موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

إضافة أمريكية من غينغرتش

إرسال إلى صديق طباعة PDF


 

في زمن قياسي لاينوف إلاقليلاً عن الإسبوع، و كسواها من مثيلاتها في سابق المرات، خطت إهانة غينغرتش الأمريكية الموجَّهة للعرب أدراجها قدماً باتجاه النسيان، أو بالأحرى غدت قيد التناسي. لم تقابل من قبل متلقييها بأدنى ما تستحقه وقاحتها من رد. بل مضت في سبيلها دونما الالتفات إليها ومرَّت وكأنها لم تكن. لأن من هم المفترض أنهم المعنيون بها بدو وكأنما هم غير المعنيين والمنشغلين عنها، وكلٍ من موقعه ووفق أولوياته واصطفافاته، بما يهب ويدب ويرهص في دنياهم في مثل راهن المرحلة المتفق على أنها الأكثر مصيرية في تاريخهم المعاصر. لقد سهل على غينغرتش الإتيان بماثرته هذه وساعد على ماآلت أليه، هو أن الحال العربية لازالت توحي بأن العرب مازالوا في حكم من إعتادوا، ومن ثم عوّدوا الأمريكان، على ملاقاتهم متوالية الإهانات الأمريكية ليردّوا عليها، إن هم ردّوا، شعبياً، بمالايزيد عن أضعف الإيمان، ورسميا، ببعض من قليل العتب الحيي احياناً، وكثيراً ما لوقيت منهم بالتسامح.

 

هذه المرة، جديد السيناتور الجمهوري البارزغينغريتش، والذي يعد من كبارالمتصهينين في الكونغرس وصاحب المواقف العدائية الأشهر ضد العرب، والمعروف بأنه المؤيد بلا حدود ولا قيود لعدوهم المغتصب لفلسطين، أنه زاد من عنده بعض من إضافة إلى ما راكمته العقود والإدارات الأمريكية المتعاقبة في سجل مسلسل الإهانات التي سبق وأن وُجِّهت لهم. بالمقابل، كان مما لاقاه جديده هذا، أنه بدا أن من بينهم من كادوا أن يلتمسون له عذراً، ذلك حينما كان كل ما لاحظوه أن ما ذهب إليه زعيم الأغلبية الجمهورية في الكونغرس الأمريكي إنما كان بعضاً من لزوميات الحملة الانتخابية الأمريكية التي بدأت هذه الأيام تتسارع إيقاعاتها، أوما لا يشذ عن معتاد إسفافاتها ومزايداتها المستجدية في العادة لأصوات صهاينة الولايات المتحدة... نعم إن في هذا بعض من صحة، لكنه لايعدو جزئية ليست بذي شأن في جوهر العلاقة العضوية التي تربط هذا المركز الإمبريالي بثكنته المتقدمة في بلادنا، نلك بما لها من دور ووظيفة في خدمة المشروع الغربي الاستعماري في منطقتنا، أي كمصلحة إستراتيجية أمريكية، يضاف لهذا جانب آخرهو أقرب إلى ألأيدولوجيا والعميق التجذر في نظرة المجتمع الأميركي التقليديه الى إسرائيل، مرده أن الولايات المتحدة ترى بدايات كينونتها الأولى في إسرائيلها، أي كحالة هى من حيث كونها تجمعاً إستعماريأً إستيطانياً إحلالياً قد أُنشئت على مثالها، و بالتالي هى لاترى في أصحاب الأرض المستلبة التي قامت على أنقاضهم، أوالعرب الفلسطينيين، إلا هنوداً حمراً...

في المناظرة الانتخابية التي شاركه فيها الستة المرشحون للرئاسة، أو أولى حلقات ذلك "الشو" الانتخابي على الطريقة الأمريكية الذي أُقيم مؤخراً، والذي سوف يتكرر وتكثر كرنفالاته في قادم الأيام، لم يزد المرشّح غينغرتش على زملائه المشاركين أكثر من أنه عبّر بصراحة أكثر، أوبوقاحة، عن جوهر ومنطلقات ذات السياسة الأمريكية حيال الفلسطينيين بخاصة والعرب بعامة، هذه التي قد تحجب الديبلوماسية بعضاً من صفاقتها، كما ترجم بفظاظة الكاوبوي عميق تلك المواقف الأيدولوجية، التي كنا قد قلنا إنها الضاربة جذوراً في المجتمع الأمريكي حيالهم، أوتحكم بشكل عام النظرة الأمريكية لمجمل الصراع العربي الصهيوني... السيناتور لا يرى في العرب الفلسطينيين أكثر من "مجموعة إرهابية"... وحيث عنده لا وطن أُغتصب ولا شعب شُرِّد من وطنه ولا من قضية عادلة، فلا وازع يردعه عن قولٍ من مثل :

"نحن أمام شعب فلسطيني تم اختراعه"... أما هذه الملايين المكدسة المحاصرة في معتقلاتها ومعازلها داخل وطنها، وتلك المشرّدة في المنافي ومخيمات الشتات، ف"بإمكانهم الذهاب لمكان آخر"... طبعاً باستثناء عودتهم إلى وطنهم وبقاء الصامدين المتبقين منهم على ترابه...باقي المرشحين الخمسة لم يشاركوا زميلهم غينغريتش صراحته، لكنهم تباروا في مضمارالتأكيد على التزامهم بالمسلمة، أو التابو، الأمريكي... إسرائيل، وجوداً وأمناً وتغطية لجرائمها ودعماً لعدوانيتها.

غينفرتش، بعقلية المنتمى إلى بلد طبيعته هى الأشبه بالشركة العقارية، ولم يكن أصلاً موجوداً على خارطة الكون قبل ما لاينوف إلا قليلاً على القرنين، ولا يوجد فيه أمريكان أصليين سوى الهنود الحمر وتماسيح فلوريدا، أجاز لنفسه أن يقفز على التاريخ والجغرافية، وأن يتطاول على شعب عمره في وطنه أكثر من سبعة آلاف عام، وينتمي إلى أُمة عريقة حدث أن بدأ تاريخها مع التاريخ... لم يسمع غينغريتش باليبوسيين ولا الكنعانيين فنعت العرب الفلسطينيين بما لا ينطبق مثله إلا على إسرائيلييه الغزاة المستعمرين فحسب وعلى إسرائيله المستعمرة المصطنعة والمفتعلة لاغير... قد يقول قائل، أن الأمريكان من صفاتهم المعروفة أنهم جهلة بما هو يقع خارج حدودهم... هذا بعامة لايجافي الصحة، وقد نستحضر هنا سابقة وزير دفاعهم الأسبق وينبرغر حين سألوه، وهو يمثل أمام للجنة المخولة الموافقة على تعيينه وزيراً في الكونغرس، عن اسم عاصمة زيمبابوي فلم يعرفه، وفي المرة الثانية، أوفي امتحان الإعادة، بادر الوزيرالمعيَّن اللجنة الممتحنة له محاولاً أن يبدو متفكها : أنا الآن أستطيع أن أجيبكم ماهو اسم عاصمة زيمبابوي... أجل جَهَلة، لكنما أوليس في مثل هذا القول تبسيطاً؟!

الجهالة الأمريكية المشهود لها وحدها لا تكفي تفسيراً، علينا العودة إلى كل ما تقدم... وعلينا أيضاً أن نضيف أمرأً يستحق غينغرتش منا أن نشكره عليه، وهو إصراره على أن يُذكِّرنا كعرب، إن نفعت الذكرى، بأن الولايات المتحدة هي عدونا الأول، أما إسرائيلها وملحقاتها الغربيات وامتداداتها بينا فلسن جميعاً، كما كنا نقول دائماً، سوى مجرد تفاصيل من تفاصيل عدوانيتها... وعليه، أوليست دعوة سلام فياض لغرنغرتش إلى الاعتذار عما بدر منه هى بمثابة النكتة الغير مضحكة؟!

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

«صفقة القرن» سقطت أم تعثرت؟

عوني صادق

| الخميس, 21 يونيو 2018

    بات معروفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال قراراته، وإجراءاته، وتصريحاته المتكررة، أسقط ...

روسيا في الشرق الأوسط: ابتكار في الأدوار

جميل مطر

| الخميس, 21 يونيو 2018

    صديقي المطلع على كثير من خفايا العلاقات الدولية في الشرق الأوسط ما فتئ يعرب ...

ترامب وكيم: مصافحة لا مصالحة

د. عصام نعمان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    دونالد ترامب، وكيم جونج اون، يختلفان في كل شيء، ويتشابهان في أمر واحد هو ...

بوتين وروسيا.. خط مباشر

محمد عارف

| الخميس, 21 يونيو 2018

    كعجائز ثرثارات لا يتوقفن عن الكلام، ولو لسماع ما يقلنه، لأنهنّ يتكلمن أصلاً حتى ...

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19452
mod_vvisit_counterالبارحة31419
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع140522
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر620911
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54632927
حاليا يتواجد 3523 زوار  على الموقع