موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الإيمان، والإسلام، لا يعبر عنهما بالشكل...!!!...13

إرسال إلى صديق طباعة PDF

سلامة الدين الإسلامي من الأدلجة يقود إلى سلامة الإيمان به:... 2

 

والهدف من أدلجة الدين بصفة عامة، هو العمل على جعل الدين، أي دين، وسيلة للتعبير عن المصالح الطبقية لمؤدلجي الدين، كما حصل عندما صارت الوثنية أيديولوجية معبرة عن المصالح الطبقية لكهنة الوثنيين، وعندما صارت اليهودية أيديولوجية معبرة عن المصالح الطبقية لمؤدلجي الدين اليهودي، وكما حصل عندما تحولت المسيحية إلى أيديولوجية معبرة عن مصالح مؤدلجي الديانة المسيحية، سعيا إلى جعل هؤلاء المؤدلجين ينتظمون في إطار سياسي معين، اعتمادا على أدلجة الدين، أي دين، واتخاذ مواقف سياسية مما يجري في الواقع: اقتصاديا، واجتماعيا، وثقافيا، ومدنيا، وسياسيا، للتعبير عن مواقف المؤدلجين، التي تتحول إلى مواقف للدين، تجاه القضايا المذكورة، لإعداد الناس لقبول تحكم الدين، عن طريق الدولة الدينية، في مختلف مناحي الحياة، حتى يتحرك الحزب المؤدلج للدين، في اتجاه فرض تحقيق الدولة الدينية، التي لا تخدم مصلحة المتدينين، الذين سوف يعانون من الدولة الدينية، التي نلاحظ جميعا ما يؤول إليه أمر المتدينين فيها.

 

أما الهدف من أدلجة الدين الإسلامي، فإنها تتمثل في السطو على النص الديني، ومحاولة إعطائه فهما خاصا، ينسجم مع رغبة المؤدلجين، في خدمة مصالحهم الخاصة، التي تقود إلى تحقيق التطلعات الطبقية، التي تجعل المؤدلجين من كبار الأثرياء، ولكن باسم الدين الإسلامي. وهذا التوظيف هو الذي يتخذ طابعا أيديولوجيا لتضليل المسلمين، وإعدادهم للتجييش حول ما يقررون ممارسته في الميدان، وهو الذي يتخذ كذلك طابعا سياسيا، يهدف إلى جعل مؤدلجي الدين الإسلامي يسعون إلى تحقيق الاستبداد كما يرونه هم، لا كما هو قائم، وهو ما أسميه بالاستبداد البديل، الذي يجعلهم، في حالة وصولهم إلى السلطة، يحكمون قبضتهم على دولة المسلمين، في كل بلد من بلدان المسلمين، لتصبح الدولة التي يتحكمون في مختلف أجهزتها، دولة إسلامية، بدل أن تبقى دولة للمسلمين، الذين لهم الحق في تقرير مصيرهم بأنفسهم، الذين يحرمون منه، ليصير بيد الدولة الإسلامية، التي تعمل بما يتقرر في الأجهزة التي يتحكم فيها مؤدلجو الدين الإسلامي، باعتباره مقررا من عند الله، فكأن الله يتواصل معهم، وكأن زمن الرسالات قد عاد إلى الوجود.

والهدف من أدلجة الدين الإسلامي، لا يخدم مصالح المسلمين، كما يدعي ذلك مؤدلجو الدين الإسلامي، بقدر ما يخدم هؤلاء المؤدلجين، الذين يسخرون الدولة لأجل ذلك، من أجل التمكن من مراكمة المزيد من الثروات، وتهريبها إلى خارج الوطن، في كل بلد من بلدان المسلمين، كما يفعل سائر الحكام في بلدان المسلمين، الذين يحكمون جميعا باسم الدين الإسلامي.

والهدف من أدلجة الدين الإسلامي يتخذ طابعين:

1) طابع تحويل المفاهيم، والممارسة الدينية، إلى مفاهيم، وممارسة أيديولوجية، معبرة عن المصالح الطبقية لمؤدلجي الدين الإسلامي، حتى يعتقد المسلمون: أن الفهم الحقيقي للنص الديني، هو الفهم الذي يروجه مؤدلجوا الدين الإسلامي، ومن أجل أن يعتقدوا، كذلك، أن ممارسة مؤدلجي الدين الإسلامي، هي الممارسة الحقيقية لما هو وارد في النص الديني.

2) طابع تحويل النص الديني، إلى تعبير سياسي، يشحن المسلمين، في أفق تحقيق ما يسميه مؤدلجوا الدين الإسلامي، ب"الدولة الإسلامية"، التي لا تتجاوز أن تصير استبدادا بديلا للاستبداد القائم، مما يجعل الأمر لا يتجاوز إعادة إنتاج نفس الاستبداد، الذي لا يختلف عن بعضه البعض، في جعل الجماهير الشعبية الكادحة، محرومة من الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية.

وهذان الطابعان المشار إليهما، يلازمان كافة أشكال التوظيف الأيديولوجي، والسياسي، التي تستهدف النص الديني الإسلامي. وهو ما يترتب عنه ضرورة العمل على تحرير الدين الإسلامي، من الاستغلال الأيديولوجي، والسياسي، لاعتبارات كثيرة، نذكر منها:

الاعتبار الأول: أن زمن الاتصال بالسماء، قد انتهى بنزول قوله تعالى: "اليوم أكملت لكم دينكم، وأتممت عليكم نعمتي، ورضيت لكم الإسلام دينا"، في حجة الوداع، وقبل وفاة الرسول.

والاعتبار الثاني: أن الإيمان بالدين الإسلامي شأن فردي، كما جاء في القرءان: "فمن شاء فليومن، ومن شاء فليكفر".

والاعتبار الثالث: أن الدين الإسلامي حرر المسلمين من التبعية للرهبان، والقساوسة، الذين يقفون وراء تحريف الدين، في ديانة موسى، وفي ديانة عيسى، حتى لا يتكرر مشهد التحريف في الدين الإسلامي.

والاعتبار الرابع: أن الدين الإسلامي يصير مصدرا لبث القيم الإنسانية النبيلة، في المجتمعات البشرية، سواء كان أفرادها مومنين بالدين الإسلامي، أو غير مومنين به.

وهذه الاعتبارات، وغيرها، مما لم نذكر، لا يمكن أن تسمح بالتوظيف الأيديولوجي، والسياسي للدين الإسلامي، خاصة، وأن ذلك التوظيف، لا يمكن أن ينتج إلا التحريف، والتحريف ملازم لوجود الوصاية على الدين، والدين الإسلامي لا وجود فيه لشيء اسمه الوصاية، انطلاقا من مقولة رددها، ويرددها المسلمون منذ زمن بعيد، أي منذ نزول الوحي على الرسول محمد بن عبد الله. فقد جاء في القرءان: "قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي"، أي أن الرسول نفسه لا يمتلك صفة التقديس، التي يريد مؤدلجو الدين الإسلامي، أنى كانت الجهة التي تقف وراءهم، فرضها على المومنين بالدين الإسلامي، وعلى غير المومنين به، مستعملين، من أجل ذلك، سلاح الإرهاب، الذي صار من سمات الدين الإسلامي المؤدلج، والمسيس في نفس الوقت.

وبالنسبة لمؤدلجي الدين الإسلامي، نجد أنهم، هم الذين يتخذون صفة الرهبان، والقساوسة في الدين الإسلامي، الذين يفرضون قداستهم على المومنين بالدين الإسلامي، وعلى غير المومنين به، حتى يصير خطابهم سائدا في صفوف المسلمين، وغير المسلمين، لتصير تلك السيادة وسيلة للتضليل، الذي يسمح بجعل المسلمين يقبلون ما يمارس عليهم، على أنه:

1) قدر من عند الله، الذي لا يرد قدره، حتى وإن كان الفعل صادرا من عند البشر، المستفيد بالدرجة الأولى من ذلك الفعل.

2) مرتبط بالدين الإسلامي، حتى وإن كان مصدرا لإلحاق الضرر بالبشر.

3) شأن إسلامي، صادر عن خلفاء الله في الأرض، فكأن رسل الله لا زالوا مقيمين بيننا، وكأن كل حاكم مؤدلج للدين الإسلامي رسول الله، وكل زعيم حزب مؤدلج للدين الإسلامي رسول الله.

4) الخوف مما قد يقع يوم القيامة، مما يجعل المومنين بالدين الإسلامي يقبلون ما يقوم به الحكام، وما يقوم به الرهبان، والقساوسة الجدد.

ولذلك، نجد أن الرهبان، والقساوسة الجدد، في الدين الإسلامي، صاروا يفرضون وصايتهم على الدين الإسلامي، تلك الوصاية التي تصير مصدرا للإيمان، ومصدرا للكفر في نفس الوقت، فمن صدق ما يقوله الرهبان، والقساوسة الجدد، فهو مومن، ومن لم يصدق ما يقولونه، فهو كافر، وهو أمر لا علاقة له بالدين الإسلامي أبدا، لارتباطه بما جاء في النص الديني الثابت، وليس في التأويلات المغرضة، لمؤدلجي الدين الإسلامي.

وفيما يتعلق بالجهة التي تدفع مؤدلجي الدين الإسلامي إلى أدلجة الدين الإسلامي، نجد أنها إما ممتلكة للسلطة، من خلال سيطرتها على أجهزة السلطة، وإما أنها تسعى إلى امتلاك السلطة، من خلال سعيها إلى السيطرة على أجهزة الدولة. فالجهة الممتلكة لسلطة الدولة، التي تسميها إسلامية، تعمل على تجييش المسلمين وراءهم، من خلال توظيف أئمة المساجد، وأئمة الجمعة، ومن يسميهم الحكام بالعلماء، الذين لا علاقة لهم بالعلم، ولا علاقة للعلم بهم، وكل ما يعلمونه، هو المعرفة الجزئية بالنص الديني، في حدود التأويل، الذي يقنع المومنين بالدين الإسلامي، بضرورة الخضوع للحكام، والعمل على التجييش وراءهم، باعتبارهم ينوبون عن الله في الأرض، في تدبير شؤون الناس: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، إلى يوم الدين، أي حتى يرث الله الأرض، ومن عليها.

والجهة التي تسعى إلى امتلاك سلطة الدولة، هي الجهة التي تنازع الحكام باسم الدين الإسلامي، من أجل الوصول إلى إزاحتهم، والحلول محلهم، في خلافة الله، في تدبير شؤون المسلمين: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، باسم الله كذلك، مجيشين وراءهم كل من يقتنع بصلاحيتهم، وبأدلجتهم للدين الإسلامي، وبتوظيف تلك الأدلجة في عملية التجييش، التي تعتبر سندا للمؤدلجين، الساعين إلى الوصول إلى امتلاك سلطة الدولة، التي يسمونها هم بدورهم بالدولة الإسلامية.

وفي الحالتين معا، فإن الذين يحكمون عن طريق امتلاك سلطة الدولة الإسلامية، مستبدون كذلك، بدليل أن كلا منهما، يعتمد عملية تجييش المسلمين، التي لا يمكن أن تعتبر إلا ممارسة للاستبداد. ومن طبيعة الدولة الإسلامية، التي تحكم باسم الدين الإسلامي، أن تكون مستبدة، والاستبداد، هو الطامة الكبرى، التي أصيبت بها دول المسلمين، التي تسمي نفسها دولا إسلامية، كما أصيب بها مؤدلجو الدين الإسلامي، الساعون إلى حكم المسلمين، باسم الدين الإسلامي.

ولذلك، فإن على المسلمين، في حركتهم، وفي تطورهم، أن يعملوا على رفض الاستبداد، مهما كان مصدره، وكيفما كانت الجهة الممارسة له، حتى وإن كان الذين يحكمون باسم الله، أو يسعون إلى الحكم باسم الله، يحسبون بسبب أدلجتهم للدين الإسلامي، على الدين الإسلامي.

******

sihanafi@gmail.com

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

المؤتمر الأرثوذكسي.. الدفاع عن الأرض

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 24 أكتوبر 2017

    انعقاد المؤتمر الوطني الأرثوذكسي في مدينة بيت لحم هو خطوة إيجابية، ذلك أنه انعقد ...

ملة التطبيع واحدة

علي العنيزان

| الثلاثاء, 24 أكتوبر 2017

    لم يكتف عبدالله القصيمي في كتابه " العرب ظاهرة صوتية " بالتعبير عن ...

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29704
mod_vvisit_counterالبارحة46631
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع120133
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر864214
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45926602
حاليا يتواجد 4235 زوار  على الموقع