موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

لمفهوم القومي السياسي للأمة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يشبه القول بميلاد الأمة العربية في الحقبة الكلاسيكية العربية الإسلامية، على عهد الأمويين والعباسيين، القول بميلاد الأمة الإيطالية في الإمبراطورية الرومانية، أ و ميلاد الأمة اليونانية في العهد الإغريقي القديم، أو الأمة الإيرانية في عهد الدولة الساسانية . لا يكفي عهد حضاري كبير لتأسيس فكرة الأمة عليه، ولا تكفي مواريث التاريخ واللغة والثقافة لافتراض وجود استمرارية تاريخية بين أمس واليوم وبناء فرضية الأمة عليها . التمييز هنا ضروري بين المعنى الحديث للأمة ومعناها التقليدي: الذي عرفته مجتمعات عديدة في التاريخ وليس المجتمع العربي الإسلامي حصراً .

 

الذين صنعوا الدول والإمبراطوريات الكبرى، قبل القرن التاسع عشر، كانوا على مستوى من الوحدة الثقافية واللغوية، وأحياناً الدينية، بمثل ما كان عليه العرب في حقبتهم الكلاسيكية . لكن هؤلاء جميعاً ما شكلوا أمماً بالمعنى القومي الحديث لمفهوم الأمة . ينطبق هذا على الإمبراطورية الرومانية، وهي مَن هي في القِدم والعظمة والنفوذ في العهد الوسيط . وينطبق على الإمبراطورية المجرية، والإمبراطورية النمساوية، والإمبراطورية الروسية القيصرية، والهولندية، والإسبانية الكاثوليكية والبرتغالية (والأخيرتان سيطرتا على بحار العالم واكتسحتا جنوب القارة الأمريكية ووسطها) . وهو يصدق على فرنسا ما قبل الثورة، وبريطانيا القرنين السابع عشر والثامن عشر، وألمانيا ما قبل بسمارك والوحدة . . إلخ . ومع كل هذا التاريخ الإمبراطوري والحضاري العريق الذي صنع الأمجاد الرومانية الكبرى، والنهضة الأوروبية الحديثة، والإصلاح الديني، والثورة الصناعية، والثورة الفرنسية، لم يتحدث أحد من مفكري الغرب عن ميلاد الأمم والقوميات قبل القرن التاسع عشر .

من النافل القول إن مثل هذا الاعتقاد بوجود تاريخي عريق للأمم إنما هو ناجم من خلط فادح في الذهن بين معنى حديث للأمة، وهو ما يتحدث عنه الفكر القومي الحديث منذ غوته وهردر وهيغل، ومعنى تقليدي هو الذي يشار إليه في كتابات القائلين بالأمم العريقة في القدم . إنه عينه الخلط بين مفهوم الدولة الحديث، الذي بلوره الفكر السياسي الحديث (منذ لوك إلى جان ستيوارت ميل مروراً بمونتيسكيو، وجان جاك روسو، وإيمانويل كَنْت، وهيغل، وتو كفيل . . .) وقصد به نظام الدولة القومية الحديثة، ومفهوماً تقليدياً للدولة يشار به إلى الإمبراطوريات والدول التقليدية والدول المسيحية (الثيوقراطية)، حيث الدولة قائمة على الدين، أو على حكم الفرد المطلق . . . إلخ، فكما أن الدولة الثيوقراطية (الكنسية) والدولة السلطانية التقليدية غير الدولة الحديثة (الدولة الوطنية القائمة على التعاقد والدستور وسلطة الشعب المرجعية والفصل بين السلطات)، فكذلك الأمة في معناها التقليدي غير الأمة في معناها القومي الحديث .

روابط الأمة، في معناها التقليدي، ثقافية ودينية في المقام الأول . وهي، في كثير من الأحيان، ما كانت لتخلو من أوهام الأصول الدموية الواحدة . قامت أمم في أوروبا العصر الوسيط على هذا المقتضى، غلبت الإمبراطورية الرومانية هويتها الدينية (المسيحية) في مراحل من تاريخها أكثر من أية رابطة أخرى، وتمايز الجرمان عن اللاتين باللغة والثقافة والأصل الدموي . ولم تكن الحدود متطابقة بين الأمم والدول، فكان يمكن لدول عديدة أن تنشأ داخل الأمة الواحدة (منظوراً إليها ضمن معناها التقليدي هذا)، مثلما كان يمكن لدولة إمبراطورية أن تضم تحت سلطانها أمماً عديدة . لم تكن صورة الأمة واضحة في خضم هذا الخليط من عوامل التكوين ومن علاقة الأمة بالدولة في تلك الحقبة الطويلة من التاريخ .

شبيه بذلك ما كان في تاريخنا العربي الإسلامي، حمل العرب دعوة الإسلام إلى الآفاق واختلطوا بغيرهم من شعوب البلدان المفتوحة، في الوقت عينه الذي كان مفهوم الأمة القرآني يعيِّن تلك الرابطة التي أقامها الدين بين مجموعات أقوامية ولسانية مختلفة . أن يكون أكثر الشعوب تعرَّب بعد الإسلام، لا يكفي للقول إن الأمة الإسلامية وهي عين معنى الأمة القرآني ليست شيئاً آخر سوى الأمة العربية . على النحو نفسه لا يكفي القول إن العرب نمت لديهم نزعة الشعور باستقلال الشخصية في لحظة من العهد العباسي في مواجهة الشعوبية للقول إن بذور أمة عربية بذرت منذ ذلك العهد، فلا التطابق ممكن بين “الأمة الروحية” والأمة الاجتماعية، ولا نمو الشعور بالاعتصاب للجنس قرينة على ميلاد أمة، ذلك أن الأمة لا تنشأ بروابط الدين ولا بروابط العرق إلا إن قصد بها الأمة في الإدراك التقليدي، وهي غير الأمة في مفهومها الحديث .

تقترن الأمة، بمفهومها الحديث، بالدولة القومية . لم يكن صحيحاً أن الأمم هي من صنع الدول القومية، وإنما كان العكس هو ما حصل: تشكلت الدول الحديثة على مراحل متدرجة من التوحيد الجغرافي والاجتماعي والسياسي (وهو الغالب على تجارب التوحيد القومي)، أو من الانفصال القومي (داخل إطار الإمبراطوريات التقليدية الكبرى)، وكانت الدول تصهر جماعاتها المجزأة في ما مضى في مصهر قومي وحدوي لتنشأ القوميات الحديثة من عملية الصهر تلك . وفرت العوامل المساعدة كوحدة اللسان والثقافة والاتصال الجغرافي والتاريخي المشترك . . فرصاً أفضل لعملية التوحيد القومي تلك، كما في فرنسا وألمانيا وإيطاليا، لكنها حين غابت أو انعدمت لم تمنع الدولة وحركات التوحيد القومي من تحقيق أهدافها: على نحو ما حصل في الولايات المتحدة وسويسرا وبلجيكا وكندا . . إلخ .

يأخذنا التحليل السابق إلى استنتاج رئيس: ليست الفكرة القومية العربية في حاجة إلى البحث لنفسها عن شرعية في التاريخ الماضي، وإنما شرعيتها من الحاضر وتحديات المستقبل، ففي التجزئة، والتأخر، والتبعية، وفقدان الأمن العربي، ومخاطر المشروع الصهيوني . .، ما يوفر للفكرة القومية ولفكرة الوحدة العربية شرعيتهما .

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29860
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع197653
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر689209
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45751597
حاليا يتواجد 2956 زوار  على الموقع