موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الصومال.. السياسة والقرصنة والعقول الصغيرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يعود الصومال اسما وعلما إلى مؤتمر في لندن (23/2/2012) بحضور دولي مكثف يمثل أكثر من خمسين دولة ومؤسسة دولية. وتظل فئاته ومكوناته وأقسامه غائبة أو مبعدة عن الحضور الفعلي، كما هي العادة في مثل هذه الحالات، وخصوصا بما يتعلق بالعالم الثالث الغني بالثروات المادية والبشرية.

فلم يكن مؤتمر لندن الذي عقدته الحكومة البريطانية وشاركت فيه الولايات المتحدة الأمريكية والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وبعض الدول الأخرى، التي تسيّر بالريموت كونترول، محاولة لإعادة بناء دولة الصومال وانجاز حقوق شعبه بالوحدة الوطنية والتنمية والتقدم على مختلف الصعد أسوة بغيره من الشعوب والبلدان في هذا العالم الواسع. رغم أن المؤتمر وضع شعاره علم البلاد الأزرق الذي تتوسطه النجمة البيضاء الخماسية التي تمثل الأقسام المشتتة من الشعب الصومالي، والموزعة في أراض متعددة متجاورة ولكنها منسية من الحضور في المؤتمر أو في عقول المشاركين.

 

كلمات الوفود الحماسية تذكر بما سبق من مؤتمرات في هذا الشأن وغيره وانتهت حتى قبل أن يجف حبرها إلا بما يهم المصالح الإستراتيجية لها، والدليل عليها غياب حرص سياسي دولي حقيقي مقابل ما ترسمه الإدارات الغربية من مخططات جديدة للسيطرة والهيمنة والتدخل في المنطقة من البوابة الصومالية وتحت عنوان مكافحة القرصنة. متناسية ما تركته إدارتا الاستعمار البريطاني والوصاية الايطالية من ندوب كبيرة في تقسيم أرض الصومال وشعبه، وفي تواصل مراحل الحروب الأهلية والاقتتال القبائلي والفصائل والتدخلات الأخرى من دول الجوار الإفريقي والعربي في الشؤون الداخلية وفي مستقبل الصومال وطبيعة حكوماتها وحكامها. وبسبب كل ذلك عاشت الصومال أكثر من عقدين من الزمان كل أشكال الفلتان الأمني وغياب الدولة الموحدة وتدمير الاقتصاد والبنى المادية وانتهاك الحقوق الإنسانية.

شدد المؤتمر كما نشرت وكالات الأنباء على تعهد زعماء العالم باتخاذ إجراءات لمكافحة القرصنة والإرهاب في الصومال، وخطة من سبع نقاط تتضمن تقديم "المزيد من المساعدات الإنسانية"! ودعم قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي والسعي لمزيد من التنسيق الدولي. وهذا مجرد كلام أو كلمات على ورق دون تجسيد فعلي، والتجارب كثيرة عليه. وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قد قاد الجهود الدبلوماسية لعقد المؤتمر، الذي شكل رقم 17 من عدد المؤتمرات حول الأزمة الصومالية خلال العقدين الماضيين، معتبرا أن الصومال الذي يوصف بأنه "الدولة الأكثر فشلا في العالم" يحتاج إلى "فرصة ثانية". وأشارت وسائل الإعلام إلى تركيز رئيس وزراء بريطانيا والمؤتمر على عدم استبعاد الحكومة البريطانية من إرسال المزيد من "المستشارين العسكريين"! لتعزيز الفريق الذي أرسلته لمعاونة قوات الاتحاد الأفريقي في الصومال. وهذا هو المطلوب ضمنا من المؤتمر وغيره الاعتراف به أو المصادقة عليه وتمريره بقفازات بريطانية ناعمة. وهو ما شرحه رئيس الوزراء البريطاني كاميرون أمام مجلس العموم قبل يوم من عقد المؤتمر، حيث قال إن المجتمع الدولي بحاجة لمزيد من تنسيق الجهود لمعالجة التحديات التي تواجه الصومال. وشرح أن ذلك يعني العمل على مواجهة القرصنة وعمليات خطف الرهائن، ودعم قوات الاتحاد الأفريقي، والعمل مع كل الأطراف الصومالية "لمنح الصومال فرصة ثانية". وليس غريبا هنا طبعا مشاركة جامعة الدول العربية في اجتماع لها سبق مؤتمر لندن في دعم طلب زيادة قوات الاتحاد الإفريقي في الصومال من مجلس الحرب. وصوّت المجلس بزيادة عدد هذه القوات من اثني عشر ألف جندي إلى 17700 جندي. (لخدمة أهداف المؤتمر) تحت ذريعة إلحاق الهزيمة بحركة الشباب الصومالية المتشددة. وأعلنت الأمم المتحدة مؤخرا انتهاء أزمة الغذاء في الصومال بعد مرور أسوأ موجة جفاف ومجاعة شهدتها الصومال منذ 60 عاما. ورغم الإعلان مازال 2.34 مليون نسمة بحاجة إلى مساعدات غذائية. وأدت الأزمة، إلى وفاة عشرات الآلاف، خلال ستة أشهر، دون أن يرف جفن فرسان وفود هذا المؤتمر لمساعدة الشعب الصومالي في هذه الكارثة الإنسانية.

مع كل ذلك وضح رئيس الحكومة البريطانية بدون لبس الأهداف بقوله أمام المؤتمر ان هناك "فرصة غير مسبوقة لتغيير" الوضع في الصومال. ولكنه برر لنفسه ولحكومته القيام بما خطط للصومال تحت تلك المسميات، بأن "القراصنة يعرقلون الطرق التجارية الحيوية ويخطفون السائحين". وسماهم بـ "عقول صغيرة تسمم بالتطرف وتربي الإرهاب الذي لا يهدد الصومال فحسب، بل العالم كله". وتمثل هذه الأعمال تهديدا لمصالح بريطانيا في منطقة القرن الأفريقي وأمن واستقرار هذه المنطقة والعالم. ولهذا عقد المؤتمر وحضره من حضر لتأكيد ذلك. وهو ما أفصحت عنه صحيفة الاندبندنت (24/2/2012) التي عنونت افتتاحيتها "الصومال يحتاج إلى أكثر من لقاءات قمة". فكتبت إن من السهل أن يكون المرء متشائما بشأن الصومال كونها "نموذجا للدولة الفاشلة". وأضافت أن الصومال ظلت تعيش في حالة من الفوضى منذ أن تمكنت قبائل المعارضة من الإطاحة بالحكومة الصومالية عام 1991 وفشلت في الاتفاق على البديل. وكررت الافتتاحية بوضوح دوافع عقد مؤتمر لندن ، ملخصة في المخاوف بشأن التهديدات التي تتعرض لها المصالح البريطانية والأمن العالمي في المنطقة. وذكرت الاندبندنت أن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون محق في مخاوفه، مشيرة إلى أن عدد حملة جوازات السفر البريطانية الذين انخرطوا في التدريب على عمليات إرهابية في الصومال أكثر من أمثالهم في أية دولة أخرى.

ما عاشته الصومال من فوضى بعد الإطاحة بنظام محمد سياد بري عام 1991 وإلى الآن، وضع أمام الحكومات الانتقالية، المدعومة من الغرب تحديات جمة، أبرزها إحكام سيطرتها على العاصمة مقديشو وباقي مناطق الصومال. ولما تزل الأوضاع في الصومال، رغم المؤتمرات والمحاولات، تعاني من تشتت الدولة والشعب والتدخلات الخارجية وفقدان النوايا الصادقة في مساعدتها أو دعم تطويرها وإعادة بنائها.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34399
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع147661
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر614674
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45677062
حاليا يتواجد 3790 زوار  على الموقع