موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

الالتحاء "الديني"، والغرور المطلق باختيار السماء...!!!...2

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ذلك، أن الإيمان هو ما وقر في القلب، وليس شيئا آخر، حتى لا نتوهم أن الإيمان هو ما وقر في الوجوه من لحى، فاللحى غالبا ما تكون تجسيدا للجهل، كما قال المتنبي:

 

ولا تغرنك اللحى ولا الصور، :::: تسعة أعشار من ترى بقر.

وتبعا لكون الإيمان ما وقر في القلب، فإن المسلم المتشبع بالإيمان بالدين الإسلامي، هو من يسلم المسلمون من لسانه، ويده، من أجل قطع الطريق أمام تشكيلات اللحى، التي تحول الدين الإسلامي، عن طريق الأدلجة، إلى دين لممارسة كافة أشكال الإرهاب المادي، والمعنوي، ضد المسلمين الرافضين لأدلجة الدين الإسلامي، وضد البشرية، وسعيا إلى أن يصير الدين الإسلامي خاليا من كافة أشال الأدلجة، وبعيدا عن مختلف التمظهرات.

والذين يتمسكون، باعتبار الدين الإسلامي، مجرد مظاهر، تتشكل في طريقة الالتحاء، وطريقة اللباس، تبعا لطبيعة أدلجة الدين الإسلامي، التي يمارسها المتمظهرون بمظاهر تشكيل الشعر في الوجه، وبمظاهر اللباس، وغيره، مما تتحدد معه طبيعة الانتماء إلى الحزب، أو الأحزاب المؤدلجة للدين الإسلامي.

وهذا التمسك الأعمى، بمظاهر اللحى، على مساحات وجوه الملتحين، يهدف إلى تحقيق غايات أساسية:

الغاية الأولى: تحويل الدين الإسلامي، من دين بدون رهبانية، إلى دين يقوم على الرهبانية، حتى يصير كالمسيحية، واليهودية، في اعتماد الرهبانية مصدرا لمعرفة أمور الدين الإسلامي، ولكن في إطار أدلجته المتعددة التوجهات، مما يحول الدين الإسلامي إلى ديانات.

الغاية الثانية: التعامل مع الملتحين، على أنهم رهبان يتكلمون عن الدين الإسلامي، وباسمه، ويصدرون الفتاوى في كل شيء، ويسعون إلى جعل مقر الحزب المؤدلج للدين الإسلامي، أي حزب مؤدلج للدين الإسلامي، بمثابة كنيسة مسيحية، أو بيعة يهودية، لتحويل الوافدين إلى تبع للرهبان المسلمين، مع أننا في الدين الإسلامي، لا نعرف شيئا اسمه الرهبانية، كما لا نعرف أشخاصا اسمهم الرهبان. وكل ما نجده في هذا السياق، قول الله: "فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون". وأهل الذكر بالنسبة للمسلمين، هم المتعلمون الذين يهتمون بمعرفة أمور الدين. وهؤلاء لا علاقة لهم بالرهبان، الذين تفرضهم الأحزاب القائمة على أساس أدلجة الدين الإسلامي.

والغاية الثالثة: استغلال الدين الإسلامي، عن طريق الملتحين، من أجل تجييش المسلمين وراء الملتحين، المنتمين إلى الأحزاب المؤدلجة للدين الإسلامي، سعيا على اتساع القاعدة الحزبية، وصولا إلى المؤسسات المنتخبة، التي تمكن الحزب المؤدلج للدين الإسلامي، الذي يحتل الرتبة الأولى، من ترؤس الحكومة، كما حصل في المغرب، وفي تونس على الأقل، ومن أجل أن تشرف الحكومة على ما يسعى إليه مؤدلجو الدين الإسلامي، المتمثل بالخصوص في: "تطبيق الشريعة الإسلامية".

والغاية الرابعة: قيام حكومة الملتحين، باستغلال أجهزة الدولة المختلفة، من أجل ممارسة كافة أشكال التضليل، الناجمة عن أدلجة الدين الإسلامي، لجعل تلك الأدلجة، هي حقيقة الدين الإسلامي، بواسطة وسائل الإعلام، وقطاع التعليم، والمساجد، وغيرها، حتى يصير التضليل باسم الدين الإسلامي، هو القاعدة، ويصير الوقوف على حقيقة الدين الإسلامي، هو الاستثناء.

وهذه الغايات مجتمعة، إن كانت تعبر عن شيء، إنما تعبر عن قيام الملتحين بقيادة المسلمين، في اتجاه السقوط في مهوى التخلف، الذي يرجع المسلمين إلى الوراء: على المستوى الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والمدني، والسياسي، بدعوى الرجوع إلى ما كان عليه المسلمون الأوائل، من أجل التخلص من الكفر، والإلحاد، المستوردان مع الحداثة الوافدة من الغرب الكافر، والملحد.

واللحية ليست إلا مجرد شعر ينبت في الوجه، لا علاقة له، لا بالإيمان، ولا بالإسلام. فالذي يومن بالدين الإسلامي، ليس هو اللحية، بل صاحب اللحية، الذي عمل على تشكيلها على وجهه، بدون فهم مقاصدها الطبيعية، والبيولوجية، والجنسية. فصاحب اللحية هو الذي يصير مومنا، ومسلما، وقد يصير مشركا، أو ملحدا، أو كافرا، أو مسيحيا، أو يهوديا. فاللحية لا تكتسب أي إيمان بالدين، ما لم يومن صاحبها بدين معين، وإلا، فإنها تبقى مجرد شعيرات قابلة للحلق، وقابلة للتذبذب، وقابلة لأن تبقى لحية متوحشة، حسب إرادة حاملها، وما حصل، أن بعض مؤدلجي الدين الإسلامي، اعتبروا المحافظة على اللحية، تعبيرا عن الإيمان بالدين الإسلامي، وهؤلاء المؤدلجون للدين الإسلامي، تختلف أدلجتهم له، حسب توجهاتهم، مما يؤدي إلى اختلافهم في كيفية إظهار اللحى الإيمانية، مما يجعل الإيمان بالدين الإسلامي، يختلف حسب تعدد مظاهر اللحى، من توجه، إلى توجه آخر.

والواقع: أن اللحية ليست تعبيرا لا عن الإيمان، ولا عن الإسلام، بقدر ما هي تعبير عن الانتماء إلى توجه معين، من التوجهات المؤدلجة للدين الإسلامي، والتي تختلف في طبيعة أدلجتها للدين الإسلامي، لتختلف بذلك طبيعة إظهار لحاها.

واللحية لذلك، مجرد ظاهرة طبيعية، تلازم الرجال، الذين يتميزون بها عن النساء. والرجل حامل اللحية في الوجه، لا يختلف حسب القارات، كما لا يختلف حسب المعتقدات، ولا يختلف حسب الألوان، أو اللغات؛ لأن لحية الرجل، تبقى لحية الرجل، ومهما كان هذا الرجل؛ لأنه هو وحده الذي يقرر:

هل يتركها مسدلة؟

هل يشذبها؟

هل يعمل على حلقها؟

ومؤدلجو الدين الإسلامي الملتحون، لا يتميزون إلا باللحية، لاعتقادهم أن من يحلقها يسقط في شبهة التشبه بالنساء، دون استحضار أن الشروط التي عاشها الأقدمون، الذين كانوا يفتقدون وسائل الحلاقة السهلة، والبسيطة، تختلف على مستوى الشروط الموضوعية، التي يعيشها المسلمون في عصرنا، الذين توفرت لهم وسائل الراحة، التي من جملتها ما يمكنهم من حلق لحاهم كل صباح.

وهذا الاختلاف في الشروط الموضوعية، هو الذي يجب اعتماده في القول: بأن إطالة اللحية، لم تعد ملزمة للمومن، إذا اعتبرنا أن الدين الإسلامي يتلاءم مع الشروط الموضوعية القائمة في الزمان، والمكان. وهو ما يجعلنا نعتبر الإبقاء على اللحية، واعتبارها جزءا من الإيمان بالدين الإسلامي، ليس إلا تعبيرا عن الانتماء إلى توجه معين، من التوجهات المؤدلجة للدين الإسلامي، ليس إلا، ولا علاقة لها، لا بالإيمان، ولا بالإسلام.

ومؤدلجو الدين، وغلاتهم بالخصوص، في الديانات الأخرى، يلتحون أيضا، وخاصة في الديانة المسماة يهودية، حيث نجد أن المتطرفين، لا يظهرون إلا ملتحين، نظرا لدرجة الشبه القائم بينهم وبين المتطرفين من مؤدلجي الدين الإسلامي، الذين يتركون اللحية على طبيعتها، لا يبدلون فيها، ولا يغيرون.

وبالإضافة إلى ما ذكرنا، فإن الاجتماع بشكل معين من أشكال اللحى، ناجم عن اعتبار اللحية مقدسة، قداسة موضوع الإيمان، الذي هو الله، في إطار دين معين، وهو ما يعني: أن الذين يلتحون على هذا الأساس، مشركون بالله، ولو كانت اللحية موضوع الإيمان، لاعتبرت النساء ملتحيات، دون أن يفرض عليهن الحجاب، لأننا، في الشارع، لا نستطيع التمييز بين ملتح، وملتحية، ويسقط بذلك اعتبار المرأة عورة، من قبل مؤدلجي الدين الإسلامي، الذين يحملون المرأة، بحكم طبيعتها، مجمل مآسي الحياة، بسبب كونها عورة.

وإذا كانت اللحية متحررة من التعبير عن الإيمان، وعن الإسلام، فإن الاهتمام بحلقها، أو بإطالتها، يعتبر مسألة شخصية، لا تهم إلا صاحب الوجه الحامل لشعر اللحية، مما يجعلها فاقدة للعلاقة بأي دين، سواء كان هذا الدين يهوديا، أو مسيحيا، أو بوذيا، أو هندوسيا، أو أي دين آخر، حتى وإن كان هذا الدين هو الدين الإسلامي.

والتطور الذي يعرفه الواقع، في تجلياته الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، يفرض أن يصير الدين، أي دين، إلى ما كان عليه، شأنا فرديا، متحررا من كافة أشكال الأدلجة، التي تكرس شرعية تدخل الجماعة، في المعتقدات الفردية، وتفرض عليهم الإيمان بمعتقد معين. واعتبار الدين شأنا فرديا، يقود إلى القول بأن اللحية أيضا شأن فردي، لا تعبر إلا عن حاملها في وجهه.

واعتبار الدين شأنا فرديا، إلى جانب اعتبار اللحية شأنا فرديا، يقود إلى القول: بأن إطالة اللحية، أو تقصيرها، أو حلقها، شأن فردي، والشأن الفردي هو الأصل في جميع الأديان، وخاصة الدين الإسلامي، وما هو شأن فردي، لا دخل لأحد فيه، سواء كان فردا، أو جماعة؛ لأن الشأن الفردي، لا يهم إلا صاحبه، سواء كان هذا الشأن الفردي معتقدا، أو لحية، أو لباسا، أو مظهرا عاما.

وهكذا، نكون قد بينا العوامل، التي تجعل اللحية تعبيرا دينيا، وتعبيرا كذلك عن الانتماء إلى توجه معين، من التوجهات المؤدلجة للدين الإسلامي. وسعي هؤلاء المؤدلجين إلى تجسيد الدين الإسلامي في اللحية، حتى تصير اللحية وسيلة لممارسة الدين الإسلامي، فكأن الإيمان، ليس ما وقر في القلب، وكأن المسلم ليس من سلم المسلمون من لسانه ويده، مما يجعل البعض يصر على اعتبار الدين الإسلامي مجرد تمظهرات، عن طريق الظهور بشكل معين للحى، دون اعتبار اللحى مجرد شعر ينبت في وجوه الرجال، دون النساء، لا علاقة له لا بالإيمان، ولا بالإسلام.

وكما يهتم مؤدلجو الدين الإسلامي باللحى، نجد أن غلاة اليهود كذلك يهتمون باللحى، مع أن اللحى لا علاقة لها لا بديانة موسى، ولا بديانة عيسى، ولا بالدين الإسلامي. والتطور الذي يعرفه الواقع المتحرك باستمرار، يفرض الانطلاق من أن الدين شأن فردي، وأن أمر اللحية شأن فردي، وأن إطالتها في مستوى معين شأن فردي، ولا داعي أبدا لأن نجعل الدين، أو اللحية، أو إطالتها، شأنا جماعيا، حتى لا نتحمل وزر تحريف الدين الإسلامي، وتحميله ما لا علاقة له به، إلا إذا تحول، عن طريق التأويل المغرض، إلى مجرد أيديولوجيا.

والذين يتحججون بأن الله أوكل لهم أمر حماية الدين الإسلامي، من خلال تحديد الصفات التي يجب أن يكون عليها المومن، والتي من بينها تثبيت صفة الالتحاء. وهذا التحجج، هو مجرد وهم؛ لأن زمن الرسالات، والأنبياء، والرسل، لم يعد قائما، وقيامه غير وارد، لا في النص، ولا في الواقع. وحماية الدين الإسلامي لم توكل لأحد، بقدر ما اختص الله بها نفسه، كما جاء في القرءان: "إنا نحن نزلنا الذكر، وإنا له لحافظون". ولا داعي لأن يمارس الملتحون أبشع صور الغرور، لإدخال المسلمين في بوثقاتهم الأيديولوجية، والسياسية.

فهل يتخلى هؤلاء المغرورون، بحمايتهم للدين الإسلامي، عن طريق ادعائهم بأن اللحية تعبير إيماني عن غرورهم؟

*******

sihanafi@gmail.com

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18309
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع255770
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر744983
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49400446
حاليا يتواجد 3573 زوار  على الموقع