موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

امريكا وانسحابها النهائي من العراق!!!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

يبدو ان الاعلام الامريكي العملاق، الذي يدير الرؤوس ويطحن العقول، قد نجح الى حد كبير في تسويق اكذوبة انسحاب جميع قوات الاحتلال الامريكي من العراق في نهاية الشهر الماضي. وذلك من خلال استعراض القوات المنسحبة بعدتهم وعتادهم والبسمة تعلو شفاههم واياديهم تلوح بعلامات الانتصار، وقد نجد نموذجا عنه في الاحتفالات التي اقيمت في العديد من المدن العراقية بهذه المناسبة، بل ان بعض القوى والاحزاب الوطنية المناهضة للاحتلال، وعدد محدود من فصائل المقاومة قد انساقت هي الاخرى في هذا الطريق، فاصدرت البيانات واطلقت التصريحات وسطر كتابها المقالات والتحليلات، تصف فيها هذا اليوم بالنصر العظيم، وبالهزيمة المنكرة لامريكا وطابورها الخامس!!، حتى خيل لنا، لبرهة من الزمن، وكأن العراق تحرر فعلا ونال استقلاله وسيادته الكاملة، وحلت حكومة الشعب محل حكومة الاحتلال، ولم يبق سوى تحقيق امال العراقيين في عودة بلدهم، لينعم بالحرية والعدالة والمساواة، ويعيش ابنائه بنعيمه وخيراته على حد سواء.

 

لا نجادل في ان انسحاب قوات الاحتلال، بصرف النظر عن حجمه، يعد في احد جوانبه تراجعا واضحا لقوات الاحتلال امام قوات المقاومة العراقية، وليس، كما تدعي حكومة الاحتلال،جاء تنفيذا لاحد بنود الاتفاقية الامنية المشؤومة، الامر الذي مرغ سمعة امريكا في الوحل وحط من هيبتها وانهى اسطورة امريكا التي لا تقهر. هذه الحقيقة التي تدعو الى الفخر والاعتزاز، ورفعت هاماتنا عاليا امام الخلق، لا تعفينا من رؤية الوجه الاخر منها والاهداف البعيدة التي تختفي بين ثناياها، فهذا الانسحاب، وباختصار شديد جدا، يمكننا تصنيفه على انه جزء من استراتيجية امريكية جديدة وخطيرة لانهاء المقاومة وتكريس الاحتلال لعقود طويلة من الزمن، وليس تصنيفه على انه هزيمة او خروج يحفظ ماء الوجه لامريكا وقواتها المحتلة. حيث امريكا لم تلجا الى سحب هذا العدد الكبير من قواتها جراء اختلال ميزان القوى العسكري لصالح المقاومة، وتحريرها للعديد من المدن العراقية، وفرض سلطتها الوطنية عليها، واقترابها من تحرير بقية المدن وفي المقدمة منها، العاصمة العراقية بغداد، كما حدث في فييتنام، بل على العكس من ذلك، فان هذا الانسحاب تزامن مع تراجع المقاومة، قياسا الى فترات عصرها الذهبي من جهة، ومن جهة اخرى ظهور نزعات المساومة لدى بعض القوى المناهضة للاحتلال واستعدادها للدخول في العملية السياسية. بعبارة اخرى فان هذا الانسحاب يدخل ضمن استراتيجية خبيثة ومضللة تستند الى مقولة عسكرية شائعة تقول، بالامكان تحقيق الانتصار عبر تجنب الهزيمة. ولا يدخل ضمن استراتيجية الهروب او الهزيمة المشرفة او المنظمة.

واذا شئنا التوضيح اكثر، فان اية نظرة عابرة ستكشف لنا حجم المكاسب التي سيحققها باراك اوباما من وراء هذا الانسحاب، والتي من شانها، اذا ما تحققت، ان تؤدي الى انقاذ مشروع الاحتلال من السقوط. وحسبنا في هذا المضمار ان نذكر، ولو من باب الاشارة، الى تقليل الخسائر البشرية وتقليص النفقات العسكرية التي كانت السبب الاهم في الانهيار الاقتصادي الذي حصل في امريكا وشمل بلدان العالم اجمع، وتشجيع حلفاء ها على تقديم مزيد من الدعم السياسي والاقتصادي لحكومة نوري المالكي العميلة، وسيدفع، في نهاية المطاف، بعض الاطراف الوطنية الهشة لحسم ترددها والدخول فيما يسمى بالعملية السياسية، تحت ذريعة انتهاء مرحلة المقاومة المسلحة بخروج قوات الاحتلال، واخيرا وليس اخرا، تولي قوات الحكومة، من جيش وشرطة واجهزة امنية ومليشيات مسلحة، مهمة مواجهة المقاومة العراقية بدل القوات الامريكية التي كانت تقوم بهذه المهمة. باختصار شديد جدا، فان اوباما قد بدل من استراتيجيات سلفه بوش المتهورة لانهاء المقاومة بالاعتماد على القوة العسكرية، باستراتيجية ناعمة وطويلة الامد بعيدة عن المواجهات العسكرية وتجنب مناطق التماس. اي تحقيق ما عجز جورج بوش عن تحقيقه بالقوة طيلة فترة ولايته الاولى والثانية.

هذه الحقيقة ينبغي على فصائل المقاومة، ادراكها والاعتراف بها، رغم مرارتها، ووضع اليد على مخطط المحتل واستراتيجيه الجديدة في تكريس الاحتلال، واعتبارالمعركة الدائرة بينها وبين قوات الاحتلال، معركة طويلة الامد، وان هذا المحتل لن ينسحب من العراق لمجرد وجود بند في هذه الاتفاقية او تلك، مهما كانت مكاسبها كبيرة، حتى لو جعلت من العراق ولاية امريكية بامتياز. فامريكا تميز وتفرق من حيث الاهمية وضمان مصالحها الحيوية، بين ادارة العراق بشكل مباشر ومن خلال تواجدها العسكري، وبين ادارته عن بعد خشية من حدوث تغير في العراق لصالح شعبه وقواه واحزابه الوطنية. ومما يؤكد هذه الحقيقة على ارض الواقع، وبالادلة الدامغة والعلنية، احتفاظ امريكا على بقاء ما يقارب 30 من الف جندي تحت مسميات عديدة، مثل مدربين وخبراء واستشارين ومشرفين الى اخر هذه التسميات، ناهيك عن احتفاظها بعدد من القواعد العسكرية، والشركات الامنية والشبكات الاستخباراتية، تحت قيادة السفارة الامريكية في العراق، والتي تعد اكبر سفارة في العالم، حيث تضم الاف الموظفين وحماية عسكرية ضخمة ومجهزة في جميع انواع الاسلحة المتطورة بما يمكنها من الدخول في اية مواجهة محتملة مع المقاومة العراقية لفترة طويلة نسبيا. يضاف الى كل ذلك، فان العراق لم يزل تحت طائلة الفصل السابع، وليس البند السابع، وهناك فرق بين الاثنين لا مجال للحديث عنه،. وهذا الفصل يبيح لامريكا جعل العراق ساحة مفتوحة تعود اليها في اي وقت تشاء. وهذا ما يفسر اصرار امريكا على عدم خروج العراق منه،على الرغم من انتهاء مفعوله بسقوط النظام بعد الاحتلال الامريكي للعراق.

ان اي تجاهل لهذه التواجد والاستخفاف به، والاصرار على تفسير الانسحاب بالهزيمة النكراء، وارجاعه الى عدم قدرة قوات الاحتلال على الصمود وتحمل مزيد من الخسائر المادية والبشرية، تعد نظرة خاطئة لا تبررها الانتصارات العظيمة التي حققتها المقاومة العراقية، ولا تبررها دور المقاومة العظيم في تغيير استراتيجة القوة باستراتيجية ناعمة كما ذكرنا. واذا كانت المقاومة العراقية محقة في تفسيراتها، فبماذا تبرر لنا كعراقيين عدم قدرتها على ملء الفراغ في المدن التي انسحبت منها القوات الامريكية، واقامة سلطتها الوطنية عليها، لتكون القاعدة لقيادة الكفاح ضد الاحتلال لتحرير جميع المدن العراقية؟، ألم تزل قوات الحكومة رغم هزالتها هي من تفرض سيطرتها على مدن العراق بهذا الشكل او ذاك؟ الامر الذي سمح لنوري المالكي من تحدي المقاومة علنا، فيما اذا كان بمقدورها انتزاع شارع واحد من يد قواته. بعبارة اخرى، لو كانت قوات الاحتلال على يقين من قدرة المقاومة على ملء الفراغ بدل قوات الحكومة، لما انسحبت من مدينة واحدة قطعا وليس من العراق كله كما يدعون.

ليس من الحكمة السياسية، ولا من مصلحة المقاومة وخدمة مشروع تحرير العراق، وضع خططها وسياساتها وتنفيذ عملياتها على اساس ان ميزان القوى العسكري قد اختل لصالحها، ولا حتى الترويج لمثل هذه المقولات واشاعتها بين الناس لما ستولده من احباط لاحقا، فلا زالت معركة تحرير العراق صعبة ومضنية وتحتاج الى تضحيات اكبر ووقت اطول. وهذا يتطلب بدل ذلك الشروع فورا في رسم خطط المقاومة بما يخدم الفوز في المعارك القادمة، سواء ضد قوات الاحتلال المتبقية، او قوات الحكومة، او كليهما معا؟

إذا كنت تعرف العدو وتعرف نفسك فلا حاجة بك للخوف من نتائج مئة معركة، في حين إذا عرفت نفسك لا العدو، فكل نصر تحرزه سيقابله هزيمة تلقاها، اما إذا كنت لا تعرف نفسك أو العدو ستنهزم في كل معركة. علمك بعدوك يعرفك كيف تدافع، علمك بنفسك يعرفك كيف تهاجم، الهجوم هو سر الدفاع، والدفاع هو التخطيط للهجوم. هذا ما قاله الخبراء المعنيون بالحروب الشعبية منذ القدم وحتى وقتنا الحاضر، وهذا ما اخذت به المقاومات التي حررت بلدانها من المحتلين والغزاة. وبالتالي فان هذه الخلاصة الدقيقة تصلح تماما لان تكون حجر الاساس لما ينبغي على المقاومة العراقية عمله. وفي هذا الصدد، ونقولها بكل صراحة ووضوح ودون تردد، بان المقاومة العراقية لم تعرف نفسها كما يجب، ولم تعرف عدوها كما يجب.وهذا لا يقلل من من شانها على الاطلاق، أو يتجاهل عظمتها وفرادتها، او يستهين بكفاحها وانتصاراتها العظيمة، ولو كانت المقاومة تعرف نفسها وتعرف عدوها فعلا، لما جرى وصف هذا الانسحاب بالهزيمة النكراء، ولا اكد كل فصيل او جبهة على قدرته لوحده على تحرير العراق، ولا تجاهل احدهم مطلب الشعب العراقي المنكوب لجهة وحدة فصائل المقاومة العراقية، ولما ابتكر الاعذار والعقبات لتحول دون تحقيق هذا الهدف النبيل، والذي من دونه سيتحول مشروع تحرير العراق الى مجرد حلم او امل.

ومع ذلك لم يزل امام المقاومة فرصة لان تعرف نفسها وتعرف عدوها وتصلح ما افسدته الفرقة بين فصائلها، وخلال ايام معدودات وليست اسابيع او شهور، خصوصا وان المقاومة العراقية ستواجه جبهة جديدة اضافة الى جبهة المحتل، والمقصود جبهة حكومة الاحتلال، في حين لا نستبعد انتقال البعض من داخل معسكر المقاومة او الاحزاب والقوى المناهضة للاحتلال نحو بوابة العملية السياسية، تحت ذات الذريعة التي يروجوا لها الان والقائلة، بان مرحلة الكفاح المسلح قد حققت اهدافها وانه آن الاوان للانتقال الى الفعل السياسي، الامر الذي سيمكن حكومة الاحتلال من فرض سيطرتها على المدن استعدادا لمواجهة المقاومة العراقية، ودعك من الصراعات داخل هذه الحكومة او العملية السياسية، اذ سرعان ما يتحد الجميع حال شعورهم بالخطر.

الاحتلال لم ينته بعد، وانما بدأ في صيغ واشكال اخرى اشد خطورة من الفعل العسكري، وان معركة التحرير لازالت بحاجة الى الكثير من العمل والجهد والتضحيات، وكلنا ثقة وامل بان مثل هذه النظرة ستكون هي الغالبة، خصوصا وان العديد من فصائلها ذات الثقل النوعي قد شخصت هذه الحالة بدقة، وقد نجد نموذجا عنها في رسالة هيئة علماء المسلمين الموجهة للشعب العراقي، والتي شخصت فيها حقيقة هذا الانسحاب، واهدافه واعتبرته انسحاب جزئي، واكدت على ان المعركة مع المحتل مستمرة حتى تحرير العراق من رجس المحتلين وعملائه واتباعه ومريديه.، كما دعت جميع القوى المناهضة للاحتلال والقوى الوطنية العراقية كافة جماعات وافراد واحزاب ومنظمات الى الحوار والبدء بلقاءات جادة فيما بينها لمواجهة المرحلة القادمة.

ترى هل سنشهد هذا اليوم الذي تتوحد فيه كل الجهود العسكرية والسياسية لجميع القوى الوطنية وفي المقدمة منها فصائل المقاومة العراقية ونتمكن من تحرير العراق وانقاذ شعبنا من محنته بوقت اقصر وبتضحيات اقل؟

8/1/2012

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل يعود التطرف للشرق الأوسط وسط الظروف الإقليمية الخطرة؟

د. علي الخشيبان | الاثنين, 25 يونيو 2018

    أُدرك أن هذا السؤال غير مرغوب فيه أبداً، فهناك مشاعر إقليمية ودولية تحاول أن ...

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26000
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع55467
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر754096
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54766112
حاليا يتواجد 2084 زوار  على الموقع