موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

البحث عن نظرية لتفسير الثورات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

"المهارة السياسية هو أن تملك القدرة على توقع ما سيحدث غداً، وما سيحدث في الأسبوع المقبل، والشهر القادم، والعام القادم، وأن تكون قادراً بعد ذلك على تفسير لماذا لم يحدث ذلك". عبارة متهكمة قالها تشرشل، أشهر زعماء بريطانيا في القرن الماضي، تُصور مأزق البحث عن نظرية لتفسير الثورات الجارية في العالم.

فالباحث كمن يتابع عن قرب حصاناً يركض قد يصاب بركلة حافر، وهو امتياز في الظروف الحالية وليس عيباً، فلا يرى من لا يجري ويُركل. ومن حسن حظ الأجيال الحالية، وربما من سوء حظها، وما أقوله ركلة حافر، عجزها عن أن لا ترى ولا تسمع ولا تقول. وهذا أبدع ما فعلته تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات الحديثة، لقد وفرت "ما يريده الإنسان، وهو ببساطة الخيار المستقل، مهما يكلف القرار المستقل، وأينما قد يؤدي" حسب دستوييفسكي.

 

"لماذا الركل في كل مكان: الثورات العالمية"، عنوان كتاب بول ميسن، محرر "البيزنس" في "بي بي سي". وكتابه ركلات الحافر حول العالم، أصابته وهو يتابع بحكم عمله حركات الاحتجاج منذ اندلاعها عام 2010. كتبت أحدث فصول الكتاب الذي يتحدث فيه بصيغة الحاضر نهاية أكتوبر الماضي، ويبدو الآن وكأن حركات "احتلوا وول ستريت" خمدت في مركزها نيويورك، وفي "ميدان التحرير" الذي أقامه المحتجون قرب حي المال في لندن. ويعترف ميسن بأن كتابه لا يدّعي تقديم نظرية لتفسير كل شيء، إنما هو عمل صحفي، ويحجم عن اعتبار الأحداث مجرد حركات، لكنه ينسى بعد صفحات ما قاله ويستعيد وعيه الاقتصادي والفلسفي والتكنولوجي، فقول: "نحن في خضم ثورة أحدثها الانهيار الوشيك لرأسمالية السوق الحر". ومن يعرف الركلات كمن يقيسها بأرقام المصارف والأسهم التي تتلقى تريليونات الركلات يومياً؟ وكالثورات نفسها تتأرجح أفكار ميسن ومزاجه بشكل حاد، ما بين التفاؤل بفتح الثوار طريق المستقبل، والتشاؤم من متاهة قد تنتهي إلى ما انتهت إليه كوارث حربي عام 1914 و1939 العالميتين. ويعاوده تفاؤله الفلسفي حين يقارب دور تكنولوجيا التواصل الاجتماعي، فيتساءل ما إذا كان المواطن المتمكن بالتكنولوجيا الذي توقع ماركس ظهوره بعد ثورة عام 1848 يمكن بفضل الإنترنت أن يوجد في آن ضمن الرأسمالية وفي صراع أساسي ضدها.

وكهذر فصل "الربيع العربي" بالأصوات والألوان، يستثير ذلك "الربيع" أسئلة الفكر الأكاديمي العالمي الذي يقارنه بأحداث تاريخية كبرى كانهيار أنظمة بلدان أوروبا الشرقية عام 1989. وتقارن التغيرات المتسارعة غير المتوقعة في تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا وبتهاوي أنظمة بولندا، وتشيكوسلوفاكيا، وألمانيا الشرقية وغيرها من بلدان أوروبا الشرقية التي تعاقبت ثوراتها فيما بعد. وتلائم هذه المقاربة فكر النخبة الأوروبية التي تضمها إلى روايتها التاريخية لأحداث العالم. إلاّ أن الرواية تبدو مضللة في تقدير مايكل كندي، أستاذ علم الاجتماع والدراسات الدولية في جامعة براون بالولايات المتحدة، والذي يعتقد بأن هذا المفصل التاريخي أقرب إلى ثورات الطلبة والشباب في أوروبا والولايات المتحدة عام 1968. فالربيع العربي امتدّ مثلها خارج مواقع انطلاقه، ومثلها لا يملك خريطة طريق، وشعاراته كشعاراتها تمتد من المطالبة بالكرامة والعدالة إلى رفض عالم يُحرم 99 في المئة من سكانه من ثروات يستحوذ عليها واحد في المائة من السكان. وكما في عام 1968، يتعرف الشباب على بعضهم البعض عبر الحواجز السياسية والجغرافية والثقافية، ويتبادلون الشعارات والأدبيات والأغاني.

وكل مقارنة تعرج، حسب المثل الألماني، بما في ذلك ما أعتقد أنها أقرب إلى الربيع العربي من أمثلة أعوام 1968 و1989 رغم بعدها التاريخي والجغرافي عنه. يطرح هذه المقارنة المؤرخ والفيلسوف البريطاني الماركسي إريك هوبزباوم الذي يشير إلى أوجه الشبه بين الثورات العربية الحالية وثورات عام 1848 التي اندلعت ذاتياً في فرنسا وانتشرت منها إلى أقطار أوروبية عدة. ويذكر هوبزباوم أن ثورات عام 1848 في أوروبا بدت وكأنها فشلت، إلاّ أن فشلها المباشر أعقبته على المدى البعيد خطوات ليبرالية عدة وضعت الحجر الأساس لأوروبا الحديثة. ورغم عمره التسعيني لم يأفل حماس هوبزباوم الثوري الذي دفعه أخيراً إلى تأليف كتاب عنوانه "كيف نغير العالم". ويحتفظ هوبزباوم المولود في القاهرة من أبوين يهوديين نمساويين، بعاطفة خاصة نحو العالم العربي الذي يعتقد أن أفضل حشد جماهيري ينطلق اليوم فيه من الطبقة المتوسطة الجديدة العصرية، وبالأخص الأعداد المتضخمة جداً من الطلاب. لكنه لا يتوقف عند حقيقة أن ثورات 1848 في أوروبا لم تكن تنادي بشعارات ليبرالية فحسب، بل أيضاً بالتحرير والوحدة الوطنية والقومية. كانت هناك فعلاً واقعة جيوبوليتكية واحدة كبرى للثورة المزدوجة، الفرنسية ضد النظام الملكي المطلق، والثورة الصناعية البريطانية، إلاّ أن شرارة الثورات التي امتدت إلى أكثر من 50 بلداً تابعت أجندات مختلفة. ورغم أممية "البيان الشيوعي" الذي أصدره آنذاك الفيلسوفان ماركس وإنجلز، فقد تضمن المطالبة بتوحيد ألمانيا إلى جانب مطالبه الاجتماعية الخاصة بالطبقة العاملة. وكانت ألمانيا المقسمة إلى 39 مقاطعة مستقلة مثل "الخبيصة" الثورية الحالية في بلدان "الربيع العربي" تعاني من توترات العلاقة داخل الدولة البوليسية ما بين دكتاتورية الجيش البروسي وطبقات وفئات اجتماعية عليا أو متوسطة جديدة تملك أسباب التغيير وتتطلع إليه. وانطلقت شرارة ثورات عام 1848 من باريس عندما حاول البوليس قمع احتجاجات الطلاب والطبقة المتوسطة، وانضمّ إليهم الفقراء والمعدمون، وتبعتها انتفاضات ناجحة في برلين وبودابست وميلان وبراغ وروما والبندقية وعشرات المدن الأوروبية، فيما أطلق عليه "ربيع الشعوب الأوروبية".

وكل ثورة تحصل على الربيع أو الجحيم الذي تستحقه، وهذه ركلة حافر طالما دقت رؤوس أجيال عربية عرفت الاثنين. وبحث هذه الأجيال عن نظرية تفسر الثورات كالبحث في الفيزياء عن نظرية تفسر كل شيء في الكون، وقد تغطس بالباحثين في عالم مماثل لفيزياء الكم، حيث يتغير قياس جُسيمات داخل الذرة عندما تُقاس، والجميع في الثورات العربية قيّاسون. وهنا كما يقول إينشتاين، "يعلمنا تاريخ الاكتشافات العلمية والتكنولوجية أن الجنس البشري فقير في التفكير المستقل، والمخيلة المبدعة. وحتى عندما تكون المتطلبات الخارجية والعلمية لولادة الفكرة قد وجدت منذ فترة طويلة، فإنها تحتاج عموماً إلى حافز خارجي يجعلها تحدث فعلاً، فالإنسان كما يُقال يتعثر مباشرة بالشيء قبل أن تأتي الفكرة الصحيحة".

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37250
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع291442
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر619784
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48132477