موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

الإيمان، والإسلام، لا يعبر عنهما بالشكل...!!!... 1

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تقديم:

كثيرا ما نجد أشكالا من البشر، على مستوى شكل شعر الوجه، وعلى مستوى الألبسة، يختلفون عن عامة الناس، بدعوى أن إيمانهم بالدين

الإسلامي هو الذي يدفعهم إلى ذلك، من منطلق أن المومنين بالدين الإسلامي، في عهد بعثة الرسول، كانوا يعبرون عن إيمانهم بذات شكل الوجه، وبذات شكل اللباس، فكأن الزمن لم يتغير، وكأن التاريخ لم يتحرك، وكأن التغيير لم يحصل لا في الزمن، ولا في المكان، ولا في تطور الإنسان عبر العصور التي عاشها.

 

والذي نعرفه انطلاقا مما روي عن الرسول "أن الإيمان هو ما وقر في القلب، وأن المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده". وهو ما يعني ارتباط الإيمان بالاعتقاد، الذي يدفع صاحبه إلى الإقرار بوجود الله، انطلاقا من النص الديني، الذي يقر بذلك، ويرشد إليه، اعتمادا على حجج معينة، تقود إلى استقرار الاعتقاد في قلب المومن، ووجدانه، وعاطفته التي لا تقبل التبديل والتغيير.

وإيمان، أو اعتقاد، كهذا، لا يمكن التعبير عنه بالشكل، وكيفما كان هذا الشكل، بقدر ما يتم التعبير عنه بالتشبع بالقيم النبيلة، والمتطورة، والفاعلة، والمتفاعلة في الواقع، انطلاقا مما هو منصوص عليه في النص الديني: القرءان، وما ثبت عن الرسول من أحاديث.

ومن أجل أن نفصل في الموضوع أكثر، سنتناول مفهوم الإيمان، ومفهوم الإسلام، والتعبير الحقيقي عن الإيمان، وعن الإسلام، وسلامة الدين الإسلامي من الأدلجة يقود إلى سلامة الإيمان به، وأدلجة الدين الإسلامي وتحريف الإيمان به، وأدلجة الدين الإسلامي والتعبير عن الإيمان به المحرف بشكل المظهر، والانتماء إلى تنظيم معين ينتسب إلى الدين الإسلامي، وتشكل المظهر الديني باختلاف التنظيم، وطبيعة أدلجة الدين الإسلامي، وضرورة عودة الإيمان إلى الأصل، من أجل التخلص من أدلجة الدين الإسلامي، وسبل عودة الإيمان بالدين الإسلامي إلى أصله، بالفهم الحقيقي للدين الإسلامي، وبالإمساك عن أدلجة هذا الدين، وتجريم استغلال الدين في تأسيس الأحزاب، والجمعيات، والنقابات، على أساس الدين الإسلامي، وحصر التقديس في الذات الإلهية، وتجريم كافة أشكال التقديس الأخرى، واعتبار الأحكام الواردة في النص الديني، التي لها علاقة بتنظيم المجتمع، تاريخية، والتفريق بين العقيدة، والشريعة، في التعامل مع النص الديني.

وهذا التفصيل أعلاه، لا يهدف إلى النيل من الدين الإسلامي، كما لا يهدف إلى النيل من المومنين به، بقدر ما يحرص على سلامته من كل أشكال التحريف، التي يتم إلصاقها به: عقيدة، وشريعة، بسبب الأدلجة التي لحقته، والتي تلحقه منذ ظهوره، وإلى اليوم، من قبل الدول التي تسمي نفسها إسلامية، ومن قبل الأحزاب، والنقابات، والجمعيات، التي تسمي نفسها، كذلك، إسلامية، الأمر الذي يترتب عنه تعدد الدول المؤدلجة للدين الإسلامي، وتعدد المؤدلجين، مما يؤدي إلى تعدد طبيعة الإيمان، التي يترتب عنها تعدد الإسلام.

وهذا التعدد المشار إليه، هو ما يجعل الأنظمة التي تدعي أنها إسلامية، ومعارضي تلك الأنظمة، الذين يعتبرون أنفسهم إسلاميين، يمتحون من نفس مرجعية الدين الإسلامي، ليأخذ كل واحد منها ما يتناسب مع طبيعة أدلجته للدين الإسلامي.

فقد آن الأوان، لأن نرجع للدين الإسلامي حقيقة الإيمان به، وسلامته من الأدلجة، حتى تمسك الدول عن الحكم باسمه، ومن أجل أن تمسك "المعارضة الإسلامية" عن السعي إلى الوصول إلى الحكم باسمه، حتى يبقى بعيدا عن الصراعات الأيديولوجية، والتنظيمية، والسياسية، التي تجري بين الطبقات الاجتماعية، في مجتمعات المسلمين، وفي كل أماكن تواجد المسلمين.

وباختيارنا لموضوع "الإيمان، والإسلام، لا يعبر عنهما بالشكل"، نعتقد أننا نغامر، لأننا نقتحم مجالا يعتبره مؤدلجو الدين الإسلامي خاصا بهم، ولا يحق لأحد، مهما كان، الخوض فيه، باعتباره ليس من علماء دين الدولة، أي دولة، وليس من مؤدلجي الدين الإسلامي، بواسطة الأحزاب، والنقابات، والجمعيات، التي تجعل من نفسها وصية على الدين الإسلامي.

فهل نوفق في معالجتنا للموضوع، انطلاقا من المنهجية التي نقتنع بها؟

إننا سنبذل مجهودا يتناسب مع إمكانياتنا البسيطة، من أجل الوصول إلى الخلاصات المقنعة بما نذهب إليه، انطلاقا من واقع الإيمان، ومن واقع الإسلام، ومن واقع المسلمين المعنيين بالإيمان، وبالإسلام، ومن واقع الدول، التي تسمي نفسها إسلامية، ومن واقع الأحزاب، والنقابات، والجمعيات، التي تدعي أنها إسلامية.

ونحن لا نشك في أن الحراك الذي تعرفه البلاد العربية، التي تعتبر معظم دولها نفسها دولا إسلامية، والتي تعرف تعددا حزبيا، ونقابيا، وجمعويا إسلاميا، لا بد أن يؤدي إلى إعادة النظر في مفهوم الإيمان، وفي مفهوم الإسلام، في أفق التقويم، والتصحيح، المؤدي إلى إبعاد الدين عن الأيديولوجية، والسياسة؛ لأنه إذا كانت الدول الدينية مستبدة، فإن المعارضة الدينية، تسعى إلى فرض استبداد بديل، والاستبداد مطلوب إسقاطه بالحراك الاجتماعي في البلاد العربية، مهما كان مصدره، وهو ما يعني أيضا أن دمقرطة الدولة، والأحزاب، والمجتمع، صارت من الأهداف التي يسعى الشباب العربي إلى تحقيقها. وفي تحقيقها يتحرر الإيمان، والإسلام من الأدلجة، ليعود الإيمان، والإسلام إلى حقيقتهما، التي تضمن لهما الاستمرار.

******

sihanafi@gmail.com


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48903
mod_vvisit_counterالبارحة47554
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع183989
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر976590
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50953241
حاليا يتواجد 3374 زوار  على الموقع