة الحاكم، كما حصل في تونس، وفي مصر، وكما قد يحصل في أي بلد عربي. وهو ما يتبين معه أن فقهاء/ علماء الحكام، الداعين لتقديسهم، يرتبطون باستمرار الحاكم، فإذا زال، زالوا، ليلتحقوا بالغالية العظمى من الشعب، أو ليلتحقوا بالأحزاب المؤدلجة للدين. وفي الحالتين معا، يغيرون خطابهم الانتهازي، الذي يتغير بتغير الشروط الموضوعية القائمة، حتى يستمروا في الاستفادة من الأوضاع، حتى وإن تغيرت تلك الأوضاع.

********

sihanafi@gmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22194
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع199998
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر563820
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55480299
حاليا يتواجد 4915 زوار  على الموقع