موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

غزة بين مسلسلين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

العدوان “الإسرائيلي” الأخير على غزة استمر أربعة أيام، وكانت حصيلته 26 شهيداً و80 جريحاً، وتدمير عدد من المنازل والمحال والمواقع، ثم، جاء الإعلان عن التوصل إلى “تهدئة” جديدة، كالعادة بوساطة مصرية، والعودة إلى الوضع السابق. ولو وضعنا تفاصيل هذا العدوان جانباً إلى حين، وألقينا نظرة على المشهد “البانورامي” للقطاع، لاكتشفنا أنه يعيش، منذ سنوات، تفاصيل مسلسلين طويلين: أحدهما اسمه “التهدئة”، والآخر اسمه “المصالحة”، وهما، في الحقيقة، جزءان من مسلسل أول وأطول اسمه “الاحتلال”.

 

مع سريان “اتفاق أوسلو” و“العودة المظفرة إلى الوطن”، وإنشاء ما يعرف باسم “السلطة الفلسطينية في أريحا أولا”، ثم في رام الله، بدأ عرض مسلسل “تأصيلي” وضع له مؤخراً اسم “المفاوضات العبثية” (والتسمية أطلقها فارس هذه المفاوضات بعد عشرين سنة على بدئها). هذه “العبثية” لم تكن طارئة على “الاتفاق”، أو أدى إليها تطور المفاوضات، بل كانت “أصيلة” فيه ونابعة من داخله. ذلك لأنه في الوقت الذي أسقط “اتفاق أوسلو” مسألة “تحرير فلسطين” من أجندة الفريق الفلسطيني الشريك فيه، محققاً لأول مرة في تاريخ الصراع هدف الاعتراف بأن الأراضي الفلسطينية المحتلة في العام 1948 ليست فلسطينية بل هي “إسرائيل”، نص على منح الفلسطينيين “حكماً ذاتياً إدارياً محدوداً” على ما تنتهي إليه المفاوضات في ما سمي “قضايا الحل النهائي” في الضفة والقطاع، اعتماداً على “المجتمع الدولي” و”قرارات الشرعية الدولية”، بينما كانت “القيادة الفلسطينية” تدعي وتوهم الجماهير الفلسطينية بأن المفاوضات ستنتهي بقيام “دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.

في سبتمبر/ أيلول 2000، كان قد انقضى على بدء المفاوضات سبع سنوات، كانت كافية لتكتشف الجماهير الفلسطينية في الضفة والقطاع عبثيتها، ما أدى إلى اندلاع “انتفاضة الأقصى” إيذاناً ببدء فصل جديد من فصول الصراع. كانت “قيادة عرفات” حتى ذلك التاريخ لا تزال تحاول التمسك بمقولة “البندفية وغصن الزيتون”، فلم تعلن تخليها الكامل عن البندقية وإن كان اهتمامها يتركز على غصن الزيتون، لأنها ظلت، على ما يبدو، ترى “فائدة تكتيكية” من التمسك ﺑ“المقاومة” كورقة ضغط ﻟ“تصويب” المفاوضات وإخراجها من مسارها العبثي. أكثر من ذلك، بدأ يدور الحديث عن “ضرورة إعادة بناء منظمة التحرير”، فكان العام 2005 من أهم محطاته، وفي العام نفسه قرر رئيس الوزراء “الإسرائيلي” أرئيل شارون البدء بتنفيذ ما سماه “خطة الانطواء” التي قضت ﺑ“الانسحاب” من قطاع غزة.

بعد ذلك، أجريت في العام 2006 الانتخابات التشريعية وحققت فيها حركة (حماس) فوزاً كاسحاً رفعها إلى مرتبة الشريك لحركة (فتح)، وفتح شهيتها على السلطة، فكان توقيع “اتفاق مكة”، وتشكيل “حكومة الوحدة الوطنية” برئاسة إسماعيل هنية. وبدأ الضغط عليها للتساوق مع برنامج “أوسلو” و”شروط الرباعية”، إن كانت تريد أن تحصل على الاعتراف الدولي. ولكن في تموز 2007، اتسعت الخلافات بين حركتي (فتح) و(حماس)، فسقط “اتفاق مكة”، وسقطت معه “حكومة الوحدة الوطنية”، وقررت حركة (حماس) أن تحسم الوضع في القطاع عسكرياً، وهو ما حدث بالفعل لتصبح لها الكلمة الأولى والأخيرة فيه، الأمر الذي جعل القيادة “الإسرائيلية” تعتبره “كياناً معادياً” يبرر في نظرها العدوان عليه في أي وقت “دفاعاً عن النفس”، ثم فرضت عليه حصاراً مستمراً حتى اليوم.

ولأن الغرق في التفاصيل يغطي على جوهر الموضوع، فإن التوقف الطويل أمام تفاصيل أي عدوان “إسرائيلي” على القطاع، الذي ينتهي دائماً إلى “تهدئة” تسقط عاجلاً أو آجلاً تحت وطأة عدوان جديد يغرق المراقب في تفاصيله الجديدة، يتحول العدوان إلى “آلية” تمنع الرؤية الواضحة، وتغطي على الغرض الحقيقي من هذه الاعتداءات. ولرؤية الغرض الحقيقي من هذه الاعتداءات، وهو جوهر الموضوع، لا بد من العودة إلى الوراء قليلاً. فبعد اغتيال ياسر عرفات، نفضت “سلطة رام الله” يديها نهائياً من مقولة “المقاومة” (والمقاومة عند الحديث عن الاحتلال “الإسرائيلي” لا بد أن يعني المقاومة المسلحة)، وأحلت محلها مقولة “المقاومة الشعبية” جنباً إلى جنب مع مقولتي “الأمن الوطني” و”التنسيق الأمني”، وتمسكت بما يوصف بأنه “قرارات الشرعية الدولية”، وما سمته هي “المفاوضات العبثية”، ولا تطلب القيادة “الإسرائيلية” أكثر من ذلك.

لكن “سلطة غزة”، بالرغم من قبولها بما يسمى “المقاومة الشعبية”، واقترابها من برنامج “سلطة رام الله” السياسي، لا تزال تتحدث عن المقاومة المسلحة، وأحيانا عن “التحرير من البحر إلى النهر”. والسبب أنه لا تزال في القطاع منظمات أخرى تنأى بنفسها عن “المشروعات السياسية” وتتمسك بالمقاومة المسلحة، مثل “الجهاد الإسلامي” و”اللجان الشعبية”. من هنا يبدو أن الهدف الحقيقي من الاعتداءات “الإسرائيلية” المستمرة على القطاع، وتحميل حركة (حماس) المسؤولية عن إطلاق الصواريخ على المستوطنات حتى عندما لا تكون شريكة في أي إطلاق، إرسال رسالة لسلطة غزة تتلخص في ضرورة أن تتبنى النهج، وتسلك الطريق، اللذين تبنتهما وسلكتهما سلطة رام الله، ليتحقق الاعتراف بها وإدخالها إلى “اللعبة السياسية” الجارية والحصول على الحصة التي حصلت عليها الأخيرة. باختصار، مفاد الرسالة “الإسرائيلية” لحركة (حماس): لا بد من إفراغ قطاع غزة من حملة البندقية وشعار المقاومة المسلحة، وبعد ذلك كل شيء ممكن.

وهكذا يتناوب مسلسلا “التهدئة” و”المصالحة” على دور العرض.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43656
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع168304
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر532126
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55448605
حاليا يتواجد 4793 زوار  على الموقع