موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

غزة بين مسلسلين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

العدوان “الإسرائيلي” الأخير على غزة استمر أربعة أيام، وكانت حصيلته 26 شهيداً و80 جريحاً، وتدمير عدد من المنازل والمحال والمواقع، ثم، جاء الإعلان عن التوصل إلى “تهدئة” جديدة، كالعادة بوساطة مصرية، والعودة إلى الوضع السابق. ولو وضعنا تفاصيل هذا العدوان جانباً إلى حين، وألقينا نظرة على المشهد “البانورامي” للقطاع، لاكتشفنا أنه يعيش، منذ سنوات، تفاصيل مسلسلين طويلين: أحدهما اسمه “التهدئة”، والآخر اسمه “المصالحة”، وهما، في الحقيقة، جزءان من مسلسل أول وأطول اسمه “الاحتلال”.

 

مع سريان “اتفاق أوسلو” و“العودة المظفرة إلى الوطن”، وإنشاء ما يعرف باسم “السلطة الفلسطينية في أريحا أولا”، ثم في رام الله، بدأ عرض مسلسل “تأصيلي” وضع له مؤخراً اسم “المفاوضات العبثية” (والتسمية أطلقها فارس هذه المفاوضات بعد عشرين سنة على بدئها). هذه “العبثية” لم تكن طارئة على “الاتفاق”، أو أدى إليها تطور المفاوضات، بل كانت “أصيلة” فيه ونابعة من داخله. ذلك لأنه في الوقت الذي أسقط “اتفاق أوسلو” مسألة “تحرير فلسطين” من أجندة الفريق الفلسطيني الشريك فيه، محققاً لأول مرة في تاريخ الصراع هدف الاعتراف بأن الأراضي الفلسطينية المحتلة في العام 1948 ليست فلسطينية بل هي “إسرائيل”، نص على منح الفلسطينيين “حكماً ذاتياً إدارياً محدوداً” على ما تنتهي إليه المفاوضات في ما سمي “قضايا الحل النهائي” في الضفة والقطاع، اعتماداً على “المجتمع الدولي” و”قرارات الشرعية الدولية”، بينما كانت “القيادة الفلسطينية” تدعي وتوهم الجماهير الفلسطينية بأن المفاوضات ستنتهي بقيام “دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.

في سبتمبر/ أيلول 2000، كان قد انقضى على بدء المفاوضات سبع سنوات، كانت كافية لتكتشف الجماهير الفلسطينية في الضفة والقطاع عبثيتها، ما أدى إلى اندلاع “انتفاضة الأقصى” إيذاناً ببدء فصل جديد من فصول الصراع. كانت “قيادة عرفات” حتى ذلك التاريخ لا تزال تحاول التمسك بمقولة “البندفية وغصن الزيتون”، فلم تعلن تخليها الكامل عن البندقية وإن كان اهتمامها يتركز على غصن الزيتون، لأنها ظلت، على ما يبدو، ترى “فائدة تكتيكية” من التمسك ﺑ“المقاومة” كورقة ضغط ﻟ“تصويب” المفاوضات وإخراجها من مسارها العبثي. أكثر من ذلك، بدأ يدور الحديث عن “ضرورة إعادة بناء منظمة التحرير”، فكان العام 2005 من أهم محطاته، وفي العام نفسه قرر رئيس الوزراء “الإسرائيلي” أرئيل شارون البدء بتنفيذ ما سماه “خطة الانطواء” التي قضت ﺑ“الانسحاب” من قطاع غزة.

بعد ذلك، أجريت في العام 2006 الانتخابات التشريعية وحققت فيها حركة (حماس) فوزاً كاسحاً رفعها إلى مرتبة الشريك لحركة (فتح)، وفتح شهيتها على السلطة، فكان توقيع “اتفاق مكة”، وتشكيل “حكومة الوحدة الوطنية” برئاسة إسماعيل هنية. وبدأ الضغط عليها للتساوق مع برنامج “أوسلو” و”شروط الرباعية”، إن كانت تريد أن تحصل على الاعتراف الدولي. ولكن في تموز 2007، اتسعت الخلافات بين حركتي (فتح) و(حماس)، فسقط “اتفاق مكة”، وسقطت معه “حكومة الوحدة الوطنية”، وقررت حركة (حماس) أن تحسم الوضع في القطاع عسكرياً، وهو ما حدث بالفعل لتصبح لها الكلمة الأولى والأخيرة فيه، الأمر الذي جعل القيادة “الإسرائيلية” تعتبره “كياناً معادياً” يبرر في نظرها العدوان عليه في أي وقت “دفاعاً عن النفس”، ثم فرضت عليه حصاراً مستمراً حتى اليوم.

ولأن الغرق في التفاصيل يغطي على جوهر الموضوع، فإن التوقف الطويل أمام تفاصيل أي عدوان “إسرائيلي” على القطاع، الذي ينتهي دائماً إلى “تهدئة” تسقط عاجلاً أو آجلاً تحت وطأة عدوان جديد يغرق المراقب في تفاصيله الجديدة، يتحول العدوان إلى “آلية” تمنع الرؤية الواضحة، وتغطي على الغرض الحقيقي من هذه الاعتداءات. ولرؤية الغرض الحقيقي من هذه الاعتداءات، وهو جوهر الموضوع، لا بد من العودة إلى الوراء قليلاً. فبعد اغتيال ياسر عرفات، نفضت “سلطة رام الله” يديها نهائياً من مقولة “المقاومة” (والمقاومة عند الحديث عن الاحتلال “الإسرائيلي” لا بد أن يعني المقاومة المسلحة)، وأحلت محلها مقولة “المقاومة الشعبية” جنباً إلى جنب مع مقولتي “الأمن الوطني” و”التنسيق الأمني”، وتمسكت بما يوصف بأنه “قرارات الشرعية الدولية”، وما سمته هي “المفاوضات العبثية”، ولا تطلب القيادة “الإسرائيلية” أكثر من ذلك.

لكن “سلطة غزة”، بالرغم من قبولها بما يسمى “المقاومة الشعبية”، واقترابها من برنامج “سلطة رام الله” السياسي، لا تزال تتحدث عن المقاومة المسلحة، وأحيانا عن “التحرير من البحر إلى النهر”. والسبب أنه لا تزال في القطاع منظمات أخرى تنأى بنفسها عن “المشروعات السياسية” وتتمسك بالمقاومة المسلحة، مثل “الجهاد الإسلامي” و”اللجان الشعبية”. من هنا يبدو أن الهدف الحقيقي من الاعتداءات “الإسرائيلية” المستمرة على القطاع، وتحميل حركة (حماس) المسؤولية عن إطلاق الصواريخ على المستوطنات حتى عندما لا تكون شريكة في أي إطلاق، إرسال رسالة لسلطة غزة تتلخص في ضرورة أن تتبنى النهج، وتسلك الطريق، اللذين تبنتهما وسلكتهما سلطة رام الله، ليتحقق الاعتراف بها وإدخالها إلى “اللعبة السياسية” الجارية والحصول على الحصة التي حصلت عليها الأخيرة. باختصار، مفاد الرسالة “الإسرائيلية” لحركة (حماس): لا بد من إفراغ قطاع غزة من حملة البندقية وشعار المقاومة المسلحة، وبعد ذلك كل شيء ممكن.

وهكذا يتناوب مسلسلا “التهدئة” و”المصالحة” على دور العرض.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14618
mod_vvisit_counterالبارحة46631
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع105047
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر849128
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45911516
حاليا يتواجد 4580 زوار  على الموقع