موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

وعود العاصفة التي لم تتحقق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

حين انطلق مسلسل الثورات والحركات الاحتجاجية في الوطن العربي، مطلع العام المنصرم، خامرنا الكثير من الأمل بأن يكون ما جرى مقدمة لاستيلاد ساحة سياسية جديدة، بقوى سياسية وحزبية جديدة غير تلك التي شاخت وأفلست، وبثقافة سياسية جديدة غير تلك التي هيمنت لعقود وانتهت إلى انسداد . كان لذلك الأمل ما يبرره، أو - على الأقل - ما يحمل عليه ويدعو إليه، فالحراك الشعبي الذي انطلق واتسع نطاقاً، لم يقده حزب أو دعا إليه آخر، وإنما نشأ تلقائياً من انفجار شارع تجمعت في جوفه عوامل الانفجار كافة . والذين صنعوا ملحمة الثورة والانتفاضة كانوا من الشباب، من الجيل الجديد الذي لم تستوعبه أحزاب أو تنظيمات، وكانوا واعين بأهداف معركتهم لإسقاط الطغمات الفاسدة، ومديرين ناجحين لعملية الإسقاط تلك عبر أدوات اشتغال يتقنون استخدامها .

 

ولقد زاد من تغذية ذلك الأمل ملاحظة درجة تهافت الأحزاب السياسية التقليدية على الحلول الوسطى، على نحو ما أبدته في مفاوضاتها - المعلنة والمستترة - مع النظم القائمة، في اللحظة عينها التي كان ملايين الشباب يحتشدون، في الشوارع والميادين والساحات العامة، هاتفين بسقوط النظام! بدا ذلك، في حينه، ليس طعناً في ثورة الشباب فقط، ولا مجرد فقدان الثقة بقدرتهم على تحقيق ما رفعوه من أهداف قصوى لحركاتهم فحسب، بل بدا أيضاً تحسساً من هؤلاء الشباب، وخشية من أن يحتلوا المكانة التي كانت لتلك الأحزاب في المجتمع في زمن مضى . بدا الصراع، حينها مشتداً، وإن مضمراً، بين جيلين ومدرستين في السياسة من أجل السيطرة على التمثيل الشعبي، والنطق باسم مطالب المجتمع .

ولفترة، استمر ذلك الأمل يسكن الكثير منا، بل ويوشك أن يتحول إلى يقينية سياسية من اليقينيات التي يقوم عليها من الواقع دليل . وهل من دليل، آنذاك، أقوى وأفقع من أن ينجح الشباب في إسقاط النظام في تونس ومصر، وفي جر الأحزاب وراءها في هذا المشروع، وإخراجها من ترددها وحساباتها الوسطية؟ كان النجاح في ما أخفقت فيه القوى السياسية كافة أسطع الأدلة جميعاً على أن الذين صنعوا ثورة، لا يُعجزهم أن يصنعوا قوى سياسية جديدة .

لكن رياح السياسة جرت بما لا تشتهي سفن الشباب . لم تُفلح حركات الثورة في بناء قواها السياسية الجديدة، مثلما انتظرنا، وإنما بقيت جسماً سياسياً هلامياً اجتمع على محو الماضي، ولم يجتمع على بناء المستقبل، ثم تفرق جمع الثورة الشبابي، فعاد منه من عاد إلى أصوله الحركية (جمعيات “المجتمع المدني”(، وانضم منه من انضم إلى أحزاب وتنظيمات سياسية قائمة، وخرج منه من حرج من الحياة العامة آيباً، بخفي حنين، إلى الحياة الخاصة . في مقابل عجز الثورة عن انتاج قواها السياسية الخاصة، استمرت الأحزاب والتنظيمات التقليدية تحتكر التمثيل الشعبي والشأن العام، وتقرر مصير الثورة والبلد . وهي، قبل ذلك، أصابت حظاً كبيراً من النجاح في اختراق الحركات الاحتجاجية، واستخدامها لأهدافها، وأكل الثوم أحياناً بأفواهها (على مثال مطلب انتخاب المجلس التأسيسي الذي حمله الشباب في تونس ومصر، وصب أرباحه الصافية في رصيد بعض القوى التقليدية!(، ثم استمالتها إلى خطها السياسي وإنهاء استقلاليتها (على مثال ما فعل بعض اليسار مع حركة 20 فبراير في المغرب( .

في الأثناء، تبخّر سريعاً وهم الثقافة السياسية الجديدة، التي وعدتنا بها العاصفة، على قول شعري لمحمود درويش، فتمخضت الثورة لتلد ثقافة حركية شعاراتية لا أصول لها ولا مصادر فكرية، تدور في عموميات غامضة تلد عموميات أغمض، استعيض عن الرؤية الفكرية - السياسية بالبرنامج، وعن البرنامج بالشعار، وعن الشعار الواحد الجامع بالشعارات المتضاربة . . إلخ . ولقد انقشع غبار اللحظة الثورية عن مشهد الثقافة السياسية عينها، تلك التي عاينّاها منذ عقود خلت، تعود إلى مسرح السياسة من جديد وتغمره، وتستأنف عاداتها في مخاطبة الناس، المخاطبة الشعبوية المألوفة، لتستميلهم وتستمطر أصواتهم وتأييدهم .

وهكذا، في الحالين، خرج شباب الثورة من المشهد، سريعاً، وكأنهم ليسوا من صَنَعَ تلك الملحمة السياسية، النادرة حدوثاً، في شتاء عام 2011 .

كيف حصل ذلك؟

مما لا يحتاج إلى بيان أن نقول إن ثورتهم تعرضت إلى أكبر عملية سطو سياسي، من قبل محترفين سياسيين يعرفون، على التحقيق، من أن تؤكل الكتف .

ولكن، هل كان لأحد أن يسرق منهم ثورتهم لو عرفوا هم كيف يحمونها ويذودون عنها؟ وهم ما كانوا يملكون الدفاع عنها من دون وحدة حركتهم، التي تشظت ووقع اختراقها بيسر كبير! ومن دون إنتاج الرؤية السياسية، والبرنامج الخاص والأداة السياسية المستقلة، أي من دون أن تنبت لهم أسنان وأظفار لصوت الثورة من المصادرة . ومن أسف، لم يهتدوا إلى إنجاز ذلك، فكان على ثورتهم أن تتسرب كالماء من بين أصابعهم .

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26414
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع225560
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر714773
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49370236
حاليا يتواجد 2994 زوار  على الموقع