موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

عزلة “إسرائيل” وجزرة المفاوضات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

منذ أن كانت المفاوضات، في أي عصر وزمان، ومهما كان الشكل الذي تتخذه أو الغرض الذي تقصده، كانت وسيلة لتحقيق “هدف” يتلخص إما في تقريب وجهات النظر حول نزاع ما، أو تسوية وحل ذلك النزاع. كانت المفاوضات دائماً وسيلة إلى غاية، ولم تكن يوماً غاية في ذاتها أو لذاتها، إلا المفاوضات

الفلسطينية- “الإسرائيلية”. فهذه المفاوضات، منذ أن عرفناها، كانت بالنسبة إلى الجانب الفلسطيني وسيلة إلى “اللا هدف”، لتقطيع الوقت وملء الفراغ، غاية في ذاتها ولذاتها. أما بالنسبة إلى الجانب “الإسرائيلي”، فكانت وسيلة لتحقيق هدف محدد، وغالباً لتحقيق أهداف محددة، ولكن غير تلك المعلن عنها.

 

توقفت المفاوضات المباشرة “الإسرائيلية”- الفلسطينية عشية رحيل حكومة إيهود أولمرت ومجيء حكومة بنيامين نتنياهو في ربيع 2009، ومنذ ذلك التاريخ لا حديث لهم غير “استئناف المفاوضات”. وكل ما فعلته الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة واللجنة الرباعية، وما فعلته سلطة رام الله حتى سبتمبر/ أيلول 2011 لم يكن له من هدف غير استئناف المفاوضات المتوقفة. وعندما قررت السلطة الذهاب إلى الأمم المتحدة لطلب العضوية، سبقتها “حيثيات العودة إلى الشرعية الدولية” (وكأنما الشرعية الدولية لم تكن موجودة على مدى 18 عاماً، أو كأنما تم اكتشاف الشرعية الدولية عام 2011)، ولم تكن هذه “الحيثيات” غير “فشل كل محاولات استئناف المفاوضات”.

ومنذ يونيو/ حزيران 2011 بدأ الحديث عن نية التوجه إلى الأمم المتحدة، متزامناً مع إعلانات الرئيس محمود عباس أنه لن يذهب إلى الأمم المتحدة ومستعد للعودة إلى المفاوضات إن أوقفت الحكومة “الإسرائيلية” عمليات الاستيطان واعترفت بحل الدولتين على حدود 1967 (مع ما يتبعها من تعديلات في ما يسمى تبادل الأراضي). لكن حكومة نتنياهو ظلت متمسكة بموقفها المعلن، تصر على “استئناف المفاوضات من دون شروط مسبقة”، أي من دون تعرض لموضوع الاستيطان. بعبارة أخرى، بدلاً من أن تكون المفاوضات وسيلة لاسترداد الحقوق أو بعضها، صارت المطالبة ببعض الحقوق المعنوية (مثل العضوية في الأمم المتحدة) وسيلة لاستئناف المفاوضات!

بعد خطاب الرئيس عباس في الأمم المتحدة، تزايد الحديث داخل الكيان الصهيوني وخارجه حول ما قيل عن “عزلة إسرائيل”، وأبدى كثيرون، في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، القلق من “تداعيات” هذه العزلة على الكيان. قبل ذلك، كان التوتر، ثم التدهور الذي طرأ على العلاقات التركية- الإسرائيلية، في أعقاب جريمة “أسطول الحرية” وسفينة مرمرة سبباً في تزايد الحديث عن تلك العزلة. وبعد سقوط نظام حسني مبارك في مصر، أضيف عامل آخر وازداد الخوف بسبب التوتر الذي أخذ يشوب العلاقات المصرية- “الإسرائيلية” بعد “عملية إيلات” الفلسطينية في سيناء، وأكثر بعد الهجوم على السفارة الإسرائيلية في القاهرة. وفي الأثناء، كانت الحكومة “الإسرائيلية” وأنصارها قد بدأوا بتوجيه تهمة محاولة “نزع الشرعية عن “إسرائيل”” إليهم. وكالعادة، عندما تقلق تل أبيب يفارق النوم عيون واشنطن، وكلما زاد القلق “الإسرائيلي” دبت الحياة في التحركات الأمريكية وزادت اتصالات الإدارة الأمريكية وزيارات أركانها لدول المنطقة، في محاولة لطمأنة وتهدئة القلق “الإسرائيلي”، تحت عنوان زائف هو “إحياء عملية السلام في المنطقة”، ولكن لهدف حقيقي هو “استئناف المفاوضات المباشرة” بين السلطة الفلسطينية والحكومة “الإسرائيلية”.

قبل أيام وصل وزير الدفاع الأمريكي، ليون بانيتا، إلى المنطقة، وحط في تل أبيب ورام الله ثم أنقرة، وحمل معه كما قيل “تحذيراً” للحكومة الإسرائيلية من تزايد عزلتها ما يفرض عليها أن تعمل لتحسين علاقاتها مع “شركائها الأمنيين” خصوصاً مع مصر وتركيا، وحثها على “إيجاد طريقة للعودة إلى طاولة المفاوضات اللعينة مع الفلسطينيين، لأن إسرائيل من دون هذه المفاوضات معزولة”. في العواصم الأخرى التي زارها بانيتا حث المسؤولين فيها على القيام بما يتطلبه الموقف من مساهمة في تحقيق هذا الهدف. بعد زيارة بانيتا، جاءت زيارة جيفري فيلتمان، مساعد وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون للغرض نفسه.

واشنطن تضغط على الفلسطينيين للعودة إلى المفاوضات، ليس حباً بالسلام أو “عملية السلام”، بل لأن “الطاولة اللعينة” توفر الغطاء وتفتح الأبواب لكسر العزلة عن “إسرائيل”، ولأنها تخلق الوهم بأن واشنطن تقوم باللازم من أجل “إحياء عملية السلام”، من دون سؤال عمن قتل هذه “العملية” منذ ما يقرب من عقدين، ومن أجل أن تظل المحافظة على المصالح الأمريكية في المنطقة ممكنة ومبررة. واشنطن تريد أن تحصل على كل ذلك من دون أن تتكلف أكثر من تقديم تلك الجزرة التي تعفنت، جزرة “المفاوضات المباشرة” والحق أن اللوم لا يقع على واشنطن، بل على أولئك الذين ما زالوا يتظاهرون بأن هذه الجزرة العفنة تستحق أن يتمسكوا بها، وهم يعلمون أنهم لن يصلوا عن طريقها إلى شيء!


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

أهمية إحكام عزلة قرار ترامب

منير شفيق

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

لنأخذ ظاهر المواقف الفلسطينية والعربية الرسمية من قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بإعلانه القدس عاص...

استحقاق حرب القدس

توجان فيصل

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

إسرائيل تجهر بأنها مولت وسلحت وعالجت الدواعش لينوبوا عنها في محاولة تدمير سوريا، بل وتد...

إلى القيادة الفلسطينية: إجراءات عاجلة

معين الطاهر

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

جيد أن تتقدم السلطة الوطنية الفلسطينية إلى مجلس الأمن الدولي بطلب بحث اعتراف الرئيس الأ...

في السجال الدائر حول «خطة ترمب» و«الانتفاضة الثالثة»

عريب الرنتاوي

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

ثمة من يجادل بأن قرار الرئيس ترمب بشأن القدس، لم يحسم الجدل حول مستقبل الم...

قرار كوشنر... ووعد ترامب!

عبداللطيف مهنا

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

كأنما كان يتلو عبارات صاغها، أو لقَّنها له، نتنياهو. اعلن الرئيس الأميركي ترامب ضم الق...

الهروب نحو الأمم المتحدة ليس حلا

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

ما جرى من ردود أفعال عربية وإسلامية ودولية رسمية عقِب قرار ترامب نقل السفارة الأ...

القدس: مئوية الاحتلال!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل سفارة الولايات المتحدة للقدس، باعتبارها عاصمة لإسرائيل قد ...

الخوف من الإسلام ومخاوف المسلمين

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    التأم الأسبوع الماضي في أبوظبي المؤتمر السنوي لمنتدى تعزيز السلم بحضور مئات من كبريات ...

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31267
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع68738
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر689652
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48202345