موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

خضر والأسرى و”الاعتقال الإداري”

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

بعد إضراب عن الطعام استمر ستة وستين يوماً، رضخت النيابة العسكرية “الإسرائيلية” لمطلب محامي الأسير عدنان خضر، المعتقل إداريا منذ 18 كانون الأول/ديسمبر ،2011 وحكمت المحكمة “الإسرائيلية” بإطلاق سراحه في 17 نيسان/إبريل المقبل . ولولا دخول الحالة الصحية للأسير مرحلة الخطر المؤكد، لما رضخت السلطات “الإسرائيلية”، حتى لا يكون ذلك سابقة تحتذى في مواجهة الممارسات التعسفية الكثيرة المنافية للقانون التي تلجأ إليها سلطات الاحتلال لكسر إرادة المناضلين الفلسطينيين .

 

لقد جاء إضراب خضر عن الطعام احتجاجاً على المعاملة السيئة التي تعرض لها إثر اعتقاله دونما سبب أو تهمة وجهت إليه، ودفاعاً عن كرامته وكرامة شعبه، كما قال للنائب العربي في الكنيست جمال زحالقة الذي زاره في السجن . وبوصوله إلى هذه النتيجة بإرادته وإصراره، استطاع أن يضع قضية الأسرى الفلسطينيين، وكذلك قضية “الاعتقال الإداري” الذي يتعرضون له، في مركز الاهتمام، مسلطاً الضوء على ما يعنيه من تعسف ومخالفة للقانون الدولي .

تنفرد “إسرائيل” دون دول العالم بهذا النوع من الاعتقال، وبحسب منظمة “بتسليم” “الإسرائيلية”، فإنه “على مدار السنين اعتقل جهاز (الشاباك) آلاف الفلسطينيين إدارياً، لفترات راوحت بين بضعة شهور إلى بضع سنين” . وبحسب المنظمة نفسها، يوجد اليوم في السجون “الإسرائيلية” (315) معتقلاً إدارياً . والمعتقل بموجب هذا القانون هو “مشتبه فيه”، لا توجه ضده تهمة، ولا يعرض للمحاكمة، ويجدد له من دون إبداء الأسباب . لقد وضع القانون الدولي شروطاً مشددة تبيح اللجوء إلى هذا الإجراء، وهو حالة استثنائية جداً، لكن الأجهزة الأمنية “الإسرائيلية” لا تهتم بهذه الشروط، بل تتصرف بما يتنافى تماماً معها، كما تقول منظمة “بتسليم” .

ومنذ أسر الجندي “الإسرائيلي” غلعاد شاليت، زادت معاناة الأسرى الفلسطينيين في السجون “الإسرائيلية” وساءت معاملتهم، في ظل وضع فلسطيني منقسم على نفسه، كان سبباً في عدم القدرة على توفير حركة خارجية لمناصرة الأسرى . لذلك كثرت عمليات العزل الانفرادي للأسرى، ومنعت عنهم زيارات الأهل والأقارب، كما منعت عنهم الكتب والصحف والتلفزيون . وازدادت الإجراءات التعسفية ضدهم، مثل التفتيشات والاقتحامات الليلية، وإجبارهم على القيام بحركات تحمل معنى الإهانة، كالتعري أمام السجانين . وكل ذلك نوع من “العقاب الجماعي” بهدف كسر إرادة الأسرى وإلحاق الإهانة بهم .

ومن أجل وقف تلك الممارسات التعسفية والعنصرية كان إضراب عدنان خضر عن الطعام، ولم يكن ذلك انتصاراً لنفسه، أو دفاعاً عن كرامته الشخصية فقط، بل كان من أجل جميع الأسرى، ودفاعاً عن كرامتهم جميعاً بما يمثلون من كرامة الشعب الفلسطيني كله، وفوق هذا وذاك كان من أجل ما فهمته زوجته من صيامه وإصراره عليه عندما قالت لأحد الصحافيين: “إن هذا الانتصار يظهر جدوى المقاومة حتى لو كانت إضراباً عن الطعام” . إن هذا الفهم العميق الذي عبرت عنه زوجة المناضل خضر هو الأذكى بين كل ما قرأت من تعليقات على الانتصار “الجزئي” الذي حققه زوجها، الانتصار الذي يظل “انتصاراً جزئياً” إلى أن يتوقف العمل بقانون “الاعتقال الإداري”، وهو ما يحتاج إلى “المقاومة” على نطاق أوسع يمتد ليصل ليس فقط إلى “الحركة الأسيرة”، بل وقبل ذلك إلى الحركة الوطنية الفلسطينية كلها، وكلتاهما منقمسمة على نفسها . ولن يكون ذلك من دون إعادة الاعتبار إلى مفهوم ومعنى وممارسة “المقاومة” التي تاهت في زواريب ضيقة و”ماراثونيات” عدة بين المفاوضات والمصالحة!

إن مما لا يخضع للجدل، أن انقسام وتشرذم “الحركة الأسيرة”، وما نتج عنهما من ضعف عام أصاب الحركة، أسهم في تشجيع وتسهيل مهمة الأجهزة الأمنية “الإسرائيلية” في تضييق الخناق على الأسرى، وأطلق أيديها في الإساءة إليهم . وبالتأكيد، كان لما يسمى “التنسيق الأمني” بين السلطة الفلسطينية وتلك الأجهزة، الدور الأكبر في كشف وملاحقة المناضلين الفلسطينيين، وكان ذلك انعكاساً مباشراً للتشرذم والانقسام اللذين تعانيهما الحركة الوطنية الفلسطينية بعامة .

وإذا كان الشيء بالشيء يذكر، فإن حديثنا عن حال الأسرى والاعتقال الإداري، لا بد أن يجرنا إلى الحديث عن “مسلسل المصالحة” الذي صار أطول من المسلسلات التركية، حيث لا تبدو له نهاية . ولعله من نافلة القول، إن الأمر يظل مراوحة في المكان، بصرف النظر عن اتفاقات القاهرة واتفاق الدوحة، إن لم يتم التوصل إلى اتفاق يضع حداً لمصيبة “التنسيق الأمني” القائم بين السلطة والأجهزة الأمنية “الإسرائيلية” . ومن دون هذا الاتفاق ستظل جبهاتنا كلها مكشوفة لهذه الأجهزة، ويظل أسهل الأمور أن يتعرض المزيد من الفلسطينيين للاعتقال الإداري، وغير الإداري . فليست المشكلة في تشكيل حكومة، وليست في مَنْ يشكل هذه الحكومة، بل المشكلة الحقيقية تأتي في ما هو قبل ذلك . وإذا كان هناك من يقول إن المشكلة في “برنامج الحكومة”، وهو قول صحيح، فإن هذا البرنامج لن يكون متاحاً الاتفاق عليه ما دام “التنسيق الأمني” مع “الإسرائيليين” قائماً، لكنه متاح جداً إذا انتهى هذا “التنسيق”. أما إذا قيل إن إنهاءه غير ممكن مادام “اتفاق أوسلو” سارياً، يصبح العمل المطلوب هو إنها هذا الاتفاق، خصوصاً ونحن نعرف أن “الإسرائيليين” أنهوه منذ سنوات طويلة .

إن الانتصار “الجزئي” الذي حققه عدنان خضر، بإرادته وصموده وإصراره، ومثله أية انتصارات جزئية أخرى، في هيئة الأمم المتحدة أو مجلس حقوق الإنسان، كل ذلك يظل مهدداً بالضياع ما دامت قضية الاحتلال وإنهائه غير مرئية وغاطسة تحت ركام المفاوضات العبثية .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

لا «صفقة قرن» ولا تسوية على غزة!

د. عصام نعمان

| السبت, 11 أغسطس 2018

    تشعر القيادات الفلسطينية بأن «صفقة القرن» الترامبية أصبحت وراءها. لا رئيس السلطة الفلسطينية محمود ...

عامان من «الطوارئ» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    أنهت تركيا في 19 من الشهر الجاري تطبيق حالة الطوارئ التي أعلنت في 20 ...

حول «التهدئة» في غزة!

عوني صادق

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    لم يعد الحديث الذي يدور حول «تسوية» أو «اتفاق» أو «هدنة طويلة» بين حركة ...

سخونة مفاجئة ومبكرة في أجواء القمة

جميل مطر

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    ما زالت توصية هنري كيسنجر إلى الرئيس دونالد ترامب، بالعمل على وضع العراقيل أمام ...

ماذا يحدث في غزة.. ولماذا؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    خلاصة الأخبار الواردة من غزة لا تخلو من شيئين اثنين هما العدوان «الإسرائيلي» المستمر ...

رهان نتنياهو على «هلسنكي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    منذ انتهاء قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، تتحدث الأدبيات ...

صمت بوتين وصفقات ما بعد هلسنكي

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    كم كان لافتاً ذلك الصمت الذي التزم به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو يستمع ...

رقصات «الجيوسياسة» العالمية

محمد عارف

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    «جميع عِلل البشرية، وكل مآسي سوء الحظ، التي تملأ كتب التاريخ، وجميع التخبطات السياسية، ...

ثقافة التعايش وفقه الحوار

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 8 أغسطس 2018

    حين يصبح التعصّب والتطرّف والعنف والإرهاب، بجميع أشكاله وألوانه ومبرّراته ودوافعه، خطراً يهدّد البشرية ...

قانون القومية من منظار إسرائيلي آخر

د. فايز رشيد

| الاثنين, 6 أغسطس 2018

    البعض من المستوطنين المهاجرين في الشارع الإسرائيلي, أدانوا سنّ الكنيست لقانون القومية, بالطبع ليس ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17229
mod_vvisit_counterالبارحة42524
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع99462
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر499779
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56418616
حاليا يتواجد 2910 زوار  على الموقع