موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

مبادرة الوحدة الخليجية.. استجابة ربيعية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

اجتمعنا، وكان موضوع الاجتماع التطورات التي يشهدها النظام الإقليمي العربي. دار الحديث حول التغيرات التي طرأت على هذا النظام، وهل حقاً إنها من العمق إلى الدرجة التي جعلت بعض المتخصصين في الشؤون العربية يعتقدون أن نظاماً إقليمياً آخر ينشأ في المنطقة. سمعت من يطلق على

النظام الناشئ اسم النظام الإسلامي العربي تمييزاً له عن إقليم إسلامي «تركي»، أي وسط آسيوي وإقليم إسلامي مالاوي، أي جنوب شرق آسيوي، وإقليم إسلامي لجنوب الصحراء يمتد عرضاً من الصومال شرقاً إلى سواحل غرب أفريقيا. ثم فوجئت بفريق قليل العدد، وإن قوي الحجة، يتوقع أن النظام الإقليمي العربي سيجد قريبا من يطلق عليه النظام الإقليمي السني، نسبة إلى طائفة السنة التي ينتمي إليها أغلب سكان المنطقة العربية.

 

لم يقتصر التعدد في الآراء على قضية مستقبل النظام العربي وبدائله في حال تغيرت معالمه وهويته، تعددت الآراء حول خطاب الملك السعودي الذي دعا فيه إلى إقامة «اتحاد الخليج العربي» ليحل محل مجلس التعاون الخليجي. قيل إن ترحيب شعوب الخليج العربي بهذا الإعلان أمر طبيعي، فالشعوب العربية تحلم بالوحدة وتعتبرها أساسا وأصلا، وما الحال الراهنة للأمة سوى انقضاض على هذه الوحدة ومؤامرة عليها. خرج آخرون ليقولوا، إن الترحيب لم يكن على المستوى المطلوب، وبخاصة في المجتمعات غير الخليجية. يبررون هذا الانخفاض في مستوى الترحيب، بأنه نتيجة حملات إعلانية وسياسية مكثفة استمرت عشرات السنوات تحارب فكرة الوحدة العربية أو تقلل من شأنها، ووصلت في حين أو آخر إلى حد تكفير من يؤمن بالوحدة أو يسعى لتحقيقها.. المؤكد على كل حال، أن الحملة تسببت في انحسار حماسة الشعوب للوحدة، إن لم تكن قد خلقت شكوكا جديدة ليس فقط في إمكانية تحقيقها ولكن أيضاً في سلامة الفكرة وجدواها كحلم من أحلام الأمة.

انتقل النقاش إلى دوافع طرح فكرة الوحدة الخليجية على هذا المستوى الرفيع، مستوى قمة خليجية، وعلى لسان ملك السعودية، الدولة الأكبر والأقوى في هذا التجمع العربي. لم ينف أحد حقيقة أنه لو ترك التطور العادي لمجلس التعاون الخليجي لإرادة شعوبه، لكان الخليجيون قد توصلوا إلى تنفيذ اتفاقيات وإجراءات تحقق اندماجاً أقرب ما يكون إلى الوحدة السياسية بين دول المجلس، وأن مرور ثلاثين عاماً على نشأته، من دون أن يحقق تكاملاً اقتصادياً وسوقاً واحدة ليس دليلاً على فشل كلي، بقدر ما هو دليل تضارب مصالح سياسية ضيقة لطبقات حاكمة لم تدرك بعد أن وحدة حقيقية بين دولهم ستحقق لشعوبها رخاء أوفر ولأنظمة الحكم سلامة أكبر. فات على أصحاب هذا الرأي أن الطبقات الحاكمة التي قادت عملية توحيد القبائل وبناء دولة في مجتمعاتها، لم تحسم موقفها من قرار الوحدة وتعلن تأييدها للمبادرة السعودية إلا عندما شعرت بأخطار خارجية أو داخلية جسيمة تهددها. حدث الشيء نفسه من قبل في مختلف تجارب بناء الأمم. هذا على الأقل ما نعرفه عن تجربتي الوحدة في إيطاليا وألمانيا في القرن التاسع عشر، وفى بريطانيا في القرون الوسطى، وفى الولايات المتحدة في القرن التاسع عشر، وفى الصين أكثر من مرة على امتداد تاريخها، وفي مصر على يد الملك مينا قبل آلاف السنين.

لا شك أن بيننا من يذكر تجربة الوحدة المصرية السورية، وكثيرون كتبوا عنها. البعض من هؤلاء المؤرخين والسياسيين اعتبرها تجسيداً لطموحات نظام في مصر وتلبية لمصالح فئات من العسكريين والسياسيين في سوريا. البعض الآخر عاد إلى تفاصيل مقدماتها ليدرك أن الإنذار الذي تسلمته دمشق من حكومة تركيا والمبدأ الذي أعلنه الرئيس الأمريكي واشتهر باسمه، أي مبدأ أيزنهاور، كانا السبب الرئيسي الذي دفع كلا الطرفين إلى إقامة دولة الوحدة حماية لوجودهما ودفاعاً عن عقيدتيهما السياسية. نذكر أيضا تجربة باكستان منذ النشأة وإصرار آبائها المؤسسين على إقامة وحدة بين شرق البنغال وأقاليم شمال غرب شبه الجزيرة الهندية، وكان الهدف المعلن، أن دولة باكستان الإسلامية لن يقدّر لها أن تعيش طويلا إذا لم يتوحد جناحا الإسلام في شمال الهند.

لا جدال أن حكومات عربية عديدة تشعر بأنها معرضة اليوم، وأكثر من أي يوم مضى، منذ حصولها على الاستقلال، إلى أخطار تهدد استقرارها وأمنها، ومن مصدرين أساسيين. فقد دخلت المنطقة العربية، مثل مناطق أخرى في العالم، مرحلة جديدة في تاريخ نموها، حيث تشتبك وربما لأول مرة مع متغير «التغيير» اشتباكاً جدياً، لا يخلو من العنف. ليست هذه هي المرة الأولى التي تحتك فيها معظم الدول العربية بقوى عديدة للتغيير. في المرات السابقة اتسم التعامل بين الطرفين بالمرونة والوداعة. اختلف الأمر هذه المرة، بل أستطيع الجزم أن التغيير لم يأت في أي وقت مضى صادماً كما هو الآن، ولم تهتز لقدومه أركان حكم وتقاليد عتيقة كما تهتز الآن.

جاءنا التغيير في العقود السابقة متدرجاً ومتفهماً حساسية شعوبنا وطبقاتها الحاكمة ومتطلباتها وقدراتها، وبالمقابل جرى التعامل معه بتفهم مماثل ومرونة وعقلانية وثقة في النفس وفي التقاليد وقوة الروابط الخارجية مع دول عظمى مستعدة لتخفيف وطأة التغيير، أو درء أخطاره.

كشف الربيع العربي منذ أسابيعه الأولى عن أنه لن يكون موسماً عادياً يؤدي دوراً ويرحل. قدم أكثر من دليل على أنه يرفض أن يذكره التاريخ على أنه كان حدثاً طارئاً أو نسمة ناعمة لن يتجاوز تأثيرها تحريك بعض الأتربة أو الرمال الراقدة فوق قشرة المجتمعات. أثبت أنه باق. وأثبت أيضا أن ما ظهر منه حتى الآن يعلن أن في أعماقه أعاصير هائلة وأمواجاً هادرة قد لا تهدأ خلال زمن منظور. أظن أن المسؤولين في دول الغرب، وربما أيضاً في روسيا والصين، تنبهوا إلى هذه القضية التي تأخر مسؤولون عرب كثيرون عن التنبه إليها. كانت جميع تصرفات المسؤولين الأجانب وتصرفات قوى الرفض والاحتجاج في مجتمعاتهم، تدل على ذلك. كانوا هم الذين قدروا أن الربيع العربي، قد يصبح ربيعاً عالمياً، تتغير تفاصيله وحدتُه وخطورته باختلاف ظروف المجتمعات التي يهب عليها. وبالفعل بدأ في مدريد وأثينا مختلفاً عما بدا عليه في لندن ثم في نيويورك وأوكلاند وواشنطن، بل وكان في اليمن مختلفاً عن سوريا وعن ليبيا وعن مصر. ومع ذلك كان واحداً في إصراره على نية تحقيق التغيير.

*******

أما المصدر الثاني للشعور بالخطر، فكان وما يزال بعد أن استفحل، صعود القوة العسكرية الإيرانية. يزيد من تعميق هذا الشعور بالخطر، إقدام الولايات المتحدة الأمريكية على تنفيذ خطة إعادة نشر قواتها في العالم، ونيتها نقل بؤرة اهتمامها إلى شرق آسيا والمحيط الباسيفيكي. من ناحية أخرى، بدا واضحاً للجميع أن العراق قد يتحول إلى ساحة تمد إليها إيران حدود تفوقها العسكري والدبلوماسي والاستخباراتي، سواء بحجة العداء الإسرائيلي لها أو بحجة الحاجة المشروعة لإقامة توازن جديد للقوة مع تركيا الصاعدة.

التغيير واقع لا يجوز إنكاره أو قادم لن نقوى على وقفه. كان من أوائل من طالب بالواقعية في التعامل معه الملك السعودي نفسه، وكانت من بواكيره التي فاجأت المنطقة الدعوة التي وجهها مجلس التعاون الخليجي للمملكتين الأردنية والمغربية للانضمام إليه أو توثيق ارتباطاتهما به، وهي الدعوة التي أعقبها بأسابيع قليلة النداء الصادر عن المجلس لإقامة اتحاد خليجي كشكل من أشكال الوحدة السياسية التي كثيراً ما دعا اليها القوميون العرب في عصور المد القومي.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    لا يكاد الكيان الصهيوني ينهض حتى يسقط، ولا يفيق من ضربةٍ حتى يتلقى أخرى، ...

النكبة والمتغيرات في الكيان الإسرائيلي

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    سبعون عاما على النكبة والمتغيرات في اسرائيل، عنوان كتاب جديد للكاتب د. فايز رشيد، ...

كسر الإرادات يعوق تشكيل الوزارات في العراق

د. فاضل البدراني

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    أن يتحول رئيس الحكومة العراقية إلى رجل مساع حميدة للتوسط وإقناع رؤساء الكتل النيابية ...

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المشكلة ليست فى العولمة وإنما فى إدارة النظام الدولى

د. حسن نافعة

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    فى مقال بعنوان «عولمة تنتهى وعولمة تبدأ»، نشر فى صحيفة الشروق يوم 5 ديسمبر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4264
mod_vvisit_counterالبارحة46216
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع153236
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر489517
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61634324
حاليا يتواجد 4091 زوار  على الموقع