موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

"الديمقراطية" بشروط

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الانتفاضات التي اجتاحت عدداً من الدول العربية بدءاً من تونس، والتي لم تنطفئ نار بعضها حتى اليوم، اندلعت بعد أن فاض كأس ظلم الأنظمة الحاكمة ولم تعد هناك قدرة على الاحتمال أكثر. لقد استشرى الفساد وعمت شروره، فأثرى اللصوص وعزّت اللقمة على الجماهير، وقضت سياسات النهب والإفقار على فرص الحياة الكريمة حتى تساوى الموت والحياة في نظر الأغلبية المسحوقة. تحقق ذلك بتكميم الأفواه، ومنع الحريات، وتغوّل أجهزة الأمن والمخابرات على الناس، فضاعت الحقوق وديست الكرامات، وتحول المجتمع إلى غابة. هكذا ولدت الشعارات في الشوارع والميادين حاملة مطالب “الحرية والعدالة والعيش الكريم”، لكن حامليها قوبلوا من جانب معظم الأنظمة بالرفض والقتل، فتحولت إلى شعارات “إسقاط النظام”.

 

كانت دوافع الذين فجروا تلك الانتفاضات “اجتماعية”، جوهرها “الحرية والكرامة”، لكنها على الطريق تم تجاهلها حيناً وطمسها حيناً آخر، ثم أخذت اسم “الديمقراطية وحقوق الإنسان”. جاء هذا الاستبدال للشعارات في سياق “عملية سياسية” حملت معها “تزييفاً” للوعي، و”اختراقاً” للانتفاضات لصالح المتنفذين منهم.

لقد ثبت من مسلمات القرن الماضي أن لا ديمقراطية سياسية قبل الديمقراطية الاجتماعية، فالفقير لن يصل إلى حقوقه الديمقراطية قبل أن يتحرر من ضغوط الفقر وسيطرة المال. ولم يكن لصندوق الاقتراع هذه القدرة المزعومة على التغيير، لكن التحولات السياسية التي تحققت على مستوى العالم في العقدين الماضيين، أعطته ادعاء هذه القدرة، في ظل رأسمالية “معولمة” ومتوحشة. ولأن هذه الانتفاضات كانت عفوية، ولأن الذين فجروها كانوا يفتقرون إلى “آليات” التغيير الحقيقية، وقبلها يفتقرون إلى “تصور عملي” للتغيير، منطلقين من “سلمية الثورات” لمواجهة أنظمة وسيلتها الوحيدة للبقاء القمع وأجهزته، بدت “الديمقراطية” وبدا “صندوق الاقتراع”، بعد كثير من الأخذ والرد، كأفضل الوسائل المتاحة أمام الذين يحلمون بالتغيير، وأصبح الأقدر على تحقيق هذا الحلم، المرشح للفوز، هو الأقدر تنظيمياً ومالياً، من قبل إجراء الانتخابات.

على تلك الخلفية لم يكن مفاجئاً فوز التيارات الإسلامية في تونس ومصر والمغرب، ولن يكون مفاجئاً تقدمها، ومن ثم فوزها في ليبيا، ومن بقي من الدول العربية. لكن المفاجأة كانت في حجم ذلك الفوز، ما أثار المخاوف من وصولهم إلى السلطة وإقامة دول “دينية” لدى أوساط كثيرة، سياسية و”إثنية”، محلية وإقليمية، ودولية. وبالرغم من كل التصريحات المتكررة على ألسنة زعماء تلك التيارات، المؤكدة على توجهاتهم “المدنية” وعدم وجود أية نوايا لديهم لإقامة دول “دينية”، إلا أن الخوف والتخويف ظلا يسيطران على الخطاب السياسي لمن يطلق عليهم “العلمانيون والليبراليون الديمقراطيون”. ونتيجة لذلك، احتدم النقاش في تونس، وصولاً إلى “الدستور الصغير” وقبل الشروع في وضع الدستور الجديد، وارتفع مستوى التوتر بين جماعة الإخوان المسلمين والمجلس العسكري في مصر حول تشكيل “المجلس الاستشاري” حتى تساءل البعض ما إذا كان سيتكرر سيناريو “جبهة الإنقاذ” الجزائرية في مصر. وحتى في المغرب، الذي أجريت فيه الانتخابات وفقاً للتعديلات الدستورية التي اقترحها الملك محمد السادس، وفاز في انتخاباتها “حزب العدالة والتنمية” الإسلامي، وحيث لا دستورَ جديدَ يراد وضعه، تتسع الخلافات ويتعثر فيها تشكيل الحكومة على خلفية الاعتبارات والمخاوف ذاتها.

إن ما يجري في هذه الدول يشير إلى “التناقض” الذي يخبئه أولئك “الديمقراطيون”. فمن جهة، يقولون إن “الديمقراطية هي الحل”، ومن جهة أخرى، يتبين أنهم يقصدون “ديمقراطية” بعينها، “ديمقراطية” تحقق لهم أغراضهم هم، بصرف النظر عن النتائج التي أفرزها “صندوق الاقتراع” الذي أعطوه سلطة التغيير. إن التعامل “الانتقائي” مع أي “مفهوم”، يخلق التناقض عندما أقبلُ ما يناسبني ويلائم أهدافي، وأرفض ما كان غير ذلك. وحتى لا يقع هذا التناقض، على القابلين بالمفهوم أن يقبلوه كما هو، وبالتالي أن يقبلوا ما يفرزه من نتائج، وإلا فسنجد أنفسنا أمام عدد لا ينتهي من “صور” للمفهوم. وفي حالة مفهوم “الديمقراطية”، سنجد أنفسنا أمام عدد من المفاهيم للديمقراطية، لكل مفهوم معناه، وكل يضعه لنفسه.

لقد فازت التيارات الإسلامية في الانتخابات التي أجريت حتى الآن، وقد يفوزون في الانتخابات التي ستُجْرَى في المستقبل، لأسباب عدة، لعل في مقدمتها أنهم لم يحكموا حتى اليوم، ولم يجربوا، ولم يعرف أحد كيف سيمارسون السلطة عندما تكون لهم. وما داموا قد وصلوا إلى هذه السلطة عبر “الديمقراطية”، فلماذا لا يُعْطَون الفرصة ليكشفوا عن نواياهم، وما يمكن أن يقدموه، أو يضيفوه إلى تجارب الآخرين الذين سبقوهم في الوصول إليها؟ وفي كل الأحوال، فإن منعهم من نيل “حق” استحقوه، وفق قواعد كانت كل القوى والأطراف السياسية قد قبلتها، قد يضع هذه الأطراف جميعاً، ومعها جماهير الشعب، أمام احتمالات هي أكثر سوءاً مما يمكن أن يترتب على توليهم السلطة، وسيكون إعطاؤهم هذه الفرصة هو السبيل إلى سد الطريق أمام هذه الاحتمالات السيئة.

وباختصار، لِيُعْطَ الإسلاميون فرصة تولي السلطة، إن كان هذا ما أعطاه لهم “صندوق الاقتراع”. إن هذا يضعهم أمام أحد احتمالين: إما أن يكونوا صادقين في نواياهم وما يقولونه في خطابهم السياسي “المدني”، ويثبتوا بالدليل المادي أنهم “أصدق” مما توقع ويتوقع الكثيرون، فيكون الشعب و”عملية التغيير” المطلوبة هما الرابح من وصولهم إلى السلطة، وبذلك تسقط التخوفات المتداولة وتنتهي “الفزاعة” المتمثلة فيهم، وإما أن يظهروا على “حقيقتهم” التي يحاولون إخفاءها، كما يقال، وعندها سيخسرون الانتخابات المقبلة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10674
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع10674
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر709303
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54721319
حاليا يتواجد 2212 زوار  على الموقع