موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

أزمة اليونان تكشف أزمات أمريكا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تستحق الأزمة اليونانية قراءة متأنية ومتعمقة واهتماماً أكثر مما تحظى به الآن. إذ كلما ركزنا على جانب من جوانبها مكتشفين خطورة أمره تسابقت جوانب أخرى تؤكد استحقاقها الاهتمام أكثر من غيرها. فوجئنا، على سبيل المثال، بتقارير تفيد بأن تدهور الأحوال الاقتصادية في اليونان وتفاقم الأزمة المالية دفع بكبار الرأسماليين الروس، ومعهم قيادات معروفة في جماعات المافيا الروسية، إلى الهبوط على اليونان لشراء عقارات وأراضٍ وجزر ومنتجعات وشركات مأزومة، وتفيد أيضاً بأن الصين حصلت على امتيازات لإدارة أكثر من ميناء بحري في اليونان، بما يعني أنها حطت قدميها لتحتل مواقع إستراتيجية على البحر المتوسط.

 

في جانب آخر، تستعر الأزمة اليونانية على مسافة قريبة من بؤرة نزاعات متعددة الأطراف في شرق البحر المتوسط تهدد أمن واستقرار المنطقة، فالعلاقات التركية- اليونانية والقبرصية- التركية والتركية- الإسرائيلية والتركية- السورية، والوضع السوري كله بشكل عام، كلها مؤشرات وضع قابل للانفجار ويهدد بتدهور مضاعف لو ارتبط بتداعيات سياسية وأمنية تفرزها الأزمة الاقتصادية في اليونان.

في جانب ثالث، تزداد احتمالات انحدار المكانة الأوروبية في النظام الدولي، فالعجز الأوروبي عن إنقاذ اليونان أضاع كثيراً من صدقية الدور الأوروبي في إدارة الصراعات الدولية ومن نفوذ أوروبا السياسي في آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية، وهي سمعة سبق أن أكدتها تجارب الاتحاد الأوروبي في التعامل مع الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي. لا نستبعد، بطبيعة الحال، أن يقل اهتمام الحكومات العربية بأوروبا الغربية، وتتعمد النأي بنفسها عن جهود حل مشاكل الأوروبيين الاقتصادية والسياسية، وتخفض من درجة اعتمادها عليهم في تسوية خلافاتها وأمنها الداخلي.

ومع ذلك، أو ربما بسبب ذلك، نجد صعوبة في فهم تقاعس الولايات المتحدة عن إنقاذ اليونان، خصوصاً أن كثيراً من تداعيات الأزمة اليونانية يمس مباشرة مصالح أمريكية، إستراتيجية واقتصادية. وقد حاول غيديون راشمان الكاتب المعروف في صحيفة «فايناننشيال تايمز» البريطانية رصد أسباب ابتعاد أمريكا عن الأزمة، في مقال متميز نشر منذ أيام قليلة تحت عنوان «أمريكا واليونان وعالم يحترق». يذكرنا راشمان بأن الولايات المتحدة هي التي أنقذت اليونان من كارثة اقتصادية وسياسية في العام 1947، بضغط من بريطانيا العظمى التي خرجت من الحرب العالمية الثانية مفلسة تماماً. أنقذتها حين قدمت لها 400 مليون دولار، وبعدها مباشرة وافق الكونغرس الأمريكي على مشروع تقدم به مارشال وزير الخارجية الأمريكي في ذلك الوقت لإنقاذ اقتصادات دول أوروبا الغربية، إلى جانب اليونان. كانت حجة مارشال الأولى، أن اليونان مهددة بحرب أهلية وكانت حجته الثانية أن أوروبا بأسرها وبما فيها اليونان مهددة بالزحف الشيوعي، وكانت حجته الثالثة أن استمرار الانتعاش الأمريكي الذي تحقق خلال الحرب سيعتمد على انتعاش اقتصادات أوروبا. هذه الحجج لا تتوافر الآن، ولا تستطيع هيلاري كلينتون أن تستخدمها لإقناع الكونغرس، فاليونان ليست مهددة بحرب أهلية، والخطر الشيوعي غير قائم وانتعاش الاقتصاد الأمريكي صار يعتمد على انتعاش اقتصادات آسيا أكثر من اعتماده على انتعاش اقتصادات أوروبا.

تقاعس أمريكا لا يفسره فقط نقص الحجج الضرورية لإقناع الكونغرس. نعرف، ويعرف العالم بأسره، أن أمريكا اليوم ربما لا تملك من الفائض ما يكفي لحل أزمات اقتصادية بحجم الأزمة اليونانية وإنقاذ اليورو واقتصادات أوروبا المنهكة. ان أقصى ما يمكن أن تفعله أمريكا في الوقت الراهن هو محاولة اقناع ألمانيا بتخصيص أموال أوفر لإنقاذ اقتصادات إيطاليا واليونان وإسبانيا، وممارسة دور سياسي أكثر فاعلية في قيادة القارة الأوروبية. حتى هذا الدور لن يكون بالكفاءة التي تمتع بها حين تدخلت الولايات المتحدة في عقد التسعينات لإنقاذ الاقتصادات الآسيوية من الأزمة المالية التي كادت تودي بها والاقتصاد العالمي معها. وقتها كانت الولايات المتحدة ما زالت تتمتع بمكانة الدولة الأعظم، وربما القطب الأوحد، لذلك نجحت في أن تضغط حتى حققت انجازاً دولياً لا تستطيع بالتأكيد تحقيقه الآن بعد أن تأكد لكل دول العالم، وأوروبا بخاصة، عجز أمريكا عن إدارة أزمتها الاقتصادية التي نشبت في العام 2007، وبعد أن أصبح جلياً للجميع أن أمريكا قررت تقليص حجم تدخلها الخارجي بما يتناسب وتناقص قوتها الاقتصادية والعسكرية.

كذلك يفسر تقاعس أمريكا، أو عجزها أو ترددها، التحول الكبير في سياساتها الخارجية حين قررت أن يكون المحيط الهادي وشرق آسيا البؤرة الجديدة لاهتماماتها الخارجية. لم يعد الأطلسي المحور الأساسي الذي تدور حوله اهتمامات الإستراتيجية الدفاعية والاقتصادية الأمريكية. يكفي أن نقارن حجم الاتصالات وعدد الزيارات التي يقوم بها مسؤولون أمريكيون للخارج، لنعرف عمق وآفاق هذا التحول، وموقع أقاليم العالم والدول في الخريطة الجديدة للاهتمامات الخارجية الأمريكية. يذكر راشمان على سبيل المثال حقيقة أن هيلاري كلينتون لم تقم سوى مرة واحدة بزيارة إلى اليونان خلال عام أو أكثر، بينما تعددت زياراتها لمنطقتي جنوب وشرق آسيا، برغم أن في اليونان أزمة خطيرة تهدد الاستقرار الاقتصادي للقارة الأوروبية، وتهدد الاستقرار السياسي والأمني في الركن الشمالي الشرقي من البحر المتوسط. وهو الأقرب إلى إقليم مشتعل بأزمات عدة وبثورات شعبية عارمة وبتوترات شديدة الخطر.

تعيد أمريكا في الوقت الراهن ترتيب أولوياتها لتتناسب مع حالة إمكاناتها ولا يبدو أن الشرق الأوسط، ولفترة مقبلة، ستتبدل مواقعه في سلم الولايات المتحدة، ولكن قد تتغير أولويات التدخل، بمعنى أن الولايات المتحدة ستفضل اللجوء إلى أسلوب توكيل أطراف دولية أخرى، وبخاصة من أوروبا، للقيام بمهام كانت تقوم بها الولايات المتحدة بنفسها كالمهمة التي قامت بها في العراق والمهمة التي تقوم بها في أفغانستان.

وتشير التدخلات الأخيرة إلى أنه لا توجد قاعدة أو معيار واحد يحدد طبيعة الدولة التي تختارها أمريكا للتدخل نيابة عنها أو تحت إشرافها، فقد تدخلت، أو تسعى للتدخل، دول متباينة القوة والاستعداد والموقع مثل فرنسا وبريطانيا وتركيا وقطر وكينيا، وتدخلت، أو اختيرت للتدخل، منظمات إقليمية مثل مجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي. ويعتقد معلقون ومراقبون أن جميع تجارب التدخل التي حدثت في الآونة الأخيرة لم تسفر عن نتائج باهرة أو حققت استقراراً وسلاماً، بعضها خلّف فوضى ودماراً وبعضها لا يزال يحاول.

على كل حال لم يكن التدخل الأمريكي المباشر في العراق وأفغانستان أكفأ أو أفضل، وبشكل خاص في ما يتعلق بتحقيق الاستقرار والوئام الاجتماعي واحترام حقوق الإنسان. ولا يوجد ما يبشر أن التدخل غير المباشر في دول تشهد اضطرابات وثورات سيكون أقل كلفة وخسائر مادية.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12516
mod_vvisit_counterالبارحة34127
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع74117
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر554506
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54566522
حاليا يتواجد 2384 زوار  على الموقع