موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

إضافة أمريكية من غينغرتش

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

في زمن قياسي لاينوف إلاقليلاً عن الإسبوع، و كسواها من مثيلاتها في سابق المرات، خطت إهانة غينغرتش الأمريكية الموجَّهة للعرب أدراجها قدماً باتجاه النسيان، أو بالأحرى غدت قيد التناسي. لم تقابل من قبل متلقييها بأدنى ما تستحقه وقاحتها من رد. بل مضت في سبيلها دونما الالتفات إليها ومرَّت وكأنها لم تكن. لأن من هم المفترض أنهم المعنيون بها بدو وكأنما هم غير المعنيين والمنشغلين عنها، وكلٍ من موقعه ووفق أولوياته واصطفافاته، بما يهب ويدب ويرهص في دنياهم في مثل راهن المرحلة المتفق على أنها الأكثر مصيرية في تاريخهم المعاصر. لقد سهل على غينغرتش الإتيان بماثرته هذه وساعد على ماآلت أليه، هو أن الحال العربية لازالت توحي بأن العرب مازالوا في حكم من إعتادوا، ومن ثم عوّدوا الأمريكان، على ملاقاتهم متوالية الإهانات الأمريكية ليردّوا عليها، إن هم ردّوا، شعبياً، بمالايزيد عن أضعف الإيمان، ورسميا، ببعض من قليل العتب الحيي احياناً، وكثيراً ما لوقيت منهم بالتسامح.

 

هذه المرة، جديد السيناتور الجمهوري البارزغينغريتش، والذي يعد من كبارالمتصهينين في الكونغرس وصاحب المواقف العدائية الأشهر ضد العرب، والمعروف بأنه المؤيد بلا حدود ولا قيود لعدوهم المغتصب لفلسطين، أنه زاد من عنده بعض من إضافة إلى ما راكمته العقود والإدارات الأمريكية المتعاقبة في سجل مسلسل الإهانات التي سبق وأن وُجِّهت لهم. بالمقابل، كان مما لاقاه جديده هذا، أنه بدا أن من بينهم من كادوا أن يلتمسون له عذراً، ذلك حينما كان كل ما لاحظوه أن ما ذهب إليه زعيم الأغلبية الجمهورية في الكونغرس الأمريكي إنما كان بعضاً من لزوميات الحملة الانتخابية الأمريكية التي بدأت هذه الأيام تتسارع إيقاعاتها، أوما لا يشذ عن معتاد إسفافاتها ومزايداتها المستجدية في العادة لأصوات صهاينة الولايات المتحدة... نعم إن في هذا بعض من صحة، لكنه لايعدو جزئية ليست بذي شأن في جوهر العلاقة العضوية التي تربط هذا المركز الإمبريالي بثكنته المتقدمة في بلادنا، نلك بما لها من دور ووظيفة في خدمة المشروع الغربي الاستعماري في منطقتنا، أي كمصلحة إستراتيجية أمريكية، يضاف لهذا جانب آخرهو أقرب إلى ألأيدولوجيا والعميق التجذر في نظرة المجتمع الأميركي التقليديه الى إسرائيل، مرده أن الولايات المتحدة ترى بدايات كينونتها الأولى في إسرائيلها، أي كحالة هى من حيث كونها تجمعاً إستعماريأً إستيطانياً إحلالياً قد أُنشئت على مثالها، و بالتالي هى لاترى في أصحاب الأرض المستلبة التي قامت على أنقاضهم، أوالعرب الفلسطينيين، إلا هنوداً حمراً...

في المناظرة الانتخابية التي شاركه فيها الستة المرشحون للرئاسة، أو أولى حلقات ذلك "الشو" الانتخابي على الطريقة الأمريكية الذي أُقيم مؤخراً، والذي سوف يتكرر وتكثر كرنفالاته في قادم الأيام، لم يزد المرشّح غينغرتش على زملائه المشاركين أكثر من أنه عبّر بصراحة أكثر، أوبوقاحة، عن جوهر ومنطلقات ذات السياسة الأمريكية حيال الفلسطينيين بخاصة والعرب بعامة، هذه التي قد تحجب الديبلوماسية بعضاً من صفاقتها، كما ترجم بفظاظة الكاوبوي عميق تلك المواقف الأيدولوجية، التي كنا قد قلنا إنها الضاربة جذوراً في المجتمع الأمريكي حيالهم، أوتحكم بشكل عام النظرة الأمريكية لمجمل الصراع العربي الصهيوني... السيناتور لا يرى في العرب الفلسطينيين أكثر من "مجموعة إرهابية"... وحيث عنده لا وطن أُغتصب ولا شعب شُرِّد من وطنه ولا من قضية عادلة، فلا وازع يردعه عن قولٍ من مثل :

"نحن أمام شعب فلسطيني تم اختراعه"... أما هذه الملايين المكدسة المحاصرة في معتقلاتها ومعازلها داخل وطنها، وتلك المشرّدة في المنافي ومخيمات الشتات، ف"بإمكانهم الذهاب لمكان آخر"... طبعاً باستثناء عودتهم إلى وطنهم وبقاء الصامدين المتبقين منهم على ترابه...باقي المرشحين الخمسة لم يشاركوا زميلهم غينغريتش صراحته، لكنهم تباروا في مضمارالتأكيد على التزامهم بالمسلمة، أو التابو، الأمريكي... إسرائيل، وجوداً وأمناً وتغطية لجرائمها ودعماً لعدوانيتها.

غينفرتش، بعقلية المنتمى إلى بلد طبيعته هى الأشبه بالشركة العقارية، ولم يكن أصلاً موجوداً على خارطة الكون قبل ما لاينوف إلا قليلاً على القرنين، ولا يوجد فيه أمريكان أصليين سوى الهنود الحمر وتماسيح فلوريدا، أجاز لنفسه أن يقفز على التاريخ والجغرافية، وأن يتطاول على شعب عمره في وطنه أكثر من سبعة آلاف عام، وينتمي إلى أُمة عريقة حدث أن بدأ تاريخها مع التاريخ... لم يسمع غينغريتش باليبوسيين ولا الكنعانيين فنعت العرب الفلسطينيين بما لا ينطبق مثله إلا على إسرائيلييه الغزاة المستعمرين فحسب وعلى إسرائيله المستعمرة المصطنعة والمفتعلة لاغير... قد يقول قائل، أن الأمريكان من صفاتهم المعروفة أنهم جهلة بما هو يقع خارج حدودهم... هذا بعامة لايجافي الصحة، وقد نستحضر هنا سابقة وزير دفاعهم الأسبق وينبرغر حين سألوه، وهو يمثل أمام للجنة المخولة الموافقة على تعيينه وزيراً في الكونغرس، عن اسم عاصمة زيمبابوي فلم يعرفه، وفي المرة الثانية، أوفي امتحان الإعادة، بادر الوزيرالمعيَّن اللجنة الممتحنة له محاولاً أن يبدو متفكها : أنا الآن أستطيع أن أجيبكم ماهو اسم عاصمة زيمبابوي... أجل جَهَلة، لكنما أوليس في مثل هذا القول تبسيطاً؟!

الجهالة الأمريكية المشهود لها وحدها لا تكفي تفسيراً، علينا العودة إلى كل ما تقدم... وعلينا أيضاً أن نضيف أمرأً يستحق غينغرتش منا أن نشكره عليه، وهو إصراره على أن يُذكِّرنا كعرب، إن نفعت الذكرى، بأن الولايات المتحدة هي عدونا الأول، أما إسرائيلها وملحقاتها الغربيات وامتداداتها بينا فلسن جميعاً، كما كنا نقول دائماً، سوى مجرد تفاصيل من تفاصيل عدوانيتها... وعليه، أوليست دعوة سلام فياض لغرنغرتش إلى الاعتذار عما بدر منه هى بمثابة النكتة الغير مضحكة؟!

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26782
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع165072
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر493414
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48006107