موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

بين المقاومة الشعبية والكفاح المسلح

إرسال إلى صديق طباعة PDF

اتفاق حركتي فتح (السلطة) وحماس على المقاومة الشعبية في وجه الاحتلال، وذلك في اللقاء الذي جمع بين زعيميهما في القاهرة، أعاد إلى الأذهان مفهوم المقاومة بكافة أشكالها ووسائلها، والكفاح المسلح بشكل عام، فمن الملاحظ خفة استخدام هذا المفهوم في السنوات الأخيرة، حيث أصبح

من ينادي بالكفاح المسلح وكأنه من ماضٍ سحيق، وكأنه يغرّد خارج السرب!. بشكل موضوعي استطاعت الولايات المتحدة وإسرائيل والدول الغربية تحقيق بعض النجاحات مؤخراً، في تركيز الحملة الدعائية المكثفة لوصف المقاومة المشروعة للشعوب المحتلة أراضيها، والمغتصبة إرادتها ﺒ(الإرهاب) تماماً مثل التطبيع الإعلامي مع إسرائيل، بإدخال الضيوف الإسرائيليين إلى بيوتنا عندما تستضيفهم الفضائيات العربية، حيث أن من يدعو للمقاومة بات من (الإرهابيين) بغض النظر عن فعل الاحتلال الصهيوني، الذي مازال قائماً على الأرض الفلسطينية كلها، وعلى بعض من الأرض العربية. تمدد مفهوم “المقاومة الشعبية” ليصبح بديلاً ﻠ“الكفاح المسلح” الذي أصبح في ذهن رئيس السلطة محمود عباس “إرهاباً” و“عبثياً” وتدميراً للشعب الفلسطيني، ليس في ذهنه فحسب بل في عقول ورؤوس الكثيرين.

 

مفهوم “المقاومة الشعبية” هو مفهوم وُجد منذ بدء ظاهرة الاستعمار والاحتلال، لكونه ارتبط منذ قيام الثورات ضد فعل الاحتلال، ﺒ“الكفاح الشعبي المسلح” لمقاومة الاحتلال. المقاومة الشعبية مبدأ عام للمقاومة تقتصر على انخراط المجموع الشعبي في فعل المقاومة ولكن بوسائل سلمية: كالعصيان المدني والانتفاضات والإضرابات والمظاهرات وغيرها من الأشكال. كان أبرز تمثيل للمقاومة الشعﺒية في الهند بقيادة غاندي ضد الاستعمار البريطاني لأراضيها، واستطاعت المقاومة الشعبية تحقيق منجزات ملموسة في التحرر، وتجربة الانتفاضيتين: الأولى والثانية في المناطق الفلسطينية المحتلة.

على صعيد القضية الفلسطينية نادت ﺒ“المقاومة الشعبية“، الأحزاب الشيوعية العربية ومنها الفلسطيني، كبديلٍ عن الكفاح المسلح، وما تزال بقايا هذه الأحزاب تغلّب هذا الشكل المقاوم الشعبي على كل أشكال المقاومة الأخرى (باستثناء الحزب الشيوعي اللبناني الذي خاض كفاحاً مسلحاً ضد إسرائيل وتجربة الحزب الشيوعي الأردني حين شكّل قوات الأنصار لفترة قصيرة في السبعينيات). في هذه المرحلة وكما قلنا ازدادت أعداد المنادين بهذا الشكل الشعبي من المقاومة.

بدايةً، علينا الأخذ: بأن العدو الصهيوني ليس شكلاً تقليدياً من الاستعمار، هو شكل استعماري خاص وفريد من نوعه، فهو اقتلاعي للشعب الفلسطيني وإحلالي للمهاجرين، وهو شكل عنصري فوقي، جاء لضرب ليس الفلسطينيين وحدهم وإنما لمجمل المشروع الوطني العربي، تحمل الصهيونية في طياتها مشروعاً جغرافيا “لدولة إسرائيل الكبرى” التي تحتل أراضي عربية أخرى، بفعل المستجدات السياسية أصبح عنوانه: السيطرة السياسية على المنطقة من خلال الهيمنة الاقتصادية عليها، لكن لا نستطيع القول بنهاية مشروع دولة إسرائيل الكبرى، في ظل التحولات اليمينية الجارية على قدمٍ وساق في الشارع الإسرائيلي. الحركة الصهيونية ومن أجل تنفيذ مشروعها وما تزال اعتمدت وتعتمد القوة الفائقة، وصولاً إلى المجازر الكبيرة في تحقيق مشروعها، وكذلك في التهجير القسري للفلسطينيين، وبالتالي فهل تؤدي المقاومة الشعبية دورها في تحرير الأرض الفلسطينية وإحقاق الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني؟ نشك في إمكانية ذلك رغم التقدير لهذا الشكل من المقاومة.

على صعيدٍ آخر، لقد اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة قراراً رقمه (3034) في عام 1973، فرقت فيه بين الأعمال الإرهابية والنضال العادل للشعوب، وأكدت على الحق الراسخ للشعوب في مقاومة محتليها واتخذت قراراً رقمه (3314) عام 1974 بما فيها “حق الشعوب بالكفاح المسلح من أجل حريتها واستقلالها وحقها في تقرير مصيرها” بمعنى أنه يمكن الاستناد للقرارين المذكورين في ممارسة الكفاح المسلح ضد الاحتلال الصهيوني.

على صعيد آخر، فإن تجربة كافة حركات التحرر الوطني على صعيد العالم أجمع، في آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية أثبتت: أن الكفاح المسلح هو الطريق لنيل الشعوب استقلالها وحريتها وطردها للمستعمر. لم يخرج محتل من أرض يحتلها، إلا عن طريق القوة وتحويل مشروعه الاستعماري الاحتلالي إلى مشروع خاسر بالمعنيين: الاقتصادي والديموغرافي.

إن فترة خفوت الكفاح المسلح في الضفة الغربية وكذلك التهدئة في غزة، لم تقلل من خسائر شعبنا من قبل العدو الصهيوني، الذي يقصف ويقتل ويغتال ويعتقل ويهدم الأرض. هذه الخسائر كان ممكناً أن تقوم أيضا في ظل ارتفاع وسيلة الكفاح المسلح، إن اعتراف العدو بوجود الشعب الفلسطيني لم يكن ممكناً دون الكفاح المسلح، كذلك هي هويتنا الوطنية، لم تكن لتتحقق إلا بفضله، ولم يكن العالم ليعرف قضيتنا، كقضية شعب له حقوقه مثل كافة الشعوب الأخرى!ويؤيد هذه القضية، سوى بالثورة الشعبية المسلحة.

من يعرف الداخل الإسرائيلي، وعقلية هذا العدو وطبيعة التحولات فيه، وتركيبة أحزابه يدرك تماماً: الرفض المطلق لهذا العدو لحل الدولتين، لأنه باختصار يرى أن قيام دولة فلسطينية، هو النقيض لوجوده، كذلك هو يرفض رفضاً مطلقاً حل الدولة الديمقراطية العلمانية، أو الدولة الثنائية القومية لأن هذين الحلين يتعارضان مع هدفه في إنشاء دولة إسرائيل اليهودية. إن المناداة بالكفاح المسلح لا تنجم عن عشق له فهو طريق تُجبر الثورات والشعوب على إتباعه والنضال على هديه. لأنه الطريق الوحيد القادر على إيصال الشعب إلى حريته ونيل حقوقه الوطنية، وفي الحالة الفلسطينية والعربية لا حلول مع هذا الكيان الصهيوني إلا بإزالته آجلاً أو عاجلاً.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل يعود التطرف للشرق الأوسط وسط الظروف الإقليمية الخطرة؟

د. علي الخشيبان | الاثنين, 25 يونيو 2018

    أُدرك أن هذا السؤال غير مرغوب فيه أبداً، فهناك مشاعر إقليمية ودولية تحاول أن ...

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18117
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع47584
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر746213
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54758229
حاليا يتواجد 2789 زوار  على الموقع