موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي:: إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة ::التجــديد العــربي:: زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي:: "الإسكان" السعودية تعلن عن 25 ألف منتج سكني جديد ::التجــديد العــربي:: الرباط تعفي شركات صناعية جديدة من الضريبة لـ5 سنوات ::التجــديد العــربي:: الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة ::التجــديد العــربي:: وفاة الكاتب والمسرحي السعودي محمد العثيم ::التجــديد العــربي:: تناول المكسرات "يعزز" الحيوانات المنوية للرجال ::التجــديد العــربي:: علماء يتوصلون إلى طريقة لمنع الإصابة بالسكري من النوع الأول منذ الولادة ::التجــديد العــربي:: فرنسا للقب الثاني وكرواتيا للثأر ومعانقة الكأس الذهبية للمرة الأولى لبطولة كأس العالم روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: بوتين يحضر نهائي كأس العالم إلى جانب قادة من العالم ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تعبر انجلترا وتفوز2 /صفر وبالميداليات البرونزية وتحصل على 20 مليون يورو إثر إحرازها المركز الثالث في منديال روسيا ::التجــديد العــربي:: ضابط أردني: عشرات الآلاف من السوريين فروا من معارك درعا إلى الشريط الحدودي مع الأردن ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: 30 بلدة وقرية انضمت لسلطة الدولة السورية في المنطقة الجنوبية ::التجــديد العــربي:: كمية محددة من الجوز يوميا تقي من خطر الإصابة بالسكري ::التجــديد العــربي:: ابتكار أول كبسولات للإنسولين ::التجــديد العــربي::

لمفهوم القومي السياسي للأمة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يشبه القول بميلاد الأمة العربية في الحقبة الكلاسيكية العربية الإسلامية، على عهد الأمويين والعباسيين، القول بميلاد الأمة الإيطالية في الإمبراطورية الرومانية، أ و ميلاد الأمة اليونانية في العهد الإغريقي القديم، أو الأمة الإيرانية في عهد الدولة الساسانية . لا يكفي عهد حضاري كبير لتأسيس فكرة الأمة عليه، ولا تكفي مواريث التاريخ واللغة والثقافة لافتراض وجود استمرارية تاريخية بين أمس واليوم وبناء فرضية الأمة عليها . التمييز هنا ضروري بين المعنى الحديث للأمة ومعناها التقليدي: الذي عرفته مجتمعات عديدة في التاريخ وليس المجتمع العربي الإسلامي حصراً .

 

الذين صنعوا الدول والإمبراطوريات الكبرى، قبل القرن التاسع عشر، كانوا على مستوى من الوحدة الثقافية واللغوية، وأحياناً الدينية، بمثل ما كان عليه العرب في حقبتهم الكلاسيكية . لكن هؤلاء جميعاً ما شكلوا أمماً بالمعنى القومي الحديث لمفهوم الأمة . ينطبق هذا على الإمبراطورية الرومانية، وهي مَن هي في القِدم والعظمة والنفوذ في العهد الوسيط . وينطبق على الإمبراطورية المجرية، والإمبراطورية النمساوية، والإمبراطورية الروسية القيصرية، والهولندية، والإسبانية الكاثوليكية والبرتغالية (والأخيرتان سيطرتا على بحار العالم واكتسحتا جنوب القارة الأمريكية ووسطها) . وهو يصدق على فرنسا ما قبل الثورة، وبريطانيا القرنين السابع عشر والثامن عشر، وألمانيا ما قبل بسمارك والوحدة . . إلخ . ومع كل هذا التاريخ الإمبراطوري والحضاري العريق الذي صنع الأمجاد الرومانية الكبرى، والنهضة الأوروبية الحديثة، والإصلاح الديني، والثورة الصناعية، والثورة الفرنسية، لم يتحدث أحد من مفكري الغرب عن ميلاد الأمم والقوميات قبل القرن التاسع عشر .

من النافل القول إن مثل هذا الاعتقاد بوجود تاريخي عريق للأمم إنما هو ناجم من خلط فادح في الذهن بين معنى حديث للأمة، وهو ما يتحدث عنه الفكر القومي الحديث منذ غوته وهردر وهيغل، ومعنى تقليدي هو الذي يشار إليه في كتابات القائلين بالأمم العريقة في القدم . إنه عينه الخلط بين مفهوم الدولة الحديث، الذي بلوره الفكر السياسي الحديث (منذ لوك إلى جان ستيوارت ميل مروراً بمونتيسكيو، وجان جاك روسو، وإيمانويل كَنْت، وهيغل، وتو كفيل . . .) وقصد به نظام الدولة القومية الحديثة، ومفهوماً تقليدياً للدولة يشار به إلى الإمبراطوريات والدول التقليدية والدول المسيحية (الثيوقراطية)، حيث الدولة قائمة على الدين، أو على حكم الفرد المطلق . . . إلخ، فكما أن الدولة الثيوقراطية (الكنسية) والدولة السلطانية التقليدية غير الدولة الحديثة (الدولة الوطنية القائمة على التعاقد والدستور وسلطة الشعب المرجعية والفصل بين السلطات)، فكذلك الأمة في معناها التقليدي غير الأمة في معناها القومي الحديث .

روابط الأمة، في معناها التقليدي، ثقافية ودينية في المقام الأول . وهي، في كثير من الأحيان، ما كانت لتخلو من أوهام الأصول الدموية الواحدة . قامت أمم في أوروبا العصر الوسيط على هذا المقتضى، غلبت الإمبراطورية الرومانية هويتها الدينية (المسيحية) في مراحل من تاريخها أكثر من أية رابطة أخرى، وتمايز الجرمان عن اللاتين باللغة والثقافة والأصل الدموي . ولم تكن الحدود متطابقة بين الأمم والدول، فكان يمكن لدول عديدة أن تنشأ داخل الأمة الواحدة (منظوراً إليها ضمن معناها التقليدي هذا)، مثلما كان يمكن لدولة إمبراطورية أن تضم تحت سلطانها أمماً عديدة . لم تكن صورة الأمة واضحة في خضم هذا الخليط من عوامل التكوين ومن علاقة الأمة بالدولة في تلك الحقبة الطويلة من التاريخ .

شبيه بذلك ما كان في تاريخنا العربي الإسلامي، حمل العرب دعوة الإسلام إلى الآفاق واختلطوا بغيرهم من شعوب البلدان المفتوحة، في الوقت عينه الذي كان مفهوم الأمة القرآني يعيِّن تلك الرابطة التي أقامها الدين بين مجموعات أقوامية ولسانية مختلفة . أن يكون أكثر الشعوب تعرَّب بعد الإسلام، لا يكفي للقول إن الأمة الإسلامية وهي عين معنى الأمة القرآني ليست شيئاً آخر سوى الأمة العربية . على النحو نفسه لا يكفي القول إن العرب نمت لديهم نزعة الشعور باستقلال الشخصية في لحظة من العهد العباسي في مواجهة الشعوبية للقول إن بذور أمة عربية بذرت منذ ذلك العهد، فلا التطابق ممكن بين “الأمة الروحية” والأمة الاجتماعية، ولا نمو الشعور بالاعتصاب للجنس قرينة على ميلاد أمة، ذلك أن الأمة لا تنشأ بروابط الدين ولا بروابط العرق إلا إن قصد بها الأمة في الإدراك التقليدي، وهي غير الأمة في مفهومها الحديث .

تقترن الأمة، بمفهومها الحديث، بالدولة القومية . لم يكن صحيحاً أن الأمم هي من صنع الدول القومية، وإنما كان العكس هو ما حصل: تشكلت الدول الحديثة على مراحل متدرجة من التوحيد الجغرافي والاجتماعي والسياسي (وهو الغالب على تجارب التوحيد القومي)، أو من الانفصال القومي (داخل إطار الإمبراطوريات التقليدية الكبرى)، وكانت الدول تصهر جماعاتها المجزأة في ما مضى في مصهر قومي وحدوي لتنشأ القوميات الحديثة من عملية الصهر تلك . وفرت العوامل المساعدة كوحدة اللسان والثقافة والاتصال الجغرافي والتاريخي المشترك . . فرصاً أفضل لعملية التوحيد القومي تلك، كما في فرنسا وألمانيا وإيطاليا، لكنها حين غابت أو انعدمت لم تمنع الدولة وحركات التوحيد القومي من تحقيق أهدافها: على نحو ما حصل في الولايات المتحدة وسويسرا وبلجيكا وكندا . . إلخ .

يأخذنا التحليل السابق إلى استنتاج رئيس: ليست الفكرة القومية العربية في حاجة إلى البحث لنفسها عن شرعية في التاريخ الماضي، وإنما شرعيتها من الحاضر وتحديات المستقبل، ففي التجزئة، والتأخر، والتبعية، وفقدان الأمن العربي، ومخاطر المشروع الصهيوني . .، ما يوفر للفكرة القومية ولفكرة الوحدة العربية شرعيتهما .

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق

News image

استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق، الأحد، مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم...

إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة

News image

غزة - أصيب أربعة مواطنين فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بجروح اليوم الأحد، جراء قصف طائ...

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن

News image

سنغافورة - ضرب زلزال بلغت قوته 6.2 درجة على مقياس ريختر اليوم قبالة ساحل الي...

واشنطن تحث الهند على إعادة النظر في علاقاتها النفطية مع إيران و اليابان تستبدل النفط الإيراني بالخام الأميركي

News image

نيودلهي - دعت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي الهند الخميس إلى إعا...

السيسي: مصر نجحت في محاصرة الإرهاب ووقف انتشاره بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو

News image

القاهرة - أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن المصريين أوقفوا في الـ 30 من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11000
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع43663
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر407485
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55323964
حاليا يتواجد 2487 زوار  على الموقع