موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

امريكا وانسحابها النهائي من العراق!!!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

يبدو ان الاعلام الامريكي العملاق، الذي يدير الرؤوس ويطحن العقول، قد نجح الى حد كبير في تسويق اكذوبة انسحاب جميع قوات الاحتلال الامريكي من العراق في نهاية الشهر الماضي. وذلك من خلال استعراض القوات المنسحبة بعدتهم وعتادهم والبسمة تعلو شفاههم واياديهم تلوح بعلامات الانتصار، وقد نجد نموذجا عنه في الاحتفالات التي اقيمت في العديد من المدن العراقية بهذه المناسبة، بل ان بعض القوى والاحزاب الوطنية المناهضة للاحتلال، وعدد محدود من فصائل المقاومة قد انساقت هي الاخرى في هذا الطريق، فاصدرت البيانات واطلقت التصريحات وسطر كتابها المقالات والتحليلات، تصف فيها هذا اليوم بالنصر العظيم، وبالهزيمة المنكرة لامريكا وطابورها الخامس!!، حتى خيل لنا، لبرهة من الزمن، وكأن العراق تحرر فعلا ونال استقلاله وسيادته الكاملة، وحلت حكومة الشعب محل حكومة الاحتلال، ولم يبق سوى تحقيق امال العراقيين في عودة بلدهم، لينعم بالحرية والعدالة والمساواة، ويعيش ابنائه بنعيمه وخيراته على حد سواء.

 

لا نجادل في ان انسحاب قوات الاحتلال، بصرف النظر عن حجمه، يعد في احد جوانبه تراجعا واضحا لقوات الاحتلال امام قوات المقاومة العراقية، وليس، كما تدعي حكومة الاحتلال،جاء تنفيذا لاحد بنود الاتفاقية الامنية المشؤومة، الامر الذي مرغ سمعة امريكا في الوحل وحط من هيبتها وانهى اسطورة امريكا التي لا تقهر. هذه الحقيقة التي تدعو الى الفخر والاعتزاز، ورفعت هاماتنا عاليا امام الخلق، لا تعفينا من رؤية الوجه الاخر منها والاهداف البعيدة التي تختفي بين ثناياها، فهذا الانسحاب، وباختصار شديد جدا، يمكننا تصنيفه على انه جزء من استراتيجية امريكية جديدة وخطيرة لانهاء المقاومة وتكريس الاحتلال لعقود طويلة من الزمن، وليس تصنيفه على انه هزيمة او خروج يحفظ ماء الوجه لامريكا وقواتها المحتلة. حيث امريكا لم تلجا الى سحب هذا العدد الكبير من قواتها جراء اختلال ميزان القوى العسكري لصالح المقاومة، وتحريرها للعديد من المدن العراقية، وفرض سلطتها الوطنية عليها، واقترابها من تحرير بقية المدن وفي المقدمة منها، العاصمة العراقية بغداد، كما حدث في فييتنام، بل على العكس من ذلك، فان هذا الانسحاب تزامن مع تراجع المقاومة، قياسا الى فترات عصرها الذهبي من جهة، ومن جهة اخرى ظهور نزعات المساومة لدى بعض القوى المناهضة للاحتلال واستعدادها للدخول في العملية السياسية. بعبارة اخرى فان هذا الانسحاب يدخل ضمن استراتيجية خبيثة ومضللة تستند الى مقولة عسكرية شائعة تقول، بالامكان تحقيق الانتصار عبر تجنب الهزيمة. ولا يدخل ضمن استراتيجية الهروب او الهزيمة المشرفة او المنظمة.

واذا شئنا التوضيح اكثر، فان اية نظرة عابرة ستكشف لنا حجم المكاسب التي سيحققها باراك اوباما من وراء هذا الانسحاب، والتي من شانها، اذا ما تحققت، ان تؤدي الى انقاذ مشروع الاحتلال من السقوط. وحسبنا في هذا المضمار ان نذكر، ولو من باب الاشارة، الى تقليل الخسائر البشرية وتقليص النفقات العسكرية التي كانت السبب الاهم في الانهيار الاقتصادي الذي حصل في امريكا وشمل بلدان العالم اجمع، وتشجيع حلفاء ها على تقديم مزيد من الدعم السياسي والاقتصادي لحكومة نوري المالكي العميلة، وسيدفع، في نهاية المطاف، بعض الاطراف الوطنية الهشة لحسم ترددها والدخول فيما يسمى بالعملية السياسية، تحت ذريعة انتهاء مرحلة المقاومة المسلحة بخروج قوات الاحتلال، واخيرا وليس اخرا، تولي قوات الحكومة، من جيش وشرطة واجهزة امنية ومليشيات مسلحة، مهمة مواجهة المقاومة العراقية بدل القوات الامريكية التي كانت تقوم بهذه المهمة. باختصار شديد جدا، فان اوباما قد بدل من استراتيجيات سلفه بوش المتهورة لانهاء المقاومة بالاعتماد على القوة العسكرية، باستراتيجية ناعمة وطويلة الامد بعيدة عن المواجهات العسكرية وتجنب مناطق التماس. اي تحقيق ما عجز جورج بوش عن تحقيقه بالقوة طيلة فترة ولايته الاولى والثانية.

هذه الحقيقة ينبغي على فصائل المقاومة، ادراكها والاعتراف بها، رغم مرارتها، ووضع اليد على مخطط المحتل واستراتيجيه الجديدة في تكريس الاحتلال، واعتبارالمعركة الدائرة بينها وبين قوات الاحتلال، معركة طويلة الامد، وان هذا المحتل لن ينسحب من العراق لمجرد وجود بند في هذه الاتفاقية او تلك، مهما كانت مكاسبها كبيرة، حتى لو جعلت من العراق ولاية امريكية بامتياز. فامريكا تميز وتفرق من حيث الاهمية وضمان مصالحها الحيوية، بين ادارة العراق بشكل مباشر ومن خلال تواجدها العسكري، وبين ادارته عن بعد خشية من حدوث تغير في العراق لصالح شعبه وقواه واحزابه الوطنية. ومما يؤكد هذه الحقيقة على ارض الواقع، وبالادلة الدامغة والعلنية، احتفاظ امريكا على بقاء ما يقارب 30 من الف جندي تحت مسميات عديدة، مثل مدربين وخبراء واستشارين ومشرفين الى اخر هذه التسميات، ناهيك عن احتفاظها بعدد من القواعد العسكرية، والشركات الامنية والشبكات الاستخباراتية، تحت قيادة السفارة الامريكية في العراق، والتي تعد اكبر سفارة في العالم، حيث تضم الاف الموظفين وحماية عسكرية ضخمة ومجهزة في جميع انواع الاسلحة المتطورة بما يمكنها من الدخول في اية مواجهة محتملة مع المقاومة العراقية لفترة طويلة نسبيا. يضاف الى كل ذلك، فان العراق لم يزل تحت طائلة الفصل السابع، وليس البند السابع، وهناك فرق بين الاثنين لا مجال للحديث عنه،. وهذا الفصل يبيح لامريكا جعل العراق ساحة مفتوحة تعود اليها في اي وقت تشاء. وهذا ما يفسر اصرار امريكا على عدم خروج العراق منه،على الرغم من انتهاء مفعوله بسقوط النظام بعد الاحتلال الامريكي للعراق.

ان اي تجاهل لهذه التواجد والاستخفاف به، والاصرار على تفسير الانسحاب بالهزيمة النكراء، وارجاعه الى عدم قدرة قوات الاحتلال على الصمود وتحمل مزيد من الخسائر المادية والبشرية، تعد نظرة خاطئة لا تبررها الانتصارات العظيمة التي حققتها المقاومة العراقية، ولا تبررها دور المقاومة العظيم في تغيير استراتيجة القوة باستراتيجية ناعمة كما ذكرنا. واذا كانت المقاومة العراقية محقة في تفسيراتها، فبماذا تبرر لنا كعراقيين عدم قدرتها على ملء الفراغ في المدن التي انسحبت منها القوات الامريكية، واقامة سلطتها الوطنية عليها، لتكون القاعدة لقيادة الكفاح ضد الاحتلال لتحرير جميع المدن العراقية؟، ألم تزل قوات الحكومة رغم هزالتها هي من تفرض سيطرتها على مدن العراق بهذا الشكل او ذاك؟ الامر الذي سمح لنوري المالكي من تحدي المقاومة علنا، فيما اذا كان بمقدورها انتزاع شارع واحد من يد قواته. بعبارة اخرى، لو كانت قوات الاحتلال على يقين من قدرة المقاومة على ملء الفراغ بدل قوات الحكومة، لما انسحبت من مدينة واحدة قطعا وليس من العراق كله كما يدعون.

ليس من الحكمة السياسية، ولا من مصلحة المقاومة وخدمة مشروع تحرير العراق، وضع خططها وسياساتها وتنفيذ عملياتها على اساس ان ميزان القوى العسكري قد اختل لصالحها، ولا حتى الترويج لمثل هذه المقولات واشاعتها بين الناس لما ستولده من احباط لاحقا، فلا زالت معركة تحرير العراق صعبة ومضنية وتحتاج الى تضحيات اكبر ووقت اطول. وهذا يتطلب بدل ذلك الشروع فورا في رسم خطط المقاومة بما يخدم الفوز في المعارك القادمة، سواء ضد قوات الاحتلال المتبقية، او قوات الحكومة، او كليهما معا؟

إذا كنت تعرف العدو وتعرف نفسك فلا حاجة بك للخوف من نتائج مئة معركة، في حين إذا عرفت نفسك لا العدو، فكل نصر تحرزه سيقابله هزيمة تلقاها، اما إذا كنت لا تعرف نفسك أو العدو ستنهزم في كل معركة. علمك بعدوك يعرفك كيف تدافع، علمك بنفسك يعرفك كيف تهاجم، الهجوم هو سر الدفاع، والدفاع هو التخطيط للهجوم. هذا ما قاله الخبراء المعنيون بالحروب الشعبية منذ القدم وحتى وقتنا الحاضر، وهذا ما اخذت به المقاومات التي حررت بلدانها من المحتلين والغزاة. وبالتالي فان هذه الخلاصة الدقيقة تصلح تماما لان تكون حجر الاساس لما ينبغي على المقاومة العراقية عمله. وفي هذا الصدد، ونقولها بكل صراحة ووضوح ودون تردد، بان المقاومة العراقية لم تعرف نفسها كما يجب، ولم تعرف عدوها كما يجب.وهذا لا يقلل من من شانها على الاطلاق، أو يتجاهل عظمتها وفرادتها، او يستهين بكفاحها وانتصاراتها العظيمة، ولو كانت المقاومة تعرف نفسها وتعرف عدوها فعلا، لما جرى وصف هذا الانسحاب بالهزيمة النكراء، ولا اكد كل فصيل او جبهة على قدرته لوحده على تحرير العراق، ولا تجاهل احدهم مطلب الشعب العراقي المنكوب لجهة وحدة فصائل المقاومة العراقية، ولما ابتكر الاعذار والعقبات لتحول دون تحقيق هذا الهدف النبيل، والذي من دونه سيتحول مشروع تحرير العراق الى مجرد حلم او امل.

ومع ذلك لم يزل امام المقاومة فرصة لان تعرف نفسها وتعرف عدوها وتصلح ما افسدته الفرقة بين فصائلها، وخلال ايام معدودات وليست اسابيع او شهور، خصوصا وان المقاومة العراقية ستواجه جبهة جديدة اضافة الى جبهة المحتل، والمقصود جبهة حكومة الاحتلال، في حين لا نستبعد انتقال البعض من داخل معسكر المقاومة او الاحزاب والقوى المناهضة للاحتلال نحو بوابة العملية السياسية، تحت ذات الذريعة التي يروجوا لها الان والقائلة، بان مرحلة الكفاح المسلح قد حققت اهدافها وانه آن الاوان للانتقال الى الفعل السياسي، الامر الذي سيمكن حكومة الاحتلال من فرض سيطرتها على المدن استعدادا لمواجهة المقاومة العراقية، ودعك من الصراعات داخل هذه الحكومة او العملية السياسية، اذ سرعان ما يتحد الجميع حال شعورهم بالخطر.

الاحتلال لم ينته بعد، وانما بدأ في صيغ واشكال اخرى اشد خطورة من الفعل العسكري، وان معركة التحرير لازالت بحاجة الى الكثير من العمل والجهد والتضحيات، وكلنا ثقة وامل بان مثل هذه النظرة ستكون هي الغالبة، خصوصا وان العديد من فصائلها ذات الثقل النوعي قد شخصت هذه الحالة بدقة، وقد نجد نموذجا عنها في رسالة هيئة علماء المسلمين الموجهة للشعب العراقي، والتي شخصت فيها حقيقة هذا الانسحاب، واهدافه واعتبرته انسحاب جزئي، واكدت على ان المعركة مع المحتل مستمرة حتى تحرير العراق من رجس المحتلين وعملائه واتباعه ومريديه.، كما دعت جميع القوى المناهضة للاحتلال والقوى الوطنية العراقية كافة جماعات وافراد واحزاب ومنظمات الى الحوار والبدء بلقاءات جادة فيما بينها لمواجهة المرحلة القادمة.

ترى هل سنشهد هذا اليوم الذي تتوحد فيه كل الجهود العسكرية والسياسية لجميع القوى الوطنية وفي المقدمة منها فصائل المقاومة العراقية ونتمكن من تحرير العراق وانقاذ شعبنا من محنته بوقت اقصر وبتضحيات اقل؟

8/1/2012

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8344
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع77666
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر831081
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57908630
حاليا يتواجد 3053 زوار  على الموقع