موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

الدولة الوطنية الغائبة في حديثّى المرشدَين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في أقل من أسبوع واحد تم نشر حديثين للمرشدَين الحالي والسابق لجماعة الإخوان المسلمين. كان الحديث الأول مع د. محمد بديع ونشرته صحيفة المصري اليوم في 6/12، علما بأن هذا الحديث هو نص مقابلة تلفزيونية أجراها الإعلامي عمرو الليثي في برنامجه 90 دقيقة مع د. بديع. وكان الحديث الثاني مع مهدي عاكف ونشرته صحيفة اليوم السابع في 10/12. وغني عن البيان أن الحديثين على درجة عالية من الأهمية، سواء لأنهما أُجريا مع اثنين من مرشدي الجماعة، أو لأنهما نُشِرا في توقيت يتابع فيه كثيرون بدقة كل ما يصدر عن الجماعة بعد التقدم الانتخابي الذي حققته هذه الجماعة وحزبها في المرحلة الأولى من انتخابات مجلس الشعب. وعلى الرغم من كثرة القضايا الجديرة بالمناقشة في حديثّي المرشدَين، اخترت أن أتناول أبرزها من وجهة نظري، ألا وهي القضية الخاصة بموقع الدولة الوطنية من كلام الرجلين.

قدم مهدي عاكف تعريفا خاصا جدا لمفهوم الشعب يتماهى مع مفهوم الأغلبية السياسية. فعندما سأله محاوره عما إذا كان ينتظر استمرار تقدم الإسلاميين في المرحلتين الثانية والثالثة من الانتخابات في ظل ما وصفه المحاور «حملات التخويف والتفزيع من الإسلاميين»، رد عليه عاكف قائلا إن أصحاب تلك الحملات يملكون «أجندات خاصة لمهاجمة الإسلاميين فقط»، ودليله على ذلك أنهم «عندما قالوا لا للتعديلات الدستورية الشعب قال نعم، وعندما قالوا الدستور أولا فإن الشعب قال الانتخابات أولا، وكذلك فشلوا في دعم مسودة علي السلمي. ونحن قلنا لا والشعب أيضا قال لا». وحين استوضح المحاور مرشد الجماعة عمن يقصدهم تحديدا بأصحاب الأجندات الخارجية رد قائلا «هم كل من شارك في الاتجاه المخالف لآراء الشعب وقيمه، سواء كان شيوعيا أو ليبراليا أو علمانيا. وهؤلاء فشلوا في إقناع الشعب برؤيتهم فلو اقتنع الشعب بهم لكان أيد آراءهم».

تعمدت أن أطيل الاقتباس درءا للاتهام بانتزاع الكلام من سياقه، وما يُفهم من الكلام وسياقه هو أن المرشد السابع للجماعة نزع صفة الوطنية عن نحو 25% من المصريين صوتوا بلا للتعديلات الدستورية فوصفهم تارة بأصحاب الأجندات الخاصة وأخرى بأصحاب الأجندات الخارجية، ومعلوم أن مصطلح «أجندات» له حساسيته الخاصة في آذان المصريين منذ قام النظام السابق بوصف ثوار يناير بأن لهم أجندات خارجية، لكن ما كان يُقبلَ من مبارك يفترض ألا يُقبل من عاكف، هذه واحدة. والأخرى أن عاكف وضع معارضي الانتخابات أولا في مواجهة الشعب، وكأن هؤلاء المعارضين ليسوا جزءً من الشعب الذي صوتت أغلبيته بنعم وصوتت أقليته بلا. ومؤدى ذلك هو نزع عاكف صفة المواطنة عن أصحاب الرأي المخالف لرأي الأغلبية السياسية، بعد أن نزع عنهم صفة الوطنية باتهامهم بحيازة أجندات خارجية، وهذا جد خطير.

وفي الوقت الذي أخرج فيه مهدي عاكف ربع سكان مصر من دائرة الجماعة الوطنية، فإنه طالب بإدخال المسلمين غير المصريين في إطار تلك الجماعة. وفي هذا الخصوص حكى عاكف قصة أكمل إحسان صبري أمين عام منظمة المؤتمر الإسلامي الذي يحمل معه هوية «مكتوب بها أمام خانة الجنسية مسلم». وأضاف قائلا: «هذه هي الهوية الإسلامية، فالدولة الإسلامية تضم كل أطياف المسلمين من كل البلاد». وكرر ما سبق أن صرح به في عام 2006 وأثار ضجة كبيرة في حينه عندما استخف بالرافضين لأن يتولى حكم مصر حاكم مسلم غير مصري، وهكذا قرأنا له مجددا قوله «طز في مصر وطز في المصريين وطز فيمن لا يقبل أن يكون هناك حاكم مسلم لها من خارجها».

الفكرة التي عبر عنها عاكف إذن بكل وضوح دون أن يسميها هي فكرة الخلافة الإسلامية التي يتناوب فيها الحكم أقوام من بلدان مختلفة لا رابط بينهم إلا الدين الذي ارتفع ليصبح مساويا للجنسية. فعن أي دولة للمواطنة يمكن الحديث؟. وعندما أراد المرشد تسويق فكرة الخلافة الإسلامية فإنه استشهد بتجربة الاتحاد الأوروبي ودعا إلى تمثلها قائلا: «يجب أن تكون أمتنا أمة واحدة كالاتحاد الأوروبي ونعمل وحدة إسلامية»، ولا أظن المرشد غافلا عن البون الشاسع بين الفكرتين. فالاتحاد الأوروبي إطار جامع بين سبع وعشرين دولة لكل منها حاكمها ونظامها السياسي وخياراتها الخارجية وموقفها من العملة الموحدة. وفكرة الاتحاد الأوروبي تأسست أصلا على المصلحة الاقتصادية منذ إرهاصاتها الأولى في منتصف القرن العشرين ثم توسعت لتشمل المصلحة السياسية بعد أربعة عقود من هذا التاريخ. فأين هذا من إطار مؤسس على أساس الدين، تُلغىَ فيه الشخصية الوطنية لمكوناته ويتعاقب على حكمها ماليزيون وأفغان ولم لا إيرانيون، حتى إنك إن رفضت أن تذوب شخصية مصر في هذا الكيان قيل لك «طز»؟

إن كان المقصود هو إطار للتعاون والتنسيق بين البلدان الإسلامية فهناك منظمة المؤتمر الإسلامي التي تؤدي هذا الدور منذ نشأتها عام 1969. أما إن كان المقصود - وهو كذلك- دولة الخلافة الإسلامية فهذا شيء آخر تماما. المضحك المبكي أن المحاور حين سأل عاكف عما إذا كان يمكن لمصر أن يحكمها قبطي رد عليه قائلا: «ممكن إذا اختاره الشعب». ولا أدري كيف يمكن أن يحدث ذلك وهو الذي يتحدث عن تناوب رؤساء الدول حكم الأمة الإسلامية على التوالي. لقد حاول عاكف أن يجمع بين نقيضين: التنظير لدولة الخلافة من جهة والإقرار بحق المسيحيين في المواطنة الكاملة من جهة أخرى، فكان هذا الخليط.

*******

المرشد الحالي للجماعة د. محمد بديع كان أكثر حنكة من سابقه في التعامل مع شكل الدولة المصرية في ظل صعود الإخوان. ففي حديثه مع عمرو الليثي رد على سؤاله عن شكل الدولة المصرية التي يسعى إليها الإخوان بقوله «لا أريد أن أقول إننا نكره هذا الهم، نحن نريد خدمة وبناء مصر في أي موقع»، وهذه إجابة لا شأن لها بالسؤال. فالليثي يسأل كيف تتصورون شكل الدولة المصرية ود. بديع يرد بأن الإخوان سيتحملون مسئولية إدارة الدولة، وهي (أي المسئولية) كره لهم. وفي موضع آخر سأل الليثي مرشد الجماعة عن رأيه فيما قاله عاكف عن أن الإسلام أولا وليس مصر أولا، فكان رده كالتالي «لا بد أن نأخذ الموضوع في سياقه. الوطنية هي جزء من شيء مهم وأشمل وأعم على مستوى العالم. وحينما أقول الوطن العربي فهو وطن أكبر وأيضا الوطن الإسلامي فهو وطن أكبر. وعاكف بنفسه ضحى بحياته من أجل مصر وسجن 30 عاما من أجل مصر». لم يقم د. بديع بترتيب الأولويات درءً للحرج، لأنه إذا قال إن الأولوية للدولة الوطنية فإن هذا يعني تنازله عن دولة الخلافة، وإن هو قال إن الأولوية للدولة الإسلامية طمس الهوية الوطنية وأغرقها في بحر الهويات شديدة التنوع في المحيطين شرق الأوسطي والإسلامي. وهنا لجأ د. بديع إلى تعداد الأبعاد المختلفة للهوية المصرية ومنها البعد العربي والبعد الإسلامي، وهو شيء قريب من فكرة الدوائر المختلفة للسياسة الخارجية المصرية في فلسفة الثورة لعبدالناصر. لكن موضع دولة الخلافة من فكره، ظل ضبابيا.

فقط عندما سُئل المرشد عن رأيه في مدنية الدولة، أمكن لنا أن نتعرف على الإجابة التي كنا نفتش عنها في الأسئلة السابقة جميعها. اعتبر د. بديع أن منصب المرشد في مستوى أعلى من مستويات رئيس الجمهورية «ليس في السلطات ولكن في المسئولية والأمانة»، وتلك نقطة تستوجب المناقشة. أولا لأنه لا موضع أصلا للمقارنة بين رئيس الجمهورية والمرشد لا من حيث السلطات ولا من حيث المسئوليات، فالرؤساء يترأسون الدول والمرشدون يترأسون الجماعات الدينية، تستثنى من ذلك الحالة الإيرانية بحكم طبيعة التنظيم الخاص الذي وضعه الخميني لفترة غياب المهدي المنتظر، وهذا لا يخصنا في مصر على أي حال. وثانيا لأنه من حيث المبدأ فإن كل مسئولية لا بد لها من سلطة كما أن كل حق يقابله واجب، وإلا كنا نقدم لممارسة الحكم أشخاصا فاشلين يتعرضون لما لا يطيقونه من البلاء كون أماناتهم كبيرة وسلطاتهم محدودة، أو كنا نُسيّر للحكم قوافل شهداء يدفعون أرواحهم مقابل رسالة لا يملكون أداءها.

لقد كتبت في الأسبوع الماضي أقول إن أحد الشروط الواجب توافرها لمشاركة القوى المدنية للقوى الإسلامية في الحكم، هو أن تعرف القوى المدنية أين تضع أقدامها على وجه التحديد. ولا يتأتى ذلك إلا بإفصاح القوى الإسلامية صاحبة الأغلبية الانتخابية عن برنامجها السياسي والاقتصادي والاجتماعي بكل وضوح. وبالتأكيد فإن نقطة البداية في هذا البرنامج هي توضيح نظرة تلك القوى للدولة الوطنية المصرية.


 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تصفية الأونروا جزء من تصفية القضية الفلسطينية

عباس الجمعة | الأحد, 21 يناير 2018

منذ بداية الصراع العربي الصهيوني عموماً، ومنذ تاريخ نكبة الشعب الفلسطيني وإقامة دولة العدو الص...

حرب أمريكا العلنية على فلسطين

جميل السلحوت | الأحد, 21 يناير 2018

يخطئ من يعتقد أن حرب الولايات المتحدة الأمريكيّة على فلسطين وشعبها قد بدأت بإعلان الر...

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم47067
mod_vvisit_counterالبارحة41291
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع47067
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر815032
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49470495
حاليا يتواجد 4624 زوار  على الموقع