موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

البحث عن نظرية لتفسير الثورات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

"المهارة السياسية هو أن تملك القدرة على توقع ما سيحدث غداً، وما سيحدث في الأسبوع المقبل، والشهر القادم، والعام القادم، وأن تكون قادراً بعد ذلك على تفسير لماذا لم يحدث ذلك". عبارة متهكمة قالها تشرشل، أشهر زعماء بريطانيا في القرن الماضي، تُصور مأزق البحث عن نظرية لتفسير

الثورات الجارية في العالم. فالباحث كمن يتابع عن قرب حصاناً يركض قد يصاب بركلة حافر، وهو امتياز في الظروف الحالية وليس عيباً، فلا يرى من لا يجري ويُركل. ومن حسن حظ الأجيال الحالية، وربما من سوء حظها، وما أقوله ركلة حافر، عجزها عن أن لا ترى ولا تسمع ولا تقول. وهذا أبدع ما فعلته تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات الحديثة، لقد وفرت "ما يريده الإنسان، وهو ببساطة الخيار المستقل، مهما يكلف القرار المستقل، وأينما قد يؤدي" حسب دستوييفسكي.

 

"لماذا الركل في كل مكان: الثورات العالمية"، عنوان كتاب بول ميسن، محرر "البيزنس" في "بي بي سي". وكتابه ركلات الحافر حول العالم، أصابته وهو يتابع بحكم عمله حركات الاحتجاج منذ اندلاعها عام 2010. كتبت أحدث فصول الكتاب الذي يتحدث فيه بصيغة الحاضر نهاية أكتوبر الماضي، ويبدو الآن وكأن حركات "احتلوا وول ستريت" خمدت في مركزها نيويورك، وفي "ميدان التحرير" الذي أقامه المحتجون قرب حي المال في لندن. ويعترف ميسن بأن كتابه لا يدّعي تقديم نظرية لتفسير كل شيء، إنما هو عمل صحفي، ويحجم عن اعتبار الأحداث مجرد حركات، لكنه ينسى بعد صفحات ما قاله ويستعيد وعيه الاقتصادي والفلسفي والتكنولوجي، فقول: "نحن في خضم ثورة أحدثها الانهيار الوشيك لرأسمالية السوق الحر". ومن يعرف الركلات كمن يقيسها بأرقام المصارف والأسهم التي تتلقى تريليونات الركلات يومياً؟ وكالثورات نفسها تتأرجح أفكار ميسن ومزاجه بشكل حاد، ما بين التفاؤل بفتح الثوار طريق المستقبل، والتشاؤم من متاهة قد تنتهي إلى ما انتهت إليه كوارث حربي عام 1914 و1939 العالميتين. ويعاوده تفاؤله الفلسفي حين يقارب دور تكنولوجيا التواصل الاجتماعي، فيتساءل ما إذا كان المواطن المتمكن بالتكنولوجيا الذي توقع ماركس ظهوره بعد ثورة عام 1848 يمكن بفضل الإنترنت أن يوجد في آن ضمن الرأسمالية وفي صراع أساسي ضدها.

وكهذر فصل "الربيع العربي" بالأصوات والألوان، يستثير ذلك "الربيع" أسئلة الفكر الأكاديمي العالمي الذي يقارنه بأحداث تاريخية كبرى كانهيار أنظمة بلدان أوروبا الشرقية عام 1989. وتقارن التغيرات المتسارعة غير المتوقعة في تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا وبتهاوي أنظمة بولندا، وتشيكوسلوفاكيا، وألمانيا الشرقية وغيرها من بلدان أوروبا الشرقية التي تعاقبت ثوراتها فيما بعد. وتلائم هذه المقاربة فكر النخبة الأوروبية التي تضمها إلى روايتها التاريخية لأحداث العالم. إلاّ أن الرواية تبدو مضللة في تقدير مايكل كندي، أستاذ علم الاجتماع والدراسات الدولية في جامعة براون بالولايات المتحدة، والذي يعتقد بأن هذا المفصل التاريخي أقرب إلى ثورات الطلبة والشباب في أوروبا والولايات المتحدة عام 1968. فالربيع العربي امتدّ مثلها خارج مواقع انطلاقه، ومثلها لا يملك خريطة طريق، وشعاراته كشعاراتها تمتد من المطالبة بالكرامة والعدالة إلى رفض عالم يُحرم 99 في المئة من سكانه من ثروات يستحوذ عليها واحد في المائة من السكان. وكما في عام 1968، يتعرف الشباب على بعضهم البعض عبر الحواجز السياسية والجغرافية والثقافية، ويتبادلون الشعارات والأدبيات والأغاني.

وكل مقارنة تعرج، حسب المثل الألماني، بما في ذلك ما أعتقد أنها أقرب إلى الربيع العربي من أمثلة أعوام 1968 و1989 رغم بعدها التاريخي والجغرافي عنه. يطرح هذه المقارنة المؤرخ والفيلسوف البريطاني الماركسي إريك هوبزباوم الذي يشير إلى أوجه الشبه بين الثورات العربية الحالية وثورات عام 1848 التي اندلعت ذاتياً في فرنسا وانتشرت منها إلى أقطار أوروبية عدة. ويذكر هوبزباوم أن ثورات عام 1848 في أوروبا بدت وكأنها فشلت، إلاّ أن فشلها المباشر أعقبته على المدى البعيد خطوات ليبرالية عدة وضعت الحجر الأساس لأوروبا الحديثة. ورغم عمره التسعيني لم يأفل حماس هوبزباوم الثوري الذي دفعه أخيراً إلى تأليف كتاب عنوانه "كيف نغير العالم". ويحتفظ هوبزباوم المولود في القاهرة من أبوين يهوديين نمساويين، بعاطفة خاصة نحو العالم العربي الذي يعتقد أن أفضل حشد جماهيري ينطلق اليوم فيه من الطبقة المتوسطة الجديدة العصرية، وبالأخص الأعداد المتضخمة جداً من الطلاب. لكنه لا يتوقف عند حقيقة أن ثورات 1848 في أوروبا لم تكن تنادي بشعارات ليبرالية فحسب، بل أيضاً بالتحرير والوحدة الوطنية والقومية. كانت هناك فعلاً واقعة جيوبوليتكية واحدة كبرى للثورة المزدوجة، الفرنسية ضد النظام الملكي المطلق، والثورة الصناعية البريطانية، إلاّ أن شرارة الثورات التي امتدت إلى أكثر من 50 بلداً تابعت أجندات مختلفة. ورغم أممية "البيان الشيوعي" الذي أصدره آنذاك الفيلسوفان ماركس وإنجلز، فقد تضمن المطالبة بتوحيد ألمانيا إلى جانب مطالبه الاجتماعية الخاصة بالطبقة العاملة. وكانت ألمانيا المقسمة إلى 39 مقاطعة مستقلة مثل "الخبيصة" الثورية الحالية في بلدان "الربيع العربي" تعاني من توترات العلاقة داخل الدولة البوليسية ما بين دكتاتورية الجيش البروسي وطبقات وفئات اجتماعية عليا أو متوسطة جديدة تملك أسباب التغيير وتتطلع إليه. وانطلقت شرارة ثورات عام 1848 من باريس عندما حاول البوليس قمع احتجاجات الطلاب والطبقة المتوسطة، وانضمّ إليهم الفقراء والمعدمون، وتبعتها انتفاضات ناجحة في برلين وبودابست وميلان وبراغ وروما والبندقية وعشرات المدن الأوروبية، فيما أطلق عليه "ربيع الشعوب الأوروبية".

وكل ثورة تحصل على الربيع أو الجحيم الذي تستحقه، وهذه ركلة حافر طالما دقت رؤوس أجيال عربية عرفت الاثنين. وبحث هذه الأجيال عن نظرية تفسر الثورات كالبحث في الفيزياء عن نظرية تفسر كل شيء في الكون، وقد تغطس بالباحثين في عالم مماثل لفيزياء الكم، حيث يتغير قياس جُسيمات داخل الذرة عندما تُقاس، والجميع في الثورات العربية قيّاسون. وهنا كما يقول إينشتاين، "يعلمنا تاريخ الاكتشافات العلمية والتكنولوجية أن الجنس البشري فقير في التفكير المستقل، والمخيلة المبدعة. وحتى عندما تكون المتطلبات الخارجية والعلمية لولادة الفكرة قد وجدت منذ فترة طويلة، فإنها تحتاج عموماً إلى حافز خارجي يجعلها تحدث فعلاً، فالإنسان كما يُقال يتعثر مباشرة بالشيء قبل أن تأتي الفكرة الصحيحة".

 

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4602
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع4602
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر703231
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54715247
حاليا يتواجد 2238 زوار  على الموقع