موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

عرب العربي... وروسيا العربية!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

واقعة إختطاف ملف الأزمة السورية من الحضن العربي المفترض وتسليمه لمنتظريه من أعداء الأمة، على النحو الذي جرى وتابعناه في مجلس الأمن الدولي، تكشف لنا عن مشهد سوريالي غير مسبوق في متوالية فصول عبثية اللامعقول العربي. مشهد ربما كان يستحيل، حتى على متخيل من هواة متابعة قصص خيال الزمن العربي الرديء، تخيله سابقاً.

 

نعم، ومنذ البداية، كانت سيناريوهات معالجات الجامعة وتوجُّهات مقارباتها للأزمة لاتخفي النية المبيَّتة لأخذ الملف الى مكانه غيرالصحيح بغية تسليمه هناك الى منتظريه من غيلان من ينتحلون عنوةً وزوراً صفة "المجتمع الدولي". تاريخ الجامعة، الذي هو محصًلةً موضوعية لواقع الأنظمة المنضوية تحت مسماها، حافل بكل مايدعو الى توقُّع مثل هذا المآل. تسهيل حصار العراق الإبادي ومن ثم غزوه وتدميره وهدم كافة أسس وركائزالدولة فيه. تغطية تدمير ليبيا ووضع اليد على نفطها وقذفها الى غوائل مهاوي التمزيق والإحتراب الأهلي. إدارة الوجه وإغفال الواجب القومي في صون وحدة السودان ومنع تقسيمه. تجاهل إستمرارية خراب يضرب أطنابه لعقدين خليا في الصومال الممزق المعذَّب. اما عن خبر الجامعة و فلسطين، اوما كانت تدعى ذات يوم القضية المركزية للأمة العربية فيها، فيطول الشرح وينكأ المزمن من الجروح، إلى أن نصل الى تهويد القدس وجاري تهويد ماتبقى من نتف فلسطين وراهن الحصار الإبادي المستمر بإسهام عربي مشهود لغزة الصامدة... لكن اللامعقول العربي بلغ مداه وتخلى عن آخر وريقات التوت التي لاتستر عورته أصلاًعلى الخشبة التي تشهد جاري إصطفافات المعركة الكونية حامية الوطيس التي دارت وتدور على مسرح الهيئة الدولية وما يرافقها من محتدم المناورات والتجاذبات والمساومات... المعركة التي تدور رحاها تحت العنوان السوري بين من هو مع ومن هوضد مبدأ التدخل ومحاولته والشروع فيه في شأن داخلي يخص دولة مستقلة عضو في النادي الدولي الذي تدور على مسرحه هذه المعركة.

المفارقة مدعاة الإستغراب ومبعث الإستهجان لدى بسطاء الأمة تكمن في موقع عرب الجامعة في اصطفافات المنخرطين في الجبهتين، واللتين يختصرهما ويعبرعنهما هذان العنوانان المصطرعان :الولايات المتحدة الأميركية، وغربها وإسرائيلها والمؤلفة قلوبها من أمم الأرض الدائرة في فلكها، مع التعزيزات المطلوبة التي يوفرها إلتحاق جامعة دول العرب الهارعة إلى هناك التماساً واستدراجاً لهذا التدخل وتهافتاً في طلبه.والفريق الثاني، أوالمقابل، هو روسيا الإتحادية، التي كانت تبدو للمتابع لما يجري هناك وكأنما هي وحدها العربية الوجه واللسان أو كادت في زمن تخلى فيه عرب الجامعة عن ماتستوجبه عروبتهم منهم حيال قطر شقيق بات في حاجة لمن يساعده من اشقائه على تضميد جراحه لاالإمعان في نكئها والتواطؤلإدامة نزفها. يعززالجبهة الروسية المدد الصيني وتعاضد يأتي من قبل ما يعرف بدول البراكس.

الجامعة التي ما جمعت كان هذه المرة منها أن زادت مكرماتها ففرقت، ولم تكتف بما فعلته، بل تطوًّعت لأن تغدو أداةً تدخل أعداء الأمة في شؤونها. وهنا تأتي المفارقة، هي ترفع لواء التدخل في شأن عربي وتتحالف مع المتدخلين، في حين يرفع الروس المنسجمون مع مصالحهم، مقابل هذا، شعار الحل الداخلي ويرفضون التدخل الخارجي بكافة اشكاله! والمضحك المبكي ان محتدم التجاذبات التي جرت في نيويورك كانت تقع بين مشروعين مقدمين، واحدهما تدخلي والآخر رافض للتدخل. الأول مغربي، أوعربي غربي، والثاني روسي. الأول مثل هجمةً غربية عربيةً، الثاني كان حسماً روسياً يعززه موقف صيني، لم تنجح الضغوط والوعود والمساومات والمناورات في فل تصلُّبه حتى أعاد الأزمة مرة أخرى عربيةً من حيث أتت، ذلك، وفقما يرشح، بجنوح المتدخِّلين وطالبي التدخُّل وقد عجزوا عن زحزحة العقدة الروسية لمشروع حلٍ وسط يستجيب لللاءات الروسية... لم يعد مايجري في سوريا المستهدفة شأناً داخلياً بات إقليمياً وإنما غدا كونياً يأخذ موقعه موضوعياً في لجة صراع يغير خرائط النفوذ وأمكنته حيث تصطدم الإستراتيجيات الكونية المتناقضة... لم يعد الموقف الروس والصيني، اللذين حتى البارحة عرضة لحملة تشكيك مدروسة، يقرءان إلا على هذا النحو.

مافعلته الجامعة، أو متنفذيها الجدد في حقبة السيولة الخطرة الحبلى بالإحتمالات التي تعيشها الأمة المنتفضة بتحولاتها المائرة، والتي غدت عرضة للراكبين لأمواجها اللجبة والمتآمرين عليها لحرفها أو اجهاضها، لاينم عن حرص يُزعم على الدم السوري ولايشي بأدنى غيرة على المصلحة القومية للأمة، بل كان تساوقاً وتواطؤاً لضرب ماتمثِّله ومثِّلته سورية تاريخياً، وبغض النظرعمن يحكمها، من دور قومي ممانع مواجه لمخططات أعداء الأمة، وماتعنيه الشام من دافىء الحضن الدائم لمقاومات الأمة المستمرة لمختلف الغزاة والمحتلين والمتربصين... ماكان منها في مجلس الأمن، الى جانب كونه خطوة تتخلى فيها عن واجبها المفترض، وهو رعاية وتشجيع الحل الداخلي السوري السوري، هوبمنزلة التواطؤ المشين مع قوى التحريض الخارجي على إدامة النزف السوري وتغذية الصراع الأهلي في مثل هذا القطر العربي المستهدف تاريخياً.

أما العروبة الروسية في زمن تخلى فيه اليعاربة عن لزوميات عروبتهم، فليست ظرفية ولا علاقة لها بسواد عيون العرب، وإنما لمصالح إستراتيجية لدولة عظمى أفاقت من غيبوبة ألمت بها بعد إنهيار إتحادها السوفيتي وبدأت في إستعادة سالف حجمها ودورها الكوني الذي فقدته. لم تزد على الدفاع عن مصالحها والإنسجام مع حساباتها في المنطقة، وشأنها شأن الصين والقوى الدولية الصاعده، على إختلاف الأساليب، لايوجد ما يمنعها من ملاحقة النفوذ الأميركي المنحسر في العالم...تعلَّم روس بوتن من درس روس مدفيدف الليبي المر، اعتبروا من وقوعهم في ذاك الشرك الأطلسى المهين... ترى هل سيعتبر عرب الجامعة من حصاد دروس تغريبتهم النيويوركية البائس؟! لامن ما يوحي بمثل هذا... اما الأمة فليست في حاجة لمن يسألها رأيها في كل ما يجري. اجابت عنها غزة هاشم الصامدة حين لاقت أمين عام الأمم الأميركية المتآمرة بان كي مون بأحذيتها!

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

المؤتمر الأرثوذكسي.. الدفاع عن الأرض

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 24 أكتوبر 2017

    انعقاد المؤتمر الوطني الأرثوذكسي في مدينة بيت لحم هو خطوة إيجابية، ذلك أنه انعقد ...

ملة التطبيع واحدة

علي العنيزان

| الثلاثاء, 24 أكتوبر 2017

    لم يكتف عبدالله القصيمي في كتابه " العرب ظاهرة صوتية " بالتعبير عن ...

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29722
mod_vvisit_counterالبارحة46631
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع120151
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر864232
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45926620
حاليا يتواجد 4240 زوار  على الموقع