موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

ثورة تتمهل وسط صعوبات هائلة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

دخلت قصور حكم كثيرة، بعضها في عواصم عربية، وأكثرها في عواصم أجنبية مثل بكين ونيودلهي وروما وتاناناريف في مقديشيو وأوتاوا في كندا وموروني في جزر القمر ودار السلام في تنزانيا وبيونس أيرس في الأرجنتين وسنتياجو في شيلى وكثير غيرها. لكل قصر طابعه الخاص وطرازه المتميز،

ولكن تكاد قصور الخليج تتطابق رحابة واتساعا بينما تحتفظ قصور مصر، أو أغلبها، بهندستها الأوروبية، وتنفرد قصور المغرب بطابع لا يتكرر وتوحي برخاء بلا حدود ونكهة خاصة ورائحة عطرة.

 

قد تكون قصور الحكم في تونس الأقل رفاهية بين قصور العرب أجمعين، ولكنها تبقى الأقرب إلى القلب والأحب إلى العين، فالألوان متناسقة ومريحة والزخرفة شرقية ناعمة والأثاث بنوعيه الإفرنجي والعربي تقليدي. تكاد قصور تونس تتميز بخاصية لا تتوافر في قصور كثيرة في أوروبا وأمريكا الجنوبية وإن وجدت في آسيا، وهي المسافات الطويلة التي يتعين على الضيف أو الزائر أن يقطعها مشيا على قدميه منذ أن يغادر السيارة التي أقلته إلى مدخل القصر وحتى يصل إلى باب القاعة التي يتعين عليه أن ينتظر فيها لحين دخول الرئيس أو الملك أو المسئول الكبير.

*******

مشينا على الأقدام مسافة طويلة حتى وصلنا إلى مكتب رئيس البرلمان في قصر باردو الواقع على مدخل الحي العربي في تونس العاصمة. ومشينا مسافة أطول قليلا في اليوم التالي في قصر قرطاج لنصل إلى القاعة التي انتظرنا فيها الرئيس المؤقت للجمهورية التونسية. وفي الحالتين، لم تتح لي الفرصة للاستفسار عن الغرض وراء هذه المسافة التي يتعين أن يمشيها على قدميه الزائر لقصر من قصور الحكم في عالمنا العربي، قبل أن يلتقي مضيفه صاحب المقام الرفيع. أستطيع التخمين.

تطلعت بشغف لمقابلة رئيس البرلمان التونسي الجديد، فهو الأول من خارج النخبة الحاكمة الذي يجلس على مقعد كان مخصصا لشخصية كبيرة يختارها رئيس الدولة، بصفته رئيس الحزب الحاكم، لتتولى رئاسة برلمان صوري. الانتخابات في تونس كانت تجري، كما كانت تجري في مصر، وفقا لقائمة تعدها وزارة الداخلية يصدق عليها رئيس الدولة وتتضمن بعض شخصيات تنتمي لأحزاب معارضة تمولها وتحركها أجهزة الأمن.

الرئيس الحالي للبرلمان المؤقت هو رئيس حزب صغير دخل في تحالف مع حزب كان مقدرا له أن يحصل على أكبر عدد من الأصوات، وهو الحزب الممثل لحركة النهضة الإسلامية. جرت الانتخابات بحرية كاملة وفي أجواء لم يعش التونسيون في مثلها منذ الاستقلال، وتحت رقابة دولية وإقليمية شهدت بنظافتها وطهارتها. ومع ذلك اعترف رئيس البرلمان المكلف بوضع دستور دائم للبلاد، بأن انتخابه لمنصب الرئيس جاء بترشيح حزب النهضة الإسلامي. بمعنى آخر، وحسب تعليق صديق ليبرالي التوجه، مازال الحزب الأقوى يمارس النفوذ الأكبر ويختار القيادات البرلمانية.

مشيت ومشيت عبر الساحات والدهاليز متذكرا زيارة سابقة قمت بها للمكان قبل سنوات عديدة ومنبهرا بالمشهد الذي لم يتغير.

تحيط بالقصر أسوار غير شاهقة الارتفاع، وساحات بدون سقوف. أما الردهات المؤدية إلى زنقات والزنقات الموصلة إلى قاعات الاجتماع والاستقبال، فجميعها بدون جدران وإن اصطفت على أحد جانبيها أعمدة. مشينا ومشت معنا أصوات المتظاهرات والمعتصمات خارج الأسوار. قيل لنا إن المظاهرات انطلقت في الصباح الباكر احتجاجا على «نوايا» تسربت من دوائر الحكم، أغلبها يتعلق بمشروعات قوانين تقضي بمعاملة النساء حسب مبادئ وقواعد مختلفة عما تعودت عليه البلاد منذ الاستقلال.

مطالبهن ترددت داخل القاعة. لم يكن هناك شك في أن مشكلة النقاب تتصدر قائمة المشكلات التي تواجه برلمان الثورة التونسية وحكومتها. يختلف الثوار على الأولوية للنقاب أم لقمة العيش. وتصر غالبية النساء على أن لقمة العيش ليست مسئولية الذكور وحدهم أو حكرا عليهم، هي أيضا من حق الصغار والنساء، ثم ماذا يمنع أن يكون في البيت لقمتا عيش وليس واحدة، لقمة يسعى وراءها الرجل، ولقمة تعمل من أجلها المرأة.

النقاش الدائر حول النقاب، تحول في جامعة منوبة في محافظة بنزرت في أقصى شمال البلاد إلى معركة ساخنة ومشحونة بالرموز. انقسم الثوار. قال بعضهم إنه كان يتعين على رئيس الجامعة أن يتفاوض مع نشطاء التيارات الإسلامية في الجامعة قبل أن يقرر هو والأساتذة تحريم دخول المنتقبات إلى قاعات الدرس. قال بعض آخر، إن التساهل في حماية حرمات الجامعة سيؤدي في النهاية إلى انهيار التعليم وسقوط هيبة المعلمين وتوقف التنمية. سئل رئيس البرلمان عن مصير الجدل الناشب في معظم أنحاء تونس حول قضايا المرأة وبخاصة مسألة النقاب فقال إن قضية الحجاب تحديدا صارت تمثل تهديدا لاستقرار الحكم وعمل المجلس التأسيسي، أي البرلمان، بينما صرح الشيخ راشد الغنوشي الزعيم الروحي لحركة النهضة الذي تصادف وجوده في دافوس بسويسرا بقوله: «نكون من المنافقين لو استمر اهتمامنا باللباس على هذا النحو».

يعرف مصطفى بن جعفر رئيس البرلمان، كما يعرف الشيخ الغنوشي قائد حركة النهضة، أن التيارات الدينية المتطرفة، وبينها التيار السلفي، يدفع الثورة نحو اهتمامات دينية «شكلية» تثير الانقسام وتوسع الشرخ داخل المجتمع. وربما لهذا السبب رفضت جميع الأحزاب السماح للسلفيين بتشكيل حزب سياسي.

لا يخفي مسئولون تونسيون خشيتهم من وقوع انتكاسة تطيح بمكاسب المرأة في تونس. يعرفون أن المناطق الريفية، بخاصة في جنوب تونس والأقاليم الداخلية حيث يعم الفقر وتتدنى الدخول إلى قيعان غير إنسانية، وحيث شب الشاب بوعزيزي وجاع وتعذب حتى انتحر حرقا، يشتد الضغط على النظام السياسي للسماح بارتداء النقاب في الأماكن العامة. هناك بطبيعة الحال بين التيارات السياسية، بخاصة الدينية، من يشجع على زيادة الاهتمام بموضوع النقاب لتحقيق أغراض حزبية، بينما الأمر الذي يستدعي تركيز الاهتمام عليه هو التنمية الاقتصادية وبوجه خاص استعادة مكانة تونس في عالم السياحة الأوروبية، باعتبار السياحة المورد الأساسي والضروري للحياة الاقتصادية في تونس.

*******

فتحنا مع السيد بن جعفر موضوع المشكلات المحيطة بعملية إعداد الدستور، فاجأنا بأن قدم اعتذارا نيابة عن جميع التيارات السياسية للتأخير في إعداد الدستور، ووعد بأن تشهد الأسابيع القليلة المقبلة انطلاق عملية الإعداد. أما التأخير فيعود، حسب رأيه، إلى ضغط المشكلات الاجتماعية والاقتصادية بخاصة مشكلات بطالة الشباب وسوء حالة الأمن الداخلي والانقسامات داخل الأحزاب والتوتر في العلاقات بين أحزاب المعارضة. وفي إجابة قصيرة عن سؤال قال إنه يعتقد أن الدستور الجديد قد يأخذ بالتجربة الفرنسية، وهي التجربة التي تجمع بين النظامين الرئاسي والبرلماني. إلا أن نوابا آخرين اتصلت بهم أعربوا عن الشك في أن يتوصل البرلمان كلجنة تأسيسية في وقت قصير إلى اتفاق حول هذه المسألة.

أراد رئيس البرلمان أن يشيع في نهاية اللقاء جو التفاؤل فاستعان بأمثلة من تجارب دول أخرى. تحدث عن أقوال رددها كثيرا النقابي والسياسي البولندي الشهير ليش فاوينسا خلال زياراته المتكررة لتونس خلال المراحل المبكرة للثورة، وجاء فيها أن بولندا لم تتوصل إلى دستورها الحالي إلا بعد أن خضع لعشرة استفتاءات متعاقبة.

*******

يبدو واضحا أنه تنتظرنا في مصر وتنتظرهم في تونس أيام صعبة عديدة. لدينا مشكلاتنا ولديهم مشكلاتهم، والاختلافات بيننا، كما اكتشفت خلال هذه الرحلة، ليست كثيرة. هنا وهناك ثورة لم تكتمل. هنا وهناك تتفاقم الأزمة الاقتصادية، وتتعقد قضية البطالة، ويتسع الشرخ بين التيارات الدينية والتوجهات «المدنية أو العلمانية»، وتنقرض مكاسب المرأة وحقوقها في المساواة. هنا وهناك فشلت الأحزاب التقليدية والثورية على حد سواء في دمج الشباب في عملية إعادة البناء.

هنا وليس هناك لم تصل القوى السياسية والمجتمعية إلى حل لقضية موقع المؤسسة العسكرية في دولة ما بعد الثورة. هناك وليس هنا ظهرت مشكلة الاشتباك بين الثوار العائدين من بلاد الهجرة المطالبين بحقهم في قيادة الثورة والدولة، والثوار من أهل الداخل الذين عاشوا في ظل القمع وقاوموا الطغيان... وانتصروا.

ودعنا بن جعفر وأعضاء مكتبه وخرجنا إلى ساحات القصر ومنها إلى ساحة القصبة حيث تجمع عدد من النساء المحتجات على تدهور أحوال الأمن. ومن حي الحكومة والأسواق العربية عدنا إلى الضاحية لنهتم بقضايا أخرى ونستعد لليوم التالي، اليوم الذي حدده رئيس الجمهورية لنلتقي به ونسمع منه روايته عن رحلته إلى منصب الرئاسة ورأيه في حال البلاد والأمة.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2392
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع184100
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر664489
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54676505
حاليا يتواجد 2707 زوار  على الموقع