موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

الإيمان، والإسلام، لا يعبر عنهما بالشكل...!!!... 1

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تقديم:

كثيرا ما نجد أشكالا من البشر، على مستوى شكل شعر الوجه، وعلى مستوى الألبسة، يختلفون عن عامة الناس، بدعوى أن إيمانهم بالدين

الإسلامي هو الذي يدفعهم إلى ذلك، من منطلق أن المومنين بالدين الإسلامي، في عهد بعثة الرسول، كانوا يعبرون عن إيمانهم بذات شكل الوجه، وبذات شكل اللباس، فكأن الزمن لم يتغير، وكأن التاريخ لم يتحرك، وكأن التغيير لم يحصل لا في الزمن، ولا في المكان، ولا في تطور الإنسان عبر العصور التي عاشها.

 

والذي نعرفه انطلاقا مما روي عن الرسول "أن الإيمان هو ما وقر في القلب، وأن المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده". وهو ما يعني ارتباط الإيمان بالاعتقاد، الذي يدفع صاحبه إلى الإقرار بوجود الله، انطلاقا من النص الديني، الذي يقر بذلك، ويرشد إليه، اعتمادا على حجج معينة، تقود إلى استقرار الاعتقاد في قلب المومن، ووجدانه، وعاطفته التي لا تقبل التبديل والتغيير.

وإيمان، أو اعتقاد، كهذا، لا يمكن التعبير عنه بالشكل، وكيفما كان هذا الشكل، بقدر ما يتم التعبير عنه بالتشبع بالقيم النبيلة، والمتطورة، والفاعلة، والمتفاعلة في الواقع، انطلاقا مما هو منصوص عليه في النص الديني: القرءان، وما ثبت عن الرسول من أحاديث.

ومن أجل أن نفصل في الموضوع أكثر، سنتناول مفهوم الإيمان، ومفهوم الإسلام، والتعبير الحقيقي عن الإيمان، وعن الإسلام، وسلامة الدين الإسلامي من الأدلجة يقود إلى سلامة الإيمان به، وأدلجة الدين الإسلامي وتحريف الإيمان به، وأدلجة الدين الإسلامي والتعبير عن الإيمان به المحرف بشكل المظهر، والانتماء إلى تنظيم معين ينتسب إلى الدين الإسلامي، وتشكل المظهر الديني باختلاف التنظيم، وطبيعة أدلجة الدين الإسلامي، وضرورة عودة الإيمان إلى الأصل، من أجل التخلص من أدلجة الدين الإسلامي، وسبل عودة الإيمان بالدين الإسلامي إلى أصله، بالفهم الحقيقي للدين الإسلامي، وبالإمساك عن أدلجة هذا الدين، وتجريم استغلال الدين في تأسيس الأحزاب، والجمعيات، والنقابات، على أساس الدين الإسلامي، وحصر التقديس في الذات الإلهية، وتجريم كافة أشكال التقديس الأخرى، واعتبار الأحكام الواردة في النص الديني، التي لها علاقة بتنظيم المجتمع، تاريخية، والتفريق بين العقيدة، والشريعة، في التعامل مع النص الديني.

وهذا التفصيل أعلاه، لا يهدف إلى النيل من الدين الإسلامي، كما لا يهدف إلى النيل من المومنين به، بقدر ما يحرص على سلامته من كل أشكال التحريف، التي يتم إلصاقها به: عقيدة، وشريعة، بسبب الأدلجة التي لحقته، والتي تلحقه منذ ظهوره، وإلى اليوم، من قبل الدول التي تسمي نفسها إسلامية، ومن قبل الأحزاب، والنقابات، والجمعيات، التي تسمي نفسها، كذلك، إسلامية، الأمر الذي يترتب عنه تعدد الدول المؤدلجة للدين الإسلامي، وتعدد المؤدلجين، مما يؤدي إلى تعدد طبيعة الإيمان، التي يترتب عنها تعدد الإسلام.

وهذا التعدد المشار إليه، هو ما يجعل الأنظمة التي تدعي أنها إسلامية، ومعارضي تلك الأنظمة، الذين يعتبرون أنفسهم إسلاميين، يمتحون من نفس مرجعية الدين الإسلامي، ليأخذ كل واحد منها ما يتناسب مع طبيعة أدلجته للدين الإسلامي.

فقد آن الأوان، لأن نرجع للدين الإسلامي حقيقة الإيمان به، وسلامته من الأدلجة، حتى تمسك الدول عن الحكم باسمه، ومن أجل أن تمسك "المعارضة الإسلامية" عن السعي إلى الوصول إلى الحكم باسمه، حتى يبقى بعيدا عن الصراعات الأيديولوجية، والتنظيمية، والسياسية، التي تجري بين الطبقات الاجتماعية، في مجتمعات المسلمين، وفي كل أماكن تواجد المسلمين.

وباختيارنا لموضوع "الإيمان، والإسلام، لا يعبر عنهما بالشكل"، نعتقد أننا نغامر، لأننا نقتحم مجالا يعتبره مؤدلجو الدين الإسلامي خاصا بهم، ولا يحق لأحد، مهما كان، الخوض فيه، باعتباره ليس من علماء دين الدولة، أي دولة، وليس من مؤدلجي الدين الإسلامي، بواسطة الأحزاب، والنقابات، والجمعيات، التي تجعل من نفسها وصية على الدين الإسلامي.

فهل نوفق في معالجتنا للموضوع، انطلاقا من المنهجية التي نقتنع بها؟

إننا سنبذل مجهودا يتناسب مع إمكانياتنا البسيطة، من أجل الوصول إلى الخلاصات المقنعة بما نذهب إليه، انطلاقا من واقع الإيمان، ومن واقع الإسلام، ومن واقع المسلمين المعنيين بالإيمان، وبالإسلام، ومن واقع الدول، التي تسمي نفسها إسلامية، ومن واقع الأحزاب، والنقابات، والجمعيات، التي تدعي أنها إسلامية.

ونحن لا نشك في أن الحراك الذي تعرفه البلاد العربية، التي تعتبر معظم دولها نفسها دولا إسلامية، والتي تعرف تعددا حزبيا، ونقابيا، وجمعويا إسلاميا، لا بد أن يؤدي إلى إعادة النظر في مفهوم الإيمان، وفي مفهوم الإسلام، في أفق التقويم، والتصحيح، المؤدي إلى إبعاد الدين عن الأيديولوجية، والسياسة؛ لأنه إذا كانت الدول الدينية مستبدة، فإن المعارضة الدينية، تسعى إلى فرض استبداد بديل، والاستبداد مطلوب إسقاطه بالحراك الاجتماعي في البلاد العربية، مهما كان مصدره، وهو ما يعني أيضا أن دمقرطة الدولة، والأحزاب، والمجتمع، صارت من الأهداف التي يسعى الشباب العربي إلى تحقيقها. وفي تحقيقها يتحرر الإيمان، والإسلام من الأدلجة، ليعود الإيمان، والإسلام إلى حقيقتهما، التي تضمن لهما الاستمرار.

******

sihanafi@gmail.com


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27544
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع113889
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر442231
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47954924