موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

ترتيبات نقل السلطة.. الملفات الملغمة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في خلفية المشهد المصري المضطرب حقائق قوة تتبدى وترتيبات سلطة تجري.. وفكرة الدعوة إلى إضراب عام تعبر في ذاتها عن فجوة ثقة تصل إلى الكراهية بداخلها حدس بأن شيئًا يُطبخ في غرف مغلقة يفضي إلى إعادة توزيع للسلطة بصورة تهمش الأجيال الجديدة وتغتال روح الثورة وأهدافها.

 

القضية تتجاوز دعوة الإضراب، أو حظها من النجاح والإخفاق، إلى سؤال المستقبل: إلى أين نحن ذاهبون؟

ردة الفعل الحادة والمتوترة على دعوات الإضراب شهادة نجاح مؤكدة لرسالتها، حتى لو لم تصادف تلك الدعوات هذه المرة اختراقا كبيرا داخل المجتمع المصري، فالحدة مصحوبة بتوتر دليل على عمق الأزمة، وأنه لم يكن بوسع أحد أن يضمن نتائج الإضراب مسبقا. قد يقال بعده تشفيا: «لقد فشل»، أو أن نجاحه كان رمزيا ومحدودا، ولكن الأجواء التي أحاطته واستبقت تفاعلاته بفتاوى دينية وسياسية تدين وتتهم أصحابه بأبشع النعوت تثبت مدى الفزع الذي انتاب أطرافا متعددة في السلطة والبرلمان من أن تتعدى نتائجه أية توقعات مسبقة، وأن هذه الأطراف لديها هواجس تسكنها من أن الأرض السياسية التي تقف عليها هشة إلى حد يهدد بانهيار مفاجئ يربك حسابات نقل السلطة، ويدخل البلد كله إلى حسابات جديدة ومعضلات أخرى يصعب توقعها.

قبل الإضراب العام برسائله ووقائعه، والأولى فاقت الثانية، أثبت الشباب الغاضب قدرة لافتة على الانضباط التنظيمي بددت المخاوف من أن تُورط حشوده أمام وزارة الدفاع في تحرشات تؤدي إلى مواجهات.

فرض «السلمية» بشعاراته ولافتاته وأعداده الكبيرة التي تدفقت من مناطق متعددة في توقيت واحد. كان الاعتقاد السائد لدى المجلس العسكري أن التظاهر أمام وزارة الدفاع هدفه التحرش والوصول إلى صدام، وثبت أن هذا الاعتقاد تصنعه هواجسه أكثر من الحقائق على الأرض، فالشباب انضبط على شعار «السلمية»، وتجاوز بانضباطه محاولات جره إلى انفلاتات أعصاب، وساعدته أعداده الكبيرة على تنفيذ ما خطط وأراد. لم تكن لديه أهداف جديدة أو مطالب مختلفة عن تلك التي تبنتها مسيرات ووقفات سبقت.. الشعارات ذاتها غير أن الوسائل اختلفت. الأجواء تلخصها فجوة كراهية تتسع من يوم لآخر تملؤها مشاعر ثأر لدماء سالت وأعراض انتهكت.

في فورة المشاعر وتفاعلاتها السياسية والإنسانية أخذت تتبلور عند جماعات الشباب قناعات مختلفة في النظر إلى جماعة الإخوان المسلمين وأدوارها في لعبة تقاسم السلطة مع العسكري. اختلفت الصور من العمل معا في الميدان، والاستعداد سويا للاستشهاد من أجل القضية ذاتها، إلى شكوك وريب في التوجهات والسياسات، ثم إلى صدامات في ميدان التحرير رفعت فيها الأحذية وعلت اتهامات متبادلة.

في الميدان وُلد جيل جديد للإخوان المسلمين كانوا جزءً رئيسيا وفعالا من حركة جيل يتطلع إلى بناء وطن مختلف يستحق نظاما سياسيا أفضل وكرامة إنسانية لمواطنيه وعدالة اجتماعية تعيد للمصري حقوقه المهضومة في بلده.. ولكن بسوء تقدير سياسي بالغ فصلت قيادة الإخوان المسلمين من عضويتها أفضل رموز جيلها الجديد، ودفعت بآخرين إلى تحرشات بإخوة الثورة في الميدان ثم أمام مجلس الشعب.

أدت صور البرلمان إلى تزكية المخاوف والشكوك، فقد تحولت خلال يومين الاتجاهات الغالبة فيه من إدانة الداخلية والشروع في اتخاذ الإجراءات لمحاكمة وزيرها بالتقصير الفادح في مذبحة بورسعيد إلى دفاع مستميت عن الوزير نفسه واتهام المتظاهرين في محيط وزارة الداخلية بالبلطجة.. وكان ذلك تصريحا مخزيا بالقتل.

المثير في العلاقات الملتبسة والمعقدة بين ائتلافات الشباب وجماعة الإخوان المسلمين أن الأولى تتوجس من الثانية، ولكنها تطلب أن يسند إليها تشكيل حكومة ائتلافية فورا.. لا تشكك في شرعية صناديق الاقتراع، ولكنها لا ترى شرعية البرلمان بديلا عن شرعية الميدان، والثانية تبدي تحفظا على شرعية الميدان، وترى أن الشرعية الوحيدة الآن شرعية صناديق الاقتراع.

هناك فجوة ثقة بين الميدان والبرلمان، ولكن ما بين الميدان وكوبري القبة فجوة من نوع أخطر وصلت إلى الكراهية.

في الفجوة الأولى التفاهمات مازالت ممكنة، وفي الفجوة الثانية تجاوزت أزماتها أية تصورات لردمها في مدى منظور.

ما بين الجماعة والعسكري قصة أخرى بلغت التفاهمات فيها حدا باتت الأكثرية البرلمانية قاعدة سلطة للعسكري تبحث عن تقاسم جوائزها معه.

تدرك الجماعة بصورة لافتة حقائق السلطة وتتعاطى معها بواقعية مفرطة، فخبرتها التاريخية في الصدام مع الجيش دعتها إلى حذر مبالغ فيه لتجنب الصدامات بقدر ما تستطيع. الشباب ليس لديه ما يخسره في مواجهاته مع العسكري، أما الجماعة فلديها حسابات أخرى، عندها مواردها المالية الهائلة، ولديها حجمها الكبير الذي يصنع هيبتها، ولكنه يقيد حركتها ويخضعها لمصالح أطراف ضاغطة فيها ترتبط مصائرها الشخصية بمصير الجماعة الأم. لا مغامرة بمصير الجماعة. هذه الفكرة هيمنت على تصرفاتها لعقود طويلة، ومازالت تحكمها حتى الآن.

هناك ثلاثة ملفات ملغمة بدرجات مختلفة تطرح نفسها بضروراتها على موائد التفاهمات بين الجماعة والعسكري.. أولها، وضع المؤسسة العسكرية في النص الدستوري والتصرف الواقعي معا، الواقع أقوى من النص، فالمؤسسة العسكرية كما يعتقد قادتها لم تحصل على وضعها الخاص بنص دستوري، ولا حصدت السلطة الانتقالية مع ثورة يناير بنص دستوري آخر. والمعنى أن حقائق القوة في ترتيبات نقل السلطة بنص دستوري أو بغيره سوف تفرض وضعاً خاصا للمؤسسة العسكرية في الحياة السياسية المصرية لفترة لن تقل تحت أي ظرف عن عشر سنوات، وربما تزيد إلى عشرين سنة، بحسب تقديرات قادة عسكريين. هذه حقائق قوة سلاح ومواريث تاريخ تدركها الجماعة وتعمل على أساسها. ولا يعني اعتراضها المعلن على دور دستوري للمؤسسة العسكرية يضعها فوق الدولة، وهذا الاعتراض عليه توافق وطني واسع، أنها سوف تتحدى الاعتبارات الواقعية للمؤسسة العسكرية. والنقطة المركزية في تلك الاعتبارات تتلخص في السيطرة الكاملة على أوضاعها الداخلية وحركة الترقيات فيها وفق قواعد تضعها بنفسها.

ما كان ممكنا من قبل في ظل رئيس له خلفية عسكرية بات مرفوضا الآن. الكلام واضح ولا لبس فيه، والجماعة تدرك معناه.. وهو أهم بكثير من كلام آخر متداول عن سبل مراقبة ميزانية القوات المسلحة، المقترح أن تحال هذه النقطة الشائكة إلى مجلس الدفاع الوطني، الذي يضم إلى جانب قيادات عسكرية شخصيات مدنية من بينهم رئيسا مجلسي الشعب والشورى.

ثاني الملفات الملغمة على مائدة التفاهمات: الدستور نفسه. يبدو جليا من تصريحات متواترة لقيادات في الجماعة أنه جرى حسم خيارات أساسية في الدستور الجديد، المتوقع الانتهاء منه بأسرع وقت بعد تشكيل الهيئة التأسيسية المنصوص عليها في الإعلان الدستوري. جرى التوافق على إبقاء نصوص الأبواب الأربعة الأولى من دستور (1971) في الدستور الجديد، وهي تتعلق بطبيعة الدولة الحديثة وضمان الحريات العامة فيها، وكان ذلك حلا سياسيا توافق عليه الطرفان. بمعنى آخر أزيح لغم طبيعة الدولة وضمان الحريات العامة من أمام جدل صاخب على حافة بركان.. غير أن هناك لغما آخر في توافقات الدستور يتعلق بطبيعة نظام الحكم وتقاسم الأدوار بين رئاسة الدولة ورئاسة الحكومة في صيغة مختلطة بين النظامين الرئاسي والبرلماني يعترض التفاهمات.. وتتوقف الصياغات في هذه النقطة فائقة الأهمية على شخصية الرئيس التوافقي، فإن جاء التوافق على شخصية عسكرية والإعلان عن ترشحها بتزكيات واسعة من مجلسي الشعب والشورى في الأيام الأخيرة التي تسبق إغلاق باب الترشح، فإن المتوقع توسيع نطاق صلاحيات الرئيس، إلا أنها سوف تقلص في حالة التوافق على شخصية مدنية لتقلد المنصب ذاته.

وهذا هو الملف الملغم الثالث.

ومع التطورات الأخيرة بعد مذبحة بورسعيد دخل على خط التفاهمات كلام جديد عن حكومة ائتلافية لها سند في البرلمان، وهو اقتراح دعا إليه كثيرون، ووجد فيه الشباب الغاضب حلا لأزمة الثقة في العسكري. أبدى حماسا للاقتراح رغم هواجسه في مدى التزام الجماعة بقضاياه ومطالبه، والجماعة التقطت فرصة جديدة أمامها. أعلنت استعدادها لتشكيل هذه الحكومة إذا توافق الشعب على طلبها، وهو تطور ينسخ عمليا طلبا سابقا للجماعة بإدخال تعديل محدود على حكومة الجنزوري في حدود خمسة مقاعد وزارية تتولاها. بدت لافتة بنصوصها وتوقيتها مداخلات «خيرت الشاطر» رجل الجماعة القوى مؤيدا اقتراح الحكومة الائتلافية، فهو محاورها الرئيسي مع المجلس العسكري، وخيوط الجماعة كلها عنده. العسكريون الذين التقوه يصفونه بأنه «رجل مرتب في تفكيره ويعرف أهدافه».

ولكن العسكري يمانع في اقتراح الحكومة الائتلافية، فهو لا يريد أن يقال إنه سلم الحكومة للجماعة قبل إقرار الدستور وانتخاب رئيس جديد من قواعد التوافق عليه ألا يكون إسلاميا.

لا يريد العسكري أن يفرط في ورقة سلطة واحدة قبل أن يرتب أدواره ومصالحه في حسابات المستقبل. الشباب يضغط والعسكري يمانع، والجماعة أيدت العسكري ضد الإضراب العام، ولكنها تحاول أن توظف رسائله لحصد دور سياسي وتنفيذي أكبر.

وفي ترتيبات نقل السلطة عند حافة بركان تتبدى أزمة تتصاعد نبرتها بما يفوق حقيقتها بين المجلس العسكري والإدارة الأمريكية. لعل السبب الجوهري في إثارة الأزمة وتصعيدها في هذا التوقيت مع الإدارة الأمريكية يرتبط بتفاهمات نقل السلطة، فالإدارة الأمريكية لها تقديرات تتناقض في بعض تفاصيلها الحساسة مع المجلس العسكري فيما يتعلق تحديدا بالدور المستقبلي للمؤسسة العسكرية. هناك شكوك تولدت لدى العسكري من أن بعض ما يجري من حوارات بين بعض الأطراف المصرية والإدارة الأمريكية لا تنقل إليه لا من هذه الأطراف ولا من تلك الإدارة.

الأزمة من هذه الزاوية تحمل رسائل سياسية تتعدى ظاهرها القانوني. ولا يعني ذلك أن العلاقات المصرية الأمريكية في أزمة كبرى، ولكنها لعبة شد وجذب حول حجم الأدوار في ترتيبات نقل السلطة.

 

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

ما وراء قانون «الدولة القومية اليهودية»

د. عبدالاله بلقزيز

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    قانون «الدولة القوميّة» لِ «الشعب اليهوديّ» -الذي أقرَّتْهُ ال«كنيست» في 19 يوليو/‏تموز 2018- هو ...

صفقة وتحتضر واستهدافاتها تُنفَّذ!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    حديث الهدنة طويلة الأمد، المشروطة بعودة سلطة أوسلو ومعها تمكينها الأمني إلى القطاع، أو ...

أزمة التعددية القطبية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    لقد أصبح أسلوب الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» غير التقليدي في الحكم معروفاً بما فيه ...

لماذا تعثّرت خطط الأمم المتحدة للتنمية؟

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تشير الإحصاءات الرسمية المتداولة في أوساط الأمم المتحدة، إلى أن عدد الأشخاص الذين يعيشون ...

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23654
mod_vvisit_counterالبارحة29308
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع135195
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر535512
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56454349
حاليا يتواجد 3763 زوار  على الموقع