موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

أقوال شباب الثورات وحواراتهم

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

في كل مرة تتغلب على بعضنا مشاعر الاكتئاب والقنوط بسبب حالة هذا القطر العربي أو ذاك المفجعة نسارع لمشاهدة شباب الثورات العربية على شاشات التلفزيون وللاستماع إليهم. في وجوههم البريئة المستسلمة ببطولة الشهادة لكل ما قد تأتي به الأقدار، في نبرات أصواتهم الممتزجة بالشجاعة والثقة والعزم والإيمان بالقضية التي يحملون فوق أكتافهم، في بريق عيونهم المتصالحة مع الموت، مثلما هي متطلًعة نحو أفق النصر المبين، في تواضع محياهم وهم يختصرون الكلمات الخجولة المباشرة... في كل ذلك، وأكثر من ذلك مما لا يمكن وصفه من مشاعر، يكمن الأمل والمستقبل الواعد والأحلام الكبيرة. عند ذاك تهدأ النفس وتعود الثقة ويمتدُ أفق المستقبل إلى اللانهائي من الطموح والسمو.

 

هؤلاء الشباب العرب، المعَمدون بالدم وغير الخائفين، لا ينطبق عليهم قول الفيلسوف الألماني آرثر شو بنهاور من "أن فرح وحيوية الشباب يعود جزئياً إلى حقيقة أننا ونحن نصعد هضبة الحياة لا نرى الموت أمامنا، فالموت يقبع في قاع الجهة الأخرى من الهضبة التي لا نراها"، فشباب الثورات العربية يرون الموت في ساحات الحرية والتغيير، ينتظرهم ويتهددهم في كل لحظة، ومع ذلك يصعدون هضبة النضال لتحدي الظلم والاستبداد وتحقير الكرامة الإنسانية، ووجوههم تنضح بالبهجة والحيوية التي بهرت شو بنهاور من قبل وتبهر العالم كله الآن. هم كزهور ربيعهم الذي بدأوه لازالوا يتفتحون ويعبقون ولا يذبلون.

ليس المقصود كتابة ترنيمة المديح لشباب العرب، فالذي يرضى أن يموت وهو قرير العين لا يحتاج لقصائد المديح والتصفيق. المقصود هو التذكير بأن هكذا مشهد يستحق أن نتعامل معه، نحن - الشعب العربي وقوى المجتمع المدني والقادة المسؤولين- بأمانة ومساندة مسؤولة وتحفيز ناصح صادق.

التعامل الأول يتمثل في قول شهير للرئيس الأمريكي هوفر من أن الكبار يقررون الحروب، لكن الشباب يدفعون الثمن دماً ودموعاً.

وفي حالتنا العربية فان الكبار من الأجيال السابقة هم الذين ارتكبوا الأخطاء والحماقات وأوصلوا الأوضاع العربية الى ما وصلت إليه من سوء وتقهقر يدفع ثمن محاولة إخراجنا منها، بتضحيات جسام، شباب الثورات. ولذا فليس من حق الكبار أن يتفرجوا على المشهد، بل ويضعفوه من خلال وجلهم غير المبرر، وشكهم في وصول الثورات إلى أهدافها المعلنة، وتشجيعهم المتعبين على الوقوف في منتصف الطريق. وهكذا يساهمون، بقصد أو بغير قصد، في زرع بذور اليأس والاسترخاء التي تنشرها الدوائر الصهيونية والاستعمارية والرجعية المذعورة. سلامة الثورات العربية ليست من مهمات هؤلاء الشباب الأبطال فقط وإنما أيضاً من مهمات الذين أوصلوا مجتمعاتنا إليها بغباء وقلة حيلة وانتهازية. جيل الكبار يجب أن يطهر نفسه ويغسل الدم الذي يغطي يده فلعل لعنة السماء تتوقف عن ملاحقته إلى يوم الدين. ثاني التعامل هو أن الثورات تحتاج الى أن يسبقها ويرافقها إلى نهاياتها حوار عام جاد مثمر متوازن وعقلاني. في المجتمعات العربية يندر الحوار وتكثر المعارك الدنكوشوتية الوهمية والمماحكات الصغيرة المبتذلة. لكن للثورات قدسيتها التي تستدعي السمو بها من خلال حوارات الجسم العام في المجتمعات، حوارات تتصف بالموضوعية وعدم الانحياز ونبل المقاصد. ولا يوجد مقصد أنبل في أيامنا هذه، في أرض العرب كلها، من إبقاء الحوار خارج حلبة الطائفيين الموتورين، والموالين للقبيلة أو العسكر أو الحزبية المتخلفة، وانتهازي الفكر والايدولوجيا والتهويمات العقائدية المنغلقة على نفسها.

إذا كانت ثوراتنا تريد إيصال مجتمعاتنا إلى ممارسة العدالة فإنها تحتاج، كما يؤكد الفيلسوف أستاذ الاقتصاد الهندي امارتيا سن في كتابه "فكرة العدالة"، الى ممارسة العقلانية في حوار عام تكون مركزيته السياسة الديمقراطية بصورة عامة وتحقيق العدالة الاجتماعية بصورة خاصة. إن تونس ومصر وليبيا، حيث النجاحات المبهرة، تستطيع ضرب المثل لنا جميعاً. شبابهم ضحُوا وماتوا من أجل أن تكون الحوارات ملاصقة، بل ومندمجة مع ديمقراطية السياسة والعدالة الاجتماعية، وذلك من أجل محو الحقارة والمهانة والظلم واليأس من حياة الإنسان العربي.

المنطلق الثالث هو القبول العقلي والعاطفي والمبدئي للحقيقة الاجتماعية من أن التعددية الدينية والمذهبية واللغوية والعرقية وغيرها هي من سمات المجتمع العربي. لكن منطلق الحوار الأول ليس من هذه الظاهرة الاجتماعية المليئة بالمشاكل وبالنجاحات، ولكن من الظلم والاستبداد والفساد والتخلف وغياب شتى أنواع العدالة، وجميعها تشمل بظلامها الحالك كل مكونات المجتمع وتدخل الجميع في جحيمها. كل مكون اجتماعي يجب أن يتكلم باسم الجميع ومن أجل الجميع وفي سبيل أهداف الجميع. ولو استمع الموتورون للكلمات البسيطة والأهداف النبيلة الواضحة التي يرددها شباب الثورات صباح مساء كل يوم لخجلوا وابتعدوا عن اللغط الذي يسمعه الإنسان من غير أولئك الشباب، من أصحاب الهمزة اللمزة من المخرفين، من كارهي الحياة والخير لغيرهم.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

روسيا تغرّم أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان: منظومة S-300 لحماية سورية وقواعد إيران فيها؟

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    شرعت روسيا بتدفيع أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان على سورية. أكّدت بلسان وزير خارجيتها سيرغي ...

وشهد الشاهد الأول

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    في القضية السورية بالذات وما حصل فيها منذ اندلاع أزمتها عام2011 وإلى اليوم لعب ...

أبوبكر البغدادي الخليفة المزيف بين ظهوره وغيابه

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    اختفى “الخليفة” أبوبكر البغدادي. ولأن الرجل الذي حمل ذلك الاسم المستعار بطريقة متقنة كان، ...

كل القبعات تحية لغزة وما بعد غزة

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    أيا كانت النتائج التي ستصل إليها مسيرة العودة الكبرى, وأيا كان عدد المشاركين فيها, ...

تداعيات ما بعد العدوان على سوريا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كل التوقعات كانت تشير إلى أن إصرار الرئيس الأمريكى وحلفائه الفرنسيين والبريطانيين، وتعجلهم فى ...

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

انتهاج ذات السياسات يقود إلى الهزيمة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    لعل الدكتور جورج حبش كان القائد الفلسطيني العربي الوحيد, الذي وضع يده على الجرح ...

القدس ومعركة القانون والدبلوماسية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 23 أبريل 2018

I "إن أي نقاش أو تصويت أو قرار لن يغيّر من الحقيقة التاريخية، وهي إن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17961
mod_vvisit_counterالبارحة26663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع107213
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر853687
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52986119
حاليا يتواجد 2171 زوار  على الموقع