موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

عرب العربي... وروسيا العربية!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

واقعة إختطاف ملف الأزمة السورية من الحضن العربي المفترض وتسليمه لمنتظريه من أعداء الأمة، على النحو الذي جرى وتابعناه في مجلس الأمن الدولي، تكشف لنا عن مشهد سوريالي غير مسبوق في متوالية فصول عبثية اللامعقول العربي. مشهد ربما كان يستحيل، حتى على متخيل من هواة متابعة قصص خيال الزمن العربي الرديء، تخيله سابقاً.

 

نعم، ومنذ البداية، كانت سيناريوهات معالجات الجامعة وتوجُّهات مقارباتها للأزمة لاتخفي النية المبيَّتة لأخذ الملف الى مكانه غيرالصحيح بغية تسليمه هناك الى منتظريه من غيلان من ينتحلون عنوةً وزوراً صفة "المجتمع الدولي". تاريخ الجامعة، الذي هو محصًلةً موضوعية لواقع الأنظمة المنضوية تحت مسماها، حافل بكل مايدعو الى توقُّع مثل هذا المآل. تسهيل حصار العراق الإبادي ومن ثم غزوه وتدميره وهدم كافة أسس وركائزالدولة فيه. تغطية تدمير ليبيا ووضع اليد على نفطها وقذفها الى غوائل مهاوي التمزيق والإحتراب الأهلي. إدارة الوجه وإغفال الواجب القومي في صون وحدة السودان ومنع تقسيمه. تجاهل إستمرارية خراب يضرب أطنابه لعقدين خليا في الصومال الممزق المعذَّب. اما عن خبر الجامعة و فلسطين، اوما كانت تدعى ذات يوم القضية المركزية للأمة العربية فيها، فيطول الشرح وينكأ المزمن من الجروح، إلى أن نصل الى تهويد القدس وجاري تهويد ماتبقى من نتف فلسطين وراهن الحصار الإبادي المستمر بإسهام عربي مشهود لغزة الصامدة... لكن اللامعقول العربي بلغ مداه وتخلى عن آخر وريقات التوت التي لاتستر عورته أصلاًعلى الخشبة التي تشهد جاري إصطفافات المعركة الكونية حامية الوطيس التي دارت وتدور على مسرح الهيئة الدولية وما يرافقها من محتدم المناورات والتجاذبات والمساومات... المعركة التي تدور رحاها تحت العنوان السوري بين من هو مع ومن هوضد مبدأ التدخل ومحاولته والشروع فيه في شأن داخلي يخص دولة مستقلة عضو في النادي الدولي الذي تدور على مسرحه هذه المعركة.

المفارقة مدعاة الإستغراب ومبعث الإستهجان لدى بسطاء الأمة تكمن في موقع عرب الجامعة في اصطفافات المنخرطين في الجبهتين، واللتين يختصرهما ويعبرعنهما هذان العنوانان المصطرعان :الولايات المتحدة الأميركية، وغربها وإسرائيلها والمؤلفة قلوبها من أمم الأرض الدائرة في فلكها، مع التعزيزات المطلوبة التي يوفرها إلتحاق جامعة دول العرب الهارعة إلى هناك التماساً واستدراجاً لهذا التدخل وتهافتاً في طلبه.والفريق الثاني، أوالمقابل، هو روسيا الإتحادية، التي كانت تبدو للمتابع لما يجري هناك وكأنما هي وحدها العربية الوجه واللسان أو كادت في زمن تخلى فيه عرب الجامعة عن ماتستوجبه عروبتهم منهم حيال قطر شقيق بات في حاجة لمن يساعده من اشقائه على تضميد جراحه لاالإمعان في نكئها والتواطؤلإدامة نزفها. يعززالجبهة الروسية المدد الصيني وتعاضد يأتي من قبل ما يعرف بدول البراكس.

الجامعة التي ما جمعت كان هذه المرة منها أن زادت مكرماتها ففرقت، ولم تكتف بما فعلته، بل تطوًّعت لأن تغدو أداةً تدخل أعداء الأمة في شؤونها. وهنا تأتي المفارقة، هي ترفع لواء التدخل في شأن عربي وتتحالف مع المتدخلين، في حين يرفع الروس المنسجمون مع مصالحهم، مقابل هذا، شعار الحل الداخلي ويرفضون التدخل الخارجي بكافة اشكاله! والمضحك المبكي ان محتدم التجاذبات التي جرت في نيويورك كانت تقع بين مشروعين مقدمين، واحدهما تدخلي والآخر رافض للتدخل. الأول مغربي، أوعربي غربي، والثاني روسي. الأول مثل هجمةً غربية عربيةً، الثاني كان حسماً روسياً يعززه موقف صيني، لم تنجح الضغوط والوعود والمساومات والمناورات في فل تصلُّبه حتى أعاد الأزمة مرة أخرى عربيةً من حيث أتت، ذلك، وفقما يرشح، بجنوح المتدخِّلين وطالبي التدخُّل وقد عجزوا عن زحزحة العقدة الروسية لمشروع حلٍ وسط يستجيب لللاءات الروسية... لم يعد مايجري في سوريا المستهدفة شأناً داخلياً بات إقليمياً وإنما غدا كونياً يأخذ موقعه موضوعياً في لجة صراع يغير خرائط النفوذ وأمكنته حيث تصطدم الإستراتيجيات الكونية المتناقضة... لم يعد الموقف الروس والصيني، اللذين حتى البارحة عرضة لحملة تشكيك مدروسة، يقرءان إلا على هذا النحو.

مافعلته الجامعة، أو متنفذيها الجدد في حقبة السيولة الخطرة الحبلى بالإحتمالات التي تعيشها الأمة المنتفضة بتحولاتها المائرة، والتي غدت عرضة للراكبين لأمواجها اللجبة والمتآمرين عليها لحرفها أو اجهاضها، لاينم عن حرص يُزعم على الدم السوري ولايشي بأدنى غيرة على المصلحة القومية للأمة، بل كان تساوقاً وتواطؤاً لضرب ماتمثِّله ومثِّلته سورية تاريخياً، وبغض النظرعمن يحكمها، من دور قومي ممانع مواجه لمخططات أعداء الأمة، وماتعنيه الشام من دافىء الحضن الدائم لمقاومات الأمة المستمرة لمختلف الغزاة والمحتلين والمتربصين... ماكان منها في مجلس الأمن، الى جانب كونه خطوة تتخلى فيها عن واجبها المفترض، وهو رعاية وتشجيع الحل الداخلي السوري السوري، هوبمنزلة التواطؤ المشين مع قوى التحريض الخارجي على إدامة النزف السوري وتغذية الصراع الأهلي في مثل هذا القطر العربي المستهدف تاريخياً.

أما العروبة الروسية في زمن تخلى فيه اليعاربة عن لزوميات عروبتهم، فليست ظرفية ولا علاقة لها بسواد عيون العرب، وإنما لمصالح إستراتيجية لدولة عظمى أفاقت من غيبوبة ألمت بها بعد إنهيار إتحادها السوفيتي وبدأت في إستعادة سالف حجمها ودورها الكوني الذي فقدته. لم تزد على الدفاع عن مصالحها والإنسجام مع حساباتها في المنطقة، وشأنها شأن الصين والقوى الدولية الصاعده، على إختلاف الأساليب، لايوجد ما يمنعها من ملاحقة النفوذ الأميركي المنحسر في العالم...تعلَّم روس بوتن من درس روس مدفيدف الليبي المر، اعتبروا من وقوعهم في ذاك الشرك الأطلسى المهين... ترى هل سيعتبر عرب الجامعة من حصاد دروس تغريبتهم النيويوركية البائس؟! لامن ما يوحي بمثل هذا... اما الأمة فليست في حاجة لمن يسألها رأيها في كل ما يجري. اجابت عنها غزة هاشم الصامدة حين لاقت أمين عام الأمم الأميركية المتآمرة بان كي مون بأحذيتها!

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13360
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع277085
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر640907
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55557386
حاليا يتواجد 2383 زوار  على الموقع