موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

ليس مفروغاً منه

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ينظر الأردنيون لزيارة الملك عبد الله لواشنطن بكثير من التشكيك في موقف أمريكا من الربيع الأردني. فتصريحات أمريكية سابقة أشادت بإنجازات النظام الإصلاحية، فيما لا يرى الشعب سوى مماطلة وشراء وقت، إن لم تكن ردة عن الوضع الحالي كما في حال التعديلات الدستورية، وهو ما حملته يافطات وخطابات الحراك الشعبي.

 

وتصاعد التشكيك بمواقف أمريكا ودورها بعد توسط الملك لاستئناف المباحثات بين السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية الأشد تعنتاً فيما يتعلق بالحقوق الفلسطينية، وأيضا الأشد إظهاراً لاستخفافها تاريخياً بالنظام الأردني. فلا ينسى الأردنيون تصريح نتيناهو العدائي عام 1998 المتجاوز على السيادة الأردنية، وأيضا على رمزي للنظام حينها: الملك حسين وولي عهده الأمير حسن.. وذلك حين أصر نتياهو على ان يجيب عن سؤال وجه للأمير حسن، الذي رأس وفداً لإسرائيل، عن علاقة الأردن بإسرائيل بعد محاولة اغتيال مشعل في عمان، بقوله ان إسرائيل لن تتردد في مد يدها داخل الأردن لتطال من تريد. ولن نتابع هنا ما يمكن ان تكون يد نتنياهو وغيره قد امتدت إليه، ونكتفي بالإشارة لما قاله نايجل آشتون، آخر كاتب لسيرة حياة الملك حسين في خلاصة كتابه ذاك من أن كل من تلا رابين من الرؤساء الإسرائيليين، كان يعتبر الأردن مفروغاً منه (بمعنى "في الجيب").

وعلى شدة انبطاح السلطة الفلسطينية في عهد عباس أمام الحكومات الإسرائيلية، فإن غطرسة وتعنت نتنياهو اضطراها لأن تتوقف عن المفاوضات. والآن يعلن الطرفان، السلطة وإسرائيل، تكرارا عدم تفاؤلهما باللقاءات الحالية، وحضورهما لا يزيد على تسجيل نقاط على الأردن تلزمه بأن يقدم لهما مطالب أخرى، المتعلق منها بمسؤولي السلطة أغلبه معروف ويدخل في تسهيلات وامتيازات يقدمها لهم الأردن، قد ترفع سويتها لتصبح مطالب سياسية تسجل على الأردن للطرفين وليس للسلطة وحدها.. ففي حالة استنكاف الطرفين عن أي تنازل حقيقي، يتساءل الشارع الأردني من الذي سيؤول له تقديم التنازلات وما هي طبيعتها؟؟

حقيقة، لا يمكن فهم هذا التطوع الأردني إلا في سياق محاولة لفت أنظار العالم بعيداً عما يجري في الداخل، بزعم لعب دور إقليمي أهم. وقد جرى هذا من قبل في عرض الملك على بريطانيا أن تقوم هي وفرنسا بقيادة تدخل أوروبي في الشأن السوري، وهو ما تم رفضه. فيما لا شيء يمكن ان يلفت نظر الأردنيين بعيدا عن أجندتهم الداخلية المتعلقة بإصلاح بيتهم أولا.

ولكن غالبية قوى الإصلاح التي تتركز لحينه في العشائر الأردنية، لا تنفك تعلن مخاوفها من أن تدخل على مسارها الإصلاحي أجندات إقليمية. الأولى، الأجندة الخليجية التي تريد توظيف المعونات كي تحول دون تحقق أية إصلاحات جذرية يهدد انموذجها أنظمة الحكم المطلق الخليجية، ولو بجر الأردن لصراعات أخطر مع قوة كإيران، مما تغيب عن الأردن أسباب عداء دول الخليج معها، بل على العكس هو يدين باستمرار أمنه الحالي من عدوان إسرائيلي عليه (مؤشرات نية العدوان تبدت مؤخرا على الحدود) أو تفجر حروباً جديدة في المنطقة، لحالة توازن الرعب بين إسرائيل وإيران.

أما الأجندة الثانية الأخطر، فهي أجندة "الرباعية" التي ما تحركت مؤخراً إلا لمنع الفلسطينيين من السعي لتأييد دولي لإقامة دولتهم على حدود عام 67 بما فيها القدس الشرقية. وهو تأييد تصاعد نتيجة اختلاف جذري في النظرة للعالم العربي وشعوبه في ضوء ثورات الربيع العربي. وتوسط الأردن لإقناع الفلسطينيين بالرجوع إلى المفوضات بدل التحول باتجاه تلك الفرصة التي تُمثل الحل الأمثل لمخاوف الأردنيين من الوطن البديل، استوجب الشجب الشعبي. ولكن إن أصبحت تلك هي الأجندة الأولى على طاولة البحث في لقاء الملك عبد الله باوباما، دون الربيع الأردني الذي أمّه ليست جارية مقابل أمهات الربيع العربي في أقطار أخرى، فإن الشجب ستتوسع دائرته ليطرح أسئلة أكبر.

ولا يغيب عن ذاكرة الأردنيين دور أمريكا في مصادرة دستور 52 من الأردنيين بعد خمس سنوات فقط من التمتع بخيراته، ما ألزم لحينه بثورتين شعبيتين لاستعادته.. فالوثائق تثبت أنه لولا وعد أمريكا بإنزال قوات محمولة جواً في المفرق لما قام الانقلاب الملكي على برلمان وحكومة منتخبين عام 57، ولما بدأ عهد الأحكام العرفية الذي أودت بنا وبالدستور للحال الحالي. صحيح أن تغيرات عدة تحول دون إمكانية إنزال قوات أمريكية الآن، ولكن الأردنيين ليسوا غافلين عن تدخلات بديلة.. ويترقبون بأقصى درجات الحذر ليعرفوا إذا ما كانت أمريكا أيضا تعتقد أن الأردن أمره "مفروغ منه".

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

أهمية إحكام عزلة قرار ترامب

منير شفيق

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

لنأخذ ظاهر المواقف الفلسطينية والعربية الرسمية من قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بإعلانه القدس عاص...

استحقاق حرب القدس

توجان فيصل

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

إسرائيل تجهر بأنها مولت وسلحت وعالجت الدواعش لينوبوا عنها في محاولة تدمير سوريا، بل وتد...

إلى القيادة الفلسطينية: إجراءات عاجلة

معين الطاهر

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

جيد أن تتقدم السلطة الوطنية الفلسطينية إلى مجلس الأمن الدولي بطلب بحث اعتراف الرئيس الأ...

في السجال الدائر حول «خطة ترمب» و«الانتفاضة الثالثة»

عريب الرنتاوي

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

ثمة من يجادل بأن قرار الرئيس ترمب بشأن القدس، لم يحسم الجدل حول مستقبل الم...

قرار كوشنر... ووعد ترامب!

عبداللطيف مهنا

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

كأنما كان يتلو عبارات صاغها، أو لقَّنها له، نتنياهو. اعلن الرئيس الأميركي ترامب ضم الق...

الهروب نحو الأمم المتحدة ليس حلا

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

ما جرى من ردود أفعال عربية وإسلامية ودولية رسمية عقِب قرار ترامب نقل السفارة الأ...

القدس: مئوية الاحتلال!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل سفارة الولايات المتحدة للقدس، باعتبارها عاصمة لإسرائيل قد ...

الخوف من الإسلام ومخاوف المسلمين

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    التأم الأسبوع الماضي في أبوظبي المؤتمر السنوي لمنتدى تعزيز السلم بحضور مئات من كبريات ...

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31362
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع68833
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر689747
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48202440