موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

امريكا وانسحابها النهائي من العراق!!!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

يبدو ان الاعلام الامريكي العملاق، الذي يدير الرؤوس ويطحن العقول، قد نجح الى حد كبير في تسويق اكذوبة انسحاب جميع قوات الاحتلال الامريكي من العراق في نهاية الشهر الماضي. وذلك من خلال استعراض القوات المنسحبة بعدتهم وعتادهم والبسمة تعلو شفاههم واياديهم تلوح بعلامات الانتصار، وقد نجد نموذجا عنه في الاحتفالات التي اقيمت في العديد من المدن العراقية بهذه المناسبة، بل ان بعض القوى والاحزاب الوطنية المناهضة للاحتلال، وعدد محدود من فصائل المقاومة قد انساقت هي الاخرى في هذا الطريق، فاصدرت البيانات واطلقت التصريحات وسطر كتابها المقالات والتحليلات، تصف فيها هذا اليوم بالنصر العظيم، وبالهزيمة المنكرة لامريكا وطابورها الخامس!!، حتى خيل لنا، لبرهة من الزمن، وكأن العراق تحرر فعلا ونال استقلاله وسيادته الكاملة، وحلت حكومة الشعب محل حكومة الاحتلال، ولم يبق سوى تحقيق امال العراقيين في عودة بلدهم، لينعم بالحرية والعدالة والمساواة، ويعيش ابنائه بنعيمه وخيراته على حد سواء.

 

لا نجادل في ان انسحاب قوات الاحتلال، بصرف النظر عن حجمه، يعد في احد جوانبه تراجعا واضحا لقوات الاحتلال امام قوات المقاومة العراقية، وليس، كما تدعي حكومة الاحتلال،جاء تنفيذا لاحد بنود الاتفاقية الامنية المشؤومة، الامر الذي مرغ سمعة امريكا في الوحل وحط من هيبتها وانهى اسطورة امريكا التي لا تقهر. هذه الحقيقة التي تدعو الى الفخر والاعتزاز، ورفعت هاماتنا عاليا امام الخلق، لا تعفينا من رؤية الوجه الاخر منها والاهداف البعيدة التي تختفي بين ثناياها، فهذا الانسحاب، وباختصار شديد جدا، يمكننا تصنيفه على انه جزء من استراتيجية امريكية جديدة وخطيرة لانهاء المقاومة وتكريس الاحتلال لعقود طويلة من الزمن، وليس تصنيفه على انه هزيمة او خروج يحفظ ماء الوجه لامريكا وقواتها المحتلة. حيث امريكا لم تلجا الى سحب هذا العدد الكبير من قواتها جراء اختلال ميزان القوى العسكري لصالح المقاومة، وتحريرها للعديد من المدن العراقية، وفرض سلطتها الوطنية عليها، واقترابها من تحرير بقية المدن وفي المقدمة منها، العاصمة العراقية بغداد، كما حدث في فييتنام، بل على العكس من ذلك، فان هذا الانسحاب تزامن مع تراجع المقاومة، قياسا الى فترات عصرها الذهبي من جهة، ومن جهة اخرى ظهور نزعات المساومة لدى بعض القوى المناهضة للاحتلال واستعدادها للدخول في العملية السياسية. بعبارة اخرى فان هذا الانسحاب يدخل ضمن استراتيجية خبيثة ومضللة تستند الى مقولة عسكرية شائعة تقول، بالامكان تحقيق الانتصار عبر تجنب الهزيمة. ولا يدخل ضمن استراتيجية الهروب او الهزيمة المشرفة او المنظمة.

واذا شئنا التوضيح اكثر، فان اية نظرة عابرة ستكشف لنا حجم المكاسب التي سيحققها باراك اوباما من وراء هذا الانسحاب، والتي من شانها، اذا ما تحققت، ان تؤدي الى انقاذ مشروع الاحتلال من السقوط. وحسبنا في هذا المضمار ان نذكر، ولو من باب الاشارة، الى تقليل الخسائر البشرية وتقليص النفقات العسكرية التي كانت السبب الاهم في الانهيار الاقتصادي الذي حصل في امريكا وشمل بلدان العالم اجمع، وتشجيع حلفاء ها على تقديم مزيد من الدعم السياسي والاقتصادي لحكومة نوري المالكي العميلة، وسيدفع، في نهاية المطاف، بعض الاطراف الوطنية الهشة لحسم ترددها والدخول فيما يسمى بالعملية السياسية، تحت ذريعة انتهاء مرحلة المقاومة المسلحة بخروج قوات الاحتلال، واخيرا وليس اخرا، تولي قوات الحكومة، من جيش وشرطة واجهزة امنية ومليشيات مسلحة، مهمة مواجهة المقاومة العراقية بدل القوات الامريكية التي كانت تقوم بهذه المهمة. باختصار شديد جدا، فان اوباما قد بدل من استراتيجيات سلفه بوش المتهورة لانهاء المقاومة بالاعتماد على القوة العسكرية، باستراتيجية ناعمة وطويلة الامد بعيدة عن المواجهات العسكرية وتجنب مناطق التماس. اي تحقيق ما عجز جورج بوش عن تحقيقه بالقوة طيلة فترة ولايته الاولى والثانية.

هذه الحقيقة ينبغي على فصائل المقاومة، ادراكها والاعتراف بها، رغم مرارتها، ووضع اليد على مخطط المحتل واستراتيجيه الجديدة في تكريس الاحتلال، واعتبارالمعركة الدائرة بينها وبين قوات الاحتلال، معركة طويلة الامد، وان هذا المحتل لن ينسحب من العراق لمجرد وجود بند في هذه الاتفاقية او تلك، مهما كانت مكاسبها كبيرة، حتى لو جعلت من العراق ولاية امريكية بامتياز. فامريكا تميز وتفرق من حيث الاهمية وضمان مصالحها الحيوية، بين ادارة العراق بشكل مباشر ومن خلال تواجدها العسكري، وبين ادارته عن بعد خشية من حدوث تغير في العراق لصالح شعبه وقواه واحزابه الوطنية. ومما يؤكد هذه الحقيقة على ارض الواقع، وبالادلة الدامغة والعلنية، احتفاظ امريكا على بقاء ما يقارب 30 من الف جندي تحت مسميات عديدة، مثل مدربين وخبراء واستشارين ومشرفين الى اخر هذه التسميات، ناهيك عن احتفاظها بعدد من القواعد العسكرية، والشركات الامنية والشبكات الاستخباراتية، تحت قيادة السفارة الامريكية في العراق، والتي تعد اكبر سفارة في العالم، حيث تضم الاف الموظفين وحماية عسكرية ضخمة ومجهزة في جميع انواع الاسلحة المتطورة بما يمكنها من الدخول في اية مواجهة محتملة مع المقاومة العراقية لفترة طويلة نسبيا. يضاف الى كل ذلك، فان العراق لم يزل تحت طائلة الفصل السابع، وليس البند السابع، وهناك فرق بين الاثنين لا مجال للحديث عنه،. وهذا الفصل يبيح لامريكا جعل العراق ساحة مفتوحة تعود اليها في اي وقت تشاء. وهذا ما يفسر اصرار امريكا على عدم خروج العراق منه،على الرغم من انتهاء مفعوله بسقوط النظام بعد الاحتلال الامريكي للعراق.

ان اي تجاهل لهذه التواجد والاستخفاف به، والاصرار على تفسير الانسحاب بالهزيمة النكراء، وارجاعه الى عدم قدرة قوات الاحتلال على الصمود وتحمل مزيد من الخسائر المادية والبشرية، تعد نظرة خاطئة لا تبررها الانتصارات العظيمة التي حققتها المقاومة العراقية، ولا تبررها دور المقاومة العظيم في تغيير استراتيجة القوة باستراتيجية ناعمة كما ذكرنا. واذا كانت المقاومة العراقية محقة في تفسيراتها، فبماذا تبرر لنا كعراقيين عدم قدرتها على ملء الفراغ في المدن التي انسحبت منها القوات الامريكية، واقامة سلطتها الوطنية عليها، لتكون القاعدة لقيادة الكفاح ضد الاحتلال لتحرير جميع المدن العراقية؟، ألم تزل قوات الحكومة رغم هزالتها هي من تفرض سيطرتها على مدن العراق بهذا الشكل او ذاك؟ الامر الذي سمح لنوري المالكي من تحدي المقاومة علنا، فيما اذا كان بمقدورها انتزاع شارع واحد من يد قواته. بعبارة اخرى، لو كانت قوات الاحتلال على يقين من قدرة المقاومة على ملء الفراغ بدل قوات الحكومة، لما انسحبت من مدينة واحدة قطعا وليس من العراق كله كما يدعون.

ليس من الحكمة السياسية، ولا من مصلحة المقاومة وخدمة مشروع تحرير العراق، وضع خططها وسياساتها وتنفيذ عملياتها على اساس ان ميزان القوى العسكري قد اختل لصالحها، ولا حتى الترويج لمثل هذه المقولات واشاعتها بين الناس لما ستولده من احباط لاحقا، فلا زالت معركة تحرير العراق صعبة ومضنية وتحتاج الى تضحيات اكبر ووقت اطول. وهذا يتطلب بدل ذلك الشروع فورا في رسم خطط المقاومة بما يخدم الفوز في المعارك القادمة، سواء ضد قوات الاحتلال المتبقية، او قوات الحكومة، او كليهما معا؟

إذا كنت تعرف العدو وتعرف نفسك فلا حاجة بك للخوف من نتائج مئة معركة، في حين إذا عرفت نفسك لا العدو، فكل نصر تحرزه سيقابله هزيمة تلقاها، اما إذا كنت لا تعرف نفسك أو العدو ستنهزم في كل معركة. علمك بعدوك يعرفك كيف تدافع، علمك بنفسك يعرفك كيف تهاجم، الهجوم هو سر الدفاع، والدفاع هو التخطيط للهجوم. هذا ما قاله الخبراء المعنيون بالحروب الشعبية منذ القدم وحتى وقتنا الحاضر، وهذا ما اخذت به المقاومات التي حررت بلدانها من المحتلين والغزاة. وبالتالي فان هذه الخلاصة الدقيقة تصلح تماما لان تكون حجر الاساس لما ينبغي على المقاومة العراقية عمله. وفي هذا الصدد، ونقولها بكل صراحة ووضوح ودون تردد، بان المقاومة العراقية لم تعرف نفسها كما يجب، ولم تعرف عدوها كما يجب.وهذا لا يقلل من من شانها على الاطلاق، أو يتجاهل عظمتها وفرادتها، او يستهين بكفاحها وانتصاراتها العظيمة، ولو كانت المقاومة تعرف نفسها وتعرف عدوها فعلا، لما جرى وصف هذا الانسحاب بالهزيمة النكراء، ولا اكد كل فصيل او جبهة على قدرته لوحده على تحرير العراق، ولا تجاهل احدهم مطلب الشعب العراقي المنكوب لجهة وحدة فصائل المقاومة العراقية، ولما ابتكر الاعذار والعقبات لتحول دون تحقيق هذا الهدف النبيل، والذي من دونه سيتحول مشروع تحرير العراق الى مجرد حلم او امل.

ومع ذلك لم يزل امام المقاومة فرصة لان تعرف نفسها وتعرف عدوها وتصلح ما افسدته الفرقة بين فصائلها، وخلال ايام معدودات وليست اسابيع او شهور، خصوصا وان المقاومة العراقية ستواجه جبهة جديدة اضافة الى جبهة المحتل، والمقصود جبهة حكومة الاحتلال، في حين لا نستبعد انتقال البعض من داخل معسكر المقاومة او الاحزاب والقوى المناهضة للاحتلال نحو بوابة العملية السياسية، تحت ذات الذريعة التي يروجوا لها الان والقائلة، بان مرحلة الكفاح المسلح قد حققت اهدافها وانه آن الاوان للانتقال الى الفعل السياسي، الامر الذي سيمكن حكومة الاحتلال من فرض سيطرتها على المدن استعدادا لمواجهة المقاومة العراقية، ودعك من الصراعات داخل هذه الحكومة او العملية السياسية، اذ سرعان ما يتحد الجميع حال شعورهم بالخطر.

الاحتلال لم ينته بعد، وانما بدأ في صيغ واشكال اخرى اشد خطورة من الفعل العسكري، وان معركة التحرير لازالت بحاجة الى الكثير من العمل والجهد والتضحيات، وكلنا ثقة وامل بان مثل هذه النظرة ستكون هي الغالبة، خصوصا وان العديد من فصائلها ذات الثقل النوعي قد شخصت هذه الحالة بدقة، وقد نجد نموذجا عنها في رسالة هيئة علماء المسلمين الموجهة للشعب العراقي، والتي شخصت فيها حقيقة هذا الانسحاب، واهدافه واعتبرته انسحاب جزئي، واكدت على ان المعركة مع المحتل مستمرة حتى تحرير العراق من رجس المحتلين وعملائه واتباعه ومريديه.، كما دعت جميع القوى المناهضة للاحتلال والقوى الوطنية العراقية كافة جماعات وافراد واحزاب ومنظمات الى الحوار والبدء بلقاءات جادة فيما بينها لمواجهة المرحلة القادمة.

ترى هل سنشهد هذا اليوم الذي تتوحد فيه كل الجهود العسكرية والسياسية لجميع القوى الوطنية وفي المقدمة منها فصائل المقاومة العراقية ونتمكن من تحرير العراق وانقاذ شعبنا من محنته بوقت اقصر وبتضحيات اقل؟

8/1/2012

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3012
mod_vvisit_counterالبارحة52309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع190407
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر983008
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50959659
حاليا يتواجد 3510 زوار  على الموقع