موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

"الديمقراطية" بشروط

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الانتفاضات التي اجتاحت عدداً من الدول العربية بدءاً من تونس، والتي لم تنطفئ نار بعضها حتى اليوم، اندلعت بعد أن فاض كأس ظلم الأنظمة الحاكمة ولم تعد هناك قدرة على الاحتمال أكثر. لقد استشرى الفساد وعمت شروره، فأثرى اللصوص وعزّت اللقمة على الجماهير، وقضت سياسات النهب والإفقار على فرص الحياة الكريمة حتى تساوى الموت والحياة في نظر الأغلبية المسحوقة. تحقق ذلك بتكميم الأفواه، ومنع الحريات، وتغوّل أجهزة الأمن والمخابرات على الناس، فضاعت الحقوق وديست الكرامات، وتحول المجتمع إلى غابة. هكذا ولدت الشعارات في الشوارع والميادين حاملة مطالب “الحرية والعدالة والعيش الكريم”، لكن حامليها قوبلوا من جانب معظم الأنظمة بالرفض والقتل، فتحولت إلى شعارات “إسقاط النظام”.

 

كانت دوافع الذين فجروا تلك الانتفاضات “اجتماعية”، جوهرها “الحرية والكرامة”، لكنها على الطريق تم تجاهلها حيناً وطمسها حيناً آخر، ثم أخذت اسم “الديمقراطية وحقوق الإنسان”. جاء هذا الاستبدال للشعارات في سياق “عملية سياسية” حملت معها “تزييفاً” للوعي، و”اختراقاً” للانتفاضات لصالح المتنفذين منهم.

لقد ثبت من مسلمات القرن الماضي أن لا ديمقراطية سياسية قبل الديمقراطية الاجتماعية، فالفقير لن يصل إلى حقوقه الديمقراطية قبل أن يتحرر من ضغوط الفقر وسيطرة المال. ولم يكن لصندوق الاقتراع هذه القدرة المزعومة على التغيير، لكن التحولات السياسية التي تحققت على مستوى العالم في العقدين الماضيين، أعطته ادعاء هذه القدرة، في ظل رأسمالية “معولمة” ومتوحشة. ولأن هذه الانتفاضات كانت عفوية، ولأن الذين فجروها كانوا يفتقرون إلى “آليات” التغيير الحقيقية، وقبلها يفتقرون إلى “تصور عملي” للتغيير، منطلقين من “سلمية الثورات” لمواجهة أنظمة وسيلتها الوحيدة للبقاء القمع وأجهزته، بدت “الديمقراطية” وبدا “صندوق الاقتراع”، بعد كثير من الأخذ والرد، كأفضل الوسائل المتاحة أمام الذين يحلمون بالتغيير، وأصبح الأقدر على تحقيق هذا الحلم، المرشح للفوز، هو الأقدر تنظيمياً ومالياً، من قبل إجراء الانتخابات.

على تلك الخلفية لم يكن مفاجئاً فوز التيارات الإسلامية في تونس ومصر والمغرب، ولن يكون مفاجئاً تقدمها، ومن ثم فوزها في ليبيا، ومن بقي من الدول العربية. لكن المفاجأة كانت في حجم ذلك الفوز، ما أثار المخاوف من وصولهم إلى السلطة وإقامة دول “دينية” لدى أوساط كثيرة، سياسية و”إثنية”، محلية وإقليمية، ودولية. وبالرغم من كل التصريحات المتكررة على ألسنة زعماء تلك التيارات، المؤكدة على توجهاتهم “المدنية” وعدم وجود أية نوايا لديهم لإقامة دول “دينية”، إلا أن الخوف والتخويف ظلا يسيطران على الخطاب السياسي لمن يطلق عليهم “العلمانيون والليبراليون الديمقراطيون”. ونتيجة لذلك، احتدم النقاش في تونس، وصولاً إلى “الدستور الصغير” وقبل الشروع في وضع الدستور الجديد، وارتفع مستوى التوتر بين جماعة الإخوان المسلمين والمجلس العسكري في مصر حول تشكيل “المجلس الاستشاري” حتى تساءل البعض ما إذا كان سيتكرر سيناريو “جبهة الإنقاذ” الجزائرية في مصر. وحتى في المغرب، الذي أجريت فيه الانتخابات وفقاً للتعديلات الدستورية التي اقترحها الملك محمد السادس، وفاز في انتخاباتها “حزب العدالة والتنمية” الإسلامي، وحيث لا دستورَ جديدَ يراد وضعه، تتسع الخلافات ويتعثر فيها تشكيل الحكومة على خلفية الاعتبارات والمخاوف ذاتها.

إن ما يجري في هذه الدول يشير إلى “التناقض” الذي يخبئه أولئك “الديمقراطيون”. فمن جهة، يقولون إن “الديمقراطية هي الحل”، ومن جهة أخرى، يتبين أنهم يقصدون “ديمقراطية” بعينها، “ديمقراطية” تحقق لهم أغراضهم هم، بصرف النظر عن النتائج التي أفرزها “صندوق الاقتراع” الذي أعطوه سلطة التغيير. إن التعامل “الانتقائي” مع أي “مفهوم”، يخلق التناقض عندما أقبلُ ما يناسبني ويلائم أهدافي، وأرفض ما كان غير ذلك. وحتى لا يقع هذا التناقض، على القابلين بالمفهوم أن يقبلوه كما هو، وبالتالي أن يقبلوا ما يفرزه من نتائج، وإلا فسنجد أنفسنا أمام عدد لا ينتهي من “صور” للمفهوم. وفي حالة مفهوم “الديمقراطية”، سنجد أنفسنا أمام عدد من المفاهيم للديمقراطية، لكل مفهوم معناه، وكل يضعه لنفسه.

لقد فازت التيارات الإسلامية في الانتخابات التي أجريت حتى الآن، وقد يفوزون في الانتخابات التي ستُجْرَى في المستقبل، لأسباب عدة، لعل في مقدمتها أنهم لم يحكموا حتى اليوم، ولم يجربوا، ولم يعرف أحد كيف سيمارسون السلطة عندما تكون لهم. وما داموا قد وصلوا إلى هذه السلطة عبر “الديمقراطية”، فلماذا لا يُعْطَون الفرصة ليكشفوا عن نواياهم، وما يمكن أن يقدموه، أو يضيفوه إلى تجارب الآخرين الذين سبقوهم في الوصول إليها؟ وفي كل الأحوال، فإن منعهم من نيل “حق” استحقوه، وفق قواعد كانت كل القوى والأطراف السياسية قد قبلتها، قد يضع هذه الأطراف جميعاً، ومعها جماهير الشعب، أمام احتمالات هي أكثر سوءاً مما يمكن أن يترتب على توليهم السلطة، وسيكون إعطاؤهم هذه الفرصة هو السبيل إلى سد الطريق أمام هذه الاحتمالات السيئة.

وباختصار، لِيُعْطَ الإسلاميون فرصة تولي السلطة، إن كان هذا ما أعطاه لهم “صندوق الاقتراع”. إن هذا يضعهم أمام أحد احتمالين: إما أن يكونوا صادقين في نواياهم وما يقولونه في خطابهم السياسي “المدني”، ويثبتوا بالدليل المادي أنهم “أصدق” مما توقع ويتوقع الكثيرون، فيكون الشعب و”عملية التغيير” المطلوبة هما الرابح من وصولهم إلى السلطة، وبذلك تسقط التخوفات المتداولة وتنتهي “الفزاعة” المتمثلة فيهم، وإما أن يظهروا على “حقيقتهم” التي يحاولون إخفاءها، كما يقال، وعندها سيخسرون الانتخابات المقبلة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

الصراع الأميركي – الروسي على “داعش” في منطقتنا

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    لم يخف الصراع الأميركي – الروسي على “داعش”، منذ بداياته، وامتداده في منطقتنا العربية، ...

اجتماعات صندوق النقد والبنك وقضايا التنمية

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    ركزت الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين التي اختتمت أعمالها قبل أيام على قضايا ...

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18839
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع107558
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر599114
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45661502
حاليا يتواجد 3418 زوار  على الموقع