موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الإيمان، والإسلام، لا يعبر عنهما بالشكل...!!!...7

إرسال إلى صديق طباعة PDF

التعبير الحقيقي، عن الإيمان، وعن الإسلام:...4

وتعتبر الاستطاعة المادية بيت القصيد، وهي استطاعة مزدوجة: استطاعة الإنفاق على الأسرة طيلة مدة الغياب، واستطاعة الإنفاق في السفر، من الذهاب،

إلى العودة. وهي استطاعة ضرورية، وأساسية، فإذا كان الراغب في أداء فريضة الحج، يتوفر، ومن ماله الخاص، على ما ينفق منه على أسرته، وعلى ما ينفق منه خلال سفره، فإن حجه قائم، أما إذا كان غير قادر على ذلك، فإن أداء فريضة الحج لا تلزمه.

وفي حالة قبوله بأداء فريضة الحج، على حساب المال العام، الذي تدفعه الدولة، فإن ذلك يعتبر هدرا للمال العام، أو مساهمة في إهداره، وقبولا بذلك الإهدار؛ لأن الدولة التي تقبل على إرسال المسلمين لأداء فريضة الحج، في الوقت الذي تجوع فيه شعبا بأكمله، وتستبد بالاقتصاد، والاجتماع، والثقافة، والسياسة، إنما تسعى إلى خلق مجموعة من العملاء، الذين يسعون إلى إعطاء الشرعية الدينية للدولة، مع العلم، أن الشرعية التي تكتسبها الدولة عادة، هي الشرعية الديمقراطية، وما سوى ذلك، ليس إلا سعيا حثيثا، وبحثا مستمرا، من أجل اكتساب الشرعية المفقودة أصلا.

وما قلناه عن تمويل الدولة لمجموعة من عملائها، لأداء فريضة الحج، يمكن أن نقوله عن الذين تمولهم الشركات لأداء فريضة الحج؛ لأن هؤلاء ليسوا إلا عملاء لإدارة الشركة، التي تستغل العمال، وتمارس عليهم القهر، وتمتص دماءهم، وتحرمهم من التمتع بمجموعة من حقوق العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين.

والذين يقبلون أداء فريضة الحج، على حساب حرمان العمال، وباقي الأجراء، من حقوقهم المختلفة، نظرا لعمالتهم للإدارة، لا يمكن أن يصيروا إلا مشرعين لممارسة الإدارة في حق العمال، ومساهمين في تلك الممارسة، وفي نهب الثروات التي كان يجب أن يتمتع بها العمال.

ونفس الشيء نقوله، بالنسبة لمن يقبلون أداء فريضة الحج، على حساب الأثرياء، الذين يجمعون ثرواتهم على أساس قهر الشعوب، واستغلال الكادحين، وانطلاقا من ممارسة تهريب البضائع، والاتجار في المخدرات، وإقامة معامل سرية، وغير ذلك، مما يعتبر مصدرا للثروات الهائلة، المتجمعة لدى الأفراد، الذين يعتبرون أنفسهم من كبار الأثرياء؛ لأن هذه الثروات، ليست إلا ثروات منهوبة من الشعوب، والقبول بأداء فريضة الحج على حسابهم، لا تعني إلا القبول بعمالتهم، والقبول بإعطائهم الشرعية الدينية. وهي شرعية، لا علاقة لها لا بحقيقة الإيمان، ولا بحقيقة الإسلام.

والراغبون في أداء فريضة الحج، الذين تمولهم إما الدولة، أو إحدى إداراتها، أو الشركة، أو الأثرياء، فإن حجهم فيه نظر؛ لأنه ليس من مالهم الخاص، الذي يكتسبونه من عرق جبينهم. وما دام الأمر ليس كذلك، فإن حجهم من أموال الشعب، والعمال، ليس حجا.

وإذا كانت أموال الشعب، وأموال الشركات، وأموال الخواص، لا تمكن من أداء فريضة الحج بشكل سليم، ومقبول دينيا، انطلاقا مما جاء في القرءان: "ولله على الناس حج البيت من استطاع إلي سبيلا"، فإن أداء فريضة الحج بشكل سليم، لا يتم إلا من الأموال التي يجمعها المسلم، لهذه الغاية، من كده، وتعبه، حتى يبتعد عن الشبهات التي يجب اتقاؤها، كما جاء في الحديث: "اتقوا الشبهات". هذه الشبهات التي تجعل الإنسان لا يقوى على أداء الفريضة بشكل سليم، بعيد كل البعد عن تحقيق الغاية من أدائها.

وأداء فريضة الحج من كدح، وتعب الحاج، له نكهة خاصة، تتحقق معها مجموعة من الأهداف:

الهدف الأول: أن الراغب في أداء فريضة الحج، يبقى بعيدا كل البعد، عن إذلال نفسه، ويحافظ على كرامته، ويضع حاجزا بينه، وبين الدولة، أو بينه، وبين إدارة الشركة، أو بينه، وبين الأثرياء، حتى لا يتلوث بالعمالة للدولة، أو لإدارة الشركة، أو لطبقة اجتماعية معينة.

والهدف الثاني: تحقيق الغاية من أداء فريضة الحج، بخلق تواصل مع القادمين من كل أرجاء الأرض، يتم فيه تبادل المعلومات، والخبرات، مما ينعكس إيجابا على مسار الحياة في البلد الذي ينتمي إليه الحاج.

والهدف الثالث: المحافظة على الحرية الشخصية، التي هي حق من حقوق الإنسان، لا يتحكم فيها أي شخص، وكيفما كان هذا الشخص: معنويا، أو عينيا.

فالحرية الشخصية، قيمة مادية، ومعنوية، في نفس الوقت، والأصل فيها أن تبقى مكونا أساسيا من مكونات شخصية الإنسان، والتمتع بها شرط وجود الإنسان. وخلو شخصية الإنسان من قيمة الحرية الشخصية، يسقطه في مهوى التبعية، والاستعباد، والاستغلال، ومن أجل أن يحافظ الراغب في أداء فريضة الحج، عليه أن يعمل على رفض كل العروض المقدمة من الدولة، أو من إدارة الشركة، أو من الأثرياء الخواص، الذين يسعون إلى اكتساب الشرعية الدينية، للتغطية على الجرائم، التي ترتكبها الشركات في حق العمال، وباقي الأجراء، ويرتكبها الخواص الأثرياء في حق الشعب، بسبب ما يكتسبونه من ثروات بطرق غير مشروعة، حتى يحافظوا على كرامتهم.

وبالنسبة للذين يقبلون بأداء فريضة الحج، من أموال ليست لهم؛ لأنهم يدوسون كرامتهم أمام الآخر، لكونهم:

أولا: نشأوا على ممارسة الانتهازية، بأشكالها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسة، ومعلوم أن ممارسة الانتهازية، تقود إلى القيام بأمور تتنافى تنافيا مطلقا، مع حرية الشخص، ومع كرامة الإنسان.

ثانيا: تعودوا على انتهاز الفرص، التي تكون مواتية لهم، وعلى جميع المستويات: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، والتعود على انتهاز الفرص، هو مرض يصيب شخصية الإنسان، ويصعب علاجه، بصيرورته مكونا أساسيا، من مكونات شخصية الإنسان، ولا يزول إلا بزوال الشخص.

ثالثا: يحرص على أن يعفى من صرف أمواله الخاصة، التي يقتصدها، ويجمدها في العقارات، ويحرص على أن يورثها لأبنائه. وهو ما يمكن وصفه بالشح، أو البخل؛ لأن الشح، والبخل، مرضان يصيبان شخصية الإنسان، التي تصير قابلة بالذل، والمهانة.

رابعا: الحرص على النيل مما هو للآخر، وبطرق غير مشروعة، مما يضمن الزيادة في الثروة الشخصية، من أجل التمكن من التسلق الطبقي. وهذا النوع من الحرص، يجعل صاحبه يمارس كافة الحيل، غير المشروعة، حتى يتمكن من نيل ما هو للآخر. وخاصة إذا كان ما يناله، هو للشعب، أو للعمال، وباقي الأجراء، أو جمعه مالكه بطرق غير مشروعة.

وسواء تعلق الأمر بممارسة الانتهازية، أو الاتصاف بالشح، والبخل، أو الحرص على استخدام الحيل، للنيل مما عند الآخر، فإن هذه كلها سمات مرضية، تجعل حاملها يقبل بأداء فريضة الحج، من أموال ليست لهم، ليصيروا بذلك حجاجا، وليكتسب كل منهم صفة الحاج، التي يستغلها لممارسة الابتزاز.

وهؤلاء الأشخاص الذين يقبلون بأداء فريضة الحج من أموال الشعوب، التي تتصرف فيها الدول، التي يعرفون أنها دول مستبدة، وقاهرة، ومستعبدة للشعوب في بلدان المسلمين، نظرا لخدماتها اللا محدودة للرأسمالية المحلية، وللرأسمالية العالمية في نفس الوقت، وكابتة للحريات العامة، والفردية، ومرتكبة للخروقات الجسيمة لحقوق الإنسان: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية. ومع ذلك، يقبلون بتمويلها لأدائهم لفريضة الحج. فهذه الدول ظالمة، وقاهرة، وكابتة للعمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين. ولذلك، فالقبول بتمويلها لفريضة الحج، هو قبول، في نفس الوقت، بممارسة نهب ثروات الشعوب. وهو ما يجعل فريضة الحج غير مقبولة. ومن استفادوا من ذلك، مجرد عملاء للدول.

وقبول أداء فريضة الحج، ممن لا قدرة لهم عليها، يعلمون أن الشركة تحرم العمال من حقوق العمل، المنصوص عليها، على الأقل، في قوانين الشغل المعمول بها، في مل بلد من بلدان المسلمين، كما هو منصوص عليها في المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان. وكان يفترض فيهم كعمال، أو كمأجورين، أن يرفضوا ذلك. ونظرا لطبعتهم الانتهازية، ولانتهازهم للفرص، وغير ذلك، فإنهم يعتبرونها مناسبة للتخلص من قيمتها، وعدم التفكير فيه مستقبلا، ليتحولوا بذلك إلى عملاء لإدارة الشركة، وضد مصالح العمال، والأجراء.

وكذلك الشأن بالنسبة للقبول بأداء فريضة الحج، على حساب شخص، يعرفون مسبقا، أنه يكدس الثروات الهائلة، بطرق غير مشروعة، وهم بذلك يضعون أنفسهم في مكان شبهة؛ لأن الأموال غير المشروعة، وما أكثرها في مجتمعات المسلمين، لا يمكن أن تنتج حجا مشروعا، ومقبولا، بقدر ما تحول جميع من أدى فريضة الحج بواسطتها، إلى عملاء للأثرياء.

وبصفة عامة، فقبول الراغب في أداء فريضة الحج، على حساب أموال الشعب، في أي بلد من بلدان المسلمين، أو على حساب هضم حقوق العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، أو على حساب أموال الشعب، التي نهبها الأثرياء، يجعل الحج غير ذي جدوى، فكأنه لم يحصل، كما يجعله وسيلة لإيجاد عملاء قارين، لا شأن لهم إلا تقديم الخدمات لأرباب النعم، المتمثلين في الدولة، أو إدارة الشركة، أو ناهبي الثروات الهائلة، على جميع المستويات، وفي جميع المجالات.

*******

sihanafi@gmail.com


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21064
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع229802
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر721358
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45783746
حاليا يتواجد 3907 زوار  على الموقع