موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

مناقصة أمريكية لشراء الانتفاضات العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

بدأ العام الماضي حاملاً معه مفاجأة كبرى لم تتوقعها المخابرات الأمريكية، تمثلت في الانتفاضة التونسية التي أسقطت نظام زين العابدين بن علي . ارتبكت واشنطن إزاء الحدث المفاجئ وغير المتوقع، وزاد ارتباكها عندما لحقت مصر بتونس، ثم كرت السبحة . في النهاية، وبعد تردد، استقرت واشنطن على قرار لفظي لم تجد منه بد، يقضي بوقوفها إلى جانب الشعوب العربية المنتفضة على حكامها وأنظمتهم الديكتاتورية . كان الأمر واضحاً منذ اللحظة الأولى، وانطوى على محاولة أمريكية لاحتواء وتطويع هذه الانتفاضات حتى لا تخرج الأنظمة الجديدة وحكامها الجدد عن السيطرة الأمريكية، واتضح هدف هذه المحاولة بشكل جلي في الأشهر الأخيرة . كانت الشعوب العربية المنتفضة، خصوصاً في ليبيا واليمن، ثم في سوريا، في أوضاع جعلتها بحاجة ماسة إلى أي موقف مؤيد يأتي من الخارج، بسبب عدم التكافؤ بين الانتفاضات السلمية وأجهزة القمع التابعة للأنظمة المصرة على عدم التخلي عن الحكم، وهو ما أساء جملة وتفصيلاً إلى الانتفاضات وحركات المعارضة في هذه البلدان، حيث كان “التأييد” الأمريكي، وكذلك الأوروبي، مدعاة ومبرراً للتشكيك فيهما وفي مآلات هذه الانتفاضات، إذ لم يسمع أحد على مدار أكثر من ستين عاماً من تزعم الولايات المتحدة للغرب الاستعماري أنها ساندت شعباً مطالباً بالحرية، أو وقفت إلى جانب قضية عادلة من قضايا الشعوب، خصوصاً ما اتصل منها بالعرب .

 

وقبل أيام، عرضت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما موازنتها للعام ،2013 التي يبدأ العمل بها في أول أكتوبر/ تشرين الأول 2012 بعد أن يوافق عليها الكونغرس، والتي اشتملت على إنشاء صندوق بمبلغ (770) مليون دولار يخصص لدعم “الإصلاحات” التي ترافقت مع “الربيع العربي” في الشرق الأوسط وشمالي إفريقيا . وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان، إن موازنة هذا الصندوق الذي أطلق عليه اسم “صندوق التحفيز للشرق الأوسط وشمالي إفريقيا”، ستقتطع من موازنة وزارة الخارجية الأمريكية للتنمية الدولية (يو إس أيد) البالغة 6،51 مليار دولار . وذكر البيان أن الهدف من هذا الصندوق هو تقديم “رد استراتيجي على التغيرات التاريخية الجارية في المنطقة، وتشجيع الإصلاحات طويلة الأمد على المستويات السياسية والاقتصادية والتجارية، عبر دعم الحكومات التي تظهر التزاماً بإحداث تغييرات مهمة وإعطاء السلطة للشعب” . وأوضح مسؤولون أمريكيون رفضوا الكشف عن هوياتهم، أن الصندوق يمكن أن يخصص لدول مثل سوريا واليمن وتونس والمغرب . في الوقت نفسه، أعلنت الخارجية الأمريكية أن المساعدة العسكرية لمصر البالغة 3 .1 مليار دولار ستبقى قائمة، لكنها أشارت إلى أنه سيجري تقييم لهذه المساعدة خلال السنة الجارية . وقالت المتحدثة باسم الخارجية فيكتوريا نولاند، إنه سيكون على وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون التأكد من أن مصر تتقدم نحو الديمقراطية .

إن قراءة في البيان المقتضب الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية يفضح بسهولة الأغراض الحقيقية من هذا “التأييد” الأمريكي، حيث لا يزيد على كونه “رداً استراتيجياً على التغيرات التاريخية الجارية في المنطقة”، كما يقول البيان، ولن يغير من ذلك الفائض من الكلام عن “تشجيع الإصلاحات وإعطاء السلطة للشعب” . فالإصلاحات في المفهوم الأمريكي لا تعني أكثر من “تحسين” صورة الأنظمة القديمة وبما يحافظ على المصالح الأمريكية في هذه البلدان وفي المنطقة، والمصالح الأمريكية، كما يعرف الجميع، هي مصالح تتناقض تماماً مع مصالح الشعوب المعنية . لقد كانت الولايات المتحدة لعقودٍ راعيةً للأنظمة الساقطة، والتي هي في طريقها إلى السقوط، وراضية ومدافعة عنها، ولم يكن في ذلك أية مصالح للشعوب، ولم يكن لهذه الشعوب أية حصة في السلطة . فكيف حصل هذا الانقلاب في الموقف الأمريكي؟ وهل كان سيحصل لو لم تعد هناك فائدة من التمسك بهذه الأنظمة؟ إن هذا يفضح معنى “الرد الاستراتيجي” الذي تحدث عنه بيان الخارجية الأمريكية، وهو على وجه التحديد منع التغيير الذي بدأ في البلدان العربية المقصودة من أن يحقق أهدافه الحقيقية التي سالت الدماء غزيرة من أجلها . و”المسؤولون الأمريكيون” الذين لم يكشفوا عن هوياتهم، أكملوا الكشف عن الحقيقة عندما ذكروا أن أموال “الصندوق” الأمريكي مخصصة لتونس واليمن وسوريا والمغرب . والأكثر دلالة لعله ما جاء على لسان المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند عن مصر، من ضرورة أن تتأكد وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون من أن مصر “تتقدم نحو الديمقراطية”، حتى تظل المساعدة المخصصة لها قائمة . فالديمقراطية التي تقصدها نولاند وإدارتها هي تلك التي تبقي مصر في إطار السياسة الأمريكية، خصوصاً في علاقاتها مع الكيان الصهيوني واتفاقياتها معه .

إن الناظر إلى الجهود الأمريكية في “تأييد” انتفاضة الشعب اليمني وكذلك الشعب المصري، يلاحظ أنهما أديا إلى وضع يجعلهما لايزالان على مفترق طرق، بعضها يمكن أن يعيدهما إلى ما قبل الانتفاضتين العظيمتين . أما في ليبيا، فالوضع أخطر، وفي سوريا أكثر خطورة . وحتى في تونس، لايزال الوضع بحاجة إلى جهود كبيرة لتستطيع الهرب من الأحابيل الأمريكية . هكذا تعرض واشنطن مناقصة لشراء الانتفاضات العربية بهدف إجهاضها واحتوائها لتحصل على أكبر الأرباح، وهي لا تراها تساوي أكثر من (770) مليون دولار! ثمن أمريكي بخس تعرضه الإدارة الأمريكية، يدل على عقلية استعمارية تعتقد أن كل شيء قابل للبيع والشراء . لكن الشعوب العربية لن تبيع مصيرها وحريتها بعد اليوم، مهما كلف الأمر وتطلّب الثمن .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مشروع مستقبل أمة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    قدمت احتفالات مئوية ميلاد الزعيم جمال عبدالناصر التى أجريت على مدى أيام الأسبوع الفائت، ...

فلسطين ليست قضية الفلسطينيّين وحدهم...

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    انعقد في بيروت يومَي 17 و18 كانون الثاني/ يناير 2018 «مؤتمر العرب وإيران الثاني» ...

ترامب المحاصر بين النار والغضب

د. حسن نافعة

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

يدرك الجميع الآن أن دونالد ترامب لم يعد فقط شخصية مثيرة للجدل، وإنما يشكل أيض...

ما بعد المجلس المركزي

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

مستندةً إلى ما دعته تقاريراً للمؤسسة الأمنية الاحتلالية، علّقت صحيفة "معاريف" على نتائج اجتماع الم...

عبد الناصر متوهجا في ذكرى عيد ميلاده

عبدالنبي العكري

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

حلت الذكرى المئوية لميلاد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر في 18 يناير 1918 والامة الع...

ملاحظات أولية حول «خطبة الوداع»... (2- 2)

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

في خطابه المطوّل أمام المجلس المركزي لمنظمة التحرير، قطع الرئيس محمود عباس ثلاثة أرباع الط...

التباس مفهوم الأنا والآخر في ظل فوضى الربيع العربي

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

حالة الفوضى التي يشهدها العالم العربي ليست من نوع الفوضى أو الحروب الأهلية أو الث...

المركزي يقرر انتقال الرئيس للقدس فورا

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    لم تشارك حماس والجهاد الإسلامي والقيادة العامة وآخرين في اجتماعات المجلس المركزي في دورته ...

جنين- الاسطورة التي تأبى النسيان…!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    ها هي جنينغراد تعود لتحتل المشهد المقاوم للاحتلال مرة اخرى، فقد شهدت ليلة  الاربعاء ...

فلسطين متأصلة في الوجدان العربي

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    بمنتهى الصدق، يمكن القول إن المتتبع للأوضاع العربية خلال العقدين الأخيرين، يخرج بانطباع أن ...

مستقبل ثورة يناير

عبدالله السناوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

  بقدر الآمال التي حلقت في ميدان التحرير قبل سبع سنوات تتبدى الآن حيرة التساؤلات ...

الانتهاك الدموي للباحثين عن الحقيقة

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    تزداد الانتهاكات الدموية كل عام وترصد المنظمات المختصة ذلك. وتتضاعف أعداد الضحايا من الباحثين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33595
mod_vvisit_counterالبارحة57839
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع139616
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر907581
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49563044
حاليا يتواجد 4150 زوار  على الموقع