موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

ما ذا تعني الثورتان: التونسية، والمصرية، بالنسبة للشعوب؟... 9

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بين ثورة الطبقة وثورة الشعب:... 5

وإذا تناولنا في الفقرات السابقة مفهوم ثورة الطبقة، في مستوياتها المختلفة، وصولا إلى جعل الواقع في خدمة مصالحها المختلفة، فإننا نشرع الآن في تناول مفهوم ثورة الشعب. وقبل ذلك، لا بد من الجواب على السؤال:

هل هي ثورة الشعب؟

وإذا كان ما يجري الآن، ليس ثورة طبقية، ولا يمكن أن تكون كذلك، نظرا لغياب أسس، وشروط قيام الثورة الطبقية، التي لا بد فيها من تحقق سيادة وعي طبقي حقيقي، ووجود أدوات طبقية متقدمة، تقود نضالات العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، لتحقيق البرنامج المرحلي، والاستراتيجي.

وبما أن الشعب في كل بلد من البلاد العربية، يعاني الآن من الاستبداد، والاستغلال، ومن نهب ثروات الشعوب، ومن كثرة البطالة، وتدني الأجور، وارتفاع الأسعار، وانتشار الأمراض الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، وانتشار الفساد الإداري، والسياسي، وارتفاع عدد الذين يعيشون تحت عتبة الفقر.

وبما ان الثورة القائمة لم تقم على أيدي العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، ولا تسعى الى تحقيق الحرية، والديمقراطية، وبناء الدولة الاشتراكية.

وبما أن من يقوم بهذه الثورة، هو الشباب، والطوائف، والأحزاب السياسية، والنقابات، والجمعيات التي ينتمون إليها.

وبما أن هذه الثورة، تأتي في كل بلد من البلاد العربية، معبرة عن إدارة الشعوب، التي تخرج في التظاهرات السلمية بمئات الآلاف، وبالملايين، فإن هذه الثورة التي تعتمد أسلوب التظاهر السلمي، هي ثورة الشعب فعلا، وليست ثورة طبقية.

وإذا تأكد لدينا أن الثورة، في كل بلد من البلاد العربية، هي ثورة الشعب، فان الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها، تختلف جملة، وتفصيلا، عن أهداف الثورة الطبقية، رغم ما يمكن أن يقوم من قواسم مشتركة، بين أهداف ثورة الطبقة، وثورة الشعب.

فإسقاط النظام، أو الفساد، أو أبعاد الأشخاص، أو إعداد دستور ديمقراطي شعبي، عن طريق مجلس تأسيسي، ومحاسبة ناهبي الثروات العمومية، وتحويل التعليم من تعليم طبقي، إلى تعليم شعبي، وتشغيل العاطلين، وتقديم الخدمات الاجتماعية بالمجان، ....الخ، فلها قواسم مشتركة بين الثورة الطبقية، وثورة الشعب. وهو أمر يقتضي بأن نجاح ثورة الشعب، تعتمد بالدرجة الأولى على العمال، والفلاحين، والأجراء، وسائر الكادحين، وعلى العاطلين، والمعطلين، والطلبة، وغير ذلك من الفئات الاجتماعية، التي قد تشمل، مع تطور الدولة، كل أطياف المجتمع، وكل الطبقات الاجتماعية، التي لم يتورط أعضاؤها في الفساد، وفي نهب الثروات العمومية، التي هي، في نفس الوقت، ثروات الشعب.

والمراد بالشعب، في حالة إقرارنا بقيام ثورة الشعب، هو كل الأطياف السياسية، والدينية، وكل الطبقات الاجتماعية، التي لم يتورط أفرادها في الفساد الإداري، والسياسي، والاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، وغير ذلك من أشكال الفساد المتنوعة، التي يعرفها الجميع، لجعل مفهوم الشعب غير ملوث بالعناصر الفاسدة، التي سوف لا تخدم الثورة مصالحها لا من قريب، ولا من بعيد.

فمفهوم الشعب، الذي كان يتخذ سابقا طابع القبول بكل أشكال الفساد، في صفوف أفراده، وفي علاقة أفراده بالمؤسسات الفاسدة، وبالمفسدين، من مستغلي النفوذ، وناهبي الثروات العمومية، وبممارسة تلك الأشكال، أصبح بعد قيام الثورة في تونس، ثم في مصر، لتعم كل البلاد العربية، يتبرأ من كل أشكال الفساد، ومن المفسدين الذين استأسدوا، وأصبحوا يمتلكون ثروات هائلة، وعقارات لا حدود لها، الذين يتحولون حسب مفهوم الثورة للشعب، إلى أجانب، لا علاقة لهم بالشعب، كما توحي بذلك عبارة: "رحل"، التي ترفع في الثورات السلمية، في كل بلد من البلاد العربية.

فالشعب إذن، لا يشمل إلا عموم العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، والعاطلين، والمعطلين، والمهنيين، وكل الطبقات الاجتماعية، التي لم تتورط في الفساد، بمختلف أشكاله، وألوانه، حتى يكتسب الطهر المستوجب للاحترام، والتقدير، من قبل جميع أفراد الشعب.

وإذا كانت الثورة، التي تعم كل بلد من البلاد العربية، ثورة شعبية، فإن هذه الثورة لا تعتبر الحكام الفاسدين، وكل من مارس أي شكل من أشكال الفساد، وكل من حرص على تكريس ذلك الفساد، وفرضه بالقوة على جميع أفراد الشعب، منتمين إلى الشعب إلا بعد محاسبتهم، ومحاكمتهم، ومعاقبتهم، وإرجاع الثروات التي صاروا يملكونها إلى الشعب، أي حتى يتطهروا من الفساد بطريقة معينة، ومن أجل أن يصيروا عاديين بين أفراد الشعب. وإلا فأن مكانهم السجن، أو الرحيل عن الوطن، بحثا عن ملاذ آمن.

وإذا اعتبرنا الحكام جزءا من الشعب، ارتكبوا جرائم يستحقون عليها العقاب، فان ثورة الشعب ضد هؤلاء الحاكم، ناتجة عن اعتبار أنفسهم فوق القانون، الأمر الذي يترتب عنه اعتبار ثروات الشعب ملكا لهم، يتصرفون فيه كما يريدون. وهو أمر يرفضه الشعب، الذي ثبت أنه يعرف كل شيء عن حكامه، وعن عملائهم، وعن الأجهزة التي يوظفونها لقمع الشعب. وهذه المعرفة، هي التي استغلت لتعبئة جميع أفراد الشعب، للتظاهر السلمي ضد الحكام، ومن أجل إزاحتهم عن الحكم، ومحاسبتهم، ومعاقبتهم، بسبب الجرائم الحاطة من كرامة الإنسان، التي ارتكبوها في حق الشعب، طيلة أيام حكمهم، كما يحصل في تونس، وفي مصر، ...الخ.

فثورة الشعب ضد جزء منه، تقتضيها الجرائم الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، في حق الشعب المعني بالحكام المجرمين، من أجل وضع حد لاستغلال الحكم، للقيام بارتكاب الجرائم المختلفة، في حق أبناء الشعب.

والحكام المتسلطون على الشعب، بقوة الحديد، والنار، يعتبرون أنفسهم ممثلين لجميع أفراد الشعب، وممثلين لله، في نفس الوقت، على وجه الأرض. وما يقومون به من أعمال إجرامية، ومن نهب لثروات الشعب، لصالحهم. ولصالح زوجاتهم، وأبنائهم، وبناتهم، وأصهارهم، يعتبرونه من إرادة الشعب، وما هو من إرادة الشعوب، وإرادة الله، لا تجوز الثورة عليه. فكان ثورة الشعب، هي ثورة ضد نفسه، وضد الله، وهو ما لا يمكن قبوله، إلا إذا كان الحاكم، وصل إلى الحكم، عن طريق انتخابات حرة، ونزيهة، وكان في نفس الوقت، رسول لله. إلا أن الحكام الذين تثور الشعوب ضدهم، ليسوا منتخبين، انتخابا حرا، ونزيها؛ لأنهم وصلوا إلى الحكم، ويمارسونه بقوة الحديد والنار. وما داموا كذلك، وما داموا مرتكبين للجرائم في حق الشعوب، فإن الثورة ضدهم، تصير واجبة. وبما أنهم يدعون الكلام باسم الله، دون وجود مبرر لذلك، فإن الثورة ضدهم، ليست ثورة ضد الله.

وفي حالة وصول الحكام إلى الحكم بطرق مشروعة، ولم يرتكبوا ما يستوجب الثورة ضدهم، فإن أي ممارسة تهدف إلى القيام بأي عمل ضدهم، لا يمكن أن تكون مقبولة، وإذا قاموا بما يستوجب محاسبتهم، فان الجهات التي أوصلتهم الى الحكم، تقوم بمحاسبتهم، وتقرر في شأنهم ما يجب، كنتيجة للمحاسبة التي خضعوا لها، بموجب القانون. إلا أن حكام البلاد العربية، وصلوا إلى الحكم بطرق غير مشروعة، حسب ما هو منصوص عليه في المواثيق الدولية، وحسب ما هو متعارف عليه، حتى في أعظم الدول، وأكثرها قوة، وقمعا للشعوب العربية بالخصوص، بسبب دعمها التاريخي للأنظمة الفاسدة، في البلاد العربية.

ونظرا لفساد الحكام، ونهبهم لثروات الشعوب، وتمسكهم بالاستبداد بالسلطة، فان الثورة ضدهم صارت مشروعة.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33723
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع252493
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر580835
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48093528