موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

حرب باردة... وسباقات تسلُّح

إرسال إلى صديق طباعة PDF

نعم، لا أحد، شرقاً أو غرباً، يريدها الآن حرباً باردةً. الشرق، الروس، العائدون إلى أيامهم الخوالي، يريدون وقتاَ لاستكمال بناء ركائز عودتهم، وحيث سرى في اقتصادهم نبض حياة واعد، داعبت مخيلتهم آمال الوفرة تستتبعها أحلام الرفاهية. والصينيون المتعملقون على مدار الساعة، لا يريدون الآن

ما يعيق تسارع زحفهم الاقتصادي المؤزر المُكتسح لكامل أسواق الكرة الأرضية، ويحاولون، في غفلة سنحت من الزمن، متكلين على حنكة تليدة ودهاء أصفر، بناء ما تقتضيه إطلالتهم الكونية من أسباب القوة الضامنة لقادم الدور وما تتطلبه المنعة المتكفلة بحماية وتعزيز عوائد الزحف. والغرب، بقائدته، الإمبراطورية المتراجعة القدرة والمتآكلة السطوة والمنحسرة الهيمنة كونياً، الولايات المتحدة، وذيلها الأوروبي، ينوء تحت ثقل أزمته الاقتصادية المستفحلة، وبدأ يدرك حدوداً لقوَّته، أو يعيش ما كان قد غفل عن معرفته قبل دروس ورطته العراقية وفضيحته الأفغانية ووحشيته الليبية. لم يعترف بهذا بعد، وقد لا يعترف، ولكنه طفق يسِّر لنفسه اعترافاً به. بعد هؤلاء، يأتي عالم الصاعدين من اللذين يتلمَّسون أسباباً لصعودهم بحذر، فلا يريدون قطيعة مع أحد تحسباً وتوازياً مع ما يتطلبه راهنهم أو مراعاةً لمستوجبات بداياتهم. الهند. البرازيل. جنوب إفريقيا... كما، لا أحد أيضاً ممن سبق ذكرهم جميعاً يريد، ألآن تحديداً، سباقاً منفلتاً ومنهكاً للتسلح، لا القادمون ولا الصاعدون، اللذين لم يستكملوا بعد أسبابهم، ولا المترنحون الهابطون المتمسِّكون بأذيال ماضٍ آخذٍ في الذبول والاندراسس ويتخبطون غرقى في لجج من أزماتهم الاقتصادية.

 

لكنما العالم يشهد الآن فعلاً حرباً باردة دائرة الرحى وتتصاعد وتائرها، ويعيش فعلاً سباق تسلح متسارع الخطى كان مكتوماً ولم يعد الآن يكتم أمره... ولم لا... إنها من طبائع الأمور الواجبة استدعاءً موضوعياً لمقتضياتها. هناك حقيقة تؤشر إلى متراجعٍ يستشرس متشبثاً بغابر عنفوان يذوي، وإلى صاعدٍ فتيٍّ تستدعي منه أحقية صعوده المبادرة لملء فراغٍ يخلف تقهقر الهرِم الآفل.

يقول بوتن، قيصر روسيا المعاصر، المطارد في رئاستيه الأولى والثانية، وهو يضمد جراحات روسياه بعد انهيارها السوفيتي، جيوب الدونية الروسية المندلقة غرباً، والعائد قريباً إلى حقبة رئاسية ثالثة تُجمع استطلاعات الرأي على فوزه بها: إن "إعادة تسليح روسيا أصبحت ضرورية لمواجهة سياسة الولايات المتحدة والحلف الأطلسي". ويشدد في مقالٍ أخيرٍ في سلسلةٍ من مقالاته، التي باتت تترى في سياق حملته الانتخابية، على أن روسيا "لن تسمح بتكرار مأساة 1941 حين دفعنا حياة أعدادٍ هائلةٍ من الناس ثمناً لعدم الاستعداد للحرب"، حاملاً على سياسة روسيا سلفه يلتسن، التي "خانت الجيش وصناعة الدفاع" بتقليصها لموزنتهما وتخليها عن دعم مجمع الصناعات العسكرية، واعداً جنرالاته ببرنامج تسليحٍ ضخمٍ قيمته 590 بليون يورو، يتضمن خطةً تقضي بتزويد الجيش الروسي خلال هذا العقد وحده بترسانة هائلة من الأسلحة المتطورة، تشمل محدث الصواريخ العابرة للقارات، والغواصات حاملة الرؤوس النووية، والأخرى من ذات المهام المتعددة، والسفن القتالية، وعشرات الأقمار الاصطناعية، والطائرات والمروحيات والدبابات والآليات، وصواريخ المديات المتعددة، وكل هذه وتلك من المستجد الأحدث والأكثر تطوراً والأشد دقةً وفتكاً.

أما الصين، التنين الخارج من قمقمه إلى الفضاء الكوني بحذر، والذي بات يمتلك الآن ثاني اقتصاد في العالم ويسير حثيثاً نحو الأول مضاعفاً باضطرادٍ مذهلٍ حجم تجارته الدولية، فليس له من مناص من أن يتلمس دوراً كونياً يوازي ويعادل هذا، وما من بدٍ من أن يشهد العالم في أمدٍ لن يطول تداعيات توقه لاستعادة أمجاد طرق حريره الغابرة المنداحة غرباً. ففي صمتٍ وجلدٍ واجتهادٍ صينيٍ تليدٍ ودائبٍ يوالي كونفوشيوسيو العصر مراكماتهم لما يمتلكونه من متقدم التقنية ويزيدونه ويسرِّعون من بناء صروح آلتهم الحربية ويطورونها، ولا تنزاح أبصارهم المنشدة إلى المحيط الهادي وهم يُعدّون العدَّة لتمخره أساطيلهم التي يُعدّونها لغدٍ هو على مرمى حجرٍ أو أدنى من يومنا، ويوطِّدون الوشائج مع الباكستان وإيران، ويمدون نفوذهم الناعم شيئاً فشيئاً أفريقياً، ولاتينياً هناك على مقربةٍ من السياج الأمريكي الشائك... الروس والصينيون، ينسجون بعزمٍ وتؤدةٍ، بعد إقامتهم لمنظمة شنغهاي، خيوط إتحادهم الأوراسي، والهند وكازخستان وإيران على رأس قائمة المرشحين لعضويته... هناك تركة كونية للمريض الغربي ستغدو نهباً فاستعدوا، لكنما الجميع يدرك أن نزعه الأخير ليس هو ما قد يشهد في أمدٍ منظورٍ كما ولن يكون قصير الأمد.

يقول رئيس الأركان الروسي: "روسيا ليست بحاجةٍ لسباق تسلحٍ ولكنها تساق إليه"، لكن بوتن يضيف الأكثر والأوضح، عندما يقول: "العالم يتغير بسرعةٍ، ومسارات العولمة تخفي أخطاراً متنوعةً، فيما الأزمة الاقتصادية والهزّات التي تشهدها مناطق من العالم تشجع بعضهم على حل مشاكله على حساب آخرين باستخدام وسائل الضغط العسكري". إنه هنا يشير بوضوحٍ إلى الغرب الذي لا تفارقه نوازعه الاستعمارية المتأصلة فيه، والذي تطبع "إنسانيته" الزائفة دوافع جشع كارتيلات صناعة الموت وباعة الأسلحة، هؤلاء الذين توآزرهم نوازعه الراهنة للإنفكاك من أزماته الاقتصادية التي تشحذ ذرائعه وحججه الجاهزة دوماً.

لم يتوقف الغرب يوماً عن مواصلة شنِّ حروبه الباردة والساخنة، ولن يتوقف عن شنِّهما. لن يتوقف حتى وهو يتراجع ويعاني انكشافاً بادياً لحدود القدرة. سيظل يكابر ويشعل فتناً ويثير محليَّ الاحترابات الساخنة هنا وهناك، يجدها بديلاً مريحاً عن خوض الكبرى، وتعفيه من كلفة مردود التدخُّلات المباشرة... احتراباتٍ يثيرها ويديرها عبر التحكُّم عن بعد، أو عبر وكلائه الكثر، بغية الحد من تبعات تراجعه وتقليصاً لحجم خسائره... لذا لا من جديدٍ سوى أننا نشهد إشهاراً صريحاً لمضمر حربٍ باردةٍ تدور ولم تضع أوزارها يوماً، ونرى بأم العين انطلاقاً لسباق تسلُّحٍ واسعٍ يتجدد... أين منطقتنا من كل هذا؟؟

علينا هنا أن نستثني جوارنا مما نحن فيه. الأتراك، الناهضون، تائهون بين وشائج دونية تغريبتهم المستحكمة فيهم ونوازع حنينهم إلى شرقيتهم التي أضاعوها ولا يحسنون انتهاج ما يمكِّنهم من حسن العثور عليها ويظلون يحنون إلى غابرها، والإيرانيون، الدهاة القارءون جيداً للتحولات الكونية من حولهم غير المفوِّتين لفرصة أخذ نصيبهم من فرصها، اجتازت سفنهم الحربية برسائلها العديدة باب المندب وقناة السويس ماخرةً عباب المتوسط... أما نحن العرب فقد صح فينا مأثور قولنا: لقد أسمعت لو ناديت حياً...!!!

******

abdullatif.muhanna@gmail.com

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1289
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع255481
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر583823
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48096516