موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

مصالحة أم ادارة انقسام ؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بون شاسع يمتد بين الرغبة والواقع فيما يتعلق بموضوع المصالحة،فإسقاط الرغبة على الفعل هي مسألة واردة في الكثير من القضايا وحتى الظواهر, فلا يخفى على احد مدى الضرر الذي أصاب قضيتنا ومشروعها الوطني جرّاء الانقسام،الأمر الذي أدّى إلى ضغوطات شعبية وعربية ودولية صديقة على الطرفين المعنيين مباشرة بالانقسام وهما: حركتي فتح وحماس،من أجل تجاوز الانقسام , والوصول إلى المصالحة, والعودة بالوحدة الوطنية الفلسطينية إلى سابق عهدها. من ناحية ثانية فإن الحركتين باتتا تشعران بحرج كبير أمام كل تلك الأطراف الضاغطة, وهو ما حدا بهما إلى عقد اجتماعات عديدة متتالية على أكثر من مستوى, وتشكيل لجان فرعية متخصصة, لبحث الكثير من القضايا.في اجتماع القاهرة الأخير بين عباس ومشعل وبحضور كافة الفصائل تم الاتفاق: على الكثير من القضايا:إن بالنسبة لموضوع المنظمة والاتفاق على دخول حركتي حماس والجهاد الإسلامي والمبادرة الوطنية إلى إطاراتها , وما يعنيه ذلك من تفعيل للمنظمة،وتم تشكيل لجان(بمشاركة كافة الفصائل) للانتخابات،وللمصالحة المجتمعية،قضايا الحريات العامة وبناء الثقة. وبالنسبة للحكومة تم الاتفاق : على تشكيل حكومة من الكفاءات الوطنية من ذوي الاختصاصات(حكومة تكنوكراط) في فترة زمنية لا تتجاوز الشهر, والاتفاق على دعوة المجلس التشريعي للانعقاد في الأسبوع الأول من فبراير القادم , لإقرار القضايا المتفق عليها بين كافة الأطراف.

 

مما لا شك فيه:أن ما جرى الاتفاق عليه يمّثل قضايا مهمة،تجعل من شعبنا وأصدقائه على مستوى من التفاؤل بقرب تحقيق المصالحة، ولكن من الناحية الأخرى،جرى في اجتماعات سابقة للحركتين(بحضور وعدم حضور الفصائل لبعضها) الاتفاق على قضايا أخرى شبيهة، وقضايا مختلفة أخرى أيضاً, بما في ذلك الإسراع في إخراج المعتقلين (على سبيل المثال وليس الحصر)،ولم يتم ذلك حتى اللحظة،وكانت قضايا اللجان المشكّلة تذهب في الأدراج ويتم أرشفتها كشيء جرى, ليس إلاّ!.أول الغيث قطرة,فها هي حركة حماس تتهم السلطة :بممارسة التعذيب الوحشي لعناصرها في أجهزتها . من ناحيتها, فان حركة فتح أصدرت بيانا دعت فيه أجهزة حماس الى التوقف عن سياسة الأستدعاءات التي تمارسها , فهي تتنافى مع اجراءات المصالحة .

ثم وبالمعنى العملي والفعلي, فإن حضور الفصائل لاجتماعات الحركتين لا يشكّل في عرفي التنظيمين أكثر من(ديكور) أو(شاهد زور) في أقسى الحالات،هذا بغض النظر عن جدّية الخلفيات لهذه الفصائل, والتي تحاول جاهدة مساعدة الطرفين على تجاوز دائرة الانقسام والوصول إلى المصالحة. لقد سبق للفصائل الفلسطينية(وبحضور حماس وفتح) أن وصلت إلى اتفاق في ورقة أُطلق عليها مصطلح"ورقة اتفاق القاهرة"،والتي أسست فعلياً لإمكانية الخروج من حالة الانقسام.قد يقول قائل:ولكن المواضيع التي جرى بحثها والاتفاق عليها في اجتماع ديسمبر الأخير،هي جزء من تلك الورقة/الاتفاق،وفي الرد نقول:لو أن الحركتين تريدان فعلاً الخروج من الانقسام لتم بحث والاتفاق على القضايا التالية:

أولاً: إجراء مراجعة نقدية شاملة, بمشاركة كافة الفصائل الوطنية الفلسطينية للمرحلة السابقة, منذ توقيع اتفاقيات أوسلو وحتى هذه اللحظة،فمفاوضات عشرين عاماً لم تُنتج سوى المزيد من إيغال العدو الصهيوني في الاستيطان, وتهويد الأرض, وارتكاب العدوان والمجازر, وهدم البيوت , والاعتقال, والاغتيال،والمزيد من الإصرار على التنكر للحقوق الوطنية الفلسطينية, والإبقاء على السلطة: كحكم ذاتي مهمته الأساسية: تسيير الشؤون الحياتية للفلسطينيين, والتنسيق الأمني مع إسرائيل, بهدف أن يكون هذا التنسيق مدخلاً لتكون السلطة:حامياً للاحتلال،ووسيلة لممارسة فعل الاحتلال من خلالها.دون إجراء هذه المراجعة الشاملة فإن أية خطوات يجري الاتفاق عليها بين حركتي فتح وحماس, تظل منقوصة.

ثانياً: الاتفاق على برنامج سياسي للمرحلة المقبلة،يحدد ما هو المطلوب بدقة خلال المرحلة الراهنة،ويعيد التأكيد على استراتيجية النضال الوطني الفلسطيني،شريطة أن تكون الحركة التكتيكية السياسية الفلسطينية منطلقة من خدمة الهدف الاستراتيجي , وليست بديلاً له, مثلما يجري التطبيق حالياً.لا شك أن اختلافاً سياسياً كبيراً يقوم بين الفهم الاستراتيجي للنضال الفلسطيني لكل منهما،كذلك الاختلاف في الحركة السياسية كالموقف من المفاوضات مثلاً, الموقف من المقاومة(بغض النظر عن حالة التهدئة المتوصل إليها في غزة) وغيرها وغيرها.مثال أيضاً نستعرضه على هذا الصعيد:ذلك أن الرئيس عباس ما زال يراهن على اللجنة الرباعية والمباحثات معها, بغض النظر أن هذه اللجنة أثبتت فعلاً أنها ببغاء , يردد المشاريع الأمريكية ولن تتجاوز هذه اللجنة مطلقاً سقف الإدارة الأمريكية, ولذلك فهو أرجأ تشكيل الحكومة لما بعد اجتماعه مع اللجنة الرباعية في 26 يناير القادم.ان الحركتين غير قادرتين حتى للوصول الى قواسم مشتركة ولو بحدودها الأساسية.. فكيف ستجريان المصالحة ؟.

ثالثاً: إن بعض الألغام ستواجه الحكومة القادمة من نمط:الأجهزة الأمنية في كل من رام الله وغزة ،فالأولى تابعة للسلطة والثانية تعتمد عليها حماس في تثبيت سلطتها،بالتالي فإن أسئلة كثيرة ستواجه إعادة دمج هذه الأجهزة بعضها مع بعض.من جانب آخر فإن حركة حماس في القطاع ولما ينوف عن الأربع سنوات تمارس سلطة فعلية نسبية(ولكن ضمن نطاق الاحتلال مثل السلطة في رام الله كذلك)،فهل من السهل على حماس التخلي الطوعي عن هذه السلطة؟هذا السؤال نطرحه على سبيل المثال وليس الحصر،وهو يشكل سؤالاً صغيراً من بين عشرات الأسئلة الشبيهة الأخرى,هذا اضافة الى انعدام الثقة بين الجانبين .

جملة القول:أن ما جرى في القاهرة مؤخراً هو خطوة في الاتجاه الصحيح، ولكنه أقرب الى ادارة الأنقسام منه الى مصالحة حقيقية فعلية فحتى تتحقق المصالحة واقعاً على الأرض , يتوجب اجراء الكثير من الخطوات ,تلك التي لم يتم التطرق اليها في مباحثات القاهرة .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19513
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع250114
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر613936
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55530415
حاليا يتواجد 2805 زوار  على الموقع