موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

اعتذار اوباما

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

الرئيس الأمريكي باراك اوباما في سنة انتخابية، يسعى إلى البقاء في البيت الأبيض فائزا بدورة ثانية. يبحث عن ما يفيده لحملته الانتخابية ومن يدعم بقاءه تصويتا أو يساعده سلفا. فأسرع للإعلان عن اعتذار رسمي عن جريمة حرق نسخ من القران الكريم من قبل جنوده في أفغانستان. اعتذار أمريكي بحت للمنافسة الانتخابية ولادعاءات تضليلية مفبركة. لا تفسير يقدمه للعمل الذي فرض وجوب الاعتذار، حتى شكليا والمعروف ان هذه الجريمة ليست الأولى ولا الأخيرة. وكذلك ما له علاقة في ظروف جرائم اخرى ليست قليلة وليست محصورة في المشاعر والضمير الإنساني وحسب وإنما ما له صلة بالقيم الامريكية التي يدعي كل رئيس الحفاظ عليها والعمل بموجبها، داخليا وخارجيا. فماذا يعني اعتذاره الان؟ ولماذا برره بما لا يتناسب والفعل الإجرامي؟ وهل الاعتذار ثقافة جديدة له سيكرره في حال تكراره الجريمة أو ما شابهها؟ وهل اوباما مستعد للاعتذار عما سبق من جرائم؟ وما تفسيره لجرائم احتلال البلدان وتدمير الشعوب؟ هل الجرائم الامريكية هذه لها درجات في الوعي الرئاسي الرسمي الأمريكي، سواء الرئيس الحالي أو المرشحون لرئاسة؟.

 

الإجابة عن هذه الأسئلة وغيرها يجعل من الاعتذار هذا موضوعا مفتوحا لأسئلة اخرى ولقضايا أوسع، خصوصا وانه لم يأت اعتذارا للجريمة ذاتها، بل درءا لرد الفعل الذي حصل من قبل أبناء الشعب الأفغاني أولا وعواصف التظاهرات التي حصلت في أفغانستان وباكستان أساسا. الأمر الذي يزيد في المشاعر المعادية للاحتلال الأمريكي ويحرج الإدارات المعينة من قبله في أفغانستان ويصعد من روح المقاومة الشعبية ورفض استمرار الاحتلال بكل إشكاله. وهذا ما حصل على الأرض. وهو ما اجبر الرئيس الأمريكي على تقديم الاعتذار.. ليست الثقافة الامريكية أو السلوك الحضاري وراء ذلك، بل وبكل وضوح تمرير الجريمة وحماية جنود الاحتلال. وهنا التناقض الأخلاقي الأمريكي في الادعاءات الرسمية وفي الواقع العملي والممارسات اليومية لقوات الاحتلال الامريكية وخطط الحرب والغزو وما يتخللها من انتهاكات فظيعة. كشفت المراهنين على تلك السياسات وأخرست المرتبطين بها من العالم الإسلامي خصوصا.

لم تكن الجريمة هي السبب في الاعتذار إذاً وإنما لما بعدها، فهي استمرار وإضافة لسلسلة الجرائم المتتالية المعبرة عن خطط الاحتلال والغزو والحرب التي شنتها الإمبراطورية الامريكية على الشعوب والبلدان التي ابتلت بها والتي هددت بها. فهل تنسى هذه الجرائم منذ هيروشيما وناغازاكي وما حصل في فيتنام وكوريا ويوغسلافيا والصومال وغيرها من البلدان، وليس اخيرا في أفغانستان والعراق، وسبقتهما فلسطين؟!.. وتركت كل هذه الجرائم تداعيات مستمرة حتى اليوم.

اعتذر أوباما في رسالة رسمية إلى نظيره الأفغاني حامد قرضاي، كما نشرتها وكالات الأنباء: "أود أن أعرب عن عميق أسفي للحادث، وأتقدم إليكم والشعب الأفغاني بأصدق عبارات الاعتذار.. أؤكد لكم أننا سوف نتخذ الخطوات المناسبة لتجنب تكرار هذه المسألة مع محاسبة المسؤولين عن هذا الفعل". وأوضح أوباما في مقابلة مع شبكة «آيه بي سي نيوز» الأميركية من البيت الأبيض ان الاعتذار الرسمي من الرئيس الأفغاني "هدأ الأمور". وأضاف "نحن لم نتخط مرحلة الخطر بعد، لكن معياري في ان أي قرار أتخذه هو أخذ توصيات من الموجودين على الأرض، هو ما سيحمي جنودنا ويضمن إنجازهم مهمتهم". وأشار إلى ان الهدف من رسالته إلى قرضاي كان تفادي أي خطر إضافي قد يواجهه الجنود الأميركيون على الأرض.

واعتبر أوباما انه "بالرغم من صعوبة الأوضاع في أفغانستان، نحن نحرز تقدماً بسبب خدمة جنودنا الاستثنائية، وغالبية الجنود الأفغان رحبوا واستفادوا من التدريب والشراكة التي نقدمها". وأكد قرضاي استلامه "رسالة اعتذار للأفغان عن إحراق نسخ من القران في قاعدة باغرام الجوية الأميركية، وكذلك اعتذر وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا ورئيس الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال مارتن ديمبسي وقائد (إيساف) الجنرال جون آلن من الشعب الأفغاني، مؤكدين أن هذا العمل لم يكن متعمّدا"!.

وشدد أوباما على ان «الحرب عمل صعب، ولا تسير الأمور دائماً في طريق جيدة، ولكن بفضل التزام وتماسك فرقنا أشعر بالثقة بأننا قادرون على البقاء في مسار يؤدي في نهاية العام 2014، إلى خروج كل قواتنا وإنهاء أي دور قتالي، كما ستكون لدى الأفغان القدرة، تماماً كما العراقيين، لضمان أمن بلادهم»!.

كما أكد الرئيس الأمريكي أن "الارتقاء بالقيم الأمريكية يعتبر الدعامة الأساسية لسياسات بلاده وأن إصلاح العلاقات بين واشنطن والعالم الإسلامي تعد واحدة من الأولويات المدرجة ضمن جدول سياسته الخارجية". ولكن الوقائع تقول بغير ذلك. وهو ما بينته احتجاجات منافسيه في الانتخابات القادمة، فالمرشح الرئاسي الجمهوري نيوت غينغريتش غضب وطالبه بدلا من الاعتذار عن حادثة حرق نسخ القرآن، مطالبة قرضاي بالاعتذار عن مقتل جنود أمريكيين، بينما وصف المرشح الجمهوري ريك سانتوروم الاعتذار بأنه "علامة ضعف". ورغم ان اعتذاره لم يكن سابقة منه، حيث سبقه رؤساء جمهوريون قبله، إلا ان المرشحين الجمهوريين انتقدوه عليه، بزعم ان سياساته الخارجية عموما أدت إلى إذلال واشنطن حسب تعبير صحيفة واشنطن بوست (25 شباط/ فبراير 2012) التي وضحت "أن معظم الانتقادات الموجهة إلى سياسة أوباما الخارجية نابعة من اللهجة المتواضعة التي يستخدمها والتي تأتي في اختلاف صارخ عن اللهجة "العنيفة" التي كان يستخدمها سلفه الرئيس الأمريكي جورج بوش فيما يتعلق بالسياسات الخارجية". وأشارت الصحيفة إلى أن الاعتذار الذي قدمه أوباما جاء في "لحظات حرجة" له، سواء فيما يتعلق بمستقبل الحرب في أفغانستان أو على حملته الانتخابية تمهيدا لخوضه سباق الترشح الرئاسي المقبل.

كم اعتذار يتطلب من اوباما ومن غيره من الرؤساء ان يتقدموا بها عن الجرائم التي لا تعد ولا تحصى..؟! وهل هذا الاعتذار إعلان فقط..؟!

كاظم الموسوي

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19240
mod_vvisit_counterالبارحة35462
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع54702
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر808117
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57885666
حاليا يتواجد 2665 زوار  على الموقع