موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

كل مصالحة وأنتم بخير!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

من أولها... يكفي حكماً على آخر المصالحات الفلسطينية الفلسطينية، في متوالية جاري ما عقد منها حتى الآن بين كلٍ من حركتي فتح وحماس منذ أن تمت القطيعة بينهما، ما وصفها به واصف من الفريق الأول، حين قال بأنها عنده تعد "استجابة" لاشتراطات" الرباعية الدولية! كما ويكفي أيضاً لأن يجعلنا

لا نتوقع لمصالحة الدوحة حظاً أوفر من التنفيذ قد يزيد على ما حظيت به سابقاتها، القاهريات، والمكية، والصنعانية، اللواتي كن قد ظفرن باحتفاليات، أو أُحطن بضجيج أو حتى بعراض من الآمال ما فاق ما كان لها، أن غزة سرعان ما أبدت عدم الرضا عنها!

 

بيد أن القول الفصل الذي ظل له اليد الطولى في البت في مصير مثل هذه المصالحات عادةً، أو ما درجت رام الله دائماً على أخذه في حسبانها، جاء دون توان من نتنياهو، عندما قال إن "على عباس أن يختار بين السلام والتحالف مع حماس"!

إنه لا من مسوِّغ يدفعنا للظن بأن نتنياهو قد أخطأ فتوهم بأن هناك فعلاً احتمال لتحالف ممكن بين "عباس وحماس" قد ينسج على أثر مثل هذه المصالحة، التي هو أكثر من يعرف حدودها، أو الأقدر على وضع حد لها. إذ أنه بعد مصالحة القاهرة الكرنفالية المدوِّية الأخيرة، أو التي بنيت مصالحة الدوحة هذه على بقاياها، لم يزد نتنياهو حينها على قطع أموال "السلطة" التي يتحكم في قطارتها عنها، واطلاق ما يلزم من التحذيرات متوعداً رام الله بعواقب جنوحها التصالحي، وأن يراقب من ثم بدء ذبول أوهام تلك المصالحة، حتى قبل عودة قوافل وفودها بعد انفضاضها الى من حيث أتت. لذا ما كان منه هذه المرة هو عدم التواني في بعث رسالته التي حملتها عبارته التحذيرية التي أشرنا اليها راسماً حدوده لمثل هذه المصالحة التي لا يشك في أن رام الله المحتلة سوف تأخذها، كما جرت العادة، في حساباتها...

نتنياهو يعلم ما لا يجهله سواه، وبرهنت عليه حصيلة هذا المسلسل من المصالحات الموسمية غير الجادة، بل والمستحيلة موضوعياً، بالنسبة لكلٍ من طرفيها، والتي هي كم توالت ولم تمكث أصداؤها أكثر من مكوث بروقها الخلبية. وهو يدرك، مثلاً، أن تحرك سلطة رام الله المحتلة التصالحي يتحكم فيه دائماً هاجس محاولة ترميم شحيح أوراقها التفاوضية المهلهلة، أوفي سياق محاولاتها تحسين شروط معاودة انخراطها مجدداً في مهاوي "المفاوضات حياة"، أو هذا المسار الذي اعتمدته خيارها "أولاً، وثانياً، وثالثاً"، ودرجت على التأكيد على كونه خيارها المصيري الذي تؤكد وتؤكد أن ما تم لديها سواه!

كان الكلام في رام الله، الذي يرى فيما جرى في الدوحة استجابةً لاشتراطات الرباعية المعروفة، ما هو إلا دفعة من محاولة تطمينية توجه لنتنياهو أو إجابة سريعة على تحذيره. وإذا قلنا الرباعية، فكلنا نعلم ما اشتراطاتها المعلنة والتي هي لا تجافي جوهر اشتراطات نتنياهو التصفوية المعروفة. وإلا ماذا تعني توضيحات رام الله تلك؟!

من الآن بدأ الحديث عن وجوب تأجيل الانتخابات، التي هي واحدة من البنود التي توافق المتصالحون عليها في القاهرة. ومن الآن ضج المتبرمون وعلت أصواتهم في كلٍ من رام الله وغزة تحفظاً على حكومة "تكنوقراط" برئاسة رئيس السلطة... في رام الله كان هذا اشفاقاً مزعوماً على رئيسها لتحميله اثقال مسائل إدارية الى جانب السياسية وكل ماله علاقة بالتفاوض، واللذين هما من اختصاص المنظمة حصراً لا السلطة، أو هاتين اللتين هو من يرأسهما معاً. وفي غزة يعد تشريعيوها ذلك التفرُّد بالأمرين معاً خرقاً "دستورياً" يخالف القانون الأساسي للسلطة الأسلوية، تلك التي من المفترض أنهم أصلاً ضد المعاهدة التي أوجدتها مع قانونها... الأمر الذي يذكرنا بالخطوات التنصلية التي تواترت من قبل كلا الطرفين غداة الفروغ من الهمروجة التصالحية الأخيرة في القاهرة، بل وما كانت منهما بعيد كل واحدة من مثيلاتها اللواتي سبقنها!

والسؤال هو، ما هو فعلاً موقف نتنياهو من تصالحية الدوحة هذه، وما هو موقف الرباعية الدولية، التي نذكِّر باجتماعها الأخير في عمان، الذي تلى مصالحة القاهرة وكان تقييمه لها أنها كانت "عصفاً تفاوضياً" ليس إلا؟! واستطراداً، ما هو موقف ما يطلق عليهم المانحين الغربيين، ورعاة التصالح الاعتدالي من العرب؟! وأخيراً، وماذا عن المرجع الأعلى للمسيرة التسووية التصفوية، الولايات المتحدة الأميركية؟!

أقل ما يقال في حدث الدوحة، على افتراض أن النوايا في هذه المرة لا تجافي كعادتها المعلن، إن ذهاب حماس الى الدوحة وتسليمها لرام الله بالإدارة بعد تسليمها لها باحتكار السياسة وإقرارها لها بامتياز التفاوض، وفي غياب برنامج حد أدنى وطني مقاوم مجمع وطنياً عليه، وحيث التوافق على ما سمي في مصالحة القاهرة بالمقاومة المدنية، أي اقتصار النضال على الطريقة البلعينية المعروفة، ما يعني بوضوح أن حماساً هي من التحقت موضوعياً بركب رام الله، أي ليس هناك من داعٍ لقلق نتنياهو المزعوم من تحالف يزمع بين "عباس وحماس"، لاسيما وأن الرجل لا يترك مناسبةً تمر دون التوكيد على ثوابته التسووية ومواقفه السياسية ونهجه التفاوضي واعتماده له خياراً أوحد... أي موضوعياً هو لم يتحالف مع من التحق به وإنما قبل بالتحاقه فحسب!

هناك فريق آخر ظل دوره التصالحي ديكورياً، أي كشاهد زور، أو أقله كما قال قائل منه، "شاهد ما شافش حاجة"! نعني الفصائل التي تدعى عادة للمشاركة في هذه الكرنفالات التوحيدية الاحتفالية، أو التي توعد بدعوتها في قادم المصالحات، ومن هذه من لا ينفك يتوسط لكي يفي واعديه بما وعدوا، والكل، السابقة أو المرشحة لأن تكون اللاحقة، تساوتا في عدم دعوتها هذه المرة للدوحة... هذه الفصائل جميعها، وعلى طريقة القائل، أوسعتهم شتماً وفروا بالإبل، إما ترفع الآن عقيرتها تحفظاً أو تصدر بياناتها احتجاجاً أو تسجل مواقفها اعتراضاً، وجميعها في مجالسها تقول في ما جرى في غيابها ما قاله مالك في الخمر، لكنها في نفس الوقت تستعد إذا ما دعيت لأن تخف مسرعةً الى القاهرة زرافات ووحدانا لمعاودة مهمتها، أي الهروع لذات المشاركة الديكورية إياها في قادم الملتقى المزمع استكمالاً تصالحياً لما شهدته الدوحة... وكل مصالحة وانتم بخير!!!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

انتخابات أميركية في مجتمع يتصدع

د. صبحي غندور

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    ستترك الانتخابات «النصفية» الأميركية (لكلّ أعضاء مجلس النواب وثلث أعضاء مجلس الشيوخ) المقرّرة يوم ...

روسيا وإسرائيل: علاقة جديدة في شرق أوسط جديد

جميل مطر

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    غالبية الذين طلبت الاستماع إلى رأيهم في حال ومستقبل العلاقة بين روسيا وإسرائيل بدأوا ...

العالم كما يراه علماء السياسة

محمد عارف

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    «عندما يسقط الإنسان فليسقطْ»، قال ذلك بطل رواية «دون كيخوته»، وليسقط سياسيون غربيون سقطوا ...

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21527
mod_vvisit_counterالبارحة47348
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع180416
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر580733
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56499570
حاليا يتواجد 3233 زوار  على الموقع