موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

"الديمقراطية" بشروط

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الانتفاضات التي اجتاحت عدداً من الدول العربية بدءاً من تونس، والتي لم تنطفئ نار بعضها حتى اليوم، اندلعت بعد أن فاض كأس ظلم الأنظمة الحاكمة ولم تعد هناك قدرة على الاحتمال أكثر. لقد استشرى الفساد وعمت شروره، فأثرى اللصوص وعزّت اللقمة على الجماهير، وقضت سياسات النهب والإفقار على فرص الحياة الكريمة حتى تساوى الموت والحياة في نظر الأغلبية المسحوقة. تحقق ذلك بتكميم الأفواه، ومنع الحريات، وتغوّل أجهزة الأمن والمخابرات على الناس، فضاعت الحقوق وديست الكرامات، وتحول المجتمع إلى غابة. هكذا ولدت الشعارات في الشوارع والميادين حاملة مطالب “الحرية والعدالة والعيش الكريم”، لكن حامليها قوبلوا من جانب معظم الأنظمة بالرفض والقتل، فتحولت إلى شعارات “إسقاط النظام”.

 

كانت دوافع الذين فجروا تلك الانتفاضات “اجتماعية”، جوهرها “الحرية والكرامة”، لكنها على الطريق تم تجاهلها حيناً وطمسها حيناً آخر، ثم أخذت اسم “الديمقراطية وحقوق الإنسان”. جاء هذا الاستبدال للشعارات في سياق “عملية سياسية” حملت معها “تزييفاً” للوعي، و”اختراقاً” للانتفاضات لصالح المتنفذين منهم.

لقد ثبت من مسلمات القرن الماضي أن لا ديمقراطية سياسية قبل الديمقراطية الاجتماعية، فالفقير لن يصل إلى حقوقه الديمقراطية قبل أن يتحرر من ضغوط الفقر وسيطرة المال. ولم يكن لصندوق الاقتراع هذه القدرة المزعومة على التغيير، لكن التحولات السياسية التي تحققت على مستوى العالم في العقدين الماضيين، أعطته ادعاء هذه القدرة، في ظل رأسمالية “معولمة” ومتوحشة. ولأن هذه الانتفاضات كانت عفوية، ولأن الذين فجروها كانوا يفتقرون إلى “آليات” التغيير الحقيقية، وقبلها يفتقرون إلى “تصور عملي” للتغيير، منطلقين من “سلمية الثورات” لمواجهة أنظمة وسيلتها الوحيدة للبقاء القمع وأجهزته، بدت “الديمقراطية” وبدا “صندوق الاقتراع”، بعد كثير من الأخذ والرد، كأفضل الوسائل المتاحة أمام الذين يحلمون بالتغيير، وأصبح الأقدر على تحقيق هذا الحلم، المرشح للفوز، هو الأقدر تنظيمياً ومالياً، من قبل إجراء الانتخابات.

على تلك الخلفية لم يكن مفاجئاً فوز التيارات الإسلامية في تونس ومصر والمغرب، ولن يكون مفاجئاً تقدمها، ومن ثم فوزها في ليبيا، ومن بقي من الدول العربية. لكن المفاجأة كانت في حجم ذلك الفوز، ما أثار المخاوف من وصولهم إلى السلطة وإقامة دول “دينية” لدى أوساط كثيرة، سياسية و”إثنية”، محلية وإقليمية، ودولية. وبالرغم من كل التصريحات المتكررة على ألسنة زعماء تلك التيارات، المؤكدة على توجهاتهم “المدنية” وعدم وجود أية نوايا لديهم لإقامة دول “دينية”، إلا أن الخوف والتخويف ظلا يسيطران على الخطاب السياسي لمن يطلق عليهم “العلمانيون والليبراليون الديمقراطيون”. ونتيجة لذلك، احتدم النقاش في تونس، وصولاً إلى “الدستور الصغير” وقبل الشروع في وضع الدستور الجديد، وارتفع مستوى التوتر بين جماعة الإخوان المسلمين والمجلس العسكري في مصر حول تشكيل “المجلس الاستشاري” حتى تساءل البعض ما إذا كان سيتكرر سيناريو “جبهة الإنقاذ” الجزائرية في مصر. وحتى في المغرب، الذي أجريت فيه الانتخابات وفقاً للتعديلات الدستورية التي اقترحها الملك محمد السادس، وفاز في انتخاباتها “حزب العدالة والتنمية” الإسلامي، وحيث لا دستورَ جديدَ يراد وضعه، تتسع الخلافات ويتعثر فيها تشكيل الحكومة على خلفية الاعتبارات والمخاوف ذاتها.

إن ما يجري في هذه الدول يشير إلى “التناقض” الذي يخبئه أولئك “الديمقراطيون”. فمن جهة، يقولون إن “الديمقراطية هي الحل”، ومن جهة أخرى، يتبين أنهم يقصدون “ديمقراطية” بعينها، “ديمقراطية” تحقق لهم أغراضهم هم، بصرف النظر عن النتائج التي أفرزها “صندوق الاقتراع” الذي أعطوه سلطة التغيير. إن التعامل “الانتقائي” مع أي “مفهوم”، يخلق التناقض عندما أقبلُ ما يناسبني ويلائم أهدافي، وأرفض ما كان غير ذلك. وحتى لا يقع هذا التناقض، على القابلين بالمفهوم أن يقبلوه كما هو، وبالتالي أن يقبلوا ما يفرزه من نتائج، وإلا فسنجد أنفسنا أمام عدد لا ينتهي من “صور” للمفهوم. وفي حالة مفهوم “الديمقراطية”، سنجد أنفسنا أمام عدد من المفاهيم للديمقراطية، لكل مفهوم معناه، وكل يضعه لنفسه.

لقد فازت التيارات الإسلامية في الانتخابات التي أجريت حتى الآن، وقد يفوزون في الانتخابات التي ستُجْرَى في المستقبل، لأسباب عدة، لعل في مقدمتها أنهم لم يحكموا حتى اليوم، ولم يجربوا، ولم يعرف أحد كيف سيمارسون السلطة عندما تكون لهم. وما داموا قد وصلوا إلى هذه السلطة عبر “الديمقراطية”، فلماذا لا يُعْطَون الفرصة ليكشفوا عن نواياهم، وما يمكن أن يقدموه، أو يضيفوه إلى تجارب الآخرين الذين سبقوهم في الوصول إليها؟ وفي كل الأحوال، فإن منعهم من نيل “حق” استحقوه، وفق قواعد كانت كل القوى والأطراف السياسية قد قبلتها، قد يضع هذه الأطراف جميعاً، ومعها جماهير الشعب، أمام احتمالات هي أكثر سوءاً مما يمكن أن يترتب على توليهم السلطة، وسيكون إعطاؤهم هذه الفرصة هو السبيل إلى سد الطريق أمام هذه الاحتمالات السيئة.

وباختصار، لِيُعْطَ الإسلاميون فرصة تولي السلطة، إن كان هذا ما أعطاه لهم “صندوق الاقتراع”. إن هذا يضعهم أمام أحد احتمالين: إما أن يكونوا صادقين في نواياهم وما يقولونه في خطابهم السياسي “المدني”، ويثبتوا بالدليل المادي أنهم “أصدق” مما توقع ويتوقع الكثيرون، فيكون الشعب و”عملية التغيير” المطلوبة هما الرابح من وصولهم إلى السلطة، وبذلك تسقط التخوفات المتداولة وتنتهي “الفزاعة” المتمثلة فيهم، وإما أن يظهروا على “حقيقتهم” التي يحاولون إخفاءها، كما يقال، وعندها سيخسرون الانتخابات المقبلة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11477
mod_vvisit_counterالبارحة33395
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع181933
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر694449
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57771998
حاليا يتواجد 2396 زوار  على الموقع