موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

الخير قادم والصعوبات أيضًا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أعترف بفضل 2011 وسوف أبقى معترفا بهذا الفضل. أتاح لنا 2011 فرصا لم يتحها لنا أي عام مر علينا. تعرفنا من خلال هذه الفرص على أشياء وأشخاص وقوى وطبقات كنا نراها ونتعامل معها في سنوات خلت وتبين لنا في 2011 أننا لم نكن نعرفها. يكفي أن ينظر الواحد منا إلى قائمة من يتواصل

معهم بالبريد العادي والالكتروني وبالهواتف والفيس بوك والتويتر وغيرهما ليدرك حجم ما أضيف إلى القائمة من حيث العدد والنوعية والفئة العمرية. وإن نسينا فلن ننسى أن 2011 دربنا على اكتساب مهارات لم تكن لدينا، بعضها فاتنا قطارها وبعضها تكبرنا عليه وبعضها فضلنا على اكتسابه والانشغال به راحتنا النفسية أو أمننا الاقتصادي. وأظن أن هذا الشعب سوف يذكر دائما أنه تدرب في 2012، برضاه وليس رغم أنفه، على مهارة كان الظن أنها تستحيل عليه وهى صنع المستقبل وقراءته.

 

******

كان 2011 عام تجارب عظمى، وكان ساحة حشد فيها التاريخ، وبكثافة شديدة، أقوى وأكفأ أداة من أدوات التغيير والتجديد، وهى الثورة، حشدها، بل حشد عددا منها وبتزامن مدهش في منطقة اشتهرت بقدرتها على التأثير سواء بأفعالها أو لا أفعالها في غيرها من مناطق العالم. وبقدر ما كانت رغبة التاريخ في التغيير عارمة، كذلك كانت رغبة الملايين من شعوب المنطقة، ورغبة قوى ودول في الغرب وإن بشروط لم تحد عنها وحدود حاولت فرضها.

كانت ولا تزال الرغبة في التغيير عارمة وكان ولا يزال رفض التغيير بين القوى المناهضة للتغيير وللتاريخ معا، قويا وعنيدا. ومع ذلك كان واضحا أن قوى التغيير لن تتفق فيما بينها بسبب تضارب مصالحها الأخرى. هذه القوى لم تكن منظمة ولم تجمعها مؤسسة ولم تأتلف قبلا أو بعدا. منها قوى أرادته تغييرا يقلب صفحة في التاريخ ويفتح صفحة جديدة تماما، وقوى أرادته تغييرا يضعف نفوذ مؤسسات القمع ويزيح طبقة مالية وتجارية حكمت لعقود وإحلال طبقة مالية وتجارية جديدة محلها. هذا النوع من الإحلال الذي يرغب فيه الإسلاميون يختلف عن الإحلال الذي نفذته بالفعل حكومة الثورة المصرية في أواخر عقد الخمسينيات ومعظم عقد الستينيات. وقتها اختيرت البيروقراطية لتحل محل طبقة ملاك الأراضي والعقارات وكبار الصناعيين والتجاريين. المؤكد هذه المرة أن الإسلاميين لن يثقوا في البيروقراطية المصرية، على الأقل لسنوات عشر أو عشرين، ليحلوا محل طبقة انفتاح السادات ومبارك، فضلا عن أن لديهم طبقتهم المالية التجارية التي مولت تنظيماتهم السياسية والاجتماعية لعقود طويلة، وجاء وقت استرداد ما أنفقته هذه الطبقة وتعميق نفوذها والتوسع في تكوين ثروات جديدة.

كانت أمريكا ودول أوروبية بين القوى التي لم تخف رغبتها في تغيير كثير من الأوضاع القائمة في دول الشرق الأوسط. لم تخدع هذه الدول، أو أجهزتها المتخصصة أحدا في العالم العربي، فقد عملت في العلن، وفي السر أيضا، على تشجيع اتجاهات التغيير أملا في أن يأتي التغيير بنظم سياسية تفرج عن طاقات عديدة محبوسة يمكنها أن تسهم في توسيع حجم السوق الاستهلاكية العربية الضرورية لاستهلاك منتجات الغرب، وبخاصة منتجاته الفكرية والسياسية. كذلك كان أملها كبيرا في أن يؤدى التغيير إلى السماح لقوى سياسية واجتماعية أن تنشط وتقوى وتتأهل لتولى السلطة وتنأى بنفسها عن ممارسة أو تشجيع أنشطة تخريبية أو إرهابية يقوم بها ناشطون متطرفون يسعون لفرض حكم الدين بالقوة المسلحة.

******

كان 2011 كاشفا بقدر ما كان فاعلا. بفضله ندخل 2012 ولدينا معرفة أوسع بخريطة القوى السياسية في مصر. لن نخمن بعد اليوم في قوة الإسلاميين ومدى تغلغلهم في المجتمع المصري. كانوا «فزاعة» وأصبحوا حقيقة. والحقيقة لا تخيف أو ترهب بل على العكس يمكن أن تكون دافعا ليرفع الآخرون مستوى أدائهم ويطورون فكرهم ويحدثون أدواتهم وأساليبهم.

أثق، على سبيل المثال، في أن قوى التغيير في مصر، وأغلبها سوف يستمر يعكس طبيعة الأجيال الشابة لعقود طويلة قادمة، لن تتعامل مع المجلس العسكري أو من يمثل المؤسسة العسكرية المصرية على نفس الأسس التي تعاملت بها الأجيال السابقة من المدنيين مع العسكريين. تغيرت أكثر الأسس، أحدها كان الاقتناع المتبادل بأن العسكريين قوة تغيير تتصدر قوى التقدم في المجتمع. انحسر هذا الاقتناع في معظم دول العالم، وبخاصة في مصر المعاصرة، منذ أن تأكدت جموع «التغييريين» من أن المجلس العسكري اختار أن يقود معسكر «الاستقراريين» في مواجهة أنصار التغيير. كثيرون يقارنون بين سلوكيات النخبة في جيش مصر إبان المرحلة الليبرالية وسلوكيات النخبة الراهنة وبوجه خاص في النظرة إلى مفاهيم الحرية والديمقراطية والتغيير والنهضة والتحديث، وكلها كانت من الانشغالات اليومية لضباط القوات المسلحة في سنوات الأربعينيات. وقد تبدو المقارنة غير عادلة، ففي منتصف القرن الماضي كانت مصر وغيرها من دول الجنوب تعيش مرحلة سعى للاستقلال بينما نعيش الآن مرحلة يبدو فيها الحديث عن الاستقلال الوطني والسيادة ردة عن العولمة ومبادئ اقتصاد السوق ونظريات حق التدخل لأسباب إنسانية، وعند البعض ردة عن التزامات مصر الدولية واتفاقاتها مع إسرائيل والولايات المتحدة.

******

أستطيع، مثل كثيرين غيري، أن أفهم سبب اختيار النخبة العسكرية الراهنة الدفاع عن سياسات ومؤسسات الوضع القائم والإصرار على أن يجرى التغيير في نطاق محدود. أتصور أن وراء هذا الاختيار الاعتقاد، بين أسباب أخرى، بأن الانتقال بوتيرة بطيئة يضمن حماية المؤسسة العسكرية المصرية من تقلبات التغيير الثوري وتعقيدات المراحل الانتقالية وتكلفة الانشغال بالعمل السياسي ابتداء من فك الاشتباك بين القوى الاجتماعية وانتهاء بعملية بناء دولة حديثة.

يقول كارل جيبسون، المخرج الأمريكي المعروف والناشط في حركة احتلال معاقل الطبقة المالية في أمريكا، إن الاحتكارات الإعلامية الكبيرة في دول الغرب نجحت في تشويه سمعة اعتصامات الاحتجاج على فساد الطبقة المالية بما إشاعته عنها من أن شعاراتها تافهة المضمون وأن المشاركين فيها من جماعات سيئة السيرة وصانعة فوضى ومتسببة في قذارة ومهددة للصحة وصنيعة مؤامرة أجنبية.

ما يقوله جيبسون لا يختلف عما يقوله أنصار التغيير في مصر، وفي غيرها من المجتمعات الثائرة في العالم العربي، فقد اشترك بعض أجهزة الإعلام مع قوى إقليمية معادية للتغيير في التشويه المتعمد لأهداف الثورات العربية ومحاولة حرفها عن الطريق ورفع تكلفة تضحياتها المادية البشرية وتحميلها سلبيات اقتصادية واجتماعية كانت موجودة، بل وكان بعضها بين دوافع الثورة.

******

أسمع من عدد لا بأس به من المعارف أن هناك من يعتقد أن الاحتمال وارد أن يشهد 2012 أعمالا عنيفة تهدف إلى العودة بمصر تحديدا، وليس بسوريا وليبيا وتونس، إلى حال استقرار 2010. وأستطيع أن أفهم مبررات هذا الاعتقاد وأغلبها يرتبط بتصرفات المجلس العسكري وقوى الأمن الداخلي وقوى مالية تمول الفوضى الدينية والسلوك السياسي لبعض الدول العربية. ومع ذلك أصر على اقتناعي بأنه مخطئ من يعتقد أن مصير 2011 سيكون كمصير 1968 ومصير 1977 ودليلي هو 2012.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26654
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع225800
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر715013
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49370476
حاليا يتواجد 3125 زوار  على الموقع