موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الحرب ضـد إيـران ودور مصر فيها

إرسال إلى صديق طباعة PDF

التاريخ يعيد نفسه.. لكن بشرط أن تكون الذهنية التي صنعت الحدث أول مرة موجودة وقت الإعادة. قد تجتمع الأجواء والأسباب مرة ثانية إلا أن الحدث لن يتكرر إذا لم يوجد الشخص الذي يحمل صفات صانع الحدث في المرة الأولى.

 

نعيش هذه الأيام أجواء الاستعداد لحرب، كتلك الأجواء التي سبقت الغزو الأمريكي للعراق. الجماعة الضاغطة لم تتغير، وهي جماعة تضم أعضاء في النخبة الأمريكية الحاكمة والمهيمنة على السلطة التشريعية ومراكز البحث وما يعرف ببؤر العصف الفكري في الولايات المتحدة، وأعضاء في الفئة المسيطرة على صناعة الإعلام الأمريكي، هذه الجماعة تتخذ الصهيونية مذهبا سياسيا وهي مستعدة للذهاب إلى حدود، تبدو أحيانا لا نهائية، في استعدادها للدفاع عن مصالح إسرائيل وتوسعاتها على حساب أراضى العرب وحقوقهم. لا أقصد المبالغة في وصف هذه الحدود بأنها تبدو لا نهائية، لأن العقلية التي تدفع واشنطن الآن نحو حرب ضد إيران تدرك جيدا أنها مسئولة عما أصاب الولايات المتحدة من كوارث ومصائب في الأرواح كما في الخسائر المادية «3 تريليونات دولار» عندما دفعت واشنطن في المرة الأولى إلى حرب ضد العراق، بينما كانت القوات الأمريكية منشغلة بحرب ضد أفغانستان.

تعيش أمريكا هذه الأيام أجواء عام 2003، وإن بأشخاص مختلفين. الهدف من الحشد العدواني إيران بعد أن كان العراق. أما المبرر فلم يتغير، وهو حيازة، أو الاقتراب من حيازة، أسلحة دمار شامل. والاستعدادات أيضا لم تتغير كثيرا. إذ تجري التعبئة الإقليمية على قدم وساق ضد إيران، كما جرت ضد العراق، حتى إننا لاحظنا وجود أكثر من زعيم عربي يبدي حماسة ويشارك في عملية التعبئة الإعلامية والسياسية في الولايات المتحدة ضد نظام الحكم في إيران، تماما كما ساهم زعماء عرب في إثارة جورج بوش ضد صدام حسين ونظام حكمه. تجري أيضا تعبئة الرأي العام الأمريكي باستطلاعات رأي تعيد اكتشاف أن غالبية الأمريكيين يؤيدون شن حرب ضد إيران (58% من الأمريكيين يؤيدون شن الحرب حسب استطلاع مؤسسة Pew)، رغم أن جميع المعلومات المعلنة عن حالة أمريكا الاقتصادية تشير إلى مسئولية الحروب عن معظم العجز في الميزانية الأمريكية. يعرفون أن الحرب مكلفة ومؤذية لسلامة أمريكا، ومع ذلك يؤيدون حربا جديدة، الأمر الذي يكشف عن مدى التأثير الذي تحدثه قوى سياسية وإعلامية ما زالت قادرة على استغلال الكراهية ضد العرب والمسلمين لخدمة مصالح إسرائيل.

زادت في الأسابيع الأخيرة وتيرة الشحن الذي تقوم به الصحف الأمريكية وقنوات التليفزيون. وتعددت دراسات وتقارير تقارن بين الحشد الحاصل هذه الأيام وحشد الأسابيع السابقة على غزو العراق، يتوصل من خلالها القارئ إلى نتيجة مطلوبة هي أن من بيده الأمر يمهد الآن لحرب جديدة ضد إيران، ستنشب بين شهري ابريل ويونيو القادمين، وهو ما يعتقد ليون بانيتا وزير الدفاع الأمريكي أنه احتمال قوي.

*****

تبدو الصورة في واشنطن على النحو التالي: الكونجرس يصعد من مواقفه وضغوطه ضد إيران، وهكذا يفعل المرشحون الجمهوريون في الانتخابات الرئاسية. تكاد مراكز البحث لا تبحث في قضية أخرى غير إيران، والمثقفون والأكاديميون لا يناقشون غيرها من القضايا الدولية. من ناحية أخرى يبدو الإعلام بجميع أجهزته متورطا في الإعداد لحرب جديدة تماما كتورطه في عام 2003، ومثلنا البارز موقف صحيفة نيويورك تايمز من عملية الإعداد لحرب العراق، واعتذارها العلني عن تزويد الرأي العام في ذلك الحين بمعلومات مضللة عن أسلحة الدمار الشامل والتحقيق الشهير الذي أجري مع محررة كبيرة في الجريدة كانت وراء هذا التزييف، والمعروف أنها عملت مراسلة في القاهرة لسنوات طويلة.

هذه الصورة لأجواء الحرب في أمريكا تكاد تنطبق على صورة الإعداد لحرب 2003، باستثناء أمرين، أولهما أنه لم يكن لإسرائيل دور مباشر في الحرب ضد العراق باستثناء ضغطها على الكونجرس والبنتاجون وتعبئة علماء السياسة والمتخصصين في الشرق الأوسط وراء هدف الحرب والمساعدة في تقديم معلومات من داخل العراق عن وضع القوات المسلحة العراقية وجماعات التخريب الجاهزة لمساعدة جيوش الغزو. ثانيهما دور رئيس الجمهورية، فالواضح أن باراك أوباما لا يبدو حتى الآن مرحبا بفكرة شن حرب ضد إيران، أو ضد أي دولة أخرى لانحشاره في سنة انتخابية وبعد ما عانته أمريكا وحكومته بالذات من حربي أفغانستان والعراق. بل إنه يتعمد التأكيد على أن الانسحاب من أفغانستان يجري حسب الخطة وأنه لن يسمح لأي طارئ يؤجل الانسحاب أو يوقفه. لا يكف أوباما عن التذكير بأنه يعتبر الانسحاب من أفغانستان بخطواته الراهنة هو الإنجاز الأهم، إن لم يكن الرئيس، الذي يطرحه على الناخبين لكسب تأييدهم في انتخابات الرئاسة القادمة. ولا يريد أن يفسد هذا الإنجاز بحرب جديدة.

ويتردد، وهناك من المؤشرات ما يؤكد، أن قادة عسكريين كبارا يشاركون أوباما الرأي في ضرورة النأي بأمريكا عن حرب تخدم فقط مصالح إسرائيل، وفي ضرورة انتقاد إسرائيل بسبب إمعانها في الضغط على الرأي العام الأمريكي لتأييد حرب لا صالح كبيرا لأمريكا فيها. وربما كانت زيارة Tom Denilon لنتنياهو كمبعوث شخصي أحد هذه المؤشرات إلى جانب تصريح الجنرال Martin Dempsey رئيس هيئة الأركان الذي قال فيه إن ضرب إيران قد يهدد الاستقرار في المنطقة، وآخرون قالوا إنه سيكون، إن اتخذ في اللحظة الراهنة، قرارا غير حكيم. ويرفض خبير في مؤسسة راند ما تردده إسرائيل من أنها ستكون ضربة كالعملية الجراحية تنتهي في يوم وليلة، وتتعدد الأجهزة الحكومية الأمريكية التي تشكك في دقة التقارير عن اقتراب إيران من مرحلة إنتاج قنابل نووية. ومع ذلك، يتوافق المعلقون على أن أوباما وهؤلاء العسكريين لن يتركوا إسرائيل تتلقى الضربات الانتقامية من إيران أو من حلفاء لإيران، لعلمهم أن الكونجرس لن يتخلى عن إسرائيل، فضلا عن أن حماية إسرائيل استقرت كوظيفة أمريكية وجزءً لا يتجزأ من العقيدة الأمنية الأمريكية.

*****

أمام إسرائيل عقبات ليست هينة إن قررت تنفيذ الحرب بمفردها. من هذه العقبات، أو على رأسها، المسافة الطويلة التي يتعين على الطائرات الإسرائيلية من طراز إف 15 وإف 16 قطعها ذهابا وإيابا (حوالي ألف ميل) خلال تنفيذ مهمة قصف مواقع المفاعلات النووية في ناتانز وفوردو وأراك وأصفهان بخاصة تلك المشيدة على أعماق كبيرة ويتوقع خبراء عسكريون ألا تبدأ إسرائيل الحرب إلا إذا ضمنت دعما أمريكيا في عمليات تزويد الطائرات بالوقود خلال رحلتي الذهاب والعودة وربما خلال الاشتباك مع طائرات إيرانية فوق الأهداف، إذ تتحدث التقارير العسكرية عن تحصينات قوية لا يؤثر فيها قنابل عادية أو ضربات متفرقة، أو حتى ضربة واحدة قوية للغاية. من ناحية أخرى تتوقع هذه التقارير أن يكون رد الفعل الإيراني سريعا وعنيفا، ولا يستبعد أن تلجأ إيران إلى استخدام الصواريخ ضد مدن إسرائيلية وسفن الأسطول الأمريكي في مياه الخليج والمحيط وضد القواعد الأمريكية في قطر والبحرين ودييجو جارسيا.

بينما تعتقد تقارير أخرى أن إيران ستتفادى الرد على أهداف أمريكية في البر والبحر إلا إذا تأكدت أن هذه الأهداف ساعدت الطائرات الإسرائيلية المغيرة، وأن إيران قد تلجأ إلى تهديد الدول التي سوف تمر في أجوائها الطائرات الإسرائيلية وهي في هذه الحالة تركيا حسب خطة الغزو من الشمال والأردن والعراق حسب خطة الغزو من الوسط، والسعودية حسب خطة الغزو من الجنوب. كتب أنطوني كوردسمان Cordsman الخبير المعروف في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية يقول إن هناك أمورا كثيرة مجهولة ومخاطر عديدة محتملة. المهم في تحذير كوردسمان هو أن إسرائيل قد لا ترى المخاطر التي يتوقعها الأمريكيون.

بين التهوين والتهويل لا تخفي حقيقة أن الحرب بين إسرائيل وإيران بدأت. بدأت بمسلسل الاغتيالات المتبادلة والهجمات الالكترونية إلى جانب الحملات الإعلامية، الهدف منها جميعا اختبار الدفاعات وإضعاف الروح المعنوية وشل وسائل الاتصال. ولا شك أن الاتحاد الأوروبي يساعد في هذه الحرب بتعزيز عقوباته الاقتصادية وأن دولا عربية تساعد هي الأخرى بإثارة النعرات الطائفية بين مواطنيها وبالعمل على عزل حلفاء إيران أينما وجدوا. وليس بعيدا، كما يقول معلقون في روسيا أن يكون تصعيد العنف في سوريا يخدم طرفا أو آخر في هذه الحرب أو لعله يخدم الحرب ذاتها.

*****

اجتمعنا، أكاديميين وإعلاميين وسياسيين مصريين، لندرس معا رد الفعل المصري المحتمل في ثلاث حالات: حال قامت إسرائيل بقصف المفاعلات النووية الإيرانية ومواقع إطلاق الصواريخ وقواعد إيران البحرية وموانيها الرئيسية، ولم تتدخل أمريكا، وحال اشتركت أمريكا مع إسرائيل بقصف مواقع إيرانية من قواعد في دول عربية أو قواعد في ألمانيا وبريطانيا ودييجو جارسيا ومن أساطيل في البحر الأحمر، وحال اشتبك حزب الله مع إسرائيل واشتبك عراقيون مع فلول القوات الأمريكية، ويقدر عددها بأربعين ألف جندي، واشتبك سوريون مع قوات أجنبية تسربت من لبنان أو تركيا أو مع ثوار تسلحوا بأسلحة ثقيلة.

تبادلنا أفكارا عديدة ووضعنا سيناريوهات كثيرة ومع كل فكرة وسيناريو كنا نتوقف للحظات عاجزين عن الاستمرار في التحليل. اتضح أن أحدا منا لم يقع على تقرير أو تحليل أو تصريح أصدرته جهة مسئولة في مصر، يكشف عن قرار متخذ أو سياسة مقررة لدور تقوم به مصر إن نشبت حرب جديدة في الشرق الأوسط. ومع ذلك وقعنا على تحليلات وتصريحات صدرت عن شخصيات دينية أو محسوبة على تيارات دينية تثير الفتنة بين سنة وشيعة ومسلمين ومسيحيين، وفي ظن هؤلاء أنهم بما يثيرون إنما يعدون المصريين لدعم حرب جهادية جديدة تشنها إسرائيل منفردة، أو إسرائيل وأمريكا معا، ضد إيران. وفي ظنهم أيضا أن الفرصة مثالية فالشعوب غائبة في ثوراتها أو مغيبة بفضل الثورات المضادة أو منشغلة تلم الشمل استعدادا للموجة الثانية.

*****

إقليميا ودوليا الأجواء معبأة لشن حرب ضد إيران تماما كالحال خلال شهور ما قبل غزو العراق مع اختلاف أساسي، فالقرار هذه المرة يتخذه باراك أوباما العقلاني الحذر وليس جورج بوش المصاب بالهوس الديني.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16665
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع60463
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر804544
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45866932
حاليا يتواجد 4029 زوار  على الموقع