موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الالتحاء "الديني"، والغرور المطلق باختيار السماء...!!!...2

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ذلك، أن الإيمان هو ما وقر في القلب، وليس شيئا آخر، حتى لا نتوهم أن الإيمان هو ما وقر في الوجوه من لحى، فاللحى غالبا ما تكون تجسيدا للجهل، كما قال المتنبي:

 

ولا تغرنك اللحى ولا الصور، :::: تسعة أعشار من ترى بقر.

وتبعا لكون الإيمان ما وقر في القلب، فإن المسلم المتشبع بالإيمان بالدين الإسلامي، هو من يسلم المسلمون من لسانه، ويده، من أجل قطع الطريق أمام تشكيلات اللحى، التي تحول الدين الإسلامي، عن طريق الأدلجة، إلى دين لممارسة كافة أشكال الإرهاب المادي، والمعنوي، ضد المسلمين الرافضين لأدلجة الدين الإسلامي، وضد البشرية، وسعيا إلى أن يصير الدين الإسلامي خاليا من كافة أشال الأدلجة، وبعيدا عن مختلف التمظهرات.

والذين يتمسكون، باعتبار الدين الإسلامي، مجرد مظاهر، تتشكل في طريقة الالتحاء، وطريقة اللباس، تبعا لطبيعة أدلجة الدين الإسلامي، التي يمارسها المتمظهرون بمظاهر تشكيل الشعر في الوجه، وبمظاهر اللباس، وغيره، مما تتحدد معه طبيعة الانتماء إلى الحزب، أو الأحزاب المؤدلجة للدين الإسلامي.

وهذا التمسك الأعمى، بمظاهر اللحى، على مساحات وجوه الملتحين، يهدف إلى تحقيق غايات أساسية:

الغاية الأولى: تحويل الدين الإسلامي، من دين بدون رهبانية، إلى دين يقوم على الرهبانية، حتى يصير كالمسيحية، واليهودية، في اعتماد الرهبانية مصدرا لمعرفة أمور الدين الإسلامي، ولكن في إطار أدلجته المتعددة التوجهات، مما يحول الدين الإسلامي إلى ديانات.

الغاية الثانية: التعامل مع الملتحين، على أنهم رهبان يتكلمون عن الدين الإسلامي، وباسمه، ويصدرون الفتاوى في كل شيء، ويسعون إلى جعل مقر الحزب المؤدلج للدين الإسلامي، أي حزب مؤدلج للدين الإسلامي، بمثابة كنيسة مسيحية، أو بيعة يهودية، لتحويل الوافدين إلى تبع للرهبان المسلمين، مع أننا في الدين الإسلامي، لا نعرف شيئا اسمه الرهبانية، كما لا نعرف أشخاصا اسمهم الرهبان. وكل ما نجده في هذا السياق، قول الله: "فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون". وأهل الذكر بالنسبة للمسلمين، هم المتعلمون الذين يهتمون بمعرفة أمور الدين. وهؤلاء لا علاقة لهم بالرهبان، الذين تفرضهم الأحزاب القائمة على أساس أدلجة الدين الإسلامي.

والغاية الثالثة: استغلال الدين الإسلامي، عن طريق الملتحين، من أجل تجييش المسلمين وراء الملتحين، المنتمين إلى الأحزاب المؤدلجة للدين الإسلامي، سعيا على اتساع القاعدة الحزبية، وصولا إلى المؤسسات المنتخبة، التي تمكن الحزب المؤدلج للدين الإسلامي، الذي يحتل الرتبة الأولى، من ترؤس الحكومة، كما حصل في المغرب، وفي تونس على الأقل، ومن أجل أن تشرف الحكومة على ما يسعى إليه مؤدلجو الدين الإسلامي، المتمثل بالخصوص في: "تطبيق الشريعة الإسلامية".

والغاية الرابعة: قيام حكومة الملتحين، باستغلال أجهزة الدولة المختلفة، من أجل ممارسة كافة أشكال التضليل، الناجمة عن أدلجة الدين الإسلامي، لجعل تلك الأدلجة، هي حقيقة الدين الإسلامي، بواسطة وسائل الإعلام، وقطاع التعليم، والمساجد، وغيرها، حتى يصير التضليل باسم الدين الإسلامي، هو القاعدة، ويصير الوقوف على حقيقة الدين الإسلامي، هو الاستثناء.

وهذه الغايات مجتمعة، إن كانت تعبر عن شيء، إنما تعبر عن قيام الملتحين بقيادة المسلمين، في اتجاه السقوط في مهوى التخلف، الذي يرجع المسلمين إلى الوراء: على المستوى الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والمدني، والسياسي، بدعوى الرجوع إلى ما كان عليه المسلمون الأوائل، من أجل التخلص من الكفر، والإلحاد، المستوردان مع الحداثة الوافدة من الغرب الكافر، والملحد.

واللحية ليست إلا مجرد شعر ينبت في الوجه، لا علاقة له، لا بالإيمان، ولا بالإسلام. فالذي يومن بالدين الإسلامي، ليس هو اللحية، بل صاحب اللحية، الذي عمل على تشكيلها على وجهه، بدون فهم مقاصدها الطبيعية، والبيولوجية، والجنسية. فصاحب اللحية هو الذي يصير مومنا، ومسلما، وقد يصير مشركا، أو ملحدا، أو كافرا، أو مسيحيا، أو يهوديا. فاللحية لا تكتسب أي إيمان بالدين، ما لم يومن صاحبها بدين معين، وإلا، فإنها تبقى مجرد شعيرات قابلة للحلق، وقابلة للتذبذب، وقابلة لأن تبقى لحية متوحشة، حسب إرادة حاملها، وما حصل، أن بعض مؤدلجي الدين الإسلامي، اعتبروا المحافظة على اللحية، تعبيرا عن الإيمان بالدين الإسلامي، وهؤلاء المؤدلجون للدين الإسلامي، تختلف أدلجتهم له، حسب توجهاتهم، مما يؤدي إلى اختلافهم في كيفية إظهار اللحى الإيمانية، مما يجعل الإيمان بالدين الإسلامي، يختلف حسب تعدد مظاهر اللحى، من توجه، إلى توجه آخر.

والواقع: أن اللحية ليست تعبيرا لا عن الإيمان، ولا عن الإسلام، بقدر ما هي تعبير عن الانتماء إلى توجه معين، من التوجهات المؤدلجة للدين الإسلامي، والتي تختلف في طبيعة أدلجتها للدين الإسلامي، لتختلف بذلك طبيعة إظهار لحاها.

واللحية لذلك، مجرد ظاهرة طبيعية، تلازم الرجال، الذين يتميزون بها عن النساء. والرجل حامل اللحية في الوجه، لا يختلف حسب القارات، كما لا يختلف حسب المعتقدات، ولا يختلف حسب الألوان، أو اللغات؛ لأن لحية الرجل، تبقى لحية الرجل، ومهما كان هذا الرجل؛ لأنه هو وحده الذي يقرر:

هل يتركها مسدلة؟

هل يشذبها؟

هل يعمل على حلقها؟

ومؤدلجو الدين الإسلامي الملتحون، لا يتميزون إلا باللحية، لاعتقادهم أن من يحلقها يسقط في شبهة التشبه بالنساء، دون استحضار أن الشروط التي عاشها الأقدمون، الذين كانوا يفتقدون وسائل الحلاقة السهلة، والبسيطة، تختلف على مستوى الشروط الموضوعية، التي يعيشها المسلمون في عصرنا، الذين توفرت لهم وسائل الراحة، التي من جملتها ما يمكنهم من حلق لحاهم كل صباح.

وهذا الاختلاف في الشروط الموضوعية، هو الذي يجب اعتماده في القول: بأن إطالة اللحية، لم تعد ملزمة للمومن، إذا اعتبرنا أن الدين الإسلامي يتلاءم مع الشروط الموضوعية القائمة في الزمان، والمكان. وهو ما يجعلنا نعتبر الإبقاء على اللحية، واعتبارها جزءا من الإيمان بالدين الإسلامي، ليس إلا تعبيرا عن الانتماء إلى توجه معين، من التوجهات المؤدلجة للدين الإسلامي، ليس إلا، ولا علاقة لها، لا بالإيمان، ولا بالإسلام.

ومؤدلجو الدين، وغلاتهم بالخصوص، في الديانات الأخرى، يلتحون أيضا، وخاصة في الديانة المسماة يهودية، حيث نجد أن المتطرفين، لا يظهرون إلا ملتحين، نظرا لدرجة الشبه القائم بينهم وبين المتطرفين من مؤدلجي الدين الإسلامي، الذين يتركون اللحية على طبيعتها، لا يبدلون فيها، ولا يغيرون.

وبالإضافة إلى ما ذكرنا، فإن الاجتماع بشكل معين من أشكال اللحى، ناجم عن اعتبار اللحية مقدسة، قداسة موضوع الإيمان، الذي هو الله، في إطار دين معين، وهو ما يعني: أن الذين يلتحون على هذا الأساس، مشركون بالله، ولو كانت اللحية موضوع الإيمان، لاعتبرت النساء ملتحيات، دون أن يفرض عليهن الحجاب، لأننا، في الشارع، لا نستطيع التمييز بين ملتح، وملتحية، ويسقط بذلك اعتبار المرأة عورة، من قبل مؤدلجي الدين الإسلامي، الذين يحملون المرأة، بحكم طبيعتها، مجمل مآسي الحياة، بسبب كونها عورة.

وإذا كانت اللحية متحررة من التعبير عن الإيمان، وعن الإسلام، فإن الاهتمام بحلقها، أو بإطالتها، يعتبر مسألة شخصية، لا تهم إلا صاحب الوجه الحامل لشعر اللحية، مما يجعلها فاقدة للعلاقة بأي دين، سواء كان هذا الدين يهوديا، أو مسيحيا، أو بوذيا، أو هندوسيا، أو أي دين آخر، حتى وإن كان هذا الدين هو الدين الإسلامي.

والتطور الذي يعرفه الواقع، في تجلياته الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، يفرض أن يصير الدين، أي دين، إلى ما كان عليه، شأنا فرديا، متحررا من كافة أشكال الأدلجة، التي تكرس شرعية تدخل الجماعة، في المعتقدات الفردية، وتفرض عليهم الإيمان بمعتقد معين. واعتبار الدين شأنا فرديا، يقود إلى القول بأن اللحية أيضا شأن فردي، لا تعبر إلا عن حاملها في وجهه.

واعتبار الدين شأنا فرديا، إلى جانب اعتبار اللحية شأنا فرديا، يقود إلى القول: بأن إطالة اللحية، أو تقصيرها، أو حلقها، شأن فردي، والشأن الفردي هو الأصل في جميع الأديان، وخاصة الدين الإسلامي، وما هو شأن فردي، لا دخل لأحد فيه، سواء كان فردا، أو جماعة؛ لأن الشأن الفردي، لا يهم إلا صاحبه، سواء كان هذا الشأن الفردي معتقدا، أو لحية، أو لباسا، أو مظهرا عاما.

وهكذا، نكون قد بينا العوامل، التي تجعل اللحية تعبيرا دينيا، وتعبيرا كذلك عن الانتماء إلى توجه معين، من التوجهات المؤدلجة للدين الإسلامي. وسعي هؤلاء المؤدلجين إلى تجسيد الدين الإسلامي في اللحية، حتى تصير اللحية وسيلة لممارسة الدين الإسلامي، فكأن الإيمان، ليس ما وقر في القلب، وكأن المسلم ليس من سلم المسلمون من لسانه ويده، مما يجعل البعض يصر على اعتبار الدين الإسلامي مجرد تمظهرات، عن طريق الظهور بشكل معين للحى، دون اعتبار اللحى مجرد شعر ينبت في وجوه الرجال، دون النساء، لا علاقة له لا بالإيمان، ولا بالإسلام.

وكما يهتم مؤدلجو الدين الإسلامي باللحى، نجد أن غلاة اليهود كذلك يهتمون باللحى، مع أن اللحى لا علاقة لها لا بديانة موسى، ولا بديانة عيسى، ولا بالدين الإسلامي. والتطور الذي يعرفه الواقع المتحرك باستمرار، يفرض الانطلاق من أن الدين شأن فردي، وأن أمر اللحية شأن فردي، وأن إطالتها في مستوى معين شأن فردي، ولا داعي أبدا لأن نجعل الدين، أو اللحية، أو إطالتها، شأنا جماعيا، حتى لا نتحمل وزر تحريف الدين الإسلامي، وتحميله ما لا علاقة له به، إلا إذا تحول، عن طريق التأويل المغرض، إلى مجرد أيديولوجيا.

والذين يتحججون بأن الله أوكل لهم أمر حماية الدين الإسلامي، من خلال تحديد الصفات التي يجب أن يكون عليها المومن، والتي من بينها تثبيت صفة الالتحاء. وهذا التحجج، هو مجرد وهم؛ لأن زمن الرسالات، والأنبياء، والرسل، لم يعد قائما، وقيامه غير وارد، لا في النص، ولا في الواقع. وحماية الدين الإسلامي لم توكل لأحد، بقدر ما اختص الله بها نفسه، كما جاء في القرءان: "إنا نحن نزلنا الذكر، وإنا له لحافظون". ولا داعي لأن يمارس الملتحون أبشع صور الغرور، لإدخال المسلمين في بوثقاتهم الأيديولوجية، والسياسية.

فهل يتخلى هؤلاء المغرورون، بحمايتهم للدين الإسلامي، عن طريق ادعائهم بأن اللحية تعبير إيماني عن غرورهم؟

*******

sihanafi@gmail.com

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6845
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع50643
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر794724
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45857112
حاليا يتواجد 3824 زوار  على الموقع