موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

ما ذا تعني الثورتان: التونسية، والمصرية، بالنسبة للشعوب؟... 11

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بين ثورة الطبقة وثورة الشعب:... 7

والمقدس الذي يومن به أفراد الشعب، لا يكون إلا مجردا والاقتناع بالإيمان به لا يحتاج إلى قوة قمعية.

 

وبما أن الحكام ليسوا مقدسين بالفعل، وبما أن الشعب في كل بلد من البلاد العربية، لا يقتنع بتقديسهم، فإن تقديسهم يفرض على الشعب بقوة الحديد، والنار، على مدار الساعة. فكل أجهزة الدولة تتهيأ لذلك، من المجلس التشريعي، إلى الهيأة القضائية، إلى الحكومة، إلى قوات القمع المتعددة الألوان، والأشكال القمعية، لجعل تقديس الحكام أمرا واقعا، وليصير الخضوع المطلق للحكام، كنتيجة لتقديسهم، أمرا واقعا أيضا، ليصير كل ذلك وسيلة لتأبيد سيادة قدسية الحكام، ولتأبيد السيطرة على الدولة، ولتأبيد حكمهم على أساس قدسيتهم.

والحكام لا يكتفون بدعم القوة الغيبية لهم، من منطلق أن القوة الغيبية مجردة، لا تدرك بالعين المجردة، والتي قد لا تجد اهتماما بالغا من قبل العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، نظرا لانشغالهم باليومي عن التفكير في المجرد، الذي يجعلهم يستغرقون في تقديس الحاكم، مما يجعل علاقتهم بالتقديس ضعيفة، وعلاقتهم بتقديس الحكام ضعيفة أيضا. وهو ما يستوجب عدم اكتفاء الحكام بافتراض دعم القوة الغيبية لفرض تقديسهم، فيلجئون إلى فرض تقديسهم بواسطة القوة المادية، عن طريق تقديم المزيد من الامتيازات إلى الأفراد، وإلى الجماعات، وإلى الجهات، وإذا لم ينفع تقديم الامتيازات، فهناك قوات القمع التابعة لأجهزة الدولة المختلفة، وهناك القوانين القمعية، وهناك القضاء غير المستقل، وهناك السجون، وهكذا، حتى يتمكن الحكام من فرض تقديسهم على الشعب، في كل بلد من البلاد العربية.

وانطلاقا من اعتماد القوة الغيبية، في فرض تقديس الحاكم على الشعب، في كل بلد من البلاد العربية، فإن الثورة ضد الحكام المقدسين كبشر، يستعبدون الشعب، ويصادرون حرياته، ويفرضون استبدادهم به، ليحرم من الممارسة الديمقراطية، حتى يتفرغوا، كطبقة، لممارسة همجية استغلال كادحيه، مما يجعل النضالات المختلفة، التي تصير الثورة واجبة على الشعب، للتخلص من الاستعباد، والاستبداد، والاستغلال، ولفرض الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، وللتخلص من تقديس غير الله. وهذه الثورة الواجبة، تنسجم مع الطبيعة الإنسانية، التي ترفض ممارسة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، والمدنية. وإلا فإن القبول بالخضوع إلى الحكام، انطلاقا من قدسيتهم، ينفي عن الشعب طبيعته الإنسانية، ليجعل منه مجرد بشر مستلب، لا فرق بينه وبين الحيوانات، التي يرعاها مالكوها، ويتصرفون بها كما يشاءون، دون أن يسالوا عن تصرفهم.

وما يجري من ثورات، الآن، في البلاد العربية، والتي تواجه بكافة أشكال القمع، يمكن اعتباره خير دليل على أن تقديس غير الله قائم على الأرض، خاصة، وأن حاملي المعتقدات المختلفة، تساهم، وبكثافة، في هذه الثورة على الحكام، حتى تحقيق الانتصار، وتحقيق أهداف الثورة، في نفس الوقت، لينتفي بتحقيق أهداف الثورة، تقديس الحكام، وتبقى بذلك القدسية خالصة لهو وحده، ولا مقدس غيره، كما جاء في القران: وأن المساجد له فلا تدعو مع الله أحدا فكأن ثورة الشعب في البلاد العربية، هي ثورة من أجل تحقيق أهداف معينة، تتمثل، بالخصوص، في تحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية. وهي كذلك ثورة من أجل تصحيح المعتقدات، وإخلاص القدسية لهن وحده.

وزوال قدسية الحكام، ترتبط مباشرة بزوالهم، ليصيروا منفيين خارج البلد المعني بتحقيق الثورة، أو معتقلين في السجون، من أجل محاسبتهم على ما اقترفوه من انتهاكات جسيمة في حق الشعب، الذي كانوا يحكمونه، كما حصل في البلاد العربية، التي سقطت فيها قدسية الحكام عمليا، في أفق رحيلهم عن الحكم، واختيارهم المنفى القسري، أو في أفق إسقاط حكمهم، واعتقالهم، ومحاكمتهم على الجرائم التي اقترفوها.

ويظهر أن وجود أحزاب مؤدلجة للدين الإسلامي، سوف يصير مقدمة لاستعادة الاستبداد المصحوب بالقداسة من جديد؛ لأن هذه الأحزاب، تدعى أنها "تجاهد" باسم الله، من أجل نصرة الله، ضد حاكم ظالم، من أجل تحقيق إرادة الله بالانتصار على الحاكم، لتصير تلك الأحزاب ممثلة لله على الأرض، ومن أجل أن يصير تمثيل الأحزاب لله، وسيلة لإخضاع العصاة من البشر، لإرادة الله، والقضاء على الكفار، والملحدين، وكل الذين ينسبون للبشر، ما هو من عند الله، فكأن الشعب لم يوجد لذاته، ولم يمتلك وعيه بالأوضاع الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، وكأنه لا يحق له أن يقرر مصيره، وكأن المعتقدات وجدت لتعذيب الشعوب، على أيدي الحاكم، الذين يستندون في حكمهم إلى معتقد معين، ليجعلوا من أنفسهم ممثلين لله على وجه الأرض، حتى يمتلكوا من البلاد العربية، أو على أيدي الأحزاب المؤدلجة للدين، التي تدعي هي بدورها تمثيلها لله على وجه الأرض، ليصير ذلك التمثيل وسيلة لفرض الاستبداد بالشعب، إذا وصلت تلك الأحزاب المؤدلجة للدين إلى الحكم.

لقد وجد الدين، في الأصل، للتأمل في الكون، واستنتاج ما يجب، لجعل وجدان المتأمل يطمئن إلى المستقبل، وإلى التخلص من المعتقدات الفاسدة، المسيئة إلى الإنسان، الذي يصير متخلفا بتلك المعتقدات.

فالتأمل في الكون، هو الذي ساعد على تجريد فكرة الله، بعد أن كانت مجسدة في الطبيعة، أو في الحيوانات، أو في البشر، أو في التماثيل التي يصنعها الإنسان.

وما ورد في القران، من تأمل إبراهيم، إلا دليل على ذلك، فقد قال الله: "فلما رأى القمر بازغا قال هذا ربي، فلما اقل قال لا أحب الآفلين، فلما رأى الشمس بازغة قال هذا ربي، هذا اكبر فما افلت قال يا قوم أنا برئ مما تشركون، إني وجهت وجهي للذي فطر السماوات، والأرض حنيفا، وما أنا من المشركين". فقد قام إبراهيم، حينها، باستنتاج بليغ، يهدف من ورائه الى تخليص قومه، من الانشغال بصناعة الأوتان، وعبادتها، وبطرق تعتبر مهينة للإنسان، ومن أجل أن تصير فكرة الله مجردة، كما جاء في القران: "قل هو الله أحد، الله الصمد، لم يلد، ولم يولد، ولم يكن له كفؤا أحد"، وكما ورد فيه أيضا: "ليس كمثله شيء".

وتجريد فكرة الله، إذا كانت تهدف إلى شيء، إنما تهدف إلى جعل العبادة، انطلاقا من معتقد معين، شأنا فرديا، ولا يستطيع أي كان، أن يدعي تمثيل الله، لأن الله لا يتواصل مع البشر، إلا إذا اختارهم ليصيروا أنبياء، أو أنبياء رسلا، يبلغون رسالاته إلى البشر، إلى أن انقطعت العلاقة به، بنزول قول الله: "اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا"، على رسوله محمد بن عبد الله.

وإذا كانت المعتقدات السماوية، تهدف إلى توحيد عبادة الله، والقضاء على الشرك به، فإن ادعاء تمثيله على الأرض، في كل المعتقدات السماوية، قاد إلى ممارسة الشرك المبرر، بسبب عبادة الحكام، وعبادة الأحزاب المؤدلجة للدين، أو زعماء تلك الأحزاب، كما يحصل على أرض الواقع.

وإذا كانت ثورة الشعب، في أي بلد من البلاد العربية، تهدف إلى وضع حد للقداسة، ليبقى أمر الشعب للشعب، بما في ذلك مؤسسات دولته، التي يختارها، فإن الأحزاب المؤدلجة للدين، تسعى إلى الركوب على ثورة الشعب، لإزاحة الحكام من الحكم والحلول محلهم في تمثيل الله، وفي فرض الاستبداد، الذي يمكنها من فرض الحكم بقطع الأيدي، والأرجل، والرقاب، تطبيقا لما يسموه "شريعة الله"، ليفرضوا بذلك الشرك بالله، كممارسة يومية للمحكومين، تجاه الحزب المؤدلج للدين، وتجاه زعيمه.

وانطلاقا مما رأيناه بالنسبة للأحزاب المؤدلجة للدين، التي تسعى إلى تكريس تمثيلها لله على الأرض فإن علماء، وفقهاء الحكام، الذين يمتلكون جيشا بأكمله، والذين يسمون ظلما ب "العلماء" يحرصون، وباستماتة، على فرض تمثيلية الحكام لله على الأرض، من أجل ان يستحقوا ما يتلقونه من الحكام، جزاءا لهم على ما يقومون به، إلا أن هؤلاء الفقهاء/ العلماء، عندما تحتد الثورة الشعبية ضد الحاكم، ينفرطون من حوله، انفراط العقد، من الجيد، وينتظرون، قبل ان يلتحقوا بالثورة، لتسقط بذلك دعاوهم لتأييد قداسة الحاكم، كما حصل في تونس، وفي مصر، وكما قد يحصل في أي بلد عربي. وهو ما يتبين معه أن فقهاء/ علماء الحكام، الداعين لتقديسهم، يرتبطون باستمرار الحاكم، فإذا زال، زالوا، ليلتحقوا بالغالية العظمى من الشعب، أو ليلتحقوا بالأحزاب المؤدلجة للدين. وفي الحالتين معا، يغيرون خطابهم الانتهازي، الذي يتغير بتغير الشروط الموضوعية القائمة، حتى يستمروا في الاستفادة من الأوضاع، حتى وإن تغيرت تلك الأوضاع.

********

sihanafi@gmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مئوية قائد

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 15 يناير 2018

    اليوم الاثنين يصادف مرور مئة عام على ميلاد الزعيم جمال عبد الناصر الذي ولد ...

جمال عبد الناصر

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 15 يناير 2018

    كأنّه قَبَس من ضوءٍ شعَّ، على حين غرّة، فأنار ظلمة ظلماء غَشِيَت تاريخَ عَربٍ ...

أميركا اللاتينية في حساب 2018

جميل مطر

| الاثنين, 15 يناير 2018

    سمعتُ من يحسد دول أميركا اللاتينية وشعوبها على أنها لم تتعرض في ربيعها أو ...

إيران وتجربة الثورات المُضادّة الدستورية والبرتقالية

د. موفق محادين

| الأحد, 14 يناير 2018

    ما يجري في إيران منذ أيام، لا يختلف كثيراً عما شهدته فنزويلا، وقبلها إيران ...

نتنياهو الغارق في الفساد

د. فايز رشيد

| الأحد, 14 يناير 2018

    المكالمة التي كشف عنها غاي بيليغ في دولة الكيان بين يائير نتنياهو(ابن نتنياهو) وبين ...

من وحي “بان مونجوم”.. آلام وذكريات وتمنيات

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 14 يناير 2018

    كان اعتزاز الكوريين بنصرهم على اليابانيين كبيرا، وكان تشبث الشماليين منهم، بأحلام الوحدة، بعد ...

مئوية ناصر

عبدالله السناوي

| الأحد, 14 يناير 2018

  «لن يتركوني أبداً».. كانت عبارته قاطعة وهو يتوقع أن يلاحقوه حتى الموت «قتيلاً أو ...

أزمة فى نموذج تصدير الثورة

د. نيفين مسعد

| السبت, 13 يناير 2018

  تبدو إيران كما لو كانت على موعد مع موجة كبيرة من موجات الاضطرابات الشعبي...

الإدارات الأمريكية والعداء لفلسطين

د. محمد نور الدين

| السبت, 13 يناير 2018

    في نظرة خاطفة إلى سجل رؤساء الولايات المتحدة على الأقل منذ الحرب العالمية الثانية، ...

أما آن للعالم أن يسمع صرخة القدس؟

راسم عبيدات | السبت, 13 يناير 2018

    هذا كان عنوان المؤتمر الصحافي الذي دعت له مؤسّستا الدار الثقافية وايلياء للإعلام في ...

مئوية عبد الناصر

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 13 يناير 2018

    بعد ثلاثة أيام تحل الذكرى المئوية لميلاد جمال عبد الناصر وبالتأكيد نحتاج مائة عام ...

بقايا الأقليات في العراق

فاروق يوسف

| السبت, 13 يناير 2018

    تعرّضت الأقليات الدينية والعرقية في العراق إلى عمليات تهجير منظم عبر السنوات التي أعقبت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26737
mod_vvisit_counterالبارحة39130
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع107856
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر597069
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49252532
حاليا يتواجد 2863 زوار  على الموقع