موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

الإيمان، والإسلام، لا يعبر عنهما بالشكل...!!!...12

إرسال إلى صديق طباعة PDF

سلامة الدين الإسلامي من الأدلجة، يقود إلى سلامة الإيمان به:... 1

وبعد وقوفنا على المفهوم الصحيح للإيمان، والمفهوم الصحيح للإسلام، وضرورة المحافظة على سلامتهما من الأدلجة، نتساءل:

ما المراد بالأدلجة؟

 

وما المراد بأدلجة الدين الإسلامي؟

وما هو الهدف من أدلجة الدين بصفة عامة، وأدلجة الدين الإسلامي بصفة خاصة؟

هل هو هدف أيديولوجي؟

هل هو هدف سياسي؟

ومن هم مؤدلجوا الدين الإسلامي؟

ومن هي الجهة التي تدفعهم إلى أدلجة الدين الإسلامي؟

وما هي الغاية من عملية الأدلجة؟

وإذا كانت الأدلجة هي التعبير عن مصالح طبقة معينة:

فهل الدين الإسلامي، الذي هو دين المسلمين جميعا، يعبر عن مصالح طبقية معينة؟

ألا يعتبر الدين الإسلامي، بصيرورته معبرا عن مصالح طبقية معينة، دينا لتلك الطبقة، دون سائر الطبقات؟

ولماذا، إذن، نعتبر أن الدين الإسلامي هو دين المسلمين جميعا؟

أليست أدلجة الدين الإسلامي وسيلة لبناء أحزاب، ونقابات، وجمعيات، على أساس ديني، من أجل تحقيق أهداف معينة؟

أليست الأحزاب التي يبنيها مؤدلجو الدين الإسلامي، تسعى إلى الوصول إلى السلطة، والحكم باسم الدين الإسلامي؟

أليس الحكم باسم الدين الإسلامي، تطاولا على الدين الإسلامي؟

ألم ينته زمن الاتصال بالسماء، بموت الرسول؟

أليس كل من يدعي أنه يتكلم باسم الدين، مجرد أفاق؟

أليس الأفاقون آثمون في حق الدين الإسلامي، وفي حق المسلمين؟

أليس المنشئون للأحزاب الدينية، يسعون إلى الوصول إلى السلطة باسم الدين الإسلامي؟

أليس ذلك أكبر عملية تحريفية، تلحق الدين الإسلامي؟

ألا يستلزم ذلك مقاضاة المكونين للأحزاب الدينية، لسرقتهم للدين الإسلامي، عن طريق الأدلجة؟

ألا يختلف المؤدلجون للدين الإسلامي، في أدلجتهم له؟

ألا يؤدي ذلك الاختلاف، إلى تعدد الأحزاب المؤدلجة للدين الإسلامي؟

ألا يؤدي ذلك إلى قيام طوائف دينية؟

أليست الطوائف مدعاة لضرب وحدة الشعب، في كل بلد من بلدان المسلمين؟

ألا يستوجب ذلك منع قيام الأحزاب السياسية، على أساس الأدلجة المختلفة للدين الإسلامي؟

فلماذا لا يتم السماح بنشوء الأحزاب على أساس لغوي؟

لماذا لا يتم السماح بنشوء الأحزاب على أساس عرقي؟

ألا يطلب من المسلمين معرفة أمور دينهم، إن كانوا يجهلونها، كما ورد في القرءان: "فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون"؟

أليس الإيمان الصحيح، قائما على الفهم الصحيح للدين الإسلامي؟

ألا يستوجب الفهم الصحيح للدين الإسلامي، الابتعاد عن أدلجته؟

لماذا يصر فقهاء الظلام على تحريف الدين الإسلامي، عن طريق أدلجته؟

ألا يوجد، من بين الفقهاء، من يحرص على أن يصير الدين الإسلامي لله، مصداقا لما ورد في القرءان: "وأن المساجد لله فلا تدعو مع الله أحدا"؟

أليست أدلجة الدين الإسلامي طريقا إلى الشرك بالله؟

أليس الحاكم، أو زعيم الحزب المؤدلج للدين الإسلامي، مقدسا لدى المؤدلجين؟

ألم يعرف هؤلاء، إن كانوا مومنين بالدين الإسلامي، ما ورد في القرءان: "إن الله لا يغفر أن يشرك به، ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء"؟

ألا يتجنب فقهاء الظلام أدلجة الدين الإسلامي، حتى يتجنبوا الوقوع في الشرك بالله؟

هل يتخلون عن ظلاميتهم، ويعملون على تجسيد انفتاح الإسلام على مختلف الثقافات، حتى يصير فعلا صالحا لكل زمان، ومكان؟

ألا يعتبر القطع النهائي مع أدلجة الدين الإسلامي، عودة إلى التمسك بالفهم الصحيح للدين الإسلامي؟

ألا تقود سلامة الدين الإسلامي من الأدلجة، إلى سلامة الإيمان به من التحريف؟

إننا نعرف، ونقر، بأن الدين الإسلامي صار جزءا من هويتنا، التي يصعب التجرد منها، ما دمنا نحافظ على سلامة صحة الإيمان، وصحة الإسلام؛ لأن عدم صحتهما، يقود إلى أدلجتهما، وأدلجتهما تفسد هويتنا.

والمراد بالأدلجة هنا، هو اللجوء إلى عملية التأويل المغرض للنص الديني، بما يتناسب مع مصلحة القائم بالتأويل: الفردية، أو الجماعية، والعمل على إقناع الآخر بتأويل النص المعبر عن المصلحة، على أنه هو الإيمان الصحيح، والإسلام الصحيح، ونظرا لكون الدين الإسلامي الصحيح، غير معروف لدى عامة المسلمين، نظرا لارتفاع نسبة الأمية بين المسلمين، ونظرا للتخلف الفكري الذي يسود فيما بين غالبيتهم، بسبب التخلف الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، الذي لا يشجع على استعمال العقل، ولا على امتلاك الحس النقدي.

فالأدلجة إذن، باعتبارها تأويلا مغرضا للنص الديني، هي مجموع العمليات التأويلية للنص الديني الإسلامي: القرءان، والأحاديث الصحيحة المروية عن الرسول، والسيرة النبوية، وعمل أهل المدينة، وما ثبت عن صحابة الرسول؛ لأن كل ذلك يخضع للتأويل المغرض، الهادف إلى خدمة مصالح الدولة، التي تسمي نفسها دولة إسلامية، في كل بلد من بلدان المسلمين، التي هي، في نفس الوقت، مصالح الحكام، أو مصالح الأحزاب، التي تسمي نفسها إسلامية، التي هي، في نفس الوقت، مصالح المنتمين إلى تلك الأحزاب، الذين يسعون إلى السلطة، لفرض الحكم باستبداد بديل، يسمونه حكم الدولة الإسلامية.

وهذا التأويل المغرض، الذي يعرفه القرءان، والحديث، والسيرة النبوية، وعمل أهل المدينة، وما قام به صحابة الرسول، يعتبر أكبر عملية تحريفية، تستهدف:

1) جعل فهم فقهاء الدولة، الذين هم، في نفس الوقت، فقهاء الظلام الرسمي، هو الفهم الحقيقي للإيمان، والإسلام، حتى يصير الناس محكومين بالأدلجة الرسمية للدين الإسلامي.

2) جعل فهم فقهاء الأحزاب، الذين هم، في نفس الوقت، فقهاء الظلام غير الرسمي، هو الفهم الحقيقي، الذي يجب أن يسود في المجتمع، والذي يعبر عنه بوصول تلك الأحزاب، إلى المؤسسات التقريرية، ثم إلى السلطة.

وهذان الفهمان، معا، يعتمدان إما عل التحكم في أجهزة الدولة، وتسخير مؤسساتها التعليمية، والثقافية، والإعلامية، لجعل الناس ينساقون وراء فهم معين للدين الإسلامي، فيعتبرونه هو الإسلام الصحيح، أو أنه يسعى، بواسطة ما يسمى بالأحزاب الدينية الإسلامية، إلى الوصول إل التحكم في أجهزة الدولة، من أجل فرض فهمها (تأويلها)، للدين الإسلامي، على أنه هو الفهم الصحيح للإيمان، والإسلام، عن طريق استغلال نفس الوسائل التعليمية، والثقافية، والإعلامية، وغيرها، لجعل الناس يخضعون لنفس الفهم، الذي يتحول إلى خضوع لاستبداد بديل، للاستبداد القائم.

وكلا الفهمين، حسب ما حددناه في الفقرات السابقة، لا علاقة له لا بالفهم الصحيح للإيمان، ولا بالفهم الصحيح للإسلام؛ لأنهما، بحكم ارتباط أحدهما بالوجدان، والآخر بالمسلكية الفردية، لا يحتاجان: لا إلى أجهزة الدولة، ولا إلى الأحزاب السياسية، إلا إذا تعلق الأمر بتحريف حقيقتهما، ليتحول الوجدان الفردي، إلى وجدان جماعي موجه، والمسلكية الفردية، إلى مسلكية جماعية موجهة.

والعمل، أي عمل، حتى وإن كان عمل الوجدان، أو عمل المسلكية، لا يكون موجها إلا إذا كان يخدم مصالح معينة. والدين الإسلامي، عندما يخدم مصالح معينة، لا يمكن أن يكون إلا مؤدلجا. والأدلجة لا يمكن أن تكون إلا تحريفا للدين الإسلامي. وتلك هي عملية السطو الكبرى، التي تمارسها الدول، التي تسمي نفسها إسلامية، وتمارسها الأحزاب التي تسمي نفسها أحزابا إسلامية، في حق الدين الإسلامي، الذي يجب أن نعمل على تخليصه من الأدلجة، حتى يلعب دوره على مستوى بث القيم الإنسانية النبيلة، المستمدة من النص الديني.

******

sihanafi@gmail.com

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

لا «صفقة قرن» ولا تسوية على غزة!

د. عصام نعمان

| السبت, 11 أغسطس 2018

    تشعر القيادات الفلسطينية بأن «صفقة القرن» الترامبية أصبحت وراءها. لا رئيس السلطة الفلسطينية محمود ...

عامان من «الطوارئ» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    أنهت تركيا في 19 من الشهر الجاري تطبيق حالة الطوارئ التي أعلنت في 20 ...

حول «التهدئة» في غزة!

عوني صادق

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    لم يعد الحديث الذي يدور حول «تسوية» أو «اتفاق» أو «هدنة طويلة» بين حركة ...

سخونة مفاجئة ومبكرة في أجواء القمة

جميل مطر

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    ما زالت توصية هنري كيسنجر إلى الرئيس دونالد ترامب، بالعمل على وضع العراقيل أمام ...

ماذا يحدث في غزة.. ولماذا؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    خلاصة الأخبار الواردة من غزة لا تخلو من شيئين اثنين هما العدوان «الإسرائيلي» المستمر ...

رهان نتنياهو على «هلسنكي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    منذ انتهاء قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، تتحدث الأدبيات ...

صمت بوتين وصفقات ما بعد هلسنكي

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    كم كان لافتاً ذلك الصمت الذي التزم به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو يستمع ...

رقصات «الجيوسياسة» العالمية

محمد عارف

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    «جميع عِلل البشرية، وكل مآسي سوء الحظ، التي تملأ كتب التاريخ، وجميع التخبطات السياسية، ...

ثقافة التعايش وفقه الحوار

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 8 أغسطس 2018

    حين يصبح التعصّب والتطرّف والعنف والإرهاب، بجميع أشكاله وألوانه ومبرّراته ودوافعه، خطراً يهدّد البشرية ...

قانون القومية من منظار إسرائيلي آخر

د. فايز رشيد

| الاثنين, 6 أغسطس 2018

    البعض من المستوطنين المهاجرين في الشارع الإسرائيلي, أدانوا سنّ الكنيست لقانون القومية, بالطبع ليس ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17292
mod_vvisit_counterالبارحة42524
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع99525
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر499842
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56418679
حاليا يتواجد 2930 زوار  على الموقع