موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي::

الموت الطويل لإمبراطوريات الغرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الإمبراطوريات كالبشر الذين يقول عنهم الأديب الفرنسي الهزلي موليير "يموت أحدهم مرة واحدة لكن ذلك يستمر وقتاً طويلاً". والهزل الطويل لموت الإمبراطوريتين البريطانية والفرنسية يضحكنا كلما يلتقي أمام عدسات التلفزيون زعيما البلدين كاميرون وساركوزي. في لقاء القمة بباريس، الأسبوع الماضي،

بمناسبة مرور عام على "ثورة" ليبيا، أهدى كاميرون لساركوزي قذيفة مدفع فارغة أطلقتها البارجة الحربية "لفربول" خلال عملياتها ضد القذافي. وإنه "عمل غريب أن تجعل الناس المحترمين يضحكون" حسب موليير. عبارات إطراء وإعجاب مضحكة تبادلها الزعيمان اللذان قال أحدهما للآخر قبل شهور قليلة "فاتتك فرصة طيبة لأن تخرّس". قال ذلك ساركوزي رداً على كاميرون الذي اعتبر جنوناً طلب ساركوزي فرض ضريبة على العمليات المالية، وعيّره الأخير بأن بريطانيا لا تملك صناعة غير المال. والواقع أن نسبة الصناعة في البلدين متساوية، ولا تزيد عن 11 في المئة من إجمالي المنتوج الوطني. وهذه علامة الموت الطويل لإمبراطوريات الغرب التي تحولت من الاشتغال بالإنتاج إلى الاشتغال بالفلوس.

 

وتُعدُّ على الأصابع بلدان الغرب التي لا تزال تعمل في صناعة السلع الإنتاجية أكثر مما تعمل في صناعة الفلوس، وفي مقدمتها ألمانيا التي تُعتبر زعيمتها ميركل "الرجل الوحيد في أوروبا"! والألمان يقولون "الفرنسي يكتب ما لا ينطق به، وينطق بما لا يعنيه"، وإلاّ كيف يمكن تفسير قول ساركوزي لكاميرون بأنه يتطلع لحضور السباقات الأولمبية العالمية في لندن، وبلده فرنسا أصيب بالهستيريا عندما خسر استضافة الأولمبياد في المنافسة مع بريطانيا؟ وتعادل البلدان بالهستيريا عند إعلان مؤسسة التصنيف الدولية "ستاندرد أند بور"، الشهر الماضي، خفض مرتبة فرنسا الاقتراضية عن الدرجة العليا AAA، وأعقبها في الأسبوع الماضي خفض مؤسسة التصنيف "مودي" Moody مرتبة بريطانيا. وتعتبر جداول التصنيف التي تضعها أيضاً مؤسسة ثالثة هي "فيتش" Fitch كمعيار الذهب مقياساً لجاذبية الدول والأعمال للاستثمارات، وتستعين بها المصارف وصناديق الاستثمارات لمعرفة درجة المخاطر، وبالتالي نسبة الفوائد التي يجدر تقاضيها من المدين، وتبلغ المليارات في حال دول منحت بسببها ضمانات مالية لمواجهة الإفلاس، مثل البرتغال وإسبانيا وإيرلندا، وأخيراً اليونان.

وأهم الأسئلة المطروحة الآن تدور حول ما إذا كانت الضمانة المالية التي أعلنت مجموعة اليورو هذا الأسبوع منحها لليونان، وقدرها 172 مليار دولار، ستضع نهاية للأزمة الاقتصادية؟ والجواب: "لا"، حسب المراقبين الاقتصاديين. فالتقرير الصادر عن "الهيئة الأوروبية" أكدّ ما كان يشك به الجميع، وهو أن الاقتصادات الأوروبية لا تنمو بل تتقلص. وإذا لم يكن هذا يعني بعد الاعتراف الرسمي بالركود الاقتصادي، فما عُمقُ الهبوط الاقتصادي؟ المشكلة أن هذه البلدان لم تشف قطُّ من الركود السابق، وهبط بعضها حتى مستوى "الكساد العظيم" في ثلاثينيات القرن الماضي. وليس أسوأ من مستوى الهبوط الاقتصادي الغربي سوى مستوى تفكير زعمائه الذين يجدون الحل في فرض التقشف على شعوبهم. أحداث العنف الجارية في شوارع أثينا هي الحلقة الأولى من مسلسل طويل سيتابعه العالم على شاشات التلفزيون، وليس في الغرب فقط. فالتقرير السنوي الصادر عن "منظمة العمل الدولية" أكد على ضرورة إيجاد 600 مليون فرصة عمل جديدة في العقد الحالي. وذكر أن 900 مليون عامل، معظمهم من البلدان النامية، يعيشون مع عوائلهم بأقل من دولارين يومياً، وهو الحد الأدنى للفقر، ونصفهم فقراء مدقعين يعيشون على دولار وربع في اليوم.

ويطمس النقاش المعقد حول حسابات التصنيف وآثاره حقيقة أن الاقتصاد الغربي في وضع أسوأ مما كان عليه خلال "الكساد العظيم" في ثلاثينيات القرن الماضي. كشفت ذلك جداول إحصائية مقارنة لإجمالي المنتوج الوطني، أعدّها "المعهد الوطني للدراسات الاقتصادية والاجتماعية" في لندن، وظهر منها أن بريطانيا التي استعادت مواقعها بعد أربع سنوات على "الكساد العظيم"، لا تبدو اليوم أقرب إلى ذلك بأيّ حال. وليست بريطانيا وحدها، بل بلدان أوروبية كبيرة اقتصادياً، مثل إيطاليا وإسبانيا،فإن أداءهما أسوأ مما كان في الثلاثينيات. وأسباب الفشل بالدرجة الأولى السياسة الاقتصادية القائمة على مبدأ التقشف."أما تعلمنا الكثير عن الإدارة الاقتصادية خلال ثمانين سنة الماضية؟"، يتساءل بول كروغمان، الحائز على جائزة نوبل للاقتصاد عام 2008، وجوابه: "أجل، تعلمنا لكن النخبة السياسية في بريطانيا وبلدان أخرى قررت رمي المعرفة التي جرى جمعها بشقّ الأنفس من النافذة، واعتماد تفكير التمني الأيديولوجي بدلاً منها".

و"الأحمق العارف أكثر حُمقاً من الأحمق الجاهل"، حسب موليير. وهذا حمق زعماء بريطانيا التي تُعتبر نموذجاً لما يفعله "التقشف المتوسع"، مع ذلك يتجهون نحو تقليص الإنفاق بدلاً من زيادة الإنفاق الحكومي لمحاربة الركود الاقتصادي. وكيف يزدهر الاقتصاد عندما تكون نسبة البطالة عالية، وسياسات الحكومة تشدد على خفض العمالة؟ "الثقة" هي العلاج، حسب تريخت، رئيس "المصرف الأوروبي المركزي" السابق الذي كان من أشد المؤمنين بالتقشف التوسعي. هذه الثقة "الأسطورية" لم تكن يوماً مقنعة، حسب كروغمان الذي يستفزه في هذه المأساة أنها غير ضرورية أبداً. فالاقتصاديون يعرفون قبل نصف قرن، وهذا ما يقرأه الآن طلبة الاقتصاد، أن التقشف في أوقات الركود فكرة سيئة جداً. لكن صانعي القرار السياسي والخبراء وكثيراً من الاقتصاديين قرروا لأسباب سياسية إلى حد كبير نسيان ما يعرفونه. ويعلن كروغمان عن أسفه لرؤية ملايين العمال يدفعون ثمن النسيان العنيد للاقتصاديين.

في مسرحية موليير "الطبيب رغم أنفه"، يقول المريض: "يبدو لي أنك تحددها بشكل غير صحيح، فالقلب إلى اليسار والكبد إلى اليمين". يجيب الطبيب: "نعم، في الزمان القديم كان الأمر كذلك، ونحن نمارس الآن الطب بشكل جديد تماماً". هذا "الطب" الذي يمارسه زعماء الغرب على العرب والمسلمين أثار منذ القرن التاسع عشر سخرية الفيلسوف فردريك أنجلز الذي كان يستغرب كيف تشن دول الغرب حروباً صليبية ضد المسلمين بدلاً من المتاجرة معهم. واليوم بدلاً من المتاجرة النافعة للجميع ينفقون مليارات الدولارات لقتل وجرح وتشريد ملايين العراقيين والليبيين والسوريين والفلسطينيين والأفغان. و"الناس الخبثاء قد يموتون لكن الخبث لا يموت قطُّ" حسب موليير. وكالعراقيين، لن يدرك الليبيون والسوريون إلاّ بعد أعوام الخبث الذي يقتلهم، وعندما يدركون ذلك ستتحطم كالعراقيين قلوبهم أو تصبح كالصخر الجلمود.

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22747
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع55410
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر419232
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55335711
حاليا يتواجد 3898 زوار  على الموقع