موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

المنصف المرزوقي... رئيساً!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

عشنا ردحاً طويلًا لا تعني لنا خطب الرؤساء العرب في مناسبات تمديدهم أو امتدادهم الطويل على سدة مشهد الرئاسة، مضموناً يُعتد به، أو ثقة يمكن الركون إليها. فهي قد لا تعني شيئا مما تقوله، وقد لا تقول شيئا يمكن أن يعني أحدا. تستعاد فيها مقولات وترمى فيها وعود ويُسكب على جوانبها تصفيق كثير أشبه بتمثيليات لا براعة في إخراجها.

 

توقفت متأملا.. يمر أمامي شريط الأحداث العاصفة والحاسمة التي لم يمض عليها عام.. أتابع خطاب السيد المنصف المرزوقي أول رئيس لتونس ما بعد الثورة. حرارة في الصدق، وثقة بالموقع، وإحساس كبير بالمهمة الجسيمة. كلمة تنقّل فيها مثقف ومناضل كبير بين عدة قضايا، وهو يدرك كيف يجمع عناصرها وكيف يربط خيوطها، وكيف يعطي كل ذي حق حقه. حرارة العاطفة في لحظة تاريخية خاصة لم تمنع التأمل في دقة العبارة، وفي مغزاها، والأبعاد التي ترمي إليها.

المنصف المرزوقي رئيساً.. إلا أن المهمة الأصعب تبدأ الآن. مرحلة المعارضة ليست مرحلة الرئاسة. المعارضة كشفٌ وتعرية. الرئاسة شيء آخر. إنها المهمة التي تجسد الرؤية والمواءمة والقدرة على العبور بسفينة الوطن وسط تحديات الأمواج العاصفة

وصل على قاطرة الثورة، وبالاقتراع الحر في مجلس منتخب، يخرج ببساطة مناضل وروح حكيم ليقول لمواطنيه إنه لولاهم لما كان هنا، ولولا ثورتهم لما وصلوا جميعا لموقعهم، وإنهم جميعا مدينون لشهدائهم وجرحاهم وشعبهم الذي أراد الحياة... لكنه يقول ليس لكم عندي سوى العمل والمزيد من العمل والتعب والدموع لنصل جميعا لوضع تتطلعون إليه.. ليس أمامنا جميعا سوى أن نصنع عالمنا بأيدينا.. التحديات صعبة والواقع فيه من المرارة الكثير.. ورثنا تركة ثقيلة ومشاكل صعبة وحقبة مؤلمة .. ولكن من صنع الثورة قادر على صناعة مستقبله كما يحلم به ويتطلع إليه.

أعتقد أن تونس الدولة، شعبا وحكومة ووطنا هي التي تكسب بوجود المرزوقي رئيسا. إنه النموذج الذي سيدفع في حال نجاحه دولا عربية كثيرة مر عليها إعصار التغيير الكبير هذا العام، لترى بأم عينيها كيف تُصنع ملامح مرحلة تحمل في مضمونها ودلالاتها سمات تعبر عن نقلة نوعية في مسار التاريخ..

التوافق على فهم مقتضيات مرحلة والعمل من أجل بناء نموذج مختلف يقطع مع علل الماضي وكوارثه، هو الذي يمكن أن يصنع من تونس نموذجا مميزا.. عله يكون مختبرا يهدي للعرب في زمن ربيعهم تجربة تستحق الاهتمام.. إذا لم يكن الاحتذاء.

المرزوقي شخصية سياسية لافتة. طبيب أعصاب حقق نجاحا في مهنته، إلا أنه أيضا سياسي وحقوقي كبير دفع ثمن مساره النضالي الذي اختطه، ولم يكن طريقه مفروشاً بالورود ولم يهبط على الثورة التونسية بمظلة من عالم آخر.. ولم يخطف منجزا ثورياً.. ولم يتأمر ليحظى بالسلطة. بل ربما كان من أكثر الشخصيات التونسية التي عملت في العقدين الأخيرين من أجل هذا اليوم الذي تشهده تونس.

درس المرزوقي الطب في فرنسا، وعاش هناك لأكثر من خمسة وعشرين عاما - من بينها خمسة عشر عاما في شبابه، وأكثر من عشر سنوات بعد خروجه من تونس منفيا - وكان في شبابه المبكر لا يحسن العربية، إلا أن إحساسه منذ ذلك الحين بهويته المستلبة جعله يتعلمها ويحسنها ويجيدها بدرجة كبيرة ولافتة. هذا النفس العروبي الذي لا يخفيه المرزوقي ليس وليد اليوم.. إنه ثمرة ايمانه بهويته التي كان يجب أن يحسن التعبير عنها بلغته الأم أولاً.

وأعتقد انه عندما أطلق على حزبه "المؤتمر من اجل الجمهورية" كان تيمناً باسم حزب المؤتمر الهندي الذي كان يقوده غاندي، والذي حقق استقلالها عبر الكفاح السلمي والعصيان المدني. علاقة المرزوقي بغاندي كانت علاقة اعجاب بالنهج والتقدير الكبير لهذه الشخصية الفذة، التي انتزعت استقلال الهند من بريطانيا العظمى التي لم تكن لتغيب عنها الشمس. في عام 1970 شارك المرزوقي في مسابقة عالمية للشبان بمناسبة مئوية المهاتما غاندي لتقديم نص عن حياة الرجل وفكره، وفازت مشاركة منصف ليحل ضيفاً على الحكومة الهندية.

في رأس مدونته يكتب" من السذاجة إرادة تغيير العالم .. لكن من الإجرام عدم المحاولة". ولقد حاول حتى حقق ما هو أبعد من احتمالات المحاولة. وإذا كنت أستعيد شيئا لافتا فهو تلك الثقة العجيبة التي كان يبديها بالشعوب العربية وقدرتها على مواجهة مأزق الحكم الديكتاتوري والاستبداد الطويل والتوقف المريع.

ربما كنت أراه حالمًا، وهو الذي بشر بهذا التحول الكبير قبل أربع سنوات وظل متمسكا بحلمه في التغيير، لقد كان يراه قريبا وكنا نراه بعيدا. ولم يكن يراهن سوى على الشارع التونسي والعربي في التخلص من ربقة الاستبداد وكوارثه.

المنصف المرزوقي عروبي متحمس لإطلاق جذوة عروبة إنسانية بمضمون ديمقراطي، لا صلة لها بتجارب القومية المستبدة التي انتجت أبشع النظم العربية وأكثرها ظلما وإجراما بحق الإنسان. كان يطمح لعروبة تستعيد الإنسان العربي إلى مجاله الحيوي وهويته التي بدأت تفقد ملامحها بعض بلدان المغرب العربي ومنها تونس. ولذا لا غرابة أن يتضمن خطابه في حفل التنصيب في المجلس التأسيسي إشارة إلى تأكيد هوية تونس العربية والإسلامية مع عدم إغفاله علاقاتها وارتباطها بمحيط عالمي أوسع لايمكن أن تنأى بنفسها عنه.

في المؤتمر الأول الذي عقده حزب "المؤتمر من اجل الجمهورية" في القيروان، كان السؤال لماذا القيروان وليس في العاصمة تونس؟ إجابة المرزوقي لم تكن تخفي حنينه وشعوره بالامتداد الطبيعي لعروبة تونس. فهو يقول: " لأنها هي أول عاصمة عربية إسلامية في هذه الربوع والحزب متمسّك بالهوية العربية الاسلامية، ثانيا لكون مدينة القيروان توجد في قلب كل المناطق المحرومة والمهمشة، وقد آن الأوان ليدخل العمل السياسي والاقتصادي لهذه المناطق والمؤتمر من أجل الجمهورية يريد ردّ الاعتبار لهذه المناطق".

رؤية المرزوقي لتونس المستقبل تنطلق من اعتبارين: تمكين الامتداد العروبي بوجه انساني وتأكيد دور تونس الحضاري في تقديم نموذج ديمقراطي حقوقي انساني متقدم، وانتصاره للمهمشين والمظلومين والفقراء والمعدمين.

عندما رشح المرزوقي نفسه في الانتخابات الرئاسية في عام 1994 كان يعلن تحدي النظام، وهو يدرك أنه سيدفع ثمنا غاليا لجرأته وتحديه، فهو لم يكن يريد أكثر من فضح زيف تمثيلية الاقتراع الرئاسي المحسوم سلفا. وقد كان، فقد أودع في زنزانة انفرادية في أقبية الداخلية حتى أصبحت قضيته حقوقية دولية. ولايمكن إغفال جهود نلسون مانديلا في إطلاق سراحه. ولذا يعتب البعض على المرزوقي أنه لم يشر في خطابة الرئاسي إلى المناضل الكبير الذي استعاد جنوب افريقيا من نظام الفصل العنصري.. كما استعاد للمرزوقي حريته ليعود يمارس دوره النضالي من أجل الجمهورية الديمقراطية.

واذا كان من شيء يمكن أن يُذكر بعد هذه الخطوة التي توحي بأن تونس تمضي في طريق بناء مؤسساتها الديمقراطية بعد الثورة على نحو يعطي المزيد من الاطمئنان لمسار أفضل من المتوقع وأسرع من المأمول.. فهي تُحسب أيضا لحزب النهضة الذي حقق فوزا كبيرا في الانتخابات التونسية، وهو لازال يقدم نموذجا جديرا بأن يُقرأ من قبل كل قوى وأحزاب الإسلام السياسي في الدول العربية التي طالتها الثورات وعواصف التغيير وحققت فيها الأحزاب الإسلامية بروزا كبيرا. وهو يؤكد أن ثمة صيغة ومسارا يمكن أن يقدم إسلاما مستنيرا على قاعدة الدولة الديمقراطية المدنية، وهو مسار يجب أن يقطع مع تلك المخاوف التي تثير فزاعة الإسلام السياسي... الذي عرف طريقة للحكم ليس عبر قانون الغلبة أو التغلب ولكن عبر إرادة الشعب لا سواه.

المنصف المرزوقي رئيساً.. إلا أن المهمة الأصعب تبدأ الآن. مرحلة المعارضة ليست مرحلة الرئاسة. المعارضة كشفٌ وتعرية. الرئاسة شيء آخر. إنها المهمة التي تجسد الرؤية والمواءمة والقدرة على العبور بسفينة الوطن وسط تحديات الأمواج العاصفة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24580
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع24580
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر645494
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48158187