موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

العالم يتزاحم ثانية على إفريقيا والعرب يراقبون

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

مرة أخرى يتزاحمون على إفريقيا . في المرة الأولى تزاحم وتسابق ذوو البشرة البيضاء . هذه المرة تتزاحم وتتسابق على القارة ألوان شتى من البشر . جاءت ولم يكن قد خرج بعد الرجل الأبيض، بل بقي وإن متستراً بأقنعة جديدة مثل الحرب ضد الإرهاب ومطاردة “القاعدة” والسيطرة على مصادر القوة النووية وحفظ السلام وضمان الاستقرار ودعم الديمقراطية . الآن وفي كل مكان في إفريقيا نساء ورجال جدد ذوو بشرة صفراء قادمون من الصين، وذوو بشرة سمراء من الهند والبرازيل، وآخرون من البيض ولكنه بياض مختلف، هؤلاء هم الأتراك . كل الناس يتزاحمون على القارة السمراء، إلا المصريين والعرب .

 

* * *

جرى التزاحم الأول في نهايات القرن التاسع عشر، وبالتحديد بين عام 1880 ونهاية القرن . جرى لدوافع وتطورات كثيرة من المهم الآن أن نتذكرها، وإن كان بعض هذه التطورات لم نقرأها في كتب مدرسية حررها معلمون متأثرون بما كان يكتبه الأوروبيون . منها على سبيل المثال أنه:

1- كانت قد تراكمت في أوروبا رؤوس أموال من تجارة الرقيق احتاجت إعادة تدويرها إلى أسواق وأنشطة استثمارية جديدة .

2 - كانت قد توحدت كل من إيطاليا وألمانيا واستقر توازن قوى جديد في القارة الأوروبية، فتوقفت سياسات التوسع الإقليمي داخل القارة وظهرت الحاجة إلى مجالات جغرافية جديدة لتسريب طاقة التوسع المختزنة في أوروبا وتفادي حروب أوروبية جديدة .

3 - كانت قد تقدمت وسائل المواصلات البحرية وظهرت سفن تجارية تستطيع التوغل في مجاري الأنهار الإفريقية نحو مجاهل القارة ومناطق لم يدخلها أوروبيون من قبل .

4 - كانت قد تطورت صناعة الاستكشاف التي بدأت لتحقيق أهداف بريئة، مثل البحث عن مدينة تومبيكتو الأسطورية والوصول إلى منابع النيجر، وانتهت بأن صار المستكشفون عملاء لدول أوروبا وملوكها يعقدون باسمهم الصفقات التجارية ويسجلون الأقاليم الشاسعة المكتشفة بأسماء شركات وأمراء وملوك . وكان مورتون ستانلي الذي عمل لحساب الملك ليوبولد الثاني المثال البارز على فئة شريرة من المكتشفين، وهو الذي خصص الكونغو مستعمرة خاصة للملك البلجيكي وحفر نهراً من دماء لم يتوقف نزفها منذ ذلك الحين . وبعد ستانلي جاء كارل بيترس وآخرون كثيرون .

5 - كانت قد تقدمت علوم الطب وأمكن قهر الملاريا التي استحقت بسببها أقاليم غرب إفريقيا بجدارة لقب “مقبرة الرجل الأبيض” .

هكذا، وبفضل هذه الأسباب وغيرها لم ينته القرن التاسع عشر إلا وكانت القارة الإفريقية قد خضعت للاستعمار الأوروبي، باستثناء دولتين هما إثيوبيا وليبريا، علماً بأنه لم يكن لأوروبا في إفريقيا في بداية القرن أكثر من 10% من أراضيها خاضعا لها .

* * *

يختلف التزاحم الثاني الجاري حالياً عن التزاحم الأول في جوانب كثيرة . فالتزاحم الثاني لم ينعقد له مؤتمر كمؤتمر برلين الذي انعقد في عامي 1884 1885 ليضع قواعد التزاحم ويوزع الأدوار ويقسم إفريقيا ويقدم ألمانيا وإيطاليا دولتين استعماريتين أسوة بالمؤسسين الأوائل، وهم البرتغال وإسبانيا وهولندا وبريطانيا وفرنسا . يختلفان أيضاً في أنه لا يوجد بين المتزاحمين الجدد دول أوروبية إذا لم نعتبر تركيا دولة أوروبية، فالأكثرية العظمى من المتزاحمين الجدد جاءوا من الصين في أقصى الشرق ومن البرازيل في أقصى الغرب ومن الهند وإيران . بمعنى آخر، ولأول مرة في العصور الحديثة، تتزاحم على ثروات إفريقيا وأسواقها دول تنتمي للجنوب . وهي الحقيقة التي أكد عليها الرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا، إذ أكد أكثر من مرة أن بلاده مع دول أخرى “تحقق حلم الأجيال التي خضعت للاستعمار الأوروبي في أن تتعاون فيما بينها لتكسر قيود الاستعمار الغربي وتشترك في إقامة نظام عالمي جديد” .

من ناحية ثالثة أو رابعة، جاءت دول التزاحم الجديد مدفوعة بالرغبة في تحقيق هدف معلن وهو المصلحة المادية للطرفين . لا أحد جاء بزعم أو ادعاء أنه يحمل رسالة تبشير أو دعوات عنصرية مثل “رسالة الرجل الأبيض” التي حملها الأوروبيون . وأظن أن شبهة مماثلة أصابت المشاركة الإيرانية حين نشط رجال دين في نيجيريا من الذين درسوا في قم وطهران، مثل الشيخ إبراهيم زكزاكي، وبدأوا ينشرون في شمال نيجيريا أفكاراً قريبة من المذهب الشيعي وإن شديدة التطرف . والمدهش أن تركيا شجعت السيد فتح الله جرين صاحب المذهب الديني المعروف باسمه ويتبعه الملايين من البشر في شتى أنحاء العالم على فتح مدارس تركية في تنزانيا كبداية .

* * *

ومع ذلك لا تخلو المقارنة بين التزاحمين الأول والثاني من أوجه شبه، أهمها على الإطلاق، أن الدافع الأساسي للتزاحم في معظم الحالات كان النمو المطرد في أنشطة وأرصدة الشركات العابرة للحدود في الدول المتزاحمة الجديدة، فمن البرازيل قادت عملية التوجه إلى إفريقيا شركة “بتروباس” للنفط و”فالي” للمعادن، وكلتاهما من اكبر الشركات العالمية وأقواها نفوذاً . ومن تركيا وجدت سياسة الحكومة تجاه إفريقيا دعماً هائلاً عندما اجتمع في اسطنبول مئات من كبار رجال المال في تركيا وأكثر من ألف رجل أعمال ومسؤول إفريقي، وعندما انعقدت أول قمة تركية - إفريقية في أغسطس/ آب 2008 وحضرتها خمسون دولة إفريقية .

وفي الهند تولت شركة تاتا TATA لصناعة السيارات وضع برنامج للتركيز على إفريقيا، وبدأ تنفيذه بتقديم قروض إلى موريشيوس وكينيا وإثيوبيا، وقيام ولاية أندرا براديش بإرسال 500 مزارع هندي إلى كينيا وأوغندا بناء على اتفاق يسمح لهم بزراعة أراض كملاك وليسوا كأجراء لمدة 99 عاماً، بحساب 75 .3 دولار للهكتار الواحد .

وفي كل الحالات، ومن دون استثناء، لعب القادة السياسيون في دول التزاحم دوراً بالغ الأهمية في تدشين العلاقات المكثفة مع إفريقيا وفي دعمها . إذ تولى مثلاً كل من محمد خاتمي ورفسنجاني مسؤولية تدشين العلاقات بين إيران وإفريقيا، ثم تولى نجاد مسؤولية دعمها وتعميقها . وقام الأخير بزيارة في يوليو/ تموز الماضي إلى غرب إفريقيا، وبخاصة السنغال التي زار رئيسها إيران ست مرات منذ عام 2003 بينما زارها نجاد ثلاث مرات، ولا يخفى الاهتمام الإيراني بالنيجر تحديداً فهناك يوجد أحد أهم مصادر اليورانيوم في العالم .

أما البرازيل، فقد زار رئيسها لولا دا سيلفا القارة الإفريقية خلال مدة حكمه التي لم تتجاوز ثماني سنوات إحدى عشرة مرة . زار 25 دولة إفريقية، واستطاع بفضل سياسة شجاعة وجريئة وبجهود شخصية أن يصل بحجم التجارة بين البرازيل وإفريقيا إلى 25 مليار دولار، لتصبح بلاده الثانية في الترتيب بعد الصين . ويقول موريسيو كارديناس الباحث في مؤسسة يروكنغز إن المبادرة الإفريقية التي دشنتها البرازيل دليل مؤكد على قوة العلاقة التي قامت بين لولا، الرئيس ذي السمعة الاشتراكية، وقطاع رجال الأعمال البرازيلي، ومؤشر على أن العلاقات البرازيلية - الإفريقية سوف تستمر وتنمو حتى بعد أن يترك لولا الحكم في يناير/ كانون الثاني القادم .

* * *

كان لافتاً للانتباه إصرار الدول المتزاحمة الجديدة على تقديم ما يثبت أن لها ماضياً في إفريقيا أو تربطها بشعوبها صلات ووشائج شتى . بدت بعض مسوغات الترشح للتزاحم مثيرة مثل مسوغات البرازيل والصين، بينما كانت مسوغات تركيا أقل إثارة وإيران منعدمة الإثارة . إيران لم تجد ما تقوله عن ماض لها مع إفريقيا، ولعلها ما زالت تبحث في كتب التاريخ القديم جداً . أما تركيا فقد حاولت تذكير الأفارقة بأنها ليست من دون خبرة في شؤون القارة بدليل أن أقاليم شتى في إفريقيا كانت تخضع لسلطة الباب العالي .

أما الصين فكانت كعادتها مبدعة . إذ تقوم الآن بعثات علمية وعسكرية، وسط تغطية إعلامية كثيفة، بالبحث عن حطام سفينة حربية في منطقة قريبة من ساحل كينيا يقال إنها غرقت هناك في عام 1418 خلال قيامها بمهمة استكشافية . حدث هذا قبل أن يشرع البرتغالي فاسكو دي جاما في القيام برحلته الشهيرة التي قادته إلى مومباسا على الساحل الكيني في إبريل/ نيسان من عام 1498 . أي أن السفن التجارية الصينية التي أبحرت من الصين بقيادة القبطان المسلم الأصل Zheng He وصلت إلى إفريقيا قبل أي سفينة تجارية أوروبية . تقول الصين إن الأدميرال العظيم كان موفداً من الإمبراطور في مهمة سلام وصداقة .

* * *

بلغنا منذ أيام أنه انعقدت في مدينة سرت الليبية قمة ضمت عدداً من القادة العرب والأفارقة . بلغنا أيضاً أنه لم تعرض على القمة مشاريع أو برامج اقتصادية وتجارية محددة ولم يحضر فيها رجال أعمال وصناعيون عرب، وخرج عنها بيان إنشائي لا قيمة له بحساب زخم التزاحم الراهن وضخامة الاستثمارات الجديدة وكثافة شبكات العلاقات التي تنسجها دول من الجنوب مثلنا مع دول القارة السمراء . انعقدت قمة عربية - إفريقية لم تحظ باهتمام عربي أو إفريقي، ولم تقنع وسائط الإعلام العالمية بأنها تستحق مكاناً بارزاً في الصحف ووقتاً معقولاً في القنوات الفضائية . قمة عربية - إفريقية لم يهتم بها الإعلام الإفريقي ومرت مرور الواجب على الإعلام العربي .

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25878
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع152942
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر644498
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45706886
حاليا يتواجد 3537 زوار  على الموقع