موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الفجوة تتسع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

نشأت بين المثقفين والسلطة في مصر على امتداد ستين عاما علاقة معقدة، لا تخلو من الشكوك المتبادلة وعدم الثقة والتربص الدائم. يذكر أبناء الجيل الذي أنتمي إليه أن احدى أهم القضايا الوطنية في عقد الستينيات كانت قضية الاستعانة في إدارة شؤون الأمة بأهل الثقة أم بأهل الخبرة. كانت

الشكوى غامرة من انحياز النظام الحاكم إلى أهل الثقة، وأكثرهم من العسكريين السابقين أو العاملين ومن يجري في فلكهم، وتفضيلهم عند التعيين في الوظائف العامة وبخاصة المناصب الكبيرة. وكان في حكم المتوقع دائما استبعاد جهات السلطة لكثير من الحاصلين على شهادات عليا من الخارج، لمجرد أن مواقفهم السياسية خلال فترة وجودهم في بلاد الدراسة العليا لم تكن على المستوى المطلوب.

 

عرفت عدداً من المبعدين كانوا يدرسون في أمريكا الشمالية، واجهوا صعوبات جمة مع المسؤولين في سفارتي مصر بواشنطن وأوتاوا، بسبب تقارير تطوع زملاء لهم بإرسالها إلى مكتب الرئيس عبد الناصر أو مكاتب في الاتحاد الاشتراكي وأجهزة الأمن الداخلي في مصر. أكثر هذه التقارير كان كيدياً وبعضها احتوى على مبالغات تتعلق بمناقشات دارت في منتديات الطلبة المصريين حول أسباب هزيمة 1967. كان الطلبة ينتقدون الخلافات بين أعضاء النخبة الحاكمة في مصر وتدهور الأحوال الاقتصادية ونقص الحريات وانشغال القادة العسكريين بتفاصيل الحياة المدنية وتدخلهم في شؤون البيروقراطية على كافة مستوياتها. وكانت النقاشات تنتهي دائما بتحميل هذه الأخطاء مسؤولية الهزيمة التي كسرت ظهورنا وجعلتنا محل السخرية في الجامعات التي كنا ندرس فيها. أعرف مبعوثين عادوا إلى مصر ولم يجدوا من يهتم بشهاداتهم والخبرة التي اكتسبوها في الخارج، بينما تولى زملاؤهم الذين سبق أن مارسوا مهمة كتابة التقارير مناصب سياسية وإدارية لا تتناسب مع أعمارهم وكفاءاتهم، وأكثرهم انصرف بعد قليل عن العمل الأكاديمي والعلمي وانشغل بالمناصب والمكانة السياسية.

المؤكد على كل حال والثابت في المراجع والدراسات، التي درست مقدمات الحرب وتفاصيلها، هو أن تعالي المسؤولين من خلفيات عسكرية على زملائهم ومرؤوسيهم المدنيين وتجاهلهم أهل الخبرة والاعتماد بشكل مبالغ فيه على أهل الثقة وفقدان المؤسسة العسكرية لهيبتها نتيجة انخراطها في العمل المدني اليومي، كلها كانت بين أهم أسباب هزيمة 1967، بينما ساهمت الاستعانة بأهل الخبرة في فترة سنوات قليلة، عرفت بفترة الاستنزاف والإعداد لحرب أكتوبر، في تحقيق النصر.

يتحمل قادة النظام الحاكم في مصر نصيباً وافراً من اللوم على تنامي الشعور المتبادل بعدم الثقة بين المثقفين والسلطة. كان بعض هؤلاء المثقفين يشكو من سوء معاملة رؤسائهم من أهل الثقة، وبعضهم وقتها من عسكريين، اعتقدوا باطلا، أن المدني، وكان يطلق عليه الملكي، غير أهل للثقة. وكثيرا ما استخدموا معه أساليب التخوين والاتهام بالعمل لصالح قوى أجنبية. أما الاتهام الأكثر شيوعاً فكان عدم المسؤولية أو نقص الانضباط كنقيصة تهدد أمن العمل ومصالح الوطن. العديد من النصائح والمشورات التي كان المرؤوسون المدنيون وأهل الخبرة يتقدمون بها إيماناً بواجبهم في المشاركة في بناء الوطن ضُرب بها عرض الحائط بحجة أن وراءها أهدافاً «طبقية» أو مصالح شخصية.

من ناحية أخرى، سادت سلوكيات سلبية بين المثقفين وكذلك أهل الخبرة في كافة ميادين العمل الوطني، بل إن كثيرين منهم انصرف إلى الانشغال بمنافع خاصة كالسفر للعمل في الخارج، أو شعر بالاغتراب في وطنه فاستسلم للاكتئاب أو النفور من العمل العام. ثم إن عدداً من المثقفين الذين تعاونوا مع السلطة الحاكمة وقبلوا التعامل من موقع متدنٍ معها، كانوا شديدي الانتقاد في مجالسهم الخاصة، وبعضهم تعرض للتحقيق والاعتقال وأحياناً كثيرة للفصل من العمل والمطاردة في الرزق.

جاءت مرحلة أخرى في حكم العسكر لمصر، كان رئيس الدولة يتعمد خلالها التندر والاستهزاء بكبار المثقفين واختار «الأفندية» تعبيراً يناسب درجة تحقيره لهم. حدث هذا على الرغم من أن هذا الرئيس لم يكن في شبابه بعيداً تماماً عن مجتمعات المثقفين والأنشطة الوطنية بكافة أنواعها. كان الأمل لدى بعض المتفائلين في بداية عهده، ان تعود على يديه سلوكيات تحترم العقول وترفع من شأن المثقفين، خاصة أنه بدأ بالفعل عملية تهدف إلى تقليص مشاركة العسكريين بشكل مكشوف في الحياة السياسية والإدارية. ولكن حين تشجع المفكرون والمثقفون عموما على الخروج إلى العلن في انتقاداتهم للسلوك السياسي والاقتصادي للنظام، انتهى الأمر بصدام كشف مرة أخرى عن الجوهر الاستبدادي للرئيس العسكري الأصل. قاد الصدام رئيس الدولة بنفسه ضد هؤلاء «الأفندية» الذين تصوروا أن النظام الحاكم تخلى عن أساليب الاستبداد عندما خلع الزي العسكري. أودع بعضهم السجن حتى رحل الرئيس عن الحياة وتولى الحكم من بعده قائد عسكري آخر.

هكذا بدأت المرحلة الثالثة. لم يكن خافياً أن الرئيس الجديد ورث عن سلفه أسلوب «احتقار» المثقفين ولم يكن هذا الاحتقار وسياسات التحقير بسبب تمتعه بدرجة أعلى من الثقافة أو العلم أو الخبرة، فالواقع وشهادات من اقتربوا من تفاصيل عملية اتخاذ القرار السياسي كانت تؤكد العكس تماماً، وإنما نتيجة تدريب طويل على أسلوب للقيادة والحكم يقضي بغرس الشعور بالدونية على المرؤوسين كافة والمدنيين بخاصة. تصورنا جميعا خلال اللقاءات الدورية التي كان يدعى إليها رجال الأعمال والثقافة والفكر حيث كان الرئيس يتعمد استخدام لهجة السخرية عند الحديث مع مثقفين كبار، بعضهم حسب علمي، كان صادق النية وراغباً في حضور اللقاء أملا في أن يستفيد من مساحة الحرية في الكلام إلى المشاهدين والمستمعين خارج القاعة، فيقول رأيه أمام الرئيس ليسمع الشعب هذا الرأي وذاك الرد. كانوا قلة على كل حال وبين أبرزهم وأنقاهم محمد سيد أحمد ومحمد السيد سعيد قبل أن يرحلا عن هذه الدنيا.

مراحل ثلاث، لا توجد بينها مرحلة واحدة تعامل النظام السياسي بإيجابية مع المثقفين والمفكرين. ليس هذا وقت البكاء على حليب مسكوب ولن نندم على ما لم نفعله لتحسين شروط العلاقة بين السلطة الحاكمة والمثقف المصري. مصر الآن على باب مرحلة جديدة، يحاول الثوار، وبعضهم ينتمون بالفعل أو بالحلم إلى جماعات المثقفين، ان يجعلوها بداية عصر جديد يختلف «جذريا» أي ثورياً عن العصر الذي بدأ في الخمسينيات من القرن الماضي. لن أجازف بالتنبؤ وسط سيولة بالغة وهجمة مضادة ومتوحشة. ولكن أستطيع أن أعبر عن شعور جارف بالثقة في أن لا عودة إلى الوراء مهما طال الزمن، فالثورات كالجرافات تزيح الركام من فوق السطح وتحرث الأرض فينمو النبت الجديد زاهياً وقوياً.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18613
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع186406
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر677962
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45740350
حاليا يتواجد 4030 زوار  على الموقع