موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

الخراب وعقيدة القوة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

حيثما دخلت جيوش أمريكا حل الخراب. ليس هذا من دروس اليوم وحقائقه، وإنما هو مما يقوم عليه دليل من سيرة السياسة الأمريكية في العالم منذ سبعين عاماً على الأقل، منذ بدأت تتهيأ لوراثة نفوذ الرجل المريض الجديد (بريطانيا وفرنسا). هل كان قليلاً ذلك الخراب الذي حل بألمانيا بعد دخول الجيش الأمريكي الحرب على النازية واجتياح أراضيها؟ وهل كان قليلاً ذلك الخراب الذي عمّ أقساماً من اليابان بعد قذف مدنها بالقنابل النووية؟ ونحن نعرف أن هزيمة ألمانيا النازية لم تكن تقتضي تدمير ألمانيا، وأن تدمير اليابان لم يكن يبرره شيء بعد استسلامها العسكري، وأن السبب الوحيد الذي يفسر ذلك الفعل الرهيب من الدمار العظيم الذي أصاب البلدين إنما هو الرغبة في التدمير والخراب ليس أكثر، الرغبة التي تفسرها عقيدة القوة والجنون ذات الجذور الثقافية والأنثروبولوجية في المخيال الأمريكي منذ الإبادة الجماعية لمئة وعشرين مليوناً من السكان الأصليين (الهنود الحمر) في القارة الأمريكية على أيدي المستوطنين البيض.

تتكرر اليوم سيرة القوة العمياء تلك في بقعة من العالم (العربي والإسلامي) ساقتها الأقدار إلى السقوط في قبضة الاحتلال الأمريكي الصريح (أفغانستان، العراق) والمبطّن (باكستان). لم يكن إخراج الجيش العراقي من الكويت، في عام ،1991 يتطلب كل ذلك الدمار العظيم الذي وقع على بناه وشروط الحياة فيه وأعاده إلى ما قبل العصر الصناعي، على قول شهير لجيمس بيكر مخاطباً طارق عزيز عشية العدوان. ولقد استمر الخراب والتدمير حتى حينما سحب العراق جيشه من الكويت، وأعقبه حصار قاتل دام ثلاثة عشر عاماً وحصد من الأرواح مليوناً من البشر! وحين وقع غزوه في عام 2003 بتعلات واهية ومفضوحة، استمر التدمير والخراب في البنى التحتية الحياتية، ثم انتقلت مفاعيله إلى ما هو أخطر من ذلك بكثير: إلى البنى الاجتماعية التي فجرها الاحتلال وأطلق تناقضاتها الأهلية العشائرية والمذهبية والإثنية، وأخذ الاجتماع الأهلي العراقي إلى فتن وحروب داخلية لم يخرج منها بعد، والنظام السياسي القائم فيه - تحت الاحتلال- إلى المحاصصة الطائفية والإثنية الغريبة عن نسيجه السياسي الوطني منذ قيام الدولة الحديثة فيه قبل تسعين عاماً. دعك من أن غزوه العنيف، وما ولده من حروب داخلية، أهرق دماء الملايين من العراقيين وفرض التهجير القسري لملايين آخرين في الجوار وفي أصقاع العالم كافة.

حدث الشيء نفسه في أفغانستان، مقابل جريمة تدمير برجي التجارة العالمية في نيويورك حصل تدمير بلد وشعب بكامله في أفغانستان. وكما لم يكن صدام حسين والعراق كله مسؤولاً عن أخطاء (أو تعمد إخطاء) معلومات الاستخبارات الأمريكية عن “أسلحة الدمار الشامل” والعلاقة بتنظيم “القاعدة”، فدفع الثمن غالياً من حاضره ومستقبله، كذلك لم يكن الشعب الأفغاني مسؤولاً عما قيل إن تنظيم “القاعدة” قام به في أمريكا من تفجيرات، فكان عليه أن يدفع من استقلال بلده وسيادته، ومن أمن أبنائه وحقهم في الحياة الثمن الفادح. فلقد فاق الخراب والتدمير في أفغانستان كل تصور منذ اجتاحته أمريكا وحلفاؤها، وعلى نحو يبدو معه الغزو السوفييتي له - سنوات الثمانينيات من القرن الماضي- مزحة سياسية.

أما باكستان - التي أجبرت على الانخراط في “الحرب على الإرهاب” وعلى تقديم المساعدة اللوجستية لقوات الغزو والاحتلال في أفغانستان - فلم يلحق الأذى علاقتها بهذا البلد، الذي يمثل عمقها الاستراتيجي فحسب، وإنما لحق الأذى كيانها: دولة ومجتمعاً وأمناً قومياً. فإلى أن القوات الأمريكية استباحت أجواءها وأمنها القومي استباحة كاملة، تحت عنوان المساعدة اللوجستية، تعرضت مناطق عدة منها (مناطق القبائل في إقليم وزيرستان) إلى سلسلة يومية متصلة من الغارات أوقعت الدمار الشامل في القرى والبلدات وأزهقت أرواح الآلاف من المدنيين. في المقابل، أطلق العدوان الأمريكي على الأفغان والباكستانيين حملة من التعبئة الدينية - السياسية للمجتمع الباكستاني للجهاد ضد الغزاة ومن يتحالف معهم، وكانت “طالبان” باكستان القوة الضارية في هذا المشروع حيث نقلت المعركة إلى المدن والشوارع ومراكز الدولة والجيش والأمن فضلاً عن مناطق القبائل. وها هي باكستان تعاني اليوم فقداناً فادحاً في الأمن يرتد على استقرارها الاجتماعي والاقتصادي إلى الدرجة التي بدأ البعض يصنفها في عداد “الدول الفاشلة”.

تضيق حدود مقالة عن الاسترسال في عرض مثالات للخراب الذي حل بكل بلد دخلته قوات أمريكا من فيتنام حتى يوغسلافيا مروراً بالصومال وسواها من البلاد التي نكبت بالتدخل العسكري والاستخباري الأمريكي. هي بصمة الإمبراطورية في عصرها بعد أفول إمبراطوريات استعمارية جمعت في سلوكها السياسي بين الجزرة والعصا. القوة وحدها باتت شريعة منذ الحرب العالمية الثانية، أي في عهد تفوقها الكاسح وهيمنتها على العالم. والقوة لا تصنع شرعية على قول جان جاك روسو، وإنما الشرعية ما يصنع القوة. والسياسة الأمريكية لا تريد الشرعية (الدولية مثلاً) إلا حين تكون لمصلحتها وإلا فلتذهب إلى الجحيم! كم من حرب خاضتها أمريكا على رغم أنف الشرعية آخرها حرب غزو العراق واحتلاله.

لا يشبه أمريكا في اعتناق عقيدة القوة العمياء وإحلال الخراب العظيم سوى “إسرائيل”. لا جرم أن يكون الأمر كذلك، فهما معاً تنهلان من المنبع الثقافي والسياسي نفسه.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31859
mod_vvisit_counterالبارحة27474
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع59333
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر539722
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54551738
حاليا يتواجد 2058 زوار  على الموقع