موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

تعاون قديم ومرحلة جديدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قام رئيس دولة جنوب السودان، سلفاكير ميارديت، الأسبوع الماضي، بزيارته الأولى إلى تل أبيب، والتي وصفتها وسائل الإعلام "الإسرائيلية" ب"التاريخية"، على رأس وفد كبير ضم وزراء الخارجية والدفاع والأمن القومي، إضافة إلى رئيس غرفة الصناعة والتجارة، والتقى فيها كلاً من رئيس الدولة شيمون بيريز، ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ووزيري الدفاع والخارجية، إيهود باراك وأفيغدور ليبرمان، واستقبلت بالترحيب الشديد والوعود السخية .

 

جاءت الزيارة، استحقاقاً واجب الأداء، تعبيراً عن الامتنان تجاه الكيان الصهيوني ل "المساعدات" الجليلة التي قدمها على طريق إخراج "دولة جنوب السودان" إلى الوجود . وقد أعرب ميارديت عن سعادته ب"الوصول إلى أرض الميعاد"، وأشار إلى "الدعم الإسرائيلي الدائم لشعب جنوب السودان"، معترفاً بأنه "لولاكم لما كانت دولتنا الآن موجودة"، مؤكداً أنه "يعتبر "إسرائيل" نموذجاً يحتذى ومثالاً للنجاح"، ومشدداً على "العمل مستقبلاً من أجل تعزيز وتعميق العلاقات الاستراتيجية بين الدولتين" . يذكر أن الكيان الصهيوني كان أول من اعترف بالدولة الجديدة في يوليو/تموز الماضي، وبعده بأقل من شهر زار وفد "إسرائيلي" جوبا برئاسة نائب رئيس الكنيست، داني دانون، حيث وعد بتقديم المساعدات اللازمة لتمكين الدولة الوليدة من بناء اقتصادها "لتكون صديقاً حقيقياً لها في بناء الديمقراطية في إفريقيا"، ووجه الدعوة لميارديت لزيارة الكيان .

خلال الزيارة، وبعد لقاء ميارديت مع بنيامين نتنياهو، أصدر مكتب الأخير بياناً أعلن فيه أن وفداً "إسرائيلياً" سيزور جوبا قريباً للبحث في سبل تقديم المساعدة المطلوبة . لقد ركزت التصريحات التي صدرت عن الجانبين على أن "المساعدات" التي سيقدمها الكيان الصهيوني لجنوب السودان ستكون في مجالات الزراعة والصحة والتقنية، والبنى التحتية . وعن قصد، لم تذكر التصريحات شيئاً عن المساعدات العسكرية، التي لابد كانت ضمن المحادثات، مع أن الوفد الذي رافق ميارديت كان يضم وزيري الدفاع والأمن القومي، فضلاً عن أن الدور العسكري والأمني الذي لعبه الكيان في دعم "الجبهة الشعبية لتحرير السودان" معروف، وهو أكبر من أن تتجاهله أو تغطي عليه التصريحات الموجهة . وتذكيراً بالدور "الإسرائيلي" في ميلاد دولة الجنوب، أشار بيريز، عند استقباله ميارديت، إلى قدم هذه العلاقات، لافتاً إلى أنها تعود إلى ستينات القرن الماضي، في عهد ليفي أشكول . ولعل ذلك ما جعل وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية تقول إن الزيارة "تدخل في إطار التحالفات التي تبنيها "إسرائيل" مع دول شرق إفريقيا لمواجهة تهديدات ما تسميه التطرف الإسلامي" .

لم تكن زيارة ميارديت إلى تل أبيب أكثر من عملية "تظهير" لتعاون قديم، تمهيداً لمرحلة جديدة من التعاون الأوسع، وحتماً الأخطر بالنسبة لإفريقيا والعرب . وفي هذا الإطار، من المفيد التذكير ببعض ما جاء في محاضرة ألقاها أفي ديختر بتاريخ 4/9/2008 في "معهد أبحاث الأمن القومي" "الإسرائيلي"، عندما كان وزيراً للأمن الداخلي، متحدثاً عن السياسة "الإسرائيلية" الثابتة تجاه السودان، والدوافع التي كانت وراء دعم "الجبهة الشعبية لتحرير السودان"، وجاء فيها: "السودان بموارده ومساحته الشاسعة وعدد سكانه، كان من الممكن أن يصبح دولة قوية . . . وكانت تقديرات "إسرائيلية" حتى مع بداية استقلال السودان، من منتصف الخمسينات (من القرن الماضي)، أنه يجب ألا يسمح لهذا البلد رغم بعده عنا بأن يصبح قوة مضافة إلى قوة العالم العربي . وكون السودان يشكل عمقاً استراتيجياً لمصر . . . كان لابد أن نعمل على إضعاف السودان وانتزاع المبادرة منه لبناء دولة موحدة" . هكذا حافظ كل رؤساء الحكومات "الإسرائيلية" بهذه الاستراتيجية، أولاً من خلال دعم الانفصاليين في الجنوب، ثم اليوم من خلال دعم الدولة الجديدة ودعم الحركات الانفصالية في دارفور . ومنذ أسابيع تشكلت جبهة جديدة أطلق عليها "الجبهة الثورية لتحرير السودان" في الشمال، تعتبر "الجبهة الشعبية لتحرير السودان- فرع الشمال" عمودها الفقري، أعلنت أن هدفها إسقاط النظام في الخرطوم، وتدعمها حكومة جوبا . ومن المؤكد أن جزءاً من الدعم "الإسرائيلي" الذي سيقدم لحكومة الجنوب سيتحول الآن إلى "الجبهة الجديدة" في الشمال .

بعد إعلان استقلال الجنوب، في يوليو/تموز الماضي، أعلن في 28 منه قرار قيام علاقات دبلوماسية بين جوبا وتل أبيب . وفي اليوم التالي حذر ربيع عبدالعاطي، القيادي في حزب المؤتمر الحاكم في الخرطوم أن هذا الإعلان يشكل "خطراً على العرب والمنطقة برمتها" . وفي تصريحه، حاول عبدالعاطي أن يبرئ نظام الخرطوم من مسؤوليته عن الانفصال، قائلاً: "لقد نبهنا لذلك منذ البداية وكافحناه بمفردنا، لكن العون الذي قدم إلينا لم يكن بمستوى التحدي" . ومما لا شك فيه أن مسؤولية الأنظمة العربية، خصوصاً نظام المخلوع حسني مبارك في مصر، وتلك الأنظمة التي قدمت المساعدة للانفصاليين الجنوبيين، مؤكدة في هذا الخصوص، لكن مسؤولية نظام البشير تظل أكبر، إذ أن سياساته الخاطئة، وانشغاله بالمحافظة على كرسي الحكم، واستخزائه أمام الضغوط الأمريكية، وفشله في التفاهم مع المعارضة في الشمال (وطبعاً عجز المعارضة مسؤول أيضاً)، كل ذلك لعب الدور الأكبر في ما وصلت إليه الأمور، في الجنوب وفي الشمال على حد سواء .

إن ما يؤلم حقاً هو أن انفصال الجنوب، والاختراقات "الإسرائيلية" في إفريقيا، لم يستفد منها النظام في الخرطوم شيئاً، وكذلك الأنظمة العربية . ذلك يجعل المخاطر المنتظرة في المستوى الجديد من التحالف بين جوبا وتل أبيب، أعظم على السودان والعرب جميعاً . فهل هناك من يتعظ؟

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3137
mod_vvisit_counterالبارحة33395
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع173593
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر686109
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57763658
حاليا يتواجد 2949 زوار  على الموقع