موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

حال ثورتين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لم أجد اختلافات كثيرة بين حال الثورة في مصر وحالها في تونس على عكس ما أسمع في كل منهما، أسمع فى مصر ثناء على وتيرة العودة إلى الاستقرار وبناء المؤسسات في تونس وانبهاراً بما تحقق، وأسمع في تونس ثناء على استمرارية الثورة في مصر وحيوية شبابها ونسائها والمشاركة الواسعة في أنشطتها. تركت القاهرة في الصباح والمسيرات تتوجه إلى التحرير ووصلت إلى العاصمة التونسية عند الظهر وهي تستعد لتظاهرة شعبية كبيرة في القصبة. هنا وهناك جرت انتخابات ولم تتوقف لا هنا ولا هناك المسيرات والاعتصامات والاحتجاجات، وبالتأكيد، وبعد مرور أكثر من عام على الثورتين، لم تعد الأمور إلى ما كانت عليه، ولم تستقر أمور جديدة.

 

هبطت الطائرة في مطار تفتقر أجواؤه إلى ضوضاء الحركة التي كانت إحدى أهم سماته في الماضي القريب. وكادت صالاته وقاعات الانتظار تخلو من الأجانب، عصب السياحة وكانت تعج بهم صيفاً وشتاءً. لم تفاجئني ملاحظة أن إجراءات السفر والاستقبال وسلوك المسافرين والمستقبلين من أهل البلاد لا تشير إلى أن تغييراً ثورياً وقع، تذكرت تعليق أحد كبار الصحافيين الفرنسيين في لقاء جمعنا بأحد المطاعم الشعبية في القاهرة حين قال إن البيروقراطيين كركيزة الدولة الحديثة هي التي أنقذت كلاً من مصر وتونس من الوقوع في براثن فوضى عارمة. وجدت النظافة في المطار ليست أقل أو أكثر مما كانت عليه قبل سنوات، ومظاهر الأمن لا تختلف عما تعودت أن أراه. خالجني للحظات شعور بأنه لو كان معي من لا يقرأ الصحف أو يشاهد التلفزيون ويستمع إلى برامج الكلام لما عرف أثناء مروره بهذا المطار، أن في هذا البلد شاباً مات حرقاً بسبب سوء معاملة الشرطة وإهمال المجتمع، وأن ثورة نشبت في أعقاب موته، وأن شرارات من هذه الثورة طارت إلى دول عربية أخرى فأشعلت ثورة في كل واحدة منها.

أخذتنا السيارة من المطار المتاخم لوسط العاصمة إلى الفندق المقام في ضاحية أذكرها حين كانت غابة من الأشجار المتوحشة تطل على البحر المتوسط من ناحية وتونس العاصمة من ناحية أخرى. تحولت غابة الأشجار إلى غابة من المنتجعات السياحية لتمويلات خليجية طائلة. المسافة بين المطار والغابة التي كان يمكن أن تقطعها قبل عشرين عاماً في خمس عشرة دقيقة احتاجت هذه المرة إلى ما يقارب الساعة.

لم أشعر بطول المدة التي استغرقتها الرحلة إلى الفندق، فقد تولى صديق مسؤولية تحديث معلوماتي عن طريق المطار بخاصة وعن تونس عامة. كنت متلهفاً للحصول على معلومات أكثر من تلك التي كانت تصل إلينا في القاهرة، وقام بالمطلوب وأكثر بل بما هو أهم، من وجهة نظره على الأقل. إذ تطوع بمهمة الشرح والتفسير والتبرير، وهي المهمة التي تمنيت لو أنها لم تتحقق فور الوصول وتأجلت إلى ما قبل الرحيل.

سمعت بعض ما توقعت أن أسمع. سمعت أن في البلاد أزمة اقتصادية خانقة بسبب الاضطرابات، وبخاصة الاعتصامات والاحتجاجات التي شملت كثيراً من قطاعات العمل والإنتاج والمجتمع. كنت سعيداً لأن كلمة “الفئوية” التي نستخدمها في مصر، أحياناً بنوايا طيبة وكثيراً بنوايا غير طيبة، لم يستخدمها رفيق المشوار إلا نادراً، وحين استخدمها اعترف بأنه فعل ذلك ظناً منه أنه يساعدني في الفهم. سمعت أيضاً أن في تونس الآن، وبعد الانتخابات، أزمة في طور التكوين ومرشحة للتضخم وربما الانفجار، إذا لم تتوافر وبسرعة الشجاعة وبعد النظر والكفاءة لدى السياسيين الجدد للعودة بأسبابها إلى أحجامها الطبيعية.

وقد أتيح لي خلال الأيام القليلة التي قضيتها في تونس، أن أسمع الكثير عن هذه الأزمة المتوقعة من أصحابها الشرعيين، وهم في هذه الحالة نساء تونس. تتلخص بوادر الأزمة في كلمات قليلة “النساء في بلدنا، وبخاصة نساء مناطق الشمال والساحل، وهن الأغلبية في الجامعات والمدارس وبنسبة وفيرة في قطاعات الإعلام والفن، مازلن يعانين من نقص شديد في الاقتناع بأن شيئاً ما غير مستحب من جانبهن يدبر لهن في كواليس ونوايا وضمائر بعض قيادات حزب النهضة الإسلامي وحزب التحرير وتيارات دينية أخرى ظهرت فجأة”.

سمعت كذلك أن الشخصية التونسية طاولها تغيير، تغيير يراه الكثيرون جوهرياً. يقول الصديق التونسي إن الخوف من السلطة الذي لازم الإنسان في تونس منذ أيام الزعيم الحبيب بورقيبة، وربما من قبله، أي منذ أيام الاستعمار الفرنسي، هذا الخوف اختفى، أو على الطريق ليختفي. لمست في البداية أن في الأمر مبالغة، ولكن بعد ساعات، ثم على امتداد أيام قضيتها في تونس العاصمة، تيقنت من أن تغييراً، أكثر من بسيط أو عابر، وقع في سلوك المواطن وتصرفاته. قال لي مسؤول كبير إن ما حدث للمواطن في أوروبا الشرقية خلال ثوراتها الملونة وفي أعقابها “نراه الآن يحدث في تونس”. لم تعد السلطة بالنسبة للمواطن وحشاً مخيفاً يقبع في كل مؤسسة حكومية ويختفي وراء نواصي الشوارع ويتسلل في الليل إلى المنازل ويعتدي على الحرمات. هذا الوحش انهار ذات يوم، انهار جسماً وفكراً وانهار أسطورة حين أدرك التونسيون أنهم هم الذين خلقوا هذا الوحش، وهم الذين قضوا عليه، وحين أدركوا أن السلطة علاقة أفقية متبادلة بين مواطن ومسؤول، وأن المسؤول يبقى دائماً رهن مشيئة المواطن وليس العكس. إنه نوع مختلف من رأي وفكر لم أسمعه من قبل في تونس، وبالتأكيد لم يكن سائداً في مصر قبل الثورة.

اقتربنا من ضاحية قرطاج. هنا في هذا المكان قضيت سنوات هادئة. استأذنت الرفيق الذي عين نفسه مرشداً لي في أن أختلي بنفسي وأفكاري وذكرياتي، خشية أن يشتتها بحديثه عن أزمات تونس الاقتصادية والاجتماعية والسياسية أو إنجازاتها، وجدت الهدوء وقد صار أقل هدوءاً، ووجدت ألواناً جديدة تنافس إن لم تفسد جمال ورونق خليط اللونين الأبيض الساطع والأزرق السماوي الذي كان يكسي جل مساكن الضاحية. شعرت بحسرة. هكذا يختل توازن البيئة وهكذا يبدأ الخلل في توازنات أخرى، كتوازنات القيم والحضارة ومعايير الذوق والجمال. تأكدت الحسرة وتضاعفت أثناء مرور السيارة بشارع كنت أتعمد سلوكه لأشتري خبز يومي وهو يخرج من الفرن ساخناً مثيراً للشهية، اختفى المخبز والمحال المجاورة وكان بينها محل البقالة ودكان الصحف والمجلات والسجائر وقام في مكانها سوبر ماركت من ثلاثة طوابق في حي لا تسمح القوانين بأن ترتفع مبانيه إلى أعلى من طابقين. تقلصت تجارة التجزئة، وبتقلصها، تقلصت الطبقة الوسطى قائدة التنمية والتقدم. لا غرابة، فالعهد كان عهد الليبرالية الجديدة والرأسمالية المتوحشة بأوامر من المؤسسات الدولية.

استأنفنا حديثنا لأعرف أن تونسيين، بينهم أساتذة جامعات وسياسيون وناشطون، اكتشفوا خلال الثورة أن في بلادهم تيارات ومذاهب دينية ظهرت فجأة ومن دون مرجعيات في تاريخ تونس القديم أو الحديث. سمعوا عن السلفية وعادوا يسمعون عن الإباظية، ويقال إن البحث جارٍ الآن عن معنى هذه الكلمة أو تلك وغيرهما وأصولها وعدد أفرادها ومواقعها الجغرافية والطبقية في المجتمع، جارٍ البحث لمعرفة حجم ومصادر الأموال السائلة التي فاضت في البلاد في الآونة الأخيرة، وبخاصة أثناء الحملة الانتخابية. جارٍ أيضاً التعرف إلى الثروات التي هبطت فجأة على قيادات عديدة دخلت حديثاً الساحة السياسية.

زال الخوف، أو انحسر، ولكن بقي هناك، كما بقي هنا، من يفضل أن يهمس في أذنك عند الحديث عن مصادر الأموال التي وصلت سراً، ولم تزل.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16952
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع225690
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر717246
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45779634
حاليا يتواجد 3737 زوار  على الموقع