موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

المشهد السياسي في الجزائر.. حراك منظم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

انتخابات برلمانية في شهر مايو 2012 القادم في الجزائر.. حراك سياسي واسع ومنظم. أحزاب سياسية جديدة تعلن انضمامها إلى المشهد السياسي، من بينها أحزاب بعناوين الحرية والعدالة والتنمية والإصلاح، وبخلفيات من تيار الإسلام السياسي، مشابهة لمثيلاتها في المغرب ومصر وسابقاتها في تركيا.

تتوزع الأحزاب السياسية بين كتلتي الموالاة للسلطة والمعارضة لها. لعبت أحزاب الموالاة دورا أكبر في تثبيت الاستقرار السياسي والوحدة الوطنية وغيرها من الشعارات التي تجمع عليها الأحزاب السياسية من الكتلتين. ورغم أنها تتقاسم سوية مساحات الاهتمام بمستجدات الساحة السياسية في الجزائر ومحيطها المغاربي والعربي أيضا تلعب القوى الخارجية أدوارا لمصالحها الإستراتيجية، هي الأخرى، التي قد لا تتوافق مع المصالح الوطنية، في المشهد السياسي، خصوصا الإدارات الحاكمة في فرنسا والولايات المتحدة الاميركية. ولكن الصورة القائمة التي تمكنت السلطة الحاكمة والرئيس عبد العزيز بوتفليقة (74 عاما) من مسك الزمام فيها طيلة فترات حكمه منذ انتخابه بالتوافق بين القوى الفاعلة في الجزائر، وحتى الان، تعكس إرادات شعبية أوسع من الضغوط الخارجية ومصادرها المتعددة الان بعد التحركات الشعبية في العالم العربي، ودخول المال النفطي الخليجي في خدمة المشاريع الأجنبية ومحاولات سرقة مسارات التحركات الشعبية وأهدافها الوطنية.

 

وصل الرئيس بوتفليقة إلى الحكم رئيسا، بعد ابتعاد عن العمل السياسي فترة، في انتخابات التاسع من أبريل 1999 التي شارك فيها سبعة مرشحين واعتبرت حدثا استثنائيا، حيث قرر الرئيس الأسبق الأمين زروال اختصار فترة حكمه والإعلان عن انتخابات رئاسية مسبقة بعد إعلان دستور 1996، ونتيجة لتزكية الرئيس من الأطراف الفاعلة في الحياة السياسية، مؤسسة الجيش خصوصا، انسحب المرشحون الستة الآخرون بإعلان جماعي ردا على تلك التزكية ومتهمين بتزوير الحكومة للانتخابات. وكان من بين المرشحين للرئاسة المرحوم محفوظ نحناح زعيم حركة مجتمع السلم (حمس) ولكنه أقصي من خوض غمار المنافسة الانتخابية. وشارك في الانتخابات آنذاك 60 بالمائة من 16 مليون ناخب.

بعد تلك الانتخابات برزت ظواهر العزوف الشعبي والمقاطعة عن المشاركة في ما جاء من انتخابات تشريعية ورئاسية. واستمر اتهام المعارضة مع الدول الغربية المتربصة بالجزائر بالتزوير الرسمي لنتائج الانتخابات رغم مسيرتها واستمرار الحكومة التي يقودها الرئيس نفسه والأحزاب المشاركة معه.

بلغت نسبة التصويت في الانتخابات التشريعية لعام 2002، 46.17 وأقل من هذه النسبة حصلت في الانتخابات المحلية لعام 2007، رغم أن المواطن كان أكثر اهتماما بالمشاركة فيها، لما لها من علاقات بواقعه ومشكلاته اليومية، منه في الاستحقاقات الوطنية التشريعية والرئاسية. وهو ما حدث في الانتخابات التشريعية الخامسة سنة 2007 والتي شهدت مشاركة 24 حزبا و100 قائمة مستقلة وبلغت نسبة المشاركة الانتخابية فيها 35.5 بالمائة، أي أن 6.6 مليون ناخب فقط أدلوا بأصواتهم من بين 20 مليون ناخب، وهي أدنى نسبة مشاركة للناخبين في الجزائر منذ نيل الاستقلال حيث إنها تمثل ثلث نسبة الناخبين. وتكاد تكون حالة عربية رسمية أيضا، كما أنها مشابهة لمثيلاتها في غيرها من البلدان.

تواجه الحكومة والحركة السياسية في الجزائر تحديات مختلفة على جميع الأصعدة، السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية أيضا. وتسهم السياسات المنظمة في استباق التحركات والتغيرات التي تدور داخل البلد وخارجه في تأمين الأوضاع القائمة حاليا. ورغم ذلك تبرز دعوات إلى التغيير والعمل على وضع الحلول الناجزة للمعضلات والمشكلات العامة. ولا تختلف الجزائر هنا عن غيرها في استشراء الفساد وتغول الأجهزة الأمنية والعسكرية في القرارات السياسية ومن هنا تصبح مسؤولية التغيير مهمة عاجلة ومسؤولية جماعية وردا على الضغوط والتدخل الأجنبي المنظم هو الأخر في الجزائر. ومعروف ان نسبة الشباب في الجزائر عالية جدا، كما هو الحال في العالم العربي، حيث تبلغ النسبة أكثر من 60 في المائة وتتجاوز معدلات الباحثين عن العمل أكثر من 25 في المائة، إضافة إلى ان التمايز الطبقي والاجتماعي وعدم المساواة في المشاركة السياسية بين الأجيال والفئات العمرية والمرأة والرجل كبير ومتواصل. وهنا تكمن ضرورة التفكير برؤية أوسع من نتائج الانتخابات أو الانتخابات نفسها، لان المسؤولية فيها تهم البلد والشعب، أو بمعنى ضرورة طرح برامج متكاملة تحمل كل تلك القضايا والمسائل المهمة في إدارة الدولة والحكم والتنافس السياسي.

رغم شكاوى عامة من مختلف الأحزاب من تجربتها السابقة في الانتخابات التشريعية والرئاسية واتهامها الحكم بمحاولات التزوير والهيمنة على النتائج، إلا أنها تقر بأن الرئيس بوتفليقة وحكمه قاما بانجازات وإصلاحات محدودة، سمحت للمعارضة من الوجود العلني والمشاركة السياسية في البرلمان ومؤسسات الإعلام والحراك السياسي. ولاسيما القوى والأحزاب الإسلامية التوجه أو الاسلاموية التي أعلنت أسماءها وحضورها للمشاركة في الانتخابات القادمة. ومعروف ان الرئيس وفقا للدستور تمكن من خلال التعديلات التي صودق عليها سابقا التحكم الواسع في السلطة، وتشكيل الحكومة ورئاستها. ويزمع قادة أحزاب الإسلام السياسي الاستفادة من التغيرات في العالم العربي، ولاسيما في المحيط المغاربي وشيوع التوجهات المحافظة لدى السكان البالغ عددهم 35 مليون نسمة، واستذكار نتائج انتخابات 1991 وفوزهم بأغلبية برلمانية، ومنعهم وبداية سنوات الدم والدموع كما يسمونها في التاريخ الجزائري.

إلا أ ما يميز المشهد السياسي هو نفوذ واضح لقادة المؤسسة العسكرية والتوافق مع الحركة الوطنية في إدارة العملية السياسية. الأمر الذي يحميها من تكرار ما حصل وتنظيم الحراك من جهة، ويجعل الرئيس قاسما مشتركا لاستمرار المكاسب السياسية وخاصة مبادرة المصالحة الوطنية وإعلان عفو شامل، وكذلك إمكانيات الحوار وتقبل التعامل مع صعود التيارات الإسلامية لوضع قواعد جديدة للنظام والدولة من جهة اخرى. وهو ما يتوقع له في نتائج الانتخابات القادمة والحراك السياسي الموجه لها من الآن وحتى موعدها، وما بعده.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9769
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع263961
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر592303
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48104996