موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

الفجوة التي ينبغي ألا تصير جَفْوة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

بين الثورة ونتائجها السياسية فجوة كبيرة، كما حاولنا أن نشرح ذلك في مقالة سابقة. من قام بالثورة لم يصل إلى السلطة، ومن وصل إلى السلطة التحق بالثورة ولم يكن في جملة من أطلق شرارتها، وقاد فصولها وصولاً إلى إسقاط النظام. والفجوة هذه إنما تولدت من عوامل مختلفة، بعضها على صلة بضعف البنى التنظيمية للقوى الاجتماعية التي نهضت بعملية التغيير الثوري، وبما تعانيه من صور مختلفة من التشتت والتوزع في جماعات مدنية متباينة، مقابل قوة البناء التنظيمي للأحزاب التقليدية . وبعضها الثاني - وهو ما يعنينا الآن- على صلة بالهندسة السياسية التي اختارتها القوى الحزبية للمرحلة الانتقالية، وبمفهومها القاصر للمرحلة الانتقالية، ورغبة كثير منها في اختصارها زمنياً، أو في اختصارها أدواتياً في الاحتكام إلى صناديق الاقتراع.

 

نسلم، ابتداء، بأن جميع من أيد الثورة وحمل مطالبها، ينتمي إليها وإن التحق بها متأخراً، أو فاوض النظام على حلول ترقيعية حين كان الشباب الثائر يعتصم في الساحات العامة. ومن أبده البداهات أن الشراكة في فعل الثورة، وإن اختلفت الأسهم والحصص، وتفاوتت المشاركة والتضحيات، تفترض شراكة نظيراً في النتائج والثمرات. وإذا كانت قوى الثورة من الحركات الشبابية قد سلمت لغيرها من القوى الحزبية بشراكتها الأصيلة في عملية التغيير، فإن الأخيرة لم تقابل سلوكها بما يناسبه من اعتراف بشراكة القوى الشبابية في حصاد نتائج الثورة. فهي حين ذهبت إلى الاقتراع، لم تأخذ في الحسبان أن قوى الثورة التنظيمية ليست متكافئة، وأن المرحلة (الانتقالية) ليست مرحلة غالب ومغلوب، بل مرحلة وحدة وطنية ومشاركة جماعية في بناء السلطة الجديدة، واشتقاق التفاهمات الضرورية بين الجميع حول قواعد ذلك البناء.

نصطدم، هنا وابتداءً، بحقيقة لم تعد تقبل جدلاً، هي أن من تحدثوا عن مرحلة انتقالية بعد الثورة، وهم كثر، لم يكن لديهم تصور دقيق لمعنى المرحلة الانتقالية، المشهور في كل الثورات، وأن كل الذي أدركوه من هذه المرحلة، أو من معناها، هو أنها وضع استثنائي تتعطل فيه المؤسسات، التمثيلية والتنفيذية والدستورية، ويلجأ فيه إلى قواعد إجرائية انتقالية ومؤقتة قبل الشروع في إعادة بناء تلك المؤسسات من طريق الانتخابات. وإذا كان الإدراك هذا صحيحاً، فهو عام ومبهم، ناهيك أنه لا يلحظ ما هو جوهري في أي مرحلة انتقالية: التوافق الوطني على قواعد البناء السياسي وإدارة السلطة. ولذلك، خلت المرحلة الانتقالية، في تونس ومصر، من الخيارات والسياسات التي تمنحها معناها كمرحلة انتقالية ثورية، فلم تشهد حواراً وطنياً عميقاً ومتصلاً، ولا شهدت اتفاقاً سياسياً بين قوى الثورة. أما الخلافات العميقة التي تدور بين الجميع في مسائل مصيرية كهوية الدولة، وشكل النظام السياسي، والدستور.. إلخ، فلم تبحث بحثاً مناسباً، وإنما سورع إلى تسويتها شعبوياً من خلال “الاحتكام إلى الشعب” عبر الاقتراع، أي من طريق توسل الشرعية الشعبية للبت في مسائل لم توضع تحت تصرف الشعب تصورات واضحة حيالها، ولم يمكن من الأدوات الضرورية للبت فيها بصوته.

لقد حرمت هذه “الشعبوية الديمقراطية” المجتمعين التونسي والمصري من إنجاز ما لم ينجزه، قبلهما، أي مجتمع عربي، وما يتوقف على إنجازه كل تقدم ونهضة وبناء للدولة الوطنية الحديثة، وهو العقد الاجتماعي الحاكم للشعب والأمة، وللدولة والاجتماع السياسي. وهو العقد الذي به وحده تتبرر المنافسة السياسية الديمقراطية، فتنجب غالبية وقلة (أقلية) في البرلمان والنظام السياسي، وبه وحده يتأمن التداول على السلطة، والحقوق الديمقراطية المشروعة للمعارضة، ويقع به كف غائلة ما كان جان ستيوارت ميل قد سماه بديكتاتورية الأغلبية (راجع كتابه On Liberty). وغني عن البيان أن العقد الاجتماعي هذا شأن نخب لا شأن جماهير، وأنه يتولد من تفاهمات وتوافقات بين الأفكار والمصالح، لا من صناديق الاقتراع. وهكذا كان أمره حين قام في المجتمعات الغربية قبل قرنين.

ويتعلق بسوء فهم معنى المرحلة الانتقالية عدم توليد المؤسسات المناسبة لها، وأولها السلطة الوطنية الجامعة لقوى الثورة كافة، فالمستغرب، هنا، أن الحكومات التي قامت بعد الثورة، في تونس ومصر، لم تكن حكومات من صنعوا الثور، وإنما حكومات مزيج من قوى المعارضة والسلطة في النظام السابق . ولقد فرطت قوى الثورة بحقها الطبيعي في تشكيل حكومة انتقالية يتمثل فيها جميع أولئك الذين كانوا شركاء في عملية التغيير، وارتضوا - بدلاً من هذا - أن يكلوا الأمر لغيرهم، على الرغم من علمهم بأن هندسة مستقبل النظام السياسي تتقرر داخل مؤسسات المرحلة الانتقالية، وعلى الرغم من علمهم أن الحكومة الوطنية الجامعة يمكن أن تكون الإطار المناسب للحوار الوطني، وللتوافق والتراضي على المبادئ المؤسسة للعقد الاجتماعي. ولقد أرجئ أمر تشكيل الحكومة إلى ما بعد الانتخابات، ليتكرس به مبدأ حق الفائزين في الاقتراع في تشكيلها، لا حق المنتصرين في الثورة. هكذا لا تعود السلطة الجديدة سلطة الثورة، وإنما سلطة المنافسة الانتخابية، والثوار والمعارضون، الذين كانوا شركاء في الثورة، يتحولون إلى فريقين متواجهين: غالب ومغلوب: باسم الشرعية الديمقراطية التي تلغي رأساً الشرعية الثورية.

هذا ما حملنا على نقد أسباب هذه الفجوة، التي قد تتحول إلى جفوة، بين من سميناهم - في مقالة سابقة - المنتصرين في الثورة والمنتصرين في الاقتراع، وهو ما يدعونا، اليوم، إلى التحذير من نتائج هذا “الاقصاء الديمقراطي” لقوى الثورة من السلطة الجديدة المتكونة حثيثاً، وإلى التنبيه على التبعات التي ستلقيها على المستقبل. وسيخطئ من يعتقد أنه يمكن سرقة نصر “بالديمقراطية” والانتخابات، أو من ينسى أن الذين ظلوا لعقود خارج السلطة، في النظام السابق الذي أسقطوه، يقبلون بأن يظلوا خارج سلطة جديدة خرجت إلى الوجود بتضحياتهم وبمواكب الشهداء الذين قدموا.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21911
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع21911
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر720540
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54732556
حاليا يتواجد 3182 زوار  على الموقع