موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

ما ذا تعني الثورتان: التونسية، والمصرية، بالنسبة للشعوب؟... 9

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بين ثورة الطبقة وثورة الشعب:... 5

وإذا تناولنا في الفقرات السابقة مفهوم ثورة الطبقة، في مستوياتها المختلفة، وصولا إلى جعل الواقع في خدمة مصالحها المختلفة، فإننا نشرع الآن في تناول مفهوم ثورة الشعب. وقبل ذلك، لا بد من الجواب على السؤال:

هل هي ثورة الشعب؟

وإذا كان ما يجري الآن، ليس ثورة طبقية، ولا يمكن أن تكون كذلك، نظرا لغياب أسس، وشروط قيام الثورة الطبقية، التي لا بد فيها من تحقق سيادة وعي طبقي حقيقي، ووجود أدوات طبقية متقدمة، تقود نضالات العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، لتحقيق البرنامج المرحلي، والاستراتيجي.

وبما أن الشعب في كل بلد من البلاد العربية، يعاني الآن من الاستبداد، والاستغلال، ومن نهب ثروات الشعوب، ومن كثرة البطالة، وتدني الأجور، وارتفاع الأسعار، وانتشار الأمراض الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، وانتشار الفساد الإداري، والسياسي، وارتفاع عدد الذين يعيشون تحت عتبة الفقر.

وبما ان الثورة القائمة لم تقم على أيدي العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، ولا تسعى الى تحقيق الحرية، والديمقراطية، وبناء الدولة الاشتراكية.

وبما أن من يقوم بهذه الثورة، هو الشباب، والطوائف، والأحزاب السياسية، والنقابات، والجمعيات التي ينتمون إليها.

وبما أن هذه الثورة، تأتي في كل بلد من البلاد العربية، معبرة عن إدارة الشعوب، التي تخرج في التظاهرات السلمية بمئات الآلاف، وبالملايين، فإن هذه الثورة التي تعتمد أسلوب التظاهر السلمي، هي ثورة الشعب فعلا، وليست ثورة طبقية.

وإذا تأكد لدينا أن الثورة، في كل بلد من البلاد العربية، هي ثورة الشعب، فان الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها، تختلف جملة، وتفصيلا، عن أهداف الثورة الطبقية، رغم ما يمكن أن يقوم من قواسم مشتركة، بين أهداف ثورة الطبقة، وثورة الشعب.

فإسقاط النظام، أو الفساد، أو أبعاد الأشخاص، أو إعداد دستور ديمقراطي شعبي، عن طريق مجلس تأسيسي، ومحاسبة ناهبي الثروات العمومية، وتحويل التعليم من تعليم طبقي، إلى تعليم شعبي، وتشغيل العاطلين، وتقديم الخدمات الاجتماعية بالمجان، ....الخ، فلها قواسم مشتركة بين الثورة الطبقية، وثورة الشعب. وهو أمر يقتضي بأن نجاح ثورة الشعب، تعتمد بالدرجة الأولى على العمال، والفلاحين، والأجراء، وسائر الكادحين، وعلى العاطلين، والمعطلين، والطلبة، وغير ذلك من الفئات الاجتماعية، التي قد تشمل، مع تطور الدولة، كل أطياف المجتمع، وكل الطبقات الاجتماعية، التي لم يتورط أعضاؤها في الفساد، وفي نهب الثروات العمومية، التي هي، في نفس الوقت، ثروات الشعب.

والمراد بالشعب، في حالة إقرارنا بقيام ثورة الشعب، هو كل الأطياف السياسية، والدينية، وكل الطبقات الاجتماعية، التي لم يتورط أفرادها في الفساد الإداري، والسياسي، والاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، وغير ذلك من أشكال الفساد المتنوعة، التي يعرفها الجميع، لجعل مفهوم الشعب غير ملوث بالعناصر الفاسدة، التي سوف لا تخدم الثورة مصالحها لا من قريب، ولا من بعيد.

فمفهوم الشعب، الذي كان يتخذ سابقا طابع القبول بكل أشكال الفساد، في صفوف أفراده، وفي علاقة أفراده بالمؤسسات الفاسدة، وبالمفسدين، من مستغلي النفوذ، وناهبي الثروات العمومية، وبممارسة تلك الأشكال، أصبح بعد قيام الثورة في تونس، ثم في مصر، لتعم كل البلاد العربية، يتبرأ من كل أشكال الفساد، ومن المفسدين الذين استأسدوا، وأصبحوا يمتلكون ثروات هائلة، وعقارات لا حدود لها، الذين يتحولون حسب مفهوم الثورة للشعب، إلى أجانب، لا علاقة لهم بالشعب، كما توحي بذلك عبارة: "رحل"، التي ترفع في الثورات السلمية، في كل بلد من البلاد العربية.

فالشعب إذن، لا يشمل إلا عموم العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، والعاطلين، والمعطلين، والمهنيين، وكل الطبقات الاجتماعية، التي لم تتورط في الفساد، بمختلف أشكاله، وألوانه، حتى يكتسب الطهر المستوجب للاحترام، والتقدير، من قبل جميع أفراد الشعب.

وإذا كانت الثورة، التي تعم كل بلد من البلاد العربية، ثورة شعبية، فإن هذه الثورة لا تعتبر الحكام الفاسدين، وكل من مارس أي شكل من أشكال الفساد، وكل من حرص على تكريس ذلك الفساد، وفرضه بالقوة على جميع أفراد الشعب، منتمين إلى الشعب إلا بعد محاسبتهم، ومحاكمتهم، ومعاقبتهم، وإرجاع الثروات التي صاروا يملكونها إلى الشعب، أي حتى يتطهروا من الفساد بطريقة معينة، ومن أجل أن يصيروا عاديين بين أفراد الشعب. وإلا فأن مكانهم السجن، أو الرحيل عن الوطن، بحثا عن ملاذ آمن.

وإذا اعتبرنا الحكام جزءا من الشعب، ارتكبوا جرائم يستحقون عليها العقاب، فان ثورة الشعب ضد هؤلاء الحاكم، ناتجة عن اعتبار أنفسهم فوق القانون، الأمر الذي يترتب عنه اعتبار ثروات الشعب ملكا لهم، يتصرفون فيه كما يريدون. وهو أمر يرفضه الشعب، الذي ثبت أنه يعرف كل شيء عن حكامه، وعن عملائهم، وعن الأجهزة التي يوظفونها لقمع الشعب. وهذه المعرفة، هي التي استغلت لتعبئة جميع أفراد الشعب، للتظاهر السلمي ضد الحكام، ومن أجل إزاحتهم عن الحكم، ومحاسبتهم، ومعاقبتهم، بسبب الجرائم الحاطة من كرامة الإنسان، التي ارتكبوها في حق الشعب، طيلة أيام حكمهم، كما يحصل في تونس، وفي مصر، ...الخ.

فثورة الشعب ضد جزء منه، تقتضيها الجرائم الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، في حق الشعب المعني بالحكام المجرمين، من أجل وضع حد لاستغلال الحكم، للقيام بارتكاب الجرائم المختلفة، في حق أبناء الشعب.

والحكام المتسلطون على الشعب، بقوة الحديد، والنار، يعتبرون أنفسهم ممثلين لجميع أفراد الشعب، وممثلين لله، في نفس الوقت، على وجه الأرض. وما يقومون به من أعمال إجرامية، ومن نهب لثروات الشعب، لصالحهم. ولصالح زوجاتهم، وأبنائهم، وبناتهم، وأصهارهم، يعتبرونه من إرادة الشعب، وما هو من إرادة الشعوب، وإرادة الله، لا تجوز الثورة عليه. فكان ثورة الشعب، هي ثورة ضد نفسه، وضد الله، وهو ما لا يمكن قبوله، إلا إذا كان الحاكم، وصل إلى الحكم، عن طريق انتخابات حرة، ونزيهة، وكان في نفس الوقت، رسول لله. إلا أن الحكام الذين تثور الشعوب ضدهم، ليسوا منتخبين، انتخابا حرا، ونزيها؛ لأنهم وصلوا إلى الحكم، ويمارسونه بقوة الحديد والنار. وما داموا كذلك، وما داموا مرتكبين للجرائم في حق الشعوب، فإن الثورة ضدهم، تصير واجبة. وبما أنهم يدعون الكلام باسم الله، دون وجود مبرر لذلك، فإن الثورة ضدهم، ليست ثورة ضد الله.

وفي حالة وصول الحكام إلى الحكم بطرق مشروعة، ولم يرتكبوا ما يستوجب الثورة ضدهم، فإن أي ممارسة تهدف إلى القيام بأي عمل ضدهم، لا يمكن أن تكون مقبولة، وإذا قاموا بما يستوجب محاسبتهم، فان الجهات التي أوصلتهم الى الحكم، تقوم بمحاسبتهم، وتقرر في شأنهم ما يجب، كنتيجة للمحاسبة التي خضعوا لها، بموجب القانون. إلا أن حكام البلاد العربية، وصلوا إلى الحكم بطرق غير مشروعة، حسب ما هو منصوص عليه في المواثيق الدولية، وحسب ما هو متعارف عليه، حتى في أعظم الدول، وأكثرها قوة، وقمعا للشعوب العربية بالخصوص، بسبب دعمها التاريخي للأنظمة الفاسدة، في البلاد العربية.

ونظرا لفساد الحكام، ونهبهم لثروات الشعوب، وتمسكهم بالاستبداد بالسلطة، فان الثورة ضدهم صارت مشروعة.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34984
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع227320
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر694333
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45756721
حاليا يتواجد 3005 زوار  على الموقع